منتديات أنصار الإمام المهدي ع

خطبتة الامام الحسن (ع) بعد بيعة الناس له

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبتة الامام الحسن (ع) بعد بيعة الناس له

مُساهمة من طرف النهضة الفاطمية في الأحد 15 يونيو 2008 - 17:56


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

خطبتة الامام الحسن (ع) بعد بيعة الناس له

- قال الطوسي : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد ، قال : قال : أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد الأنباري الكاتب ، قال : حدثنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد الأزدي ، قال : حدثنا شعيب بن أيوب ، قال : حدثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن هشام بن حسان ، قال : سمعت أبا محمد الحسن بن علي يخطب الناس بعد البيعة له بالأمر ، فقال : نحن حزب الله الغالبون ، وعترة رسوله الأقربون ، وأهل بيته الطيبون الطاهرون ، وأحد الثقلين اللذين خلفهما رسول الله في أمته ، والثاني كتاب الله ، فيه تفصيل كل شيء ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، فالمعول علينا في تفسيره ، لا نتظنى تأويله ، بل نتيقن حقائقه ، فأطيعونا فإن طاعتنا مفروضة ، إذا كانت بطاعة الله عزوجل ورسوله مقرونة ، قال الله عزوجل : ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ) ، ( ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) وأحذركم الإصغاء لهتاف الشيطان ، فإنه لكم عدو مبين فتكونوا أولياءه الذين قال لهم : ( لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني برئ منكم إني أرى ما لا ترون ) فتلقون إلى الرماح وزرا ، وإلى السيوف جزرا ، وللعمد حطما ، وللسهام غرضا ، ثم ( لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ) .
- قال ابن الجوزي : ذكر هشام بن محمد الكلبي ، عن محمد بن إسحاق قال : بعث مروان بن الحكم وكان واليا على المدينة رسولا إلى الحسن فقال له : يقول لك مروان أبوك الذي فرق الجماعة ، وقتل أمير المؤمنين عثمان ، وأباد العلماء والزهاد - يعني الخوارج - وأنت تفجر بغيرك فإذا قيل لك من أبوك تقول خالي الفرس فجاء الرسول إلى الحسن فقال له : يا أبا محمد إني أتيتك برسالة ممن يخاف ويحذر سيفه فإن كرهت لم أبلغك إياها ووقيتك بنفسي فقال الحسن : لا بل تؤديها ونستعين عليه بالله فأداها فقال له : تقول لمروان : إن كنت صادقا فالله يجزيك بصدقك وإن كنت كاذبا فالله أشد نقمة .

فخرج الرسول من عنده فلقيه الحسين فقال من أين أقبلت ؟ فقال من عند أخيك الحسن فقال : وما كنت تصنع ؟ قال أتيت برسالة من عند مروان فقال : وما هي ؟ فامتنع الرسول من أدائها فقال لتخبرني أو لأقتلنك فسمع الحسن فخرج وقال لأخيه : خل عن الرجل فقال : لا والله حتى أسمعها فأعادها الرسول عليه فقال : قل له يقول لك الحسين بن علي بن فاطمة ، يا بن الزرقاء الداعية إلى نفسها بسوق ذي المجاز ، صاحبة الراية بسوق عكاظ ، ويا بن طريد رسول الله ولعينه اعرف من أنت ومن أمك ومن أبوك ، فجاء الرسول إلى مروان فأعاد عليه ما قالا فقال له : ارجع إلى الحسن وقل له : أشهد أنك ابن رسول الله وقل للحسين : أشهد أنك ابن علي بن أبي طالب فقال للرسول قل له كلاهما لي ورغما .

والحمد لله وحده وحده وحده

avatar
النهضة الفاطمية
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 244
العمر : 28
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى