منتديات أنصار الإمام المهدي ع

يا موسى .. أنت صنيعتي ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يا موسى .. أنت صنيعتي ..

مُساهمة من طرف أبو فرح الأنصاري في الخميس 26 يونيو 2008 - 4:48

يا موسى .. أنت صنيعتي ..

* * * * * * *
أدخل يده الى جيبه .. وقد رجع بذكراه الى تلك الايام ..
مصر .. فرعون .. ويوم الزينة..

قلب عصاه بين يديه كثعبان الصيف .. في تلك الصحراء القفرة..
سيناء .. مدرسة التأديب الرهيبة .. أم خشبة الخلاص..

جال الانبياء أمامه .. كمسرح ثابت تعددت عليه الادوار...
نوح في السفينة .. والسفينة في سيناءها تدور..

إبراهيم .. محلقا يريد ان يمسك السماء ..
فاحتضنته السماء بنار عشقها الابدي..

قال في نفسه: جرجيس ... أيها المظلوم .. إدريس .. هود .. وأيوب..
نبوات وآيات وتكذيب وحسرات .. ما لهؤلاء الناس لا يؤمنون..؟؟!!

أبي آدم .. ماذا فعلت؟ .. إلهي .. ماذا أفعل بهؤلاء..؟

سمع وقع أقدام خلفه .. لقد جاء في وقته..
قال: هارون .. أخي هارون..

حدثني عنه .. وكيف سيهدي هؤلاء..؟ المهدي (ع)

فقال هارون: أنت حجر بيده .. أنت صنيعته .. أنت دليل أصحابه .. أنت آيته..
منك بدأ التيه في أمته .. وأصحابه هم من سيخرجون..
قزعاً كقزع الخريف يأتون .. ريح الله إليه تجمعهم..

قال: .. أفصح يا فصيح أمتي .. فقلبي به مجنون ..
كيف أهدي أنا أصحابه .. وهو في الغيب يهديني ..
كيف أرقى أن أكون بيده حجراً .. وعبيد العجل بالظلم يرموني ..

فقال: يا أخي .. يا صاحب اليد البيضاء .. التوراة ومن قبلها الميقات..
وأنتخابك للسبعين .. صالحين ظننتهم ..!!
أخذتهم للميقات كي يشهدوا .. فكذبوا .. وللأنتخاب أفشلوا..

وضيعوا التوراة ومسكها الهدى .. وبجهلهم كادوا يقتلونني ..

عندما رفع السامري رايته وشعارها عجل له خوار ..
إتبعوه وتركوني قائما .. وقالوا صاحب الرأي أعلم ..
سمعوا الخوار فطربوا له .. وقالوا هو من صوت هارون أرخم ..

فقال موسى عندها : إنما بالانتخاب أمرني ربي وهو من بعدي محرم ..
فليس للناس الأختيار .. على بقية الله من الناس أحد ..
فلا حزب ولا راية تعدله .. فهو صاحب المقام الأوحد ..
قد ظلمه بنو أمته عندما بايعوا غيره .. وهم بعد صنائعه..

فهذه التوارة دستورنا .. وأخي عيسى له أنجيل ..
ولصاحب الامر دستور يحكم به .. القرآن .. فهو له دستور ..
وهي لها جميعها يحكم بها .. إذا ما استوى .. توراة وأنجيل وفرقان ..

فالعجل دستور السامري وضعه .. وقد أحرقه الله وفي اليم أغرقه..

وكذا يفعل حين يأتي سيدي .. فهو يهدم ما كان قبله..

عندها .. أفلت الشمس وحان مغيبها .. ورفرفت اجنحة الطير في أوكارها ..

فرجع موسى بهارون الى قومه .. يجر العصا لتترك الاثر ..
أثرا يهتد به غيرنا .. وبعدهم نقتفي نحن بالاثر..

فغدا تشرق الشمس جديدة .. كاشفة السحاب الذي كان قد جللها ..
فطوبى لمن أدركها .. وصلى بهديها ..
مع عيسى .. خلف أحمد سيد البشر ..


(( من خواطر مقبل التراب ))
avatar
أبو فرح الأنصاري
مشرف منتدى
مشرف منتدى

عدد الرسائل : 508
العمر : 45
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/01/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.almehdyoon.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى