منتديات أنصار الإمام المهدي ع

ما الذي تبقى من مرجعيات النجف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما الذي تبقى من مرجعيات النجف

مُساهمة من طرف النهضة الفاطمية في الخميس 1 مايو 2008 - 15:53


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

ما الذي تبقى من مرجعيات النجف

مجازر القتل اليومي في العراق قائمة على قدم وساق ، بل إنها تنتشر على أجنحة الطائرات ، وتتطاير مع الشظايا في كل زمان و مكان . يومياً يسقط عشرات القتلى والجرحى .. يومياً ، بل في كل لحظة تثكل الأمهات وتترمل النساء ويفقد الأطفال آباءهم ، وتصطبغ الجدران والسقوف المتهشمة بدماء ساكنيها .. ويومياً وفي كل لحظة تستمر أيضاً مؤامرة الصمت والركون الى الظالم التي تغرق في عارها مرجعيات النجف .
إن خارطة القتل التي تمتد من البصرة جنوباً الى مدينة الصدر شمالاً حَرية بأن يقرأ فيها مقلدو فقهاء آخر الزمان حجم الخطيئة التي يرتكبونها بحق أنفسهم ودينهم وهم يسلمون قيادهم لأيدي هؤلاء الخونة الذين لا همّ لهم غير التحكم برقاب الناس .
ولا أدري حقاً ما الذي ينتظر هؤلاء الناس حدوثه لتثار حفائظهم ، فإذا كانوا قد ارتضوا التفريط بدينهم في مؤامرة الإنتخابات – التي طعنت فيها المرجعيات صميم الدين الإلهي المتمثل بمبدأ التنصيب الإلهي للحاكم – من أجل دنيا يأملون إقبالها عليهم فهاهي الدنيا قد تنكرت لهم وأذاقتهم من صنوف المنغصات ، فماذا بعد فقدان كل شئ ؟
إن المرجعيات التي طالما أقنعت الناس بالوعود الأمريكية المعسولة تلوذ الآن بصمت المتآمر بعد أن تكشّف السم الزعاف المدفون تحت قشرة العسل .. وليس هذا الصمت حكمة ، كما يحلو لإعلام المنتفعين والسائرين في ركاب المرجعيات غير المقدس ، أن يصفه . فإذا كانت الأكذوبة الرائجة هي الحفاظ على وحدة العراق ، ودرأ الفتنة التي تطل برأسها ، فإن الفتنة الآن تمشي في الشوارع تحمل في كفها البندقية ، والوحدة المنافقة بددت وهمها سيول الدم وجروح النفوس المستعصية .
فإلى متى هذه المؤامرة المقيتة ، مؤامرة الصمت ، التي يدفع ثمنها الباهض شعب قادته سياسات الإستخفاف الى التفريط بحريته وإرادته ودينه وأخيراً بحياته .
والحق إن الطرف الآخر من خيط المؤامرة تمسكه أيدي الشعب نفسه ، فهو شريك في المؤامرة شاء أم أبى ، علم بذلك أم لم يعلم ، وعليه فإن هذا الشعب صاحب المصلحة الحقيقية في إفشال المؤامرة ووضع حد لفصولها المجنونة ، عليه أن يبادر بالمسيرة المعاكسة . ولعل أول خطوات هذه المسيرة المقدسة حقاً هي أن يبدد عن ذهنه وهم قدسية المرجعيات المزيف الذي يستعبده ، وليس من شك في أن ذاكرة هذا الشعب تختزن الكثير من الوقود اللازم لإيقاد محرقة الأوثان المزيفة . ولابد لهذا الشعب وهو يتحسس بذور الثورة والتمرد وهي تنبض في أعماقه أن يلتفت الى ما يمارسه إعلام المرجعيات من خطاب إستخفافي يستهدف تأجيل نمو هذه البذور الى الأبد .

والحمد لله وحده وحده وحده
avatar
النهضة الفاطمية
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 244
العمر : 29
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى