منتديات أنصار الإمام المهدي ع

إيليا التسبى .. النبى النارى..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Sara Hana في الأربعاء 18 يونيو 2008 - 12:46

إيليا التسبى .. النبى النارى..
" إيليا " كلمة عبرية معناها " إلهى هو يهوه " – يناسب الأسم رسالته ، فقد اتسم بالشجاعة مع الغيرة من أجل اللـــــه


كان إيليا يعيش زهدا كاملا ، وأحب الله الذى ملك قلبه وملك على كل كيانه ، فأبغض العالم وكل ما فيه ، ملقيا به خلف ظهره لأن هذا العالم سيمضى وكل شهوته .

لم يعطى أهمية للجسد الذى يشتهى ضد الروح .. أراد أن يدخل فى دائرة السمائيات منجذبا اليها ليتمتع فى عالم الروح بحياة ملائكية مع السمائيين فى تسبيح دائم .

يشبه إيليا ببريق نور يضىء فجأة على تاريخ مظلم ليعلن الحق الإلهى

+ ظهر فى التاريخ فجأة ، ولا نعرف أسرته ؟؟؟.

+ صعد فى المركبة النارية فجأة ؟؟

+ وظهر مع السيد المسيح فجأة فى تجليه .



كان اليشع يخدم ايليا وكان معه ، غير أنه ليس مذكورا فى التاريخ من زمان دعوته الى زمان اصعاد ايليا .

وقد عرف ايليا زمان انتقاله قد قرب ، وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام



قال ايليا لأليشع اطلب ماذا أفعل لك قبل أن أوخذ منك ؟

. وطلب اليشع من أيليا أن يكون له نصيب أثنين من روحه ، وفى ( تث 21 : 17 ) فإن نصيب أثنين من مال الأب هو من حقوق البكر ، كأن الأنبياء أبناء لأبيهم الروحى أى لأيليا ، وطلب اليشع أن يكون أولهم ورئيسهم كالبكر بين الأولاد .

ولا ننسب لاليشع الطمع والكبرياء فى هذا الطلب ، لأنه طلب أن يكون الأول فى الخدمة والخطر والتعب .

والطمع من هذا النوع هو من الفضائل والواجبات .

وقال ايليا لقد صعبت السؤال : كان الأمر صعبا على اليشع لأنه ربما لم يشعر بعظمة الخدمة التى كانت أمامه ، وصعبا على ايليا ، لأن تعيين خليفته ليس له بل للرب .



وفيما هما يسيران ويتكلمان اذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا فى العاصفة الى السماء ، وكان اليشع يرى ويصرخ يا أبى يا أبى مركبة اسرائيل وفرسانها .. ولم يره بعد .



لا شك أن هذا المنظر بقى فى ذاكرة اليشع كل أيام حياته ، وبه تقوى ايمانه ليقول فى وقت المقاومة : " الذين معنا أكثر من الذين معهم " ( 2 مل 6 : 16 ) .

ومن ذلك الوقت فصاعدا لم يكن ايليا سيده بل الرب



في الكتاب المقدسسفر ملاخي اصحاح 4

هانذا ارسل اليكم ايليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم والمخوف

ارجو التوضيح .. ما معنى ارسل اليكم ايليا قبل مجئ يوم الرب ؟؟
avatar
Sara Hana
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 13
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 22 يونيو 2008 - 8:51

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....
إضاءة من سيرة إيليا
الحلقة الأولى


أحب أن أبدأ الحوار الأخوي إن شاء الله من آخر نقطة وردت في رسالتكم وهي :

«هأَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبْلَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الْيَوْمِ الْعَظِيمِ وَالْمَخُوفِ « ملاخي 5:4

و الوقفة الأولى تكون مع "ماذا يجب علينا او لنقل يمكننا فهمه من يوم الرب"

.1مجيئ يوم الرب:

الله هو الرب و الأيام كلها لله، فليس يوجد و لم يوجد و لن يوجد يوم ليس لله سبحانه و تعالى… فأكيد أن "يوم الرب" هنا يراد به "يوم ظهور الله بالربوبية"...

و لنتتفت الآن إلى أمرين مهمين هما :

أ. ظهور الله

ب. بالربوبية

و الله سبحانه و تعالى هو الكامل فالهدف و المراد هنا هو أن يكون الأمرين )أ( و )ب( كاملين و متحدين في ذلك اليوم حتى يصدق على ذلك اليوم أنه "يوم الرب"

فمن الأمر " أ. ظهور الله" يراد معرفة الشخص الكامل الذي يمثل الله سبحانه في الخلق فيكون "الله في الخلق" أو الله الظاهر أو ظهور الله.

و الأمر ب. الذي هو "الربوبية" و التي من معانيها التدبير و تربية المربوب و الملك و الحاكمية.. كذلك لا يظهر بالكمال إلا إذا كان الذي يمارسها يمثل الرب حقا...

لأن الرب هو المربي للخلق (في عالم الملك و الملكوت و العقل) و هو يعولهم و يدبر أمورهم و يسد فاقاتهم و هو واهب الكمال.

فالمراد من "يوم الرب" يكون "يوم ظهور الله بالربوبية و الملك و الحاكمية" في كل العوالم أو العالمين (في عالم الملك و الملكوت و العقل)

فأما ظهور ملكه و حاكميته في الأرض و في الحياة الدنيا هو أمر قد كلف عباده بقبوله و امتحنهم بإطاعة من خلفه فيهم و ملكه أمرهم، و لم يجبرهم على قبوله أو إطاعة خليفته في أرضه، فمن شاء فليعبد الله و ليقبل حاكميته في أرضه و من شاء فليعبد الطاغوت و ينتظر النتيجة المظلمة. و من هنا تشكل على طول المسيرة على هذه الأرض حزبين حزب الله و حزب الشيطان.. و باختصار الملك في هذه الأرض كان في الغالب للطواغيت لا لله. فقليلة هي فترات حكم داود و سليمان و ذو القرنين ع إذا ما قورنت بحكم الطواغيت نمرود و فرعون و يزيد و آخاب.. و أشباههم. و لهذا جاء التأكيد و التذكير بيوم عودته. ففي العهد القديم ذكر يوم الرب 14 مرة و ختم بالإعلان في هذه الآية التي نحن بصدد البحث فيها و هذا الإعلان الأخير من العهد القديم يشمل صيغتي التبشير و الإنذار :

----تبشير .بإرسال إيليا (و هذا الظاهر من القول أرسل لكم فهو بشارة لمن يؤمن و ينتظره ء)

---و بالإنذار و التخويف لمن يكفر به أو لا يحسب له حساب و لا ينتظره (و هو الظاهر من الوصف الثاني "اليوم العظيم المخوف")

ذكر يوم الرب من العهد القديم 14 مرة





أشعياء 6:13 وَلْوِلُوا لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ قَرِيبٌ، قَادِمٌ كَخَرَابٍ مِنَ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.



أشعياء 9:13 هُوَذَا يَوْمُ الرَّبِّ قَادِمٌ، قَاسِيًا بِسَخَطٍ وَحُمُوِّ غَضَبٍ، لِيَجْعَلَ الأَرْضَ خَرَابًا وَيُبِيدَ مِنْهَا خُطَاتَهَا.



حزقيال 5:13 لَمْ تَصْعَدُوا إِلَى الثُّغَرِ، وَلَمْ تَبْنُوا جِدَارًا لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ لِلْوُقُوفِ فِي الْحَرْبِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ.



يوئيل 15:1 آهِ عَلَى الْيَوْمِ! لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ قَرِيبٌ. يَأْتِي كَخَرَابٍ مِنَ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.



يوئيل 1:2 اِضْرِبُوا بِالْبُوقِ فِي صِهْيَوْنَ. صَوِّتُوا فِي جَبَلِ قُدْسِي! لِيَرْتَعِدْ جَمِيعُ سُكَّانِ الأَرْضِ لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ قَادِمٌ، لأَنَّهُ قَرِيبٌ:



يوئيل 11:2 وَالرَّبُّ يُعْطِي صَوْتَهُ أَمَامَ جَيْشِهِ. إِنَّ عَسْكَرَهُ كَثِيرٌ جِدًّا. فَإِنَّ صَانِعَ قَوْلِهِ قَوِيٌّ، لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ عَظِيمٌ وَمَخُوفٌ جِدًّا، فَمَنْ يُطِيقُهُ؟



يوئيل 31:2 تَتَحَوَّلُ الشَّمْسُ إِلَى ظُلْمَةٍ، وَالْقَمَرُ إِلَى دَمٍ قَبْلَ أَنْ يَجِيءَ يَوْمُ الرَّبِّ الْعَظِيمُ الْمَخُوفُ.



يوئيل 14:3 جَمَاهِيرُ جَمَاهِيرُ فِي وَادِي الْقَضَاءِ، لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ قَرِيبٌ فِي وَادِي الْقَضَاءِ.



عاموس 18:5 وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَشْتَهُونَ يَوْمَ الرَّبِّ! لِمَاذَا لَكُمْ يَوْمُ الرَّبِّ؟ هُوَ ظَلاَمٌ لاَ نُورٌ.



عاموس 20:5 أَلَيْسَ يَوْمُ الرَّبِّ ظَلاَمًا لاَ نُورًا، وَقَتَامًا وَلاَ نُورَ لَهُ؟



عوبديا 15:1 فَإِنَّهُ قَرِيبٌ يَوْمُ الرَّبِّ عَلَى كُلِّ الأُمَمِ. كَمَا فَعَلْتَ يُفْعَلُ بِكَ. عَمَلُكَ يَرْتَدُّ عَلَى رَأْسِكَ.



صفنيا 7:1 « اُسْكُتْ قُدَّامَ السَّيِّدِ الرَّبِّ، لأَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ قَرِيبٌ. لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَعَدَّ ذَبِيحَةً. قَدَّسَ مَدْعُوِّيهِ.



صفنيا 14:1 « قَرِيبٌ يَوْمُ الرَّبِّ الْعَظِيمِ. قَرِيبٌ وَسَرِيعٌ جِدًّا. صَوْتُ يَوْمِ الرّبِّ. يَصْرُخُ حِينَئِذٍ الْجَبَّارُ مُرًّا.



ملاخي 5:4 «هأَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبْلَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الْيَوْمِ الْعَظِيمِ وَالْمَخُوفِ،


يتبـــــــــــــع بمشيئة الرب

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 22 يونيو 2008 - 8:53

تتمة 1

و قد جاء عيسى ع ممثلا لله سبحانه و خليفته و هو "طلعته في ساعير" و كان هو الملك المعين من الله"ملك بني إسرائيل" و كان "يوم قيام القائم مقام الله" و جاء إيليا بمجيئ يوحنا )إيليا الآخر( قبل ذلك اليوم لكنهم لم يقبلوه أو لم يعرفوه (إذ أنهم لم يكونوا يعرفون ما المراد من مجيئ إيليا و من مجيئ يوم الرب) و لم يتحقق المعنىالمراد من "يوم الرب"!!... فنجد أن التذكير أعيد 7 مرات في العهد الجديد و ختم هذه المرة برؤيا يوحنا اللاهوتي.........

من العهد الجديد



أعمال الرسل 20:2تَتَحَوَّلُ الشَّمْسُ إِلَى ظُلْمَةٍ وَالْقَمَرُ إِلَى دَمٍ، قَبْلَ أَنْ يَجِيءَ يَوْمُ الرَّبِّ الْعَظِيمُ الشَّهِيرُ.



1 كورنثوس 5:5أَنْ يُسَلَّمَ مِثْلُ هذَا لِلشَّيْطَانِ لِهَلاَكِ الْجَسَدِ، لِكَيْ تَخْلُصَ الرُّوحُ فِي يَوْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.



2 كورنثوس 14:1كَمَا عَرَفْتُمُونَا أَيْضًا بَعْضَ الْمَعْرِفَةِ أَنَّنَا فَخْرُكُمْ، كَمَا أَنَّكُمْ أَيْضًا فَخْرُنَا فِي يَوْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.



1 تسالونيكي 2:5لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بِالتَّحْقِيقِ أَنَّ يَوْمَ الرَّبِّ كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ هكَذَا يَجِيءُ.



2 بطرس 10:3وَلكِنْ سَيَأْتِي كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ، يَوْمُ الرَّبِّ، الَّذِي فِيهِ تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا.



2 بطرس 12:3مُنْتَظِرِينَ وَطَالِبِينَ سُرْعَةَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الَّذِي بِهِ تَنْحَلُّ السَّمَاوَاتُ مُلْتَهِبَةً، وَالْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً تَذُوبُ.



رؤيا 10:1كُنْتُ فِي الرُّوحِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ، وَسَمِعْتُ وَرَائِي صَوْتًا عَظِيمًا كَصَوْتِ بُوقٍ



++++لذا يمكن أن نقول أن يوم الرب لم يتحقق مصداقه الكامل فيما مضى كما يشهد بذلك التذكير له بصيغة "التبشير و التحذير" )يوم الحساب و الجزاء( في العهدين القديم و الجديد و أن هذا اليوم هو اليوم الموعود !!!!

++++كما يمكن أن نقول أن يوم الحساب و الجزاء ليس يوم القيامة الكبرى بل هو يوم قيام القائم مقام اللهيوم الربوهويوم الدين عند المسلمين و الذي بدأ التذكير به في أول سورة في القرآن الفاتحة

و قد ذكر 13 مرة في القرآن كما سيأتي إنشاء الله
يتبـــــــــــــع بمشيئة الرب……………..

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في السبت 5 يوليو 2008 - 11:36

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....

إضاءة من سيرة إيليا
(تتمة 2 للحلقة 1 )


ذكر هذا اليوم في القرآن
.1 يوم الدين


ذكر يوم الدين في القرآن 13 مرة :
((** بسم الله الرحمن الرحيم *الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * ملك يوم الدين ملك ((سورة الفاتحة 1:4-1:1

))**وإذ قال ربك للملئكة إني خلق بشرا من صلصال من حمإ مسنون فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فسجد الملائكة كلهم أجمعون* الا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين......…وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين * الى يوم الوقت المعلوم(( سورة الحجر 15:38-15:28

))**قال أفراءيتم ما كنتم تعبدون * انتم وءاباؤكم الأقدمون*فإنهم عدو لي إلا رب العالمين*الذي خلقني فهو يهدين*والذي هو يطعمني ويسقين*وإذا مرضت فهو يشفين* والذي يميتني ثم يحيين* والذي أطمع أن يغفر لي خطيءتي يوم الدين )) سورة الشعراء[26:82-26:75

))*وقالوا يويلنا هذا يوم الدين * هذا يوم الفصل الذي كنتم به تكذبون * احشروا الذين ظلموا وأزوجهم وما كانوا يعبدون * من دون الله فاهدوهم إلى صرط الجحيم * وقفوهم إنهم مسءولون )) سورة الصافات37:24-37:20

))**قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين *الى يوم الوقت المعلوم))( سورة ص 38:81-38:77

))**قتل الخرصون * الذين هم في غمرة ساهون * يسءلون أيان يوم الدين (( سورة الذاريات 51:12-51:10

))**قل إن الأولين والاءخرين * لمجموعون إلى ميقت يوم معلوم * ثم إنكم أيها الضالون المكذبون * لءاكلون من شجر من زقوم * فمالءون منها البطون * فشربون عليه من الحميم * فشربون شرب الهيم * هذا نزلهم يوم الدين (( سورة الواقعة 56:56-56:49

))**الا المصلين * الذين هم على صلاتهم دائمون * والذين في أمولهم حق معلوم * للسائل والمحروم * والذين يصدقون بيوم الدين * والذين هم من عذاب ربهم مشفقون * ان عذاب ربهم غير مأمون (( سورة المعارج70:28-70:22

))**كل نفس بما كسبت رهينة* الا أصحب اليمين* في جنت يتساءلون* عن المجرمين* ما سلككم في سقر* ]قالوا لم نك من المصلين* ولم نك نطعم المسكين* وكنا نخوض مع الخائضين* وكنا نكذب بيوم الدين* حتى أتينا اليقين(( سورة المدثر 74:47-74:38

))**ان الأبرار لفي نعي * وإن الفجار لفي جحيم * يصلونها يوم الدين * وما هم عنها بغائبين * وما أدريك ما يوم الدين * ثم ما أدريك ما يوم الدين * يوم لا تملك نفس لنفس شيءا والأمر يومئذ لله(( سورة الإنفطار[82:19-82:13

))**ويل للمطففين* الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون* وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون* الا يظن أولئك أنهم مبعوثون* ليوم عظيم* يوم يقوم الناس لرب العلمين* كلا إن كتب الفجار لفي سجين* وما أدريك ما سجين* كتب مرقوم* ويل يومئذ للمكذبين* الذين يكذبون بيوم الدين* وما يكذب به إلا كل معتد أثيم* اذا تتلى عليه ءايتنا قال أسطير الأولين* كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون(( سورة المطففين 83:14-83:1


++++ قال السيد أحمد الحسن (ع) في تفسير الفاتحة…))) يوم الدين :-أي يوم الجزاء ولعل الأصح أن نقول (( جولة الجزاء أو الحساب )) . فاليوم هنا لا يعني الوقت المعين من شروق الشمس إلى غروبها , بل هو كما تقول اليوم عمل وغداً حساب , فاليوم هنا تقصد به (( الحياة الدنيا )) , كونها جولة عمل وامتحان ، لا أنك تريد الوقت المعين الذي ينصرف إليه الذهن عادة عند سماع كلمة يوم , فيكون هذا الوصف الجديد لألفات الانتباه إلى جولة الجزاء وإلى إن الملك والمالك فيها هو الله سبحانه, وهنا يجب أن نلتفت إلى أنه كمالك للأشياء أمر ثابت له سبحانه في الحياة الدنيا والآخرة, وكون عبيده قد ابقوا لا ينفي ملكيته , فهي سارية فيهم سريان الدم في أجسامهم وهم لا يزالون يحيون بفيضه ويعيشون في أرضه ويأكلون من رزقه ، بل ويخضعون للقوانين الكونية التي وضعها . قال تعالى :-( وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ) (الرعد:15) . أما مُـلكه أو حاكميته في الأرض ، وفي الحياة الدنيا إجمالاً , فهو أمر قد كلف عباده بقبوله . وأمتحنهم بإطاعة من خلفه فيهم وملّكه أمرهم ولم يجبرهم على قبوله أو إطاعة خليفته في أرضه . فمن شاء فليعبد الله ويقبل حاكميته في أرضه ومن شاء فليعبد الطاغوت وينتظر النتيجة المظلمة . ومن هنا فقد تشّكل على طول المسيرة , على هذه الأرض حزبين :- (( حزب الله )) و (( حزب الشيطان )) أو قل حزب يعبد الله ، ويعترف أن الملك والحاكمية على هذه الأرض في الحياة الدنيا لله . فإذا أرادوا حاكماً أو ملكاً يحكمهم وفق الشريعة الإلهية , لم يعينوه هم ، ولم يقبلوا من ملكهم بالقوة الغاشمة , كفرعون ونمرود وجالوت , بل طلبوا من الله أن يبعث لهم ملكاً . لإنهم اعترفوا له بأنه مالك الملك :-( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ ) (آل عمران: 26). فليس لسواه أن يحكم ويتصرف إلا بإذنه , حتى وإن لم يخرج من حدود الشريعة . بلى في حال الاضطرار يمكن , كما هو الحال في زمن الغيبة الكبرى, إما من جهة الولاية المدعاة وإما من جهة دفع الظلم والمفاسد وإقامة شعائر الدين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ومثال هذه الجماعة المؤمنة التي تعترف بان الله هو مالك الملك , (( جماعة طالوت )) من بني إسرائيل وهم الثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً وربما يلحق بهم من هم دونهم في الإيمان, قال تعالى :(أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلأِ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) البقرة: 246 . وأما (( حزب الشيطان )) فهم الذين قبلوا حاكمية الطاغوت والشيطان وملكه وتشريعه وقوانينه في هذه الأرض, واستسلموا لها ولم يحركوا ساكناً لتغيير الحال, قال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً) النساء 97. والنتيجة فإن الله مالك الملك , وعلى الناس أن يقبلوا من عينه سبحانه . فإن تمردوا, فحظهم ضيعوا وربهم أغضبوا , وقد قال تعالى : ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً) النساء:54 . ومع الأسف كان على طول الخط أكثر الناس عبيد للطاغوت , ولم يٌحَكموا شريعة الله فيهم , ولا من عيّنه ملكاً عليهم , بل :-(( وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ )) , (( فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ المُسْلِمِينَ ))بل وقبلوا حكم الطاغوت والشيطان وحاكميته , سواء إنهم رضوا بها أم لم يفعلوا شيئاً لإزاحة الطواغيت ، وإبعادهم عن دفة القيادة , التي استولوا عليها في الغالب بالقوة الغاشمة أو بالخداع في بعض الأحيان والتزوير وتغيير الحقائق . وعلى كل حال المٌـلك في هذه الأرض كان في الغالب للطواغيت لا لله . فقليلة هي فترات حكم داود وسليمان وذو القرنين ( ع ) , إذا ما قورنت بفترات حكم الطواغيت أمثال نمرود وفرعون ويزيد ........... وأشباههم . فالملك وإن كان لله في الدنيا والآخرة , ولكنه في الدنيا مغصوباً من أهله وخلفاء الله في أرضه. ولهذا جاء التأكيد والتذكير بيوم عودته وهو(( يوم الدين )) أو (( جولة الحساب والجزاء )) . ولهذا السبب قد تكون قراءة ملك هي الأصح , مع ما روي عن أهل البيت (ع) كما يمكن أن نقول إن يوم الجزاء ليس يوم القيامة الكبرى , بل هو يوم قيام الإمام المهدي (ع) . فعندما يحكم الأرض (ع) , يكون الملك لله سبحانه والحاكمية لله , لأنه خليفة الله , والمَلِك المُعين من الله ولأنه يحكم بما أنزل الله في القرآن والتوراة والإنجيل والزبور . ويمكن أن نقول أن يوم الدين أو جولة الجزاء والحساب ,تبدأ بقيام الإمام المهدي (ع) وحكمه, وتنتهي بالحساب في القيامة الكبرى. وإذا عرفت ما تضمنه مَلك الدين, من إشارة إلى مُـلك الله وحاكميتَهُ الحقيقية ، وملك الطاغوت وحاكميته الوهمية , عرفت أن العبد بعدها يجب أن يحدد موقفه والحزب الذي يريد أن ينضم إليه, حزب موسى (ع ) أو حزب فرعون (لعنه الله) , حزب الحسين ( ع ) أو حزب يزيد (لعنه الله) , حزب الله أو حزب الشيطان عليه اللعنة . أن يكون عبداً لله أو عبداً للشيطان . )))





يتبـــــــــــــع بمشيئة الرب

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في السبت 5 يوليو 2008 - 11:40

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....



إضاءة من سيرة إيليا
(تتمة 3 للحلقة 1 )


+++++و هو هو يوم الله الذي أفرد ذكره فذكر مرة واحدة!!!!! في مجموع الكتاب المقدس (العهدينالقديم و الجديد) و مرة أخرى نجد هذا الذكر المبارك في رؤيا يوحنا اللاهوتي


رؤيا 1 4:16 فَإِنَّهُمْ أَرْوَاحُ شَيَاطِينَ صَانِعَةٌ آيَاتٍ، تَخْرُجُ عَلَى مُلُوكِ الْعَالَمِ وَكُلِّ الْمَسْكُونَةِ، لِتَجْمَعَهُمْ لِقِتَالِ ذلِكَ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ، يَوْمِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. !!!!


فالقائم مقام الله عندما يحكم الارض يكون الحكم للهسبحانه و الحاكمية لله لأنه خليفة اللهو الملك المعينمن الله و لأنه يحكم بما أنزل الله في الكتب السماوية كلها (التوراة الزابورالإنجيل و القرآن).



+++++ فهذا اليوم هويوم القائم أوقيام القائم أوالقيامة الأولى أو القيامة الصغرى ...على اختلاف الألفاظ المذكور بها واتحاد المعنى و المراد...والقيامةالأولى: رؤيا 5:20وَأَمَّابَقِيَّةُ الأَمْوَاتِ فَلَمْ تَعِشْ حَتَّى تَتِمَّ الأَلْفُ السَّنَةِ. هذِهِ هِيَ الْقِيَامَةُالأُولَى. رؤيا 6:20مُبَارَكٌ وَمُقَدَّسٌ مَنْ لَهُ نَصِيبٌ فِي الْقِيَامَةِالأُولَى. هؤُلاَءِ لَيْسَ لِلْمَوْتِ الثَّانِي سُلْطَانٌ عَلَيْهِمْ، بَلْ سَيَكُونُونَ كَهَنَةً ِللهِ وَالْمَسِيحِ، وَسَيَمْلِكُونَ مَعَهُ أَلْفَ سَنَةٍ……..رؤيا 15:20وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْمَكْتُوبًا فِي سِفْرِالْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِالنَّارِ…………رؤيا 5:21وَقَالَ الْجَالِسُ عَلَىالْعَرْشِهَا أَنَا أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جَدِيدًا!». وَقَالَلِيَ: «اكْتُبْ: فَإِنَّ هذِهِ الأَقْوَالَ صَادِقَةٌ وَأَمِينَةٌ».رؤيا 6:21

ثُمَّ قَالَ لِي:«قَدْ تَمَّ! أَنَاهُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ. أَنَا أُعْطِي الْعَطْشَانَ مِنْيَنْبُوعِ مَاءِالْحَيَاة ِمَجَّانًا…. رؤيا 8:1

«أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ،الْبَِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي،الْقَادِرُعَلَى كُلِّشَيْءٍ.

+++++++ والقائم يوم القيامة هومن يعطي مَاءِ الْحَيَاةِ هو الْخَرُوفِ

رؤيا 27:21 وَلَنْ يَدْخُلَهَا شَيْءٌ دَنِسٌ وَلاَ مَا يَصْنَعُ رَجِسًا وَكَذِبًا، إِّلاَّ الْمَكْتُوبِينَ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ.

وهوالمذكور هنا في سِفْرِأشعياء 10:11وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ أَصْلَ يَسَّى الْقَائِمَ رَايَةً لِلشُّعُوبِ، إِيَّاهُ تَطْلُبُ الأُمَمُ، وَيَكُونُ مَحَلُّهُمَجْدًا.

و لنكتفي بهذا القدرو نترك التفصيل فيالتعرف عن الذي يمثل الرب و القائم مقامه إلى آخرالبحث إنشاء الله

و في الحلقة الثانية سنعرج على الفقرة الأولى من الآية التي أوردتموها حتى تكتمل لدينا الصورة الكاملة من المرادمنا فهمه من هذه النبوة ثم نعطف على النقاط



التي أوردتم في رسالتكم من سيرة إيلياع.









يتبـــــــــــــع بمشيئة الرب

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 7 سبتمبر 2008 - 16:31

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه


.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا
(الحلقة الثانية)



«هأَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبْلَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الْيَوْمِ الْعَظِيمِ وَالْمَخُوفِ « ملاخي 5:4


من المُرسِل (بكسر السين) ؟؟ ومن المُرسَل (بفتح السين)؟؟



وما الهدف أو لنقل المهمة المطلوبة من هذا المُرسَل ؟؟



+++فلنبدأ بالسؤال الأول وهو في الحقيقة تدبر لفقرة " «هأَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ ...« ملاخي 5:4 بغض النظر عن التخصيص بـ"إِيلِيَّا" حيث سنرجع إنشاء الله إلى التفكر و التدبر في وجه هذا التخصيص فيما بعد.

والنور الذي يكشف علينا ظلمات الجهل هو كلام حجة الله (ع) الإمام المهدي الأول أحمد الحسن (ع) :



النبوة :



معنى كلمة نبي) الديني ) هو الشخص الذي يعرف الأخبار من السماء . فكلمة نبي في الأصل مأخوذة من نبأ أي خبر وليس من كلمة نبا أي ظهر وارتفع والحقيقة أن كلمة نبأ هي المأخوذة من نبا ، فالنبأ هو الغيب الذي ظهر وارتفع ليراه الناس ، وعُرف بعد أن كان مستوراً ومجهولاً .

وأخبار السماء تصل إلى الإنسان بسبل متعددة - وان كان يجمعها طريق واحد في الأصل - فيمكن أن يكلم الله الإنسان مباشرة من وراء حجاب ، أو يوحي له ما شاء ، أي يكتب في صفحة وجود الإنسان ما شاء سبحانه وتعالى ، أو يرسل ملائكة يكلمون الإنسان مباشرة ، أو يكتبون في صفحة وجوده ما شاء الله سبحانه وتعالى .

قال تعالى :-

( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ) سورة الشورى :51 .





أما طريقة هذا الكلام والوحي والكتابة فهي ربما كانت بالرؤيا في المنام ، أو بالكشف في اليقظة .

وأقول الكشف لان عالم الأرواح غير هذا العالم الجسماني ، فلكي يطلع عليه الإنسان ويتصل به لابد أن يكشف عنه حجاب هذا العالم الجسماني ،

وليس ضروريا أن يكون كل نبي هو مرسل من الله سبحانه وتعالى ،

بل ربما كان هناك أكثر من نبي في زمن واحد ،

ولكن الله سبحانه وتعالى يرسل احدهم ويكون حجة عليهم ، وعلى غيرهم من الناس .



وبالطبع هذا الشخص الذي اصطفاه الله من بينهم هو أفضلهم ، ويعصمه الله سبحانه وتعالى ، ويطلعه على ما يحتاج إليه من الغيب بفضل منه سبحانه وتعالى :-

( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً) سورة الجـن:26-27 .





وهؤلاء الملائكة الذين يسخرهم الله لهذا النبي المرسل :- ( لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ) سورة الرعد:11. يكونون من بين يديه ، ومن خلفه ليحفظونه بأمر الله سبحانه وتعالى من شر شياطين الأنس والجن ، ومن ألقاءاتهم وباطلهم . فهذا الرصد الملائكي يكون مانع وصاد للشياطين من التدخل أو الإلقاء في رسالة السماء عند نزولها إلى هذا العالم السفلي الجسماني ، وبالتالي تصل رسالة السماء إلى النبي المرسل صحيحة ونقية ومحفوظة من إلقاء الشيطان : (لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) سورة فصلت:42 . (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) سورة الحجر:9 .



أما أولئك الأنبياء أو الذين حصلوا على مقام النبوة في فترة من الزمن ، أي أنهم اطلعوا على أخبار السماء ، بإذن الله سبحانه وتعالى بعد طاعتهم وعبادتهم له سبحانه وارتقائهم في ملكوت السماوات في فترة من الزمن فهم أيضا داخلون في الامتحان بهذا النبي المرسل لهم ولغيرهم ،

والمفروض أن يكون الأمر أسهل عليهم ، لان الله سبحانه وتعالى يطلعهم وبمرتبة عالية على إرساله الرسول ، ولكن لابد أن تبقى نسبة ضئيلة من الجهل بالواقع لديهم للامتحان ، ليكون إيمانهم وبمرتبة معينة هو إيمان بالغيب
( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)
سورة البقرة:1- 3 .

وطبعا هذا التمييز لهم عن باقي الناس هو حق لهم ، بسبب تميزهم بالطاعة والعبادة السابقة ، ولكن من يكفر منهم بسبب الحسد والانا يسقط في هاوية الجحيم ، كما حصل لبلعم بن باعوراء ، فقد كان مطلعا على بعض أخبار السماء وعلم من الله برسالة موسى ، ولكنه كفر برسالة موسى وجعل الشبهات عاذرا لسقطته التي أردته في هاوية الجحيم ، ولم تنفعه طاعته وعبادته السابقة ، كما لم تنفع إبليس (لع) من قبل لما كفر بآدم النبي المرسل (ع) ، وأمسى من أقبح خلق الله بعد أن كان طاووس الملائكة ، وفي الروايات إن ابن باعوراء كان عنده الاسم الأعظم ويرى ما تحت العرش .




وفي القرآن ذكر الله بلعم بن باعوراء الذي حسد موسى وتكبر عليه فأمسى يلهث وراء الأنا والهوى كالكلب بعد أن كان بمقام النبوة ويرى ما تحت العرش وعنده الاسم الأعظم :-
( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ *
وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ
فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ
ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)
سورة الأعراف:175-176.


يتبــــــــــــــــــــــــــع إنشاء الله

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 7 سبتمبر 2008 - 17:17

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا
(الحلقة الثانية تتمة 1)



بين الامام المهدي الاول السيد أحمد الحسن (ع) في كتاب "النبوة الخاتمة" أن

القران حافل بوحي الله سبحانه وتعالى للأنبياء المرسلين بالرؤيا ، منهم إبراهيم (ع) ومحمد (ص) ويوسف (ع)
و بين أن رؤى الأنبياء (ع) كانت قبل إرسالهم وبعد إرسالهم أي إن وحي الله سبحانه وتعالى لهم بدأ بالرؤيا ثم وحتى بعد إرسالهم لم ينقطع هذا السبيل (الرؤيا) من سبل وحي الله سبحانه وتعالى عنهم .
و بين أن الرسول محمد (ص) كان يرى الرؤى قبل بعثته وإرساله وكانت تقع كما يراها ، وقال صلوات الله عليه وعلى آبائه الأئمة وأبنائه المهديين وسلم تسليما

)))ولولا أن الأنبياء المرسلين (ع) صدقوا وامنوا وعملوا بتلك الرؤى التي رأوها قبل إرسالهم لما وصلوا إلى ما وصلوا إليه من المقام العالي ، والقرب من الله سبحانه وتعالى . ولما اصطفاهم الله أصلا لرسالاته(((

ثم بين صلوات الله عليه وعلى آبائه الأئمة وأبنائه المهديين وسلم تسليما كيف أن(ختم النبوة) ، واقصد بالختم هنا الانتهاء ، أي انتهاء النبوة وتوقفها أمر غير صحيح إذا كان المراد بالنبوة هي الوصول إلى مقام النبوة ، وبالتالي معرفة بعض أخبار السماء من الحق والغيب ، لان طريق الارتقاء إلى ملكوت السماوات مفتوح ولم يغلق ولن يغلق . كما إن النبي محمد (ص) أكد في أكثر من رواية رواها الشيعة والسنة ، وكذا أهل بيته (ع) إن طريق من طرق الوحي الإلهي سيبقى مفتوحا ، ولن يغلق وهو ( الرؤيا الصادقة ) من الله سبحانه وتعالى.


إذن فالرؤيا طريق لوحي الله سبحانه وهو مفتوح بعد محمد (ص) والذي تأكد بالروايات وبالواقع الملموس انه لا يزال مفتوحاً للناس .

ولا يوجد مانع أن يصل بعض المؤمنين المخلصين في عبادتهم لله سبحانه إلى مقام النبوة ، ويمكن أن يوحي لهم الله سبحانه وتعالى بهذا الطريق (الرؤيا) فيطلعهم الله على بعض الحق والغيب بفضل منه سبحانه وتعالى .

والمؤكد أن الأئمة (ع) قد وصلوا إلى مقام النبوة ، وكان الحق والغيب يصلهم بالرؤيا والكشف والروايات التي تؤكد ذلك كثيرة جدا )راجع كتاب "النبوة الخاتمة"(
إذن فوجود مؤمنين مخلصين وصلوا إلى مقام النبوة ، وأوحى لهم الله سبحانه وتعالى بطريق الرؤيا أمر ممكن بل هو حاصل مع الأئمة (ع) على اقل تقدير .
أما ما ورد عنهم (ع) ويفهم منه نفيهم أنهم أنبياء فالمراد منه نفي أنهم أنبياء مرسلين من الله سبحانه وتعالى ، وإلا فما معنى أن يتلقاهم روح القدس بالأخبار وما معنى انه معهم لا يفارقهم
وإذا كان الأمر كذلك فما المراد من كون الرسول محمد (ص) خاتِم النبيين ( أي آخرهم ) ، وكذا ما المراد من كونه (ص) خاتَم النبيين (أي أوسطهم ) فكلاهما أي خاتِِـم و خاتَـم من أسماء النبي محمد (ص) ؟؟؟

، ولمعرفة الجواب لابد من معرفة شيء عن مقام النبي محمد (ص) ، وبعض ما تميز به عن بقية بني ادم ، بل والأنبياء (ع) منهم على الخصوص .

يتبــــــــــــــــــــــــــع إنشاء الله



Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 7 سبتمبر 2008 - 17:30

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا
(الحلقة الثانية تتمة 2)


محمد (ص)
ظهور الله في فاران

وردت هذه العبارة في دعاء السمات الوارد عن الأئمة (ع) :
( ......... وأسألك اللهم ........ وبمجدك الذي ظهر على طور سيناء ، فكلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران (ع) ، وبطلعتك في ساعير ، وظهورك في فاران ... )
- مصباح المتهجد – الشيخ الطوسي ص419

وطلعة الله في ساعير بعيسى (ع) ، وظهور الله في فاران بمحمد (ص) .

ولابد من الالتفات إن عبارات الدعاء مرتبة تصاعديا
فمن نبي (كلمه الله) هو موسى (ع) ،
إلى نبي (مثل طلعة الله) وهو عيسى (ع) ،
إلى نبي (مثل ظهور الله) هو محمد (ص) .

والفرق بين الطلعة والظهور هو أن الطلعة هي الإطلالة والظهور الجزئي أي أن الطلعة هي تجلي بمرتبة أدنى من الظهور ،
فكلاهما أي عيسى (ع) ومحمد (ص) ( مثلا الله سبحانه في الخلق ) ، ولكن عيسى (ع) بمرتبة أدنى من محمد (ص) ، وبعث عيسى (ع) كان ضرورياً للتمهيد لظهور وبعث محمد (ص) الذي مثَّل الله في الخلق فكان محمد (ص) خليفة الله حقاً ، وإذا رجعنا إلى أصل وبداية الخلق وجدنا الله سبحانه وتعالى يخاطب الملائكة :-
( إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ) - البقرة:30

فانه وان كان ادم خليفة الله وباقي الأنبياء والأوصياء (ع) كذلك ، ولكن الهدف الذي يراد الوصول إليه هو خليفة الله حقا ، أي الشخص الذي يكون خليفة كامل لله سبحانه وتعالى ، فيعكس اللاهوت في مرآة وجوده بشكل أكمل وأتم من كل الأنبياء والأوصياء (ع) . فالمراد الوصول إليه هو شخص يخفق بين (الأنا والإنسانية) وبين (اللاهوت والذات الإلهية) :

سأل أبو بصير أبا عبد الله عليه السلام فقال :
(جعلت فداك كم عرج برسول الله صلى الله عليه وآله ؟ فقال(ع) : مرتين فأوقفه جبرائيل موقفا فقال له : مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي ، إن ربك يصلي فقال : يا جبرائيل وكيف يصلي ؟ قال : يقول : سبوح قدوس أنا رب الملائكة و الروح ، سبقت رحمتي غضبي .
فقال : اللهم عفوك عفوك ، قال : وكان كما قال الله " قاب قوسين أو أدنى " ، فقال له أبو بصير : جعلت فداك ما قاب قوسين أو أدنى ؟ قال(ع) : ما بين سيتها إلى رأسها فقال (ع) : كان بينهما حجاب يتلألأ يخفق ولا أعلمه إلا وقد قال : زبرجد ، فنظر في مثل سم الإبرة إلى ما شاء الله من نور العظمة .
فقال الله تبارك وتعالى : يا محمد ، قال : لبيك ربي قال : من لامتك من بعدك ؟ قال : الله أعلم . قال : علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين . ثم قال أبو عبد الله لابي بصير : يا أبا محمد والله ما جاءت ولاية علي عليه السلام من الأرض ولكن جاءت من السماء مشافهة ) - الكافي ج 1 ص 442

فمحمد(ص) في الآن الذي يفنى في الذات الإلهية لا يبقى إلا الله الواحد القهار ، ولا يبق إلا نور لا ظلمة معه ، وهو الله سبحانه وتعالى ، فيكون هذا العبد قد كشف عنه الغطاء حتى عرف الله حق معرفته .
فهو فقط الذي يمكن أن يُعرّف الخلق بالله بشكل كامل وتام ، وكذلك هو فقط خليفة الله الكامل ، أي الذي تجلى فيه اللاهوت ، أو الذات الإلهية بأكمل ما هو ممكن للإنسان .
ولتبيين هذا أكثر اضرب هذا المثل :
إذا كان إنسان لديه مصنع وفيه آلات وعمال فإذا كان هو بنفسه يدير هذا المعمل تكون نسبة الإنتاج في المصنع هي مائة بالمائة ( 100 % ) ، ثم بدا لهذا الإنسان أن يجعل شخص يخلفه في إدارة هذا المصنع فوجد إنسان آخر يستطيع إدارة هذا المصنع ، ولكنه إذا لم يشرف هو بنفسه على هذا الشخص تكون نسبة الإنتاج ثمانيين بالمائة (80%) ، فلابد له من الإشراف عليه لتبقَ نسبة الإنتاج تامة (مائة بالمائة) ، ثم انه وجد إنسان آخر كثر كفاءة من السابق ، ولكنه أيضا يحتاج إلى الإشراف عليه وإلا ستكون النسبة (90 %) ، فجعله خليفته في هذا المصنع واشرف عليه وعلى عمله لتبقى النسبة مائة بالمائة 100% ، ثم أخيرا وجد إنسان مثله وكأنه صورة له يستطيع إدارة المصنع وبدون الإشراف عليه وتكون نسبة الإنتاج مائة بالمائة 100% ، فجعله خليفته على المصنع وأطلق يده يفعل ما يشاء فيه لأنه لا يشاء إلا مشيئة صاحب المصنع ، فالآن الإشراف على هذا الخليفة الكامل من صاحب المصنع سيكون عبثا .
فالذي يسمع بالنار يعرفها بقدر ما سمع عنها ، وكذا من رآها يعرفها على قدر رؤيته لها . أما من احترق منه شيئا بالنار فهو يعرفها يقينا ، لكن بقدر ما احترق منه بها ، أما من احترق كله بالنار حتى أصبح هو النار فانه يعرفها بشكل كامل وتام ، حتى انك لا تستطيع أن تميزه من النار لأنه أصبح منها :
( بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ).

*****
والآن نعود إلى كون محمد (ص) خاتِـم النبيين وخاتـَمهم .
فهو صلوات ربي عليه اخر الأنبياء والمرسلين من الله سبحانه وتعالى

ورسالته وكتابه القرآن وشريعته باقية إلى يوم القيامة فلا يوجد بعد الإسلام دين :
( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

ولكن بقي مقام النبوة مفتوحا لبني ادم ، فمن اخلص من المؤمنين لله سبحانه وتعالى في عبادته وعمله يمكن أن يصل إلى مقام النبوة ، كما بقي طريق وحي الله سبحانه وتعالى لبني ادم بـ( الرؤيا الصادقة ) مفتوحا ، وموجودا وملموسا في الواقع المعاش .
أما إرسال أنبياء (ممن وصلوا إلى مقام النبوة) من الله سبحانه وتعالى ، سواء كانوا يحافظون على شريعة محمد (ص) الإسلام ، أم أنهم يجددون دين جديد ، فهو غير موجود وهو الذي ختمه الله سبحانه وتعالى ببعثه محمدا (ص) .

ولكن تجدد بعد بعث النبي محمد (ص) ( الإنسان الكامل وخليفة الله حقاً ، وظهور الله في فاران وصورة اللاهوت ) أمر الإرسال من محمد (ص) فجميع الأئمة (ع) هم مرسلون إلى هذه الأمة ، ولكن من محمد (ص) ( الله في الخلق ) قال تعالى :-
(وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ)
عن جابر عن أبي جعفر (ع) قال سألته عن تفسير هذه الآية
( لِكُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذا جاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لا يُظْلَمُونَ )
قال(ع) :-
( تفسيرها بالباطن أن لكل قرن من هذه الأمة رسولا من آل محمد يخرج إلى القرن الذي هو إليهم رسول، و هم الأولياء و هم الرسل، و أما قوله ( فَإِذا جاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ ) قال معناه إن الرسل يقضون بالقسط و هم لا يظلمون كما قال الله) وقال تعالى : ( إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ).
عَنِ الْفُضَيْلِ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (ع)
( عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ فَقَالَ(ع) كُلُّ إِمَامٍ هَادٍ لِلْقَرْنِ الَّذِي هُوَ فِيهِمْ )
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (ع) :-
(فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمُنْذِرُ وَلِكُلِّ زَمَانٍ مِنَّا هَادٍ يَهْدِيهِمْ إِلَى مَا جَاءَ بِهِ نَبِيُّ اللَّهِ ص ثُمَّ الْهُدَاةُ مِنْ بَعْدِهِ عَلِيٌّ ثُمَّ الْأَوْصِيَاءُ وَاحِدٌ بَعْدَ وَاحِدٍ) عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ (ع )
(إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمُنْذِرُ وَعَلِيٌّ الْهَادِي يَا أَبَا مُحَمَّدٍ هَلْ مِنْ هَادٍ الْيَوْمَ قُلْتُ بَلَى جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا زَالَ مِنْكُمْ هَادٍ بَعْدَ هَادٍ حَتَّى دُفِعَتْ إِلَيْكَ فَقَالَ رَحِمَكَ اللَّهُ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ لَوْ كَانَتْ إِذَا نَزَلَتْ آيَةٌ عَلَى رَجُلٍ ثُمَّ مَاتَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مَاتَتِ الْآيَةُ مَاتَ الْكِتَابُ وَلَكِنَّهُ حَيٌّ يَجْرِي فِيمَنْ بَقِيَ كَمَا جَرَى فِيمَنْ مَضَى )
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (ع)
(فِي قَوْلِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمُنْذِرُ وَعَلِيٌّ الْهَادِي أَمَا وَاللَّهِ مَا ذَهَبَتْ مِنَّا وَمَا زَالَتْ فِينَا إِلَى السَّاعَةِ )
فهم (ع) رسل هداة من محمد(ص) ، والى محمد(ص) ، وأيضاً هم جميعا عليهم صلوات ربي لهم مقام النبوة ،

بل إن شرط الإرسال الذي لا يتبدل هو : ( تمام العقل ) فلا بد من الوصول إلى مقام السماء السابعة الكلية (سماء العقل ) .
وهذا الأمر الذي تجدد يقرأه سواء كان يفقهه أم لا يفقهه كل من يزور أول رسول من محمد (ص) وهو علي ابن أبي طالب (ع) ، بل لا يدخل إلى الحرم المطهر لأمير المؤمنين (ع) إلا بعد قراءته ، وهو بمثابة زيارة للنبي محمد(ص) .
في زيارة أمير المؤمنين علي (ع) عن الصادق(ع) :
( ............ وتقول : السلام من الله على محمد أمين الله على رسالته وعزايم أمره ومعدن الوحي والتنزيل ، الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل ، والمهيمن على ذلك كله الشاهد على الخلق ، السراج المنير والسلام عليه و رحمة الله وبركاته)
ووردت نفس العبارة في زيارة الحسين (ع)
عن أبي عبد الله (ع) قال :
(........ فإذا استقبلت قبر الحسين (ع) فقل : السلام على رسول الله (ص) ، أمين الله على رسله وعزائم أمره ، الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل ، والمهيمن على ذلك كله ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته ).
وقال أمير المؤمنين علي (ع) :-
(........ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة يؤدي الإسلام ذاكرها ويؤمن من العذاب يوم الحساب ذاخرها ، وأشهد أن محمدا عبده الخاتم لما سبق من الرسالة وفاخرها ، ورسوله الفاتح لما استقبل من الدعوة وناشرها .... ) .
فمحمد (ص) ختم الإرسال من الله سبحانه وتعالى ، وفتح الإرسال منه (ص) ( الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل) .
وبهذا تبين كونه (ص) (الخاتـَم ) أي الوسط بين أمرين وكذا كونه (الخاتـِم) أي الأخير . وتبين أيضا انه (خاتَم النبيين) بمعنى انه ما تختم به رسالاتهم أي أن رسالاتهم موقعة ومختومة باسمه (ص) ، وذلك لان إرسال الأنبياء السابقين ، وان كان من الله سبحانه وتعالى ولكن أيضا محمد (ص) هو الحجاب بين الله سبحانه وبين الأنبياء ، فالرسالات منه تترشح ، ومن خلاله تتنـزل إلى الأنبياء . فمحمد (ص) هو صاحب رسالات الأنبياء السابقين ، كونها تنـزلت من خلاله ، وهو الحجاب الأقرب إلى الله سبحانه ، فالإرسال السابق من الله ومن خلال محمد (ص) الحجاب الأقرب لكونه لم يُبعث (ص) ، والإرسال اللاحق من محمد (ص) وبأمر الله كونه بُعث (ص) .
واسم من أسماء علي ابن أبي طالب هو
(رسول رسول الله (ص))
عن جميل بن صالح ، عن ذريح قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يعوذ بعض ولده ويقول :
( عزمت عليك يا ريح ويا وجع ، كائنا ما كنت بالعزيمة التي عزم بها علي بن أبي طالب أمير المؤمنين (ع) رسول رسول الله (ص) على جن وادي الصبرة فأجابوا وأطاعوا لما أجبت وأطعت وخرجت عن ابني فلان ابن ابنتي فلانة ، الساعة الساعة)

يتبــــــــــــــــــــــــــع إنشاء الله

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الأحد 7 سبتمبر 2008 - 17:40

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا
(الحلقة االثالثة )

إضاءةمن صفات" إيليا " -خفاء نسب و خفاء وقت ظهور إيليا"


الإسم ما أنبأ عن مسمى و هو صفة و لاتكون صفة لغير موصوف و لا اسم لغير معني قال أمير المؤمنين (ع) أن المعنى في اللفظ كالروح في الجسد :
فما نبحث عنه هو تلك
الصفات التي تنبئ عن ذلك الموصوف بها 'إيليا'"

نبحث عن تلكالصفات التي إذا اجتمعت في شخص ما صدق عليه ذلك الإسم 'إيليا' :…

****غريب. مجهول الأصل

___ظهورإيليا (ع) في التاريخ ) التوراة( نجده هكذا فجأة)) :

30وعمل اخآب بن عمري الشر في عيني الرب اكثر من جميع الذين قبله. 31 وكأنه كان امرا زهيدا سلوكه في خطايا يربعام بن نباط حتى اتخذ ايزابل ابنة اثبعل ملك الصيدونيين امرأة وسار وعبد البعل وسجد له. 32 واقام مذبحا للبعل في بيت البعل الذي بناه في السامرة. 33 وعمل اخآب سواري وزاد اخآب في العمل لاغاظة الرب اله اسرائيل اكثر من جميع ملوك اسرائيل الذين كانوا قبله.(( سفر الملوك الأول الإصحاح 16

ثم نقرأ في الأصحاح السابع عشر

))1وقال ايليا التشبي من مستوطني جلعاد لاخآب حيّ هو الرب اله اسرائيل الذي وقفت امامه انه لا يكون طل ولا مطر في هذه السنين الا عند قولي.(( سفر الملوك الأول الإصحاح17



__معنى اسمه العبري "إلهي يهوه. " والصيغة اليونانية لهذا الأسم هى الياس_و التوراة تقدّمه أنه إيليا التِّشْبِيّ من مستوطني جلعاد. وقال بعض العلماء إن كلمة التشبي تعني "الغريب". وقد يكون المقصود أن إيليا الغريب كان من مستوطني جلعاد، فيكون أنه مجهول الأصل،ولعله من مدينة تِشْبه الواقعة في شرق الأردن في منطقة جلعاد. و قيل انجلعاد : قطر جبلى شرقى الأردن يمتد إلى بلاد العرب ، وهو يشتمل البلقاء الحديثة ، أرضهصخرية ، وعرة ، وجاء فى ( يش 13 : 25 ) أن تخم جاد كان يشمل كل مدن جلعاد ، ونصف سبط منسى ، أخذوا كل بشان ونصف جلعاد ( يش 13 : 30 ، 31 ) . وجاء فى ( تث 3 : 12 ، 13 ، 16 ) أن نصف جبل جلعاد أعطى لرأوبين وجاد وبقية جلعاد أعطيت لنصف سبط منسى . و على هذا قد يكون القول " التشبى من مستوطنى جلعاد " معناه" من المتغربين المقيمين فى جلعاد "

****فى العربية كلا الاسمين واردين :

****في القرآن

جاء في القرآن حكاية عن إبراهيم(ع):

*)) ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهرون وكذلك نجزي المحسنين* وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين* ((

في القرآنأيضا) وإن إلياس لمن المرسلين* اذ قال لقومه ألا تتقون * اتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين * الله ربكم ورب ابائكم الأولين * فكذبوه فإنهم لمحضرون* الا عباد الله المخلصين* وتركنا عليه في الاخرين* سلم على ال ياسين* انا كذلك نجزي المحسنين* انه من عبادنا المؤمنين(

****في الحديث

عن علي بن محمد ، ومحمد بن الحسن ، عن سهل بن زياد ، عن بكر بن صالح ، عن محمد بن سنان ، عن مفضل بن عمر قال : أتينا باب أبي عبدالله عليه السلام ونحن نريد الاذن عليه فسمعناه يتكلم بكلام ليس بالعربية ، فتوهمنا أنه بالسريانية فأذن لنا فدخلنا عليه ، فقلت : أصلحك الله أتيناك نريد الاذن عليك فسمعناك تتكلم بكلام ليس بالعربية فتوهمنا أنه بالسريانية فقال : نعم ذكرت إلياس النبي عليه السلام وكان من عباد أنبياء بني إسرائيل ….

وعن الصدوق ، عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدق ، عن عمار ، عن الصادق عليه السلام قال : كان في زمان بني إسرائيل رجل يسمى إليا رئيس على أربع مائة من بني إسرائيل ….

فــ إلياس (ع) كان نبيا من أنبياء بني إسرائيل من المرسلين ومن ذرية إبراهيم (ع) بل و من بني يعقوب (ع) ابن إسحاق (ع) ابن إبراهيم (ع) !!!!

فمن كان يعرف هذا النسب !!!!!! ؟؟؟؟
***تقول التوراة: ))بَعْدَ أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ كَانَ كَلَامُ الرَّبِّ إِلَى إِيلِيَّا فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ: اذْهَبْ وَتَرَاءَ لِأَخْآبَ فَأُعْطِيَ مَطَراً عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ (1ملوك 18:1)…….…… قال إيليا لعوبديا: اذْهَبْ وَقُلْ لِسَيِّدِكَ: هُوَذَا إِيلِيَّا (1ملوك 18:8 …(جاوب عوبديا إيليا بقوله: أَلَمْ يُخْبَرْ سَيِّدِي بِمَا فَعَلْتُ... إِذْ خَبَّأْتُ مِنْ أَنْبِيَاءِ الرَّبِّ مِئَةَ رَجُلٍ؟(1ملوك 13:18 …(


***

يتبــــــــــــــــــــــــــع إنشاء الله

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الجمعة 19 سبتمبر 2008 - 16:40

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا

((تتمة 1) الحلقة االثالثة )


****يوحنا المعمدان إيليا الآخر
قال يسوع إن مجيء يوحنا المعمدان هو مجيء إيليا المنتظَر، فقد قال عن يوحنا المعمدان: هذَا هُوَ الَّذِي كُتِبَ عَنْهُ: هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلَاكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ، وَلكِنَّ الْأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ. وَمِنْ أَيَّامِ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ إِلَى الْآنَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ يُغْصَبُ، وَالْغَاصِبُونَ يَخْتَطِفُونَهُ. لِأَنَّ جَمِيعَ الْأَنْبِيَاءِ وَالنَّامُوسَ إِلَى يُوحَنَّا تَنَبَّأُوا. وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَقْبَلُوا، فَهذَا هُوَ إِيلِيَّا الْمُزْمِعُ أَنْ يَأْتِيَ. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ فَلْيَسْمَعْ (متى (11:10-15. فسأله تلاميذه قائلين : فماذا يقول الكتبة أن إيليا ينبغى أن يأتى أولا ، فأجاب يسوع وقال لهم : إن إيليا يأتى أولا ويرد كل شىء ، ولكنى أقول لكم أن إيليا قد جاء ولم يعرفوه بل عملوا به كل ما أرادوا " ( متى 17 : 10 – 12 ) .
و يؤيده أن ملاك الرب وقف عن يمين مذبح البخور، حيث كان زكريا يبخّر وقال له: طِلْبَتَكَ قَدْ سُمِعَتْ، وَامْرَأَتُكَ أَلِيصَابَاتُ سَتَلِدُ لَكَ ابْناً وَتُسَمِّيهِ يُوحَنَّا. وَيَكُونُ لَكَ فَرَحٌ وَابْتِهَاجٌ، وَكَثِيرُونَ سَيَفْرَحُونَ بِوِلَادَتِهِ، لِأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيماً أَمَامَ الرَّبِّ، وَخَمْراً وَمُسْكِراً لَا يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. وَيَرُدُّ كَثِيرِينَ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الرَّبِّ إِلَهِهِمْ. وَيَتَقَدَّمُ أَمَامَهُ بِرُوحِ إِيلِيَّا وَقُوَّتِهِ، لِيَرُدَّ قُلُوبَ الْآبَاءِ إِلَى الْأَبْنَاءِ، وَالْعُصَاةَ إِلَى فِكْرِ الْأَبْرَارِ، لِكَيْ يُهَيِّئَ لِلرَّبِّ شَعْباً مُسْتَعِدّاً (لوقا 1:13-17(
في هذه الكلمات اقتباس نبوة النبي ملاخي، و إنها ستتحقق في يوحنا المعمدان الذي يتقدم أمام المسيح بروح إيليا وقوته. إذاً إيليا الثاني هو إيليا روحي: هو يوحنا المعمدان.
….
** فى لوقا 1 : 17 أن يوحنا المعمدان جاء بروح إيليا وقوته " فسأله تلاميذه قائلين : فماذا يقول الكتبة أن إيليا ينبغى أن يأتى أولا ، فأجاب يسوع وقال لهم : إن إيليا يأتى أولا ويرد كل شىء ، ولكنى أقول لكم أن إيليا قد جاء ولم يعرفوه بل عملوا به كل ما أرادوا ( متى 17 : 10 – 12 ) .

يقول أحد القسيسين :

كان للكتبة معرفة نظرية ، فقد فهموا من النبوات أن إيليا يسبق مجىء المسيح ، جاء ولكنهم لم يعرفوه أو قبلوه ، إنما عملوا به ما أرادوا ...
من هو إيليا إلا يوحنا المعمدان ، إذ " فهم التلاميذ أنه قال لهم عن يوحنا المعمدان " ( متى 17 : 13 )
– لقد جاء يوحنا بروح إيليا ، لا بمعنى أنه تقمص روحه ، وإنما يحمل فكره النارى وغيرته الملتهبة على مجد الله ، وحياته النسكية فى البرية ، ليمهد الطريق بالتوبة من أجل المسيح المنتظر .
ولو أننا تأملنا حياة يوحنا المعمدان لوجدنا أن شخصيته وعمله يشابهان شخصية النبي إيليا وعمله. في المنظر الخارجي كان الاثنان متشابهين، فكلاهما عاش في الصحراء، وبدأت خدمتهما الدينية للّه بطريقة مباشرة (قارن 1ملوك 17:1 ولوقا 3:2). وكان الإثنان يلبسان نفس الملابس: لباس من وبر الإبل وعلى وسطه حزام من جلد (2ملوك 1:8 ومتى 3:14).
ولم يكن عمل إيليا تقديم رسالة جديدة من عند اللّه، ولكن هدفه كان أن يُعيد الشعب إلى العهد القديم مع اللّه، إلى سلطان اللّه. لقد تهدَّمت العبادة التي علَّم بها موسى، وإيليا يُعيدها إلى أصلها، وهكذا كان عمل يوحنا المعمدان أن يردّ كثيرين من بني إسرائيل إلى الرب إلههم، ويردَّ قلوب الأبناء إلى الآباء، والعصاةَ إلى فكر الأبرار. وهذا يعني أن عمل المعمدان ليس خَلْق عبادة جديدة، ولا تقديم أفكار جديدة، لكن تثبيت العهود القديمة بين الناس وإلههم. لقد كان المعمدان جباراً في وعظه وتوبيخه للناس، بغضّ النظر عن مستواهم الاجتماعي، شأنه في ذلك شأن إيليا الذي كان يوبخ الملك. فقد كان يقول: »الْآنَ قَدْ وُضِعَتِ الْفَأْسُ عَلَى أَصْلِ الشَّجَرِ، فَكُلُّ شَجَرَةٍ لَا تَصْنَعُ ثَمَراً جَيِّداً تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ« (لوقا 3:9) ولقد التقى المعمدان بهيرودس وجهاً لوجه ووبَّخه، لأنه تزوَّج بامرأة أخيه، كما واجه إيليا الملك الشرير أخآب، وبعده ابنه أخزيا. لقد تحققت نبوة النبي ملاخي بمجيء سابقٍ للسيد المسيح، يهيّئ الطريق أمامه، تكون له روح إيليا وقوته. وجاء إيليا الثاني يوحنا المعمدان.

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الجمعة 19 سبتمبر 2008 - 16:46

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا

((تتمة 2) الحلقة االثالثة )






****الإمام علي (ع) اسمه عند اليهود (أليا) وعند المسيح ( إيليا)

**جاء نفر من الأنصار مع راهبهم إلى مسجد النبي (ص) في المدينة وكانوا يحملونمعهم قطعاً من الذهب والنفائس ، فاتجه الراهب إلى جماعة كان أبو بكر بينهموقال : أيكم خليفة النبي (ص) وأمين دينه ؟ فأشار الحضار إلى أبي بكر . فالتفت الراهب إلى أبي بكر وقال ما أسمك ؟فقال أبو بكر : إسمي ( عتيق (فقال الراهب : وما إسمك الآخر ؟فقال أبو بكر : اسمي الآخر : صديق .فقال الراهب : وهل لك اسم آخر ؟فقال أبو بكر : كلا .
فقال الراهب: إذنإني لم أقصدك أنت فهنالك شخص ………… .فقال الراهب : أنّ هؤلاء الشيوخ رجالكبار ولكنهم وللأسف اغتروا بأنفسهم ، وعزم على الرجوع إلى وطنهفهرع سلمان إلىالإمام علي (ع) وأخبره بالأمر وتوسل إليه أن يُسرع ليحل هذه المسألة المهمة .فذهب الإمام علي (ع) مع ولداه الحسن والحسين إلى المسجد ففرح المسلمون بقدومهموكبروا وقاموا من مكانهم احتراماً لهم .فقال أبو بكر للراهب : لقد حضر من كنتتطلب ، فاسأل ما شئت أن تسأل . فالتفت الراهب إلى الإمام علي (ع) وقال : ما اسمك :فقال الإمام علي (ع) : اسمي عند اليهود (أليا) وعند المسيح ( إيليا) وعند أبي)علي) وعند أمي ( حيدرة .( فقال الراهب : وما هي نسبتك مع النبي (ص) ؟فقالالإمام علي (ع) : إنه أخي وابن عمي وأنا صهره . فقال الراهب : قسماً بعيسى أنكأنت مقصودي وضالتي…………

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الجمعة 19 سبتمبر 2008 - 16:52

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا

((تتمة 3) الحلقة االثالثة )


_جاء في القرآن :

*)** وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(*



)**وإن إلياس لمن المرسلين* اذ قال لقومه ألا تتقون * اتدعون بعلا وتذرون أحسن الخالقين * الله ربكم ورب ابائكم الأولين * فكذبوه فإنهم لمحضرون* الا عباد الله المخلصين* وتركنا عليه في الاخرين* سلم على ال ياسين* انا كذلك نجزي المحسنين* انه من عبادنا المؤمنين(

__و في الحديث اعلاهوصفه الإمام (ع) انه (ع) من عباد أنبياء بني إسرائيلو في الحديث الثاني قال فيه (ع) انه رئيس على أربع مائة من بني إسرائيل

فهو من المرسلين و من العابدين و من الصالحينو هذه الاوصاف تصدق على عباد وصفهم واختصهم بها الله سبحانه :

والمرسلون من الانبياء (ع) عددهم 313كعدد العدة الاولى من اصحاب القائم (ع)

كما جاء في الرواية فالخصال عن أبي ذر قال : قلت : يا رسول الله ، كم الأنبياء ؟ قال : « مائة ألف وأربعة وعشرون ألف نبي » . قلت : كم المرسلون منهم ؟ قال : "" ثلاثمائة وثلاثة عشر ""قلت : كم أنزل الله من كتاب ؟ قال : « مائة وأربعة كتب ، أنزل منها على ادم عشر صحف ، وعلى شيث خمسين صحيفة ء وهو أول من خط بالقلم ، وعلى إدريس ثلاثين صحيفة ، وعلى إبراهيم عشر صحف ، والتوراة والإنجيل والزبور والفرقان » .

و العابدين الصالحينهي نفسها صفات العباد الذين يرثون الارض كما جاء في القرآن

( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ * إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عَابِدِينَ) الأنبياء:105 -106

فإلياس (ع)حجة من حجج الله و خليفة من خلفاء الله و من الوارثين الارض ولكنه لم يمكن من ممارسة صلاحياته المخولة له من الله كونه من ورثة الأرض !!!!

فوجب إذا أن يبقى إيليا (ع) حيا إلى أن يمكن بالفعل من وراثة الارض...أو أن يرسل رسولا منه يمثله فيكون
وراثة ذلك الرسول هي بعينها وراثة إيليا (ع)… أو الامرين معا


والآية نزلت في المهدي(ع) وأصحاب المهدي (ع) والأئمة(ع) أكدوا ذلك :

عن ابي جعفر عليه السلام في هذه الآية قال: هم القائم وأصحابه.

وعن الباقر والصادق عليهما السلام قالا: هم القائم واصحابه.

وعن ابي الجارود عن الباقر عليه السلام في قوله تعالى: {الذين ان مكّناهم في الارض اقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الامور} سورة الحج، آية41.

قالعليه السلامهذه الآية نزلت في المهدي وأصحابه، يملكهم الله مشارق الارض ومغاربها، ويظهر الله بهم الدين حتى لا يرى أثر من الظلم والبدع.

وعنه عليه السلام قال : هذه الآية لآل محمد عليهم السلام الى آخر الائمة، والمهدي عليه السلام وأصحابه يملكهم الله مشارق الارض ومغاربها ويظهر الدين ويميت الله به وبأصحابه البدع والباطل كما أمات السفهاء الحق حتى لا يرى أثر من الظلم، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر.

وعنأمير المؤمنين عليه السلامفي قوله تعالى{ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين} سورة القصص، آية 5.قال عليه السلام هم آل محمد، يبعث الله مهديهم بعد جهدهم، فيعزهم ويذل عدوهم…………………

++++ و الإمام المهدي (ع) هو :

الألف والياء البداية والنهايةفي رؤيا يوحنا- الإصحاح الحادي والعشرون- (( … وقال لي اكتب فإن هذه الأقوال صادقة وأمنية . 6 ثم قال لي قد تم . أنا هو الألف والياء البداية والنهاية . أنا أعطي العطشان من ينبوع ماء الحيوة مجانا . 7 من يغلب يرث كل شئ وأكون له إلها وهو يكون لي ابنا … ))

++++والقائم (ع) :

هو الذي يغلبوهو نفسه الأسد الذي يغلب في أول الرؤيا -الإصحاح الخامس- وهو المهدي الأول واليماني ورسول الإمام المهدي (ع)

(( 1 ورأيت على يمين الجالس على العرش سفرا مكتوبا من داخل ومن وراء مختوما بسبعة ختوم . 2 ورأيت ملاكا قويا ينادي بصوت عظيم من هو مستحق أن يفتح السفر ويفك ختومه . 3 فلم يستطع أحد في السماء ولا على الأرض ولا تحت الأرض أن يفتح السفر ولا أن ينظر إليه . 4 فصرت أنا أبكي كثيرا لأنه لم يوجد أحد مستحقا أن يفتح السفر ويقرأه ولا أن ينظر إليه . 5 فقال لي واحد من الشيوخ لا تبك . هو ذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا أصل داود ليفتح السفر ويفك ختومه السبعة 6 ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح له سبعة قرون وسبع أعين هي سبعة أرواح الله المرسلة إلى كل الأرض . 7 فأتى وأخذ السفر من يمين الجالس على العرش . 8 ولما أخذ السفر خرت الأربعة الحيوانات والأربعة والعشرون شيخا أمام الخروف ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملوة بخورا هي صلوات القديسين . 9 وهم يترنمون ترنيمة جديدة قائلين مستحق أنت أن تأخذ السفر وتفتح ختومه لأنك ذبحت واشتريتنا لله بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة 10 وجعلتنا لإلهنا ملوكا وكهنة فسنملك على الأرض . 11 ونظرت وسمعت صوت ملائكة كثيرين حول العرش والحيوانات والشيوخ وكان عددهم ربوات ربوات وألوف ألوف 12 قائلين بصوت عظيم مستحق هو الخروف المذبوح أن يأخذ القدرة والغنى والحكمة والقوة والكرامة والمجد والبركة . 13 وكل خليقة مما في السماء وعلى الأرض وتحت الأرض وما على البحر كل ما فيها سمعتها قائلة . للجالس على العرش وللخروف البركة والكرامة والمجد والسلطان إلى أبد الآبدين . 14 وكانت الحيوانات الأربعة تقول آمين . والشيوخ الأربعة والعشرون خروا وسجدوا للحي إلى أبد الآبدين ))

وهو الأسد الذي كر مع علي (ع) في خيبر واحد وحنين وبدر …وهو من سبط يهوذا لأن أمه من بني إسرائيل (نرجس) أم الإمام المهدي (ع)و هو الخروف الذي وصف بأنه (خروف قائم كأنه مذبوح) وهو يحمل سبعة قرون وسبعة أعين ، هم المعصومون الأربعة عشر محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة (ع) و الشيوخ الأربعة والعشرون : الأئمة الاثنا عشر والمهديين الاثنا عشر(ع) وهو الذي يجمع أنصار أبيه غير أول المؤمنين من ذرية الإمام المهدي (ع)

(( … 12 والعشرة القرون التي رأيت هي عشرة ملوك ، لم يأخذوا ملكا بعد لكنهم يأخذون سلطانهم ، كملوك ساعة واحدة مع الوحش . 13 هؤلاء لهم رأي واحد ، ويعطون الوحش قدرتهم وسلطانهم . 14 هؤلاء سيحاربون الخروف ، والخروف يغلبهم ، لأنه رب الأرباب ، وملك الملوك ، والذين معه مدعوون ومختارون ومؤمنون … )) رؤيا يوحنا -الإصحاح السابع عشر-

و هم المدعوون إلى عشاء عرس الخروف

(( … 7 لنفرح ونتهلل ونعطه المجد لأن عرس الخروف قد جاء وامرأته هيأت نفسها . 8 وأعطيت أن تلبس بزا نقيا بهيا لأن البز هو تبررات القديسين . 9 وقال لي اكتب طوبى للمدعوين إلى عشاء عرس الخروف . وقال هذه هي أقوال الله الصادقة . … 11 ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب . 12 وعيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس أحد يعرفه إلا هو . 13 وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله . 14 والأجناد الذين في السماء كانوا يتبعونه على خيل بيض لابسين بزا أبيض ونقيا . 15 ومن فمه يخرج سيف ماض … ))-الإصحاح التاسع عشر-و الذي يركب الفرس في هذه الرؤيا هو المهدي الأول اليماني (ع)

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إيليا التسبى .. النبى النارى..

مُساهمة من طرف Rebel في الجمعة 19 سبتمبر 2008 - 16:58

بإسم الرب إله آدم و نوح و أخنوخ و إبراهيم و إسحاق و إسرائيل و موسى و إيليا و عيسى و محمد و أوصياؤهم و خلفاؤهم سلام عليهم أجمعين
حي هو الرب الذي أقف أمامه

.....وربما عرف اليشع أيضا أن سيده سيفارقه ولكن فى قلبيهما ما لا يقدران أن يعبرا عنه بالكلام....


إضاءة من سيرة إيليا

((تتمة 4) الحلقة االثالثة )




قلنا ان الآية ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ * إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عَابِدِينَ) الأنبياء:105 -106 نزلت في المهدي(ع) وأصحاب المهدي (ع) والأئمة(ع) وأوصافهم فيها هي :

أ – يرثون الأرض . ب – عباد صالحون. ج – قوم عابدين .

والذي وصفهم بهذه الأوصاف ليس إنسان ، بل هو الله سبحانه وتعالى الذي خلقهم ويعلم نقاء بواطنهم وقدسية أرواحهم .

أ – هم يرثون الأرض :-

ما نعرفه أن الذي يرث الأرض هو الوصي في كل زمان ، فورثة الأرض هم الأنبياء المرسلين (ع) ، وكل واحد منهم يوصي للذي بعده ، بأمر الله سبحانه وتعالى .

وفي هذه الآية نجد أن الأرض لا يرثها واحد ، بل جماعة هم أصحاب القائم المهدي (ع) كما إن هؤلاء الورثة ليسوا أوصياء .

فالمراد بهذه الوراثة هو أنهم حجة الوارث الحقيقي للأرض ، وهو الوصي المهدي (ع) على الناس فوراثتهم باعتبار أنهم

حجج حجة الله ،

وخلفاء خليفة الله على هذه الأرض .

كما أن وراثته (ع) للأرض باعتبار انه حجة الله وخليفة الله ، أما سبب هذه الحالة المستجدة في قانون الوراثة فهو أن الأنبياء المرسلين السابقين (ع) وان كانوا حجج الله وخلفاء الله وورثة الأرض في زمانهم ولكنهم لم يمكنوا من ممارسة صلاحياتهم المخولة لهم من الله كونهم ورثة الأرض .

وهؤلاء الأولياء أصحاب المهدي (ع) هم رسل من أولئك الأنبياء المرسلين (ع) فوراثتهم لهذه الأرض وتمكينهم من ممارسة صلاحيات الوراثة هي بعينها وراثة وتمكين الأنبياء المرسلين (ع) الذين أرسلوا هؤلاء الأولياء الصالحين أصحاب المهدي (ع) وبهذا تنطبق هذه الآية :

(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ).

لان وراثة وتمكين ونصر أصحاب المهدي (ع) هو وراثة وتمكين ونصر من أرسلهم وهم الأنبياء المرسلين السابقين (ع) .

أما تطبيق شرائع الأنبياء المرسلين السابقين (ع) في الأرض والذي به يكتمل نصرهم (ع) ، فالذي يتكفله هو المهدي(ع) وكما قال تعالى :

(شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ).َ

وعَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع ( إِنَّ الْأَحَادِيثَ تَخْتَلِفُ عَنْكُمْ قَالَ فَقَالَ إِنَّ الْقُرْآنَ نَزَلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ وَ أَدْنَى مَا لِلْإِمَامِ أَنْ يُفْتِيَ عَلَى سَبْعَةِ وُجُوهٍ ثُمَّ قَالَ هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسابٍ ) مستدرك‏الوسائل ج9 ص 305.

ب – عباد صالحون : -

قد تبين أن المراد بالعباد الصالحون هم الأنبياء المرسلين السابقين (ع) كما تبين أن أصحاب المهدي (ع) أيضاً ينطبق عليهم هذا الوصف والمدح العظيم من الله سبحانه وتعالى ، لأنهم رسل من أولئك العباد الصالحين ، ومثلوهم ومثلوا وراثتهم لهذه الأرض خير تمثيل .

ج – قوم عابدين : -

هؤلاء القوم هم أصحاب المهدي(ع) وينبغي أن نتوقف عند المراد بقوله تعالى (لِقَوْمٍ عَابِدِينَ ) ويفسره قوله تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)

أي يعرفون كما هو واضح في هذه الآية ، فالمراد من العابدين في الآية السابقة هو العارفون ، والمعرفة تناسب البلاغ فالذي يعنيه البلاغ هو الذي يعرفه (إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عَابِدِينَ) .

وان كان يوجد أوصاف كثيرة لأصحاب القائم في القرآن ولكني اكتفي بهذا القدر القليل لبيان ارتباطهم بالنبوة والرسالة وبالأنبياء السابقين (ع) .

ولان الكلام مع كل إنسان يبحث عن الحقيقة وليس مع المسلمين فقط ، اضرب هذا المثل من الكتاب المقدس ( العهد الجديد- الإنجيل ) لبيان ارتباط أصحاب المهدي بكل مستوياتهم بالأنبياء جميعاً (ع) ، فمعروف أن عدد الأنبياء السابقين (ع) هو ( 124 ) ألف نبي أو أكثر وهذا العدد يكاد يكون الأكثر تداولاً بين الناس عالمهم وجاهلهم .

وأيضاً في العهد الجديد (الإنجيل) يذكر أن ابن الإمام المهدي (ع) يجمع أنصار أبيه (144) ألف وهم مختومون على جباههم ، ويقفون على جبل صهيون ، وهو رمز إلى فتح الأرض المقدسة التي وعد بها المهدي (ع) .

))) ثم نظرت وإذا خروف واقف على جبل صهيون ومعه مائة وأربعة وأربعون ألفا لهم اسم أبيه مكتوبا على جباههم (((….

Rebel
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 40
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى