منتديات أنصار الإمام المهدي ع

مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

اذهب الى الأسفل

مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

مُساهمة من طرف بنور الله نهتدي في الإثنين 30 يونيو 2008 - 8:44

بسم الله الرحمن الحيم
اللهم صل على محمد و آله الأئمة و المهديين و سلم تسليما

أرض فدك :

فدك قرية في الحجاز بينها وبين المدينة
يومان أو ثلاثة وهي أرض يهودية سكنها اليهود حتى السنة السابعة من الهجرة حيث قذف
الله الرعب في قلوب أهلها فصالحوا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على النصف
منها وروي أنه صالحهم عليها كلها.
وقد ملكها رسول الله
صلى الله عليه واله وسلم لأنها لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب بإجماع المسلمين.
روى أبو سعيد الخدري
قال : ( لما نزلت " وآت ذا القربى حقه" قال رسول الله صلى الله عليه واله يا فاطمة لك فدك)

وعن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال :

( أقطع رسول الله صلى الله عليه واله فاطمة عليها السلام فدك ولما بويع أبو بكر واستقام له الأمر بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة عليها السلام منها
فجاءت فاطمة إلى أبي بكر ثم قالت : لم تمنعني ميراثي من أبي رسول الله وأخرجت وكيلي من فدك وقد جعلها لي رسول الله صلى الله عليه واله
بأمر الله تعالى ؟
فقال هاتي على ذلك بشهود
فجاءت بأم أيمن فشهدت أن الله عز وجل أوصى إلى رسوله صلى الله عليه وسلم : ( وآت ذا القربى حقه ) فجعل فدكا لها طعمة بأمر الله , فجاء علي عليه السلام فشهد بمثل ذلك فكتب لها كتابا ودفعه إليها فدخل عمر فأخذ الكتاب من فاطمة فمزقه فخرجت فاطمة باكية , فجاء علي إلى أبي بكر وحوله المهاجرون والأنصار فقال :
يا أبا بكر لم منعت فاطمة ميراثها من رسول الله وقد ملكته في حياته
فقال أبو بكر هذا فيء المسلمين فان أقامت شهودا أن رسول الله جعله لها وإلا فلا حق لها فيه
فقال أمير المؤمنين عليه السلام يا أبا بكر تحكم فينا بخلاف حكم الله في المسلمين
قال : لا
فقال امير المؤمنين سلام الله عليه : فان كان في يد المسلمين شيء يملكونه ثم ادعيت أنا فيه ممن تسأل البينة ؟
قال : اياك أسأل البينة
قال : فما بال فاطمة سألتها البينة عن ما في يديها وقد ملكته في حياة رسول الله صلى الله عليه واله وبعده ولم تسأل البينة من المسلمين على دعواهم فسكت أبو بكر وقال عمر يا علي دعنا من كلامك فانا لا نقوى على حجتك فان أتيت بشهود عدول وإلا فهو فيء المسلمين لا حق لك ولا لفاطمة فيه
فقال علي : يا أبا بكر تقرأ كتاب الله
قال : نعم
قال الإمام ع : أخبرني عن قول الله تعالى : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) فيمن نزلت فينا أم في غيرنا ؟
قال : بل فيكم
قال الإمام : فلو أن شهودا شهدوا على فاطمة بنت رسول الله بفاحشة ما كنت صانعا بها ؟
قال : كنت أقيم عليها الحد كما أقيمه على سائر النساء المسلمين
قال الإمام: إذن كنت عند الله من الكافرين
قال : ولم ؟
قال الإمام : لأنك رددت شهادة الله لها بالطهارة وقبلت شهادة الناس عليها كما رددت حكم الله
ورسوله أن جعل لها فدكا ثم قبلت شهادة أعرابي بائل على عقبيه عليها وأخذت منها فدكا وقد قال رسول الله ( صلى الله عليه واله: ( البينة على المدعي واليمين على المدعي عليه ) فرددت قول رسول الله صلى الله عليه واله.

فدمدم الناس
وقالوا صدق والله علي
يتبع إنشاء الله
avatar
بنور الله نهتدي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 116
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

مُساهمة من طرف بنور الله نهتدي في الثلاثاء 1 يوليو 2008 - 18:40

بسم الله الواحد القهار
اللهم صلي على محمد وآل محمد الأئمة و المهديين و سلم تسليما


تتمة

فإذا كان موقف الأول صحيحا وأن النبي صلى الله عليه واله قال فعلا :
( نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة )
فلماذا أهمل الثاني رواية الأول وطرحها جانبا وسلم فدكا إلى العباس وعلي ع وموقفه منهما على انه سلم فدكا إليهما على أساس أنها ميراث رسول الله وذلك حينما تولى أمر الخلافة
إن آيات الكتاب الحكيم لا تحرم أبناء الأنبياء من ميراثهم فقد قال الله تعالى :
(وورث سليمان داود)
( فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا)
(وأول الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله )
( كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المؤمنين )
( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين )
آيات كثيرة في كتاب الله عز وجل خالفها أبو بكر وأتى بحديث يخالف كتاب الله ولا سيما وأن سنة النبي بيان للقرآن لا تخالفه وانما تفسره وتوضحه وتبينه...........؟؟؟؟؟؟؟
اننا نعتقد بأن تكذيب الزهراء عليها السلام من أعظم المصائب , إن مجرد تكذيب الزهراء عليها السلام وعدم قبول قولها مصيبة ما أعظمها مصيبة.
ليست القضية قضية فدك , وليست المسألة مسألة أرض وملك , إنما القضية ظلم الزهراء عليها السلام وتضييع حقها وعدم إكرامها وإيذائها وإغضابها وتكذيبها
ان قضية فدك معروفة لدى الفريقين سنة وشيعة :
أما من أهل السنة :
فقد أخرج البزار وأبو يعلى وابن أبي حاتم وابن مردويه عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزلت الآية : ( وآت ذا القربى حقه ) دعارسول الله صلى الله عليه واله فاطمة فأعطاها فدكا وهذا الحديث مروي أيضا عن ابن عباس.
الدر المنثور في التفسير بالمأثور 4 / 177
ومن رواته ايضا :
الحاكم والطبراني وابن البحار والهيثمي والذهبي والسيوطي والمتقي وغيرهم
ومن رواته :
ابن أبي حاتم حيث يروي هذا الخبر في تفسيره
منهاج السنة 7/13
وقد أقر بكون فدك ملكا للزهراء في حياة رسول الله صلى الله عليه واله وأن فدكا كانت عطية منه صلى الله عليه واله للزهراء البتول غير واحد من اعلام العلماء منهم : سعد الدين التفتازاني ومنهم ابن حجر المكي في الصواعق اذ يقول صاحب الصواعق :
إن ابا بكر انتزع من فاطمة فدكا
فكانت فدكا بيد الزهراء وانتزعها أبو بكر
!!!!!!

يتبع إنشاء الله


avatar
بنور الله نهتدي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 116
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

مُساهمة من طرف بنور الله نهتدي في الخميس 3 يوليو 2008 - 18:36

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آله الأئمة و المهديين و سلم تسليما

تتمة


فنسأل :
لماذا انتزع أبو بكر فدك ؟ وبأي وجه ؟
لنفرض أن أبا بكركان جاهلا بأن الرسول صلى الله عليه واله أعطاها وملكها ووهبها فدكا ؟ فكان عليه أن يسألها قبل الانتزاع منها ؟
لو كان أبو بكر جاهلا بكون فدك ملك لها فهل كان يجوز له ان يطالبها بالبينة على كونها مالكة لفدك ؟
وعلى فرض انه كان له الحق في أن يطالبها البينة على كونها مالكة لفدك فقد شهد علي عليه السلام , فلماذا لم تقبل شهادته ؟ قيل أنه كان من اجتهاد أبي بكر عدم كفاية الشاهد الواحد وان علم صدقه
إن القوم عندما يريدون أن يدافعوا عن أبي بكر يقولون: لعله كان من اجتهاده عدم قبول الشاهد الواحد وان كان يعلم بصدق هذا الشاهد
نقول ( لكن رسول الله قبل بشهادة الواحد وهو خزيمة ذو الشهادتين وخبره موجود في كتب الفريقين بل انه صلى الله عليه واله قضى بشاهد واحد فقط في قضيته وكان الشاهد الواحد عبدالله بن عمر وهذا الخبر موجود في البخاري وانه في جامع الأصول لابن الأثير : قضى بشهادة واحد وهو عبدالله بن عمر ) جامع الاصول 10 / 557(
أكان علي في نظر أبي بكر أقل من عبدالله بن عمر في نظر النبي ؟
ولو سلمنا جدلا حصول الشك لأبي بكر وفرضنا أن أبابكر كان في شك من شهادة علي فهلا طلب من فاطمة أن تحلف ؟
فهلا طلب منها اليمين فتكون شهادة مع يمين ولا سيما أن الرسول قضى بشاهد ويمين

ان القضاء بشاهد ويمين هو الذي نزل به جبرئيل على النبي كما في كتاب الخلافة من كنز العمال
وهنا يقول صاحب المواقف وشارحها : لعله لم ير الحكم بشاهد ويمين
( شرح المواقف 8/ 356 )
لقد كان على أبي بكر حينئذ أن يحلف هو , ولماذا لم يحلف والزهراء مازالت مطالبة بملكها ؟
وهذا كله بغض النظر عن عصمة الزهراء وبغض النظر عن عصمة علي سلام الله عليهما.
وايضا فقد شهد للزهراء ولداها الحسن والحسين عليهما السلام وام ايمن ورسول الله يشهد بأنها من أهل الجنة كما في ترجمتها من كتاب الطبقات لابن سعد وفي الاصابة لابن حجر ( الاصابة في معرفة الصحابة 4/432 )
لو سلمنا جدلا ان فاطمة واهل البيت غير معصومين وسلمنا ايضا ان فدكا لم تكن بيد الزهراء في حياة النبي صلى الله عليه واله فلا ريب انها اي الزهراء من جملة الصحابة الكرام ؟
وقد كان لأحد الصحابة قضية مشابهة تماما لقضية الزهراء وقد رتب ابو بكر الاثر على قول ذلك الصحابي وصدقه
في دعواه هذا كله بعد التنزل عن عصمتها وعن شهادة علي والحسن والحسين وام ايمن وبعد التنزل عن كون فدك ملكا لها في حياة النبي صلى الله عليه واله وسلم
فقد اخرج الشيخان عن جابر بن عبدالله الانصاري أنه لما جاء ابا بكر مال البحرين وعنده جابر قال جابر لابي بكر ان النبي صلى الله عليه واله قال لي اذا اتى مال البحرين حثوت لك ثم حثوت لك ثم حثوت لك , فقال ابو بكر لجابر : تقدم فخذ بعددها
نقول :
رسول الله صلى الله عليه واله ليس في هذا العالم , ويدعي جابر أنه قد وعده لو أتى مال البحرين لأعطيتك من ذلك المال كذا وكذا , وتوفى رسول الله وابو بكر خليفة رسول الله عندما وصل هذا المال أتاه جابر فقال له : ان رسول الله قال لي كذا , ورتب ابو بكر الاثر على قوله وصدقه وأعطاه من ذلك المال كما أراد
هذه هي القضية , تأملوا فيها وهي موجودة في الصحيحين ولاحظوا ما يقوله شراح البخاري : ( كيف لا يجوز لأبي بكر ان يصدق صحابي ودعواه على رسول الله وقد رحل رسول الله عن هذا العالم ثم اعطاه من مال المسلمين من بيت المال بقدر ما ادعاه ولم يطلب منه بينة ولا يمينا )
لاحظوا ماذا يقولون
يقول الكرماني في كتاب الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري وهو من اشهر شروح البخاري , يقول : ( وأما تصديق أبي بكر لجابر في دعواه فلقوله صلى الله عليه واله " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " فهو وعيد , ولا يظن بأن مثله - أي جابر - يقدم على هذا ( الكواكب الدراري في شرح البخاري 10/125
____________________________________________

فاذا كنتم لا تظنون بجابر ان يقدم على هذا الشيئ ويكذب على رسول الله , بل بالعكس تظنون كونه صادقا في دعواه , فهلا ظننتم هذا الظن بحق الزهراء وقد فرضناها مجرد صحابية كسائر الصحابة وتنزلنا عن كل ما هنالك كما كررنا
ثم لاحظوا قول ابن حجر العسقلاني في فتح الباري يقول : ( وفي هذا الحديث دليل على قبول خبر الواحدالعدل من الصحابة ( فتح الباري في شرح البخاري 4 / 357 )
فالحديث يدل على قبول خبره لان ابا بكر لم يلتمس من جابر شاهدا على صحة دعواه , وهلا فعل هذا مع الزهراء عليها السلام التي اخبرت بأن رسول الله نحلني فدكا , أعطاني فدكا , ملكني فدكا ويقول العيني في كتاب عمدة القاري في شرح صحيح البخاري قلت : ( انما لم يلتمس شاهدا منه أي من جابر لانه عدل بالكتاب والسنة فأما الكتاب فقوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) وقوله ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) فمثل جابر ان لم يكن من خير امة ممن يكون ؟
واما السنة : فلقوله صلى الله عليه واله " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

لاحظوا بقية كلامه اذ يقول : ( ولا يظن بمسلم فضلا عن صحابي أن يكذب على رسول الله متعمدا )
( عمدة القاري في شرح البخاري 12 / 121)
فكيف نظن بجابر هكذا ؟
اذا كان يجوز لأبي بكر ان يصدق جابرا في دعواه , اذن فلم لم يصدق الزهراء في دعواها ؟ وهل كانت أقل من جابر ؟ ألم تكن من خير أمة أخرجت للناس ؟ أيظن بها أن تتعمد الكذب على رسول الله ؟ وانت تقول : لا يظن بمسلم فضلا عن صحابي ان يكذب على رسول الله ؟
ما الفرق بين قضية جابر وقضية الصديقة الطاهرة عليها السلام بعد التنزل عن كل ما هنالك وفرضها واحدا او واحدة من الصحابة فقط ؟
ما الفرق ؟ لماذا يعطى جابر ؟ لماذا يكون الخبر الواحد هناك حجة ؟ لماذا لا
يكذب جابر بل يصدق ويترتب الاثر على قوله بلا بينة ولا يمين ولا ولا
???


منقول بتصرف


avatar
بنور الله نهتدي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 116
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

مُساهمة من طرف السلماني الذري في الخميس 3 يوليو 2008 - 19:09


اللهم صل على فاطمة و ابيها وعلى بعلها و بنيها و على السر المستودع فيها
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و العن عدوهم
اللهم عجل عجل عجل بأعداء آل محمد من الأوليين و الآخرين
اللهم و خص مني بالعن الأول و الثاني

أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً
وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا آل محمد أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ

السلماني الذري
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 135
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظلومية الزهراء (ع) و أرض فدك

مُساهمة من طرف بنور الله نهتدي في الخميس 3 يوليو 2008 - 19:13

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آله الأئمة و المهديين و سلم تسليما

و رغم كل ما ذكر
فلا حاجة لإثبات أي شيء ما دمنا نتحدث عن سيدة نساء العالمين ع !!!

كيف بقوم يبحثون عن العذر لشخص ماتت ع و هي غاضبة عليه
و هي التي قرن غضبها بغضب الله
اكان الأول أو الثاني
فلعنة الله عليهم أجمعين
و على كل من يدافع عنهم باتهام سيدة نساء العالمين ع

أهذا هو حبهم لآل محمد عليهم الصلاة و السلام

بل

سيعلم
اللذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون

avatar
بنور الله نهتدي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 116
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى