منتديات أنصار الإمام المهدي ع

لا مجاملة بعد اليوم أفيقوا ياموتى أفيقوا يانيام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا مجاملة بعد اليوم أفيقوا ياموتى أفيقوا يانيام

مُساهمة من طرف النهضة الفاطمية في الخميس 11 سبتمبر 2008 - 20:37


بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وال محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
كثرة مجاملات المذهب الشيعي مع باقي الأديان الأخرى على حساب الله وأكثر مذهب يجاملونه وهم النواصب ، حيث أن بقية المراجع يسمون النواصب إخواننا ، أريد أن أناقش هذه الكلمة التي غفل عنها فقهاء أخر الزمان وأتباعهم وأشياعهم ، ونأتي ونذكر الشيعة إذا كانوا غافلين عن هذه الكلمة ونذكرهم بالأحداث التي حصلت مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) فعندما حضر الموت لرسول الله (ص) أمر الناس بأتباع علي بن أبي طالب (ع) والأئمة من بعده والمهديين

(ع) من بعد الأئمة (ع) ، فهؤلاء أئمتنا وقادتنا بهم نتولى ومن أعداهم نتبرأ ، قال الامام الصادق (ع) ( شيعتنا المسلمون لأمرنا ) فأين الشيعة من هذا الحديث انا لم اقصد الانصار ،انا اقصد هؤلاء الذين يسمون انفسهم شيعة علي بن ابي طالب وهم اتباع الفقهاء الخونة
، ألا تنظرون الى مصيبة الزهراء (ع) عندما كسر ضلعها عمر لعنه الله والروايات كثيرة في هذا المعنى فانظروا الى هذه الرواية التي نقلتها لكم من كتاب سليم بن قيس الهلالي وهذا الكتاب يعتبر من الكتب المهمة التي نوه بها الأئمة (ع) .
نقلناً عن سليم الصفحة 149 قال (( هجوم قبائل قريش على بيت الوحي وإحراقه
فلما رآى علي عليه السلام خذلان الناس إياه وتركهم نصرته واجتماع كلمتهم مع أبي بكر وطاعتهم له وتعظيمهم إياه لزم بيته.
فقال عمر لأبي بكر: ما يمنعك أن تبعث إليه فيبايع، فإنه لم يبق أحد إلا وقد بايع غيره وغير هؤلاء الأربعة. وكان أبو بكر أرق الرجلين وأرفقهما وأدهاهما وأبعدهما غورا، والآخر أفظهما وأغلظهما وأجفاهما.
فقال أبو بكر: من نرسل إليه؟ فقال عمر: نرسل إليه قنفذا، وهو رجل فظ غليظ جاف من الطلقاء أحد بني عدي بن كعب.
فأرسله إليه وأرسل معه أعوانا وانطلق فاستأذن على علي عليه السلام، فأبى أن يأذن لهم.
فرجع أصحاب قنفذ إلى أبي بكر وعمر - وهما جالسان في المسجد والناس حولهما - فقالوا: لم يؤذن لنا. فقال عمر: اذهبوا، فإن أذن لكم وإلا فادخلوا عليه بغير إذن!
فانطلقوا فاستأذنوا، فقالت فاطمة عليها السلام: (أحرج عليكم (1) أن تدخلوا على بيتي بغير إذن). فرجعوا وثبت قنفذ الملعون. فقالوا: إن فاطمة قالت كذا وكذا فتحرجنا (2) أن ندخل بيتها بغير إذن. فغضب عمر وقال: ما لنا وللنساء!

(2). من هنا إلى قوله: (ثم انطلق بعلي عليه السلام...) (بعد صفحات) في (د) هكذا: فقالوا: إن فاطمة حرجت علينا، فتحرجنا أن ندخل عليها بيتها بغير إذنها. فغضب عمر وقال: ما لنا وللنساء ثم أمر أناسا حوله فحملوا حزم الحطب وحمل عمر معهم فجعلوه حول منزله وفيه علي وفاطمة وابناهما. ثم نادى عمر: يا علي، والله لتخرجن فلتبايعن خليفة رسول الله عليك أو لأضرمنها عليك نارا فلم يجبه.
فوضع عمر النار بالباب وهو متخوف أن يخرج علي عليه السلام بسيفه لما عرف من بأسه وشدته حتى احترق الباب. ثم قال لقنفذ: اقتحم عليه فأخرجه فاقتحم هو وأصحابه وثار علي عليه السلام إلى سيفه فسبقوا إليه وكاثروه فضبطوه وألقوا في عنقه حبلا.
وجاءت فاطمة عليها السلام لتحول بينهم وبينه، فضربها قنفذ بسوطه وأضغطت بين الباب فصاحت: يا أبتاه يا رسول الله وألقت جنينا ميتا وأثر سوط قنفذ في عضدها مثل الدملوج.
ثم أمر أناسا حوله أن يحملوا الحطب فحملوا الحطب وحمل معهم عمر، فجعلوه حول منزل علي وفاطمة وابناهما عليهم السلام. ثم نادى عمر حتى أسمع عليا وفاطمة عليهما السلام: (والله لتخرجن يا علي ولتبايعن خليفة رسول الله وإلا أضرمت عليك بيتك النار)!
فقالت فاطمة عليها السلام: يا عمر، ما لنا ولك؟ فقال: افتحي الباب وإلا أحرقنا عليكم بيتكم.
فقالت: (يا عمر، أما تتقي الله تدخل على بيتي)؟ فأبى أن ينصرف.
ودعا عمر بالنار فأضرمها في الباب ثم دفعه فدخل فاستقبلته فاطمة عليها السلام وصاحت:
(يا أبتاه يا رسول الله) فرفع عمر السيف وهو في غمده فوجأ به جنبها فصرخت:
(يا أبتاه) فرفع السوط فضرب به ذراعها فنادت: (يا رسول الله، لبئس ما خلفك أبو بكر وعمر).
فهذه المصيبة التي حلت ببيت النبوة ومعدن الرسالة محمد وال محمد (ع) واي مصيبة هي ، فأن عمر لعنه الله يضرب الزهراء (ع) ريحانة رسول الله (ص) و يلطمها على خدها الشريف واليوم يأتي فقهاء اخر الزمان وشيعتهم ويقولون للنواصب بأنهم اخواننا اي دين هذا بدل أن تقولوا لهم هذا الكلام سلوا سيوفكم بوجههم لنصرة الزهراء (ع) المظلومة المغصوب حقها ، وانا اليوم لم اجد اي شخص يدافع عن الزهراء ومظلوميتها غير السيد احمد الحسن وصي ورسول الامام المهدي (ع) فانتم الذين تسمون انفسكم بشيعة الزهراء وتلطمون الصدر على الزهراء(ع) رياءاً وكذباً وزورا انهضوا لنصرة دينكم فالله الله بدين محمد وال محمد (ع) فكونوا زيناً لمحمد وال محمد (ع) ولاتكون شيناً عليهم ، فأنصروا الزهراء (ع) وابيها وبعلها وبنيها بمقالاتكم ، هاجموا كل بشخص يعادي محمداً وال محمد (ع) ، انظروا الى مصيبة الحسين (ع) وقولوا لماذا قتل الحسين (ع) هل تعلمون لماذا ؟ وهل تعلمون ماذا يقول النواصب عن مقتل الحسين (ع) ؟
أقول لكم إن الحسين (ع) قتل لأجل إثبات حاكمية الله سبحانه وتعالى ونقض حاكمية الناس ، واليوم يأتي فقهاء آخر الزمان يهدمون ما بناه الحسين (ع) ولو نظرت لهم لوجدتهم يموتون لإثبات حاكمية الناس ونقض حاكمية الله هذا ما يريده فقهاء آخر الزمان ، وانتم عن هذا غافلين ، أفيقوا ياموتى أفيقوا يا نيام ، انظروا الى أنفسكم وأي موقف انتم الآن فيه ، فوالله وتالله إن الموقف الذي انتم فيه هو كموقف أصحاب أبي سفيان لعنه الله وكموقف أصحاب معاوية لعنه الله وكموقف أصحاب يزيد بن معاوية لعنه الله وانتم اليوم تركتم الحسين (ع) وحيداً فريد كما ترك أسلافكم رسول الله (ص) وعلي بن أبي طالب (ع) والحسين (ع) وهذه نصيحتي لكم وهي قال تعالى
وَلَا يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ( هود 34)
يامقلدة العلماء غير العاملين الضالين المضلين راجعوا أنفسكم راجعوا منهاج آل محمد صلى الله عليه واله وسلم ولا تركنوا الى الدنيا وتستسلموا لعدوكم فأن الله على نصر المؤمنين لقدير ولاتغركم المسميات ولا من نصب من نفسه إماماً لكم بغير اذن الله فعلماء اليهود اضلوا الناس عن موسى وها هم علماء اليهود اظلوا الناس عن عيسى ثم هؤلاء احبار ورهبان اليهود والنصارى والاحناف أضلوا الناس عن محمد وهاهم علماء اليهود والنصارى والمسلمين كافة يضلون الناس عن قائم ال محمد اعانه الله ونصره على جهل هذه الأمة . قال الله سبحانه
( لقد كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) (111 يوسف)
وها هو احمد الحسن يصيح بأعلى صوته
( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) (31 آل عمران) .


والحمد لله رب العالمين
avatar
النهضة الفاطمية
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 244
العمر : 29
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا مجاملة بعد اليوم أفيقوا ياموتى أفيقوا يانيام

مُساهمة من طرف دموع فاطمه في الجمعة 12 سبتمبر 2008 - 20:24

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
وانا اقرأ الموضوع احسست بمشاعرك وغضبك على من يدعون بأنهم شيعة علي
يااخي الكريم لافائدة من المستحمرين فقد اطلق كبرائهم على مثل هذه الامور بالديمقراطية الواجبة والمسلم اخو المسلم وهم نسوا بأن الاسلام بريء من هذه المزعبلات .. لكن لن يفيدهم سوى سيف مولانا القائم عليه السلام
ثبتك الله مع قائم ال محمد والنصرة بين يديه .. وجزاك الله خيرا

دموع فاطمه
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 18
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا مجاملة بعد اليوم أفيقوا ياموتى أفيقوا يانيام

مُساهمة من طرف النهضة الفاطمية في السبت 13 سبتمبر 2008 - 0:41

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

نعم يا أختي الفاضلة فقد ضاقت صدورنا من هؤلاء الفقهاء واي فقهاء هم هؤلاء شر فقهاء لعنهم الله واخزاهم في الدنيا والاخرة ، السيد احمد الحسن (ع) يقول في مقدمة المتشابهات الجزء الرابع وهو يخاطب ابيه الامام المهدي (ع) (( أبتاه قد مررت بكل طغاة الأرض مع نوح وإبراهيم وموسى الكليم
وعيسى ومحمد وعلي ومع الحسينِ
أبتاه لكني لم أرَ طغاة كطغاة اليوم مستكبرين مجونِ ))

فأنهم اشر طغاة ، هؤلاء العملاء لإمريكا ، وأنشاء الله الفرج ونصر ال محمد قريب ، ونأخذ بثار المظلومة المكسور ضلعها فاطمة الزهراء عليها السلام ، وأسأل الله ان يثبتكٍ ويثبت جميع اخواني الانصار واخواتي الانصاريات ويثبتني معهم على نصرة دين محمد وال محمد بحق الزهراء عليها السلام


avatar
النهضة الفاطمية
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 244
العمر : 29
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى