منتديات أنصار الإمام المهدي ع

الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في السبت 7 يونيو 2008 - 23:18

الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين الائمة والمهديين وسلم تسليما

لطالما نادينا ونادى السيد احمد الحسن عليه السلام ان هلموا لنتحاور ليتبين لكم ولنا ولكل الناس من صاحب العلم ومن صاحب الحق فتعالوا الى كلمة سواء بيننا ايها الشيعة تعالوا الى الثقلين لنحكمهم فيما شجر بيننا ولكن كل اتخذ طريقا ليرد علينا من بعيد وبدون دليل وبدون حوارفمنهم من كفّرنا ومنهم من فسّقنا ومنهم من استغشى ثيابه ومنهم من وضع اصابعه في اذانه حتى لايسمعنا ونسحره فاصبحنا بينهم كنوح ع بين قومه :

( قال رب إني دعوت قوميليلا ونهارا , فلم يزدهم دعائي إلا فرارا , وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلواأصابهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا , ثم إني دعوتهم جهارا , ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا,..................., قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا , ومكروامكرا كبارا , وقالوا لاتذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا * ولا يغوث ويعوق ونسرا , وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا )

لكن وبفضل الله اخيرا فتح مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني تقبا صغيرا وليس بابا مفتوحا للحوار معنا فكانت اكثر مشاركات الاخوة الانصار ايدهم الله وسدد رميتهم كانت تحذف وخاصة التي لايجدون فيها منفذا للالتفاف على الحوار واخذ كلمة من هنا واخرى من هناك وحرف الحوار باتجاهها محاولين بذلك توجيه الحوار وجهة اخرى غير التي بدا من اجلها فكانوا يسالون اساله ونجيبهم عليها ونبين جهلهم من خلال اسالتهم واشكالاتهم فيحذفوها ويعيدون نفس الاسئلة وهكذا يريدون ان يوهموا الناس باننا لا نجيب على اسالتهم واننا بفضله تعالى تمكنا من نسخ اكثر من الحوار قبل حذفه ولكن مع ذلك فاتنا الكثير فارجو من الاخوة الانصار عند تحاورهم مع اي جهة ان ان يحتفظوا بما يكتبون وبما يرد عليهم من الاخرين لتبقى وثائق تعرض على الناس وهناك ايضا موضوع اخر في مركز الدراسات فتح وناقش فيه لاخوة الانصار ولكنهم حذفوا مشاركاتهم المهمة ولم نتمكن من نسخها قبل الحذف فارجو من الاخوة الذين شاركو بهذا الحوار وخاصه الاخ المشارك باسم (لاحول ولا قوة الا بالله ) ان يجعلها في موضوع وينزلها في منتدانا او يبعث لنا مشاركاته لانها كانت قيمة ومهمة ونحن سنقوم بما يلزم .

فارجو من كل الاخوة محاولة نشر مادار ويدرو بيننا وبين الاخرين في كل مكان يستطيعون ان ينشروا فيه وكذلك نرجو ايضا المشاركة في المنتديات والحوار مع اللاخرين لاطلاعهم على الدعوة المباركة ومحاولة اجلائها من التهم التي ينسبها لها المعاندون فان المنتديات هي نافذة كبيرة على العالم وقد شاء الله ان تكون نصرة دينه بهذا الطريق وان الحسين لازال ينادي (هل من ناصر ينصرنا )ومازالت كلماته تتردد وتملاء الافاق ومازال اكثرهم كافرين وما زال اكثر المؤمنين مقصرين فارجو عدم الاستهانة بما ينتج عن المشاركة في المنتديات فان العمر قصير وان الله يسالنا عن كل شيء حتى عن اللحضات فيما قضيناها في هذا الوقت العصيب الذي شاء الله ان نكون فيه فهنيئا لمن عمل صالحا وياحسرة لمن فرط .

واليكم بعضا من الحوار الذي دار في مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني وسوف ننزله بعدة مشاركات
:


وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في السبت 7 يونيو 2008 - 23:31

ردعلى مركز الدراسات التخصصية

هذه المشاركة من طرف الاخ من انصار الامام المهدي باسم سلمان منا اهل البيت
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليماً
{
بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18
يقول الناطق باسم المركز :
((
غير خفي على المؤمنين ايدهم الله تعالى ان الكثير من الفرق مع انحرافها وضلالها وخروجها عن الجادة والطريق المستقيم تدعي انها الطريق اللاحب والمسلك الواضح للوصول الى الحقيقة مع انها تمثل بؤرة الانحراف والانقلاب على هداية الله وطرق الاستقامة، فلا يخفى على الجميع حال ابليس اللعين الذي وصلت به الجرأة ان يعترض على الله سبحانه وتعالى مع انه يعرف يقيناً ان الله سبحانه وتعالى هو الحق المطلق، فابليس اللعين يعكس لنا ظاهرةً عند المنحرفين وهي اعتقادهم انهم على الحق حتى وان خالف ذلك(قوله انه على الحق) الحق نفسه فابليس يرى انه على حقٍ في اعتراضه على الله سبحانه وتعالى مع انه يعلم ان الله سبحانه وتعالى هو الحق ولا يصدر منه الا ما هو حق، وكذلك اذا نظرنا الى فعل الخوارج لعنهم الله مع امير المؤمنين (عليه السلام) فمع علم هؤلاء بان امير المؤمنين (عليه السلام) يدور معه الحق حيثما دار الا انهم ومع ذلك يقولون لا حكم الا لله ويدعون الى حاكمية الله عز وجل ويرفعون راية البيعة لله.
اذن ليس بخفي على المؤمنين ايدهم الله بان هناك من يتلبس ويتشبه بالحق وان الحق منه براء وانه محض الباطل والضلال والانحراف وان رفع شعارات الحق كابليس والخوارج )) .
أقول :
غير خفي على المؤمنين أيدهم الله تعالى ان الكثير من الفرق مع انحرافها وضلالها وخروجها عن الجادة والطريق المستقيم تدعي أنها الطريق اللاحب والمسلك الواضح للوصول الى الحقيقة مع إنها تمثل بؤرة الانحراف والانقلاب على هداية الله وطرق الاستقامة، فلا يخفى على الجميع حال إبليس اللعين الذي وصلت به الجرأة أن يعترض على الله سبحانه وتعالى مع انه يعرف يقيناً أن الله سبحانه وتعالى هو الحق المطلق، فإبليس اللعين يعكس لنا ظاهرةً عند المنحرفين وهي اعتقادهم إنهم على الحق حتى وان خالف ذلك (قوله انه على الحق) الحق نفسه فإبليس يرى انه على حقٍ في اعتراضه على الله سبحانه وتعالى مع انه يعلم أن الله سبحانه وتعالى هو الحق ولا يصدر منه إلا ما هو حق، وكذلك إذا نظرنا الى فعل الخوارج لعنهم الله مع أمير المؤمنين (عليه السلام) فمع علم هؤلاء بان أمير المؤمنين (عليه السلام) يدور معه الحق حيثما دار إلا أنهم ومع ذلك يقولون لا حكم إلا لله ويدعون الى حاكمية الله عز وجل ويرفعون راية البيعة لله.
إذن ليس بخفي على المؤمنين أيدهم الله بان هناك من يتلبس ويتشبه بالحق وان الحق منه براء وانه محض الباطل والضلال والانحراف وان رفع شعارات الحق كإبليس والخوارج .
لعلكم لاحظتم إنني أعيد مقدمة الخصم بحذافيرها ، وهذا أمر أقصده تماماً ، أما الدلالة التي أتوخاها من هذه الإعادة ، فهي الإشارة الى أن الخصم لا يمكنه الإدعاء بأنه هو أولى بالكلام الذي يقوله في مقدمته من الخصم ، فهذه في الحقيقة تحكم ومصادرة للخصم وفكره دون دليل ، فمثلما تظنون أنتم إنكم على المحجة البيضاء والطريق المستقيم يعتقد الخصم أنه عليهما ، وهذه في الحقيقة هي نقطة الإختلاف بيننا ، بمعنى إن كلاً منا يرى نفسه على الحق ، فكيف نفصل في الأمر وما هو الفيصل بيننا ؟ هل التبجح والعناد والتمسك بما في اليد والقول بأن الأنا هي الحق والآخر هو الباطل هو الحل والفيصل ؟ هذا ما لا يقول به عاقل ، نعم الفيصل هو إبراز الدليل ومقارعة الحجة بالحجة ( نحن أصحاب الدليل أينما مال نميل : أ ليس كذلك ؟ ) .
ويقول :
((
ونحن في ردودنا على جماعة احمد بن الحسن الضال بيّنّا من خلال جملة من المقالات ان هذه الفئة فئة ضالة وان هذا الحكم منّا لم يأتِ عن فراغ وإنما جاء عن دراسة لأدلة هؤلاء وما يدعون فبيّنّا بمقتضى الأدلة الشرعية ان دعاواهم ليست الا محض تزييف للحقائق وحملاً للروايات بغير ما تحتمل وادعاءً لانفسهم بما ليس فيهم معشاره )) .
أقول :
أين هي ردودكم التي بينتم من خلالها ضلالنا ، أ هي هذه المقالات التي نشرها مركزكم ؟ لقد رددنا على هذه المقالات وأوضحنا كم تتضمن من مغالطات وتضليل ، فالكرة الآن في ملعبكم كما يعبرون ، دافعوا عن مقالاتكم ، وأجيبوا عن نقوضاتنا عليها ، وحتى تجيبوا ، ويتبين عجزنا عندئذِ لكم أن تتقولوا علينا وتصفونا بالضلال ، أما قبل هذا فوصفكم لنا بالضلال ، بأي دليل وما عساكم تقولون لله سبحانه إذا سألكم هل هؤلاء الذين يدعون الى الإمام المهدي (ع) ضالين ويستحقون التشهير بهم وقتل شخصياتهم ، أما المعاندين لعلي وآله محترمين عندكم لا يجوز التفوه عليهم ولو بكلمة ، تلك إذن قسمة ضيزى .
ويقول :
((
فمحور دعاوى هؤلاء ان هناك نصاً الهياً عليهم وانهم يعتمدون في منهجهم العلم والحكمة ولا يدعون الا الى الله سبحانه وتعالى، وحيث اننا قد اجبناهم على ما يدعون إجمالاً وتفصيلاً الا اننا ولمزيد من التوضيح في بيان زيف وانحراف هؤلاء نقف إجمالاً مع بعض ردودهم على المركز ونحاول ان نجمل كلامنا بمحاور ثلاثة:
المحور الاول: بما يتعلق بدعوتهم انهم منصوص عليهم نصاً الهياً
المحور الثاني: ادعائهم العلم والحكمة، حيث سنبين من خلال هذا المحور نماذج مما يسمونه العلم او الحكمة في كلامهم.
والمحور الثالث: نقف فيه مع مقولتهم انهم يدعون الى حاكمية الله عز وجل.

المحور الاول: النص على الدعوى وادعاء العصمة:
ان من الامور البديهية والواضحة جداً ان العصمة منحصرة بالأنبياء و بالأئمة الاثني عشر والزهراء سلام الله عليهم وكل من يدعي انه معصوم لابد ان يثبت بدليل قطعي ذلك، وحيث انه لا يوجد في كل ما قدمه هؤلاء إلا المتشابهات وذات الدلالة المجملة مما يتصورون انه دليل على العصمة وهو ليس كذلك كما هو واضح فهم يدعون لابدية أن يكون هناك نص الهي بتعيين الخليفة وكذلك تعيين عصمته وحيث أن الادلة في الكتب الروائية تتحدث عن ثبوت الإمامة والعصمة لخصوص الائمة الاثني عشر فلابد أن يثبتوا صحة ما يقولون بادلة تتناسب وحجم ادعائهم والا فقانون معرفة الحجة أجنبي عن مضمون دعواهم وقاصرٌ عن أن يثبتوا من خلاله أن احمد الحسن هو المعصوم الأعلم المنصوص عليه بالوصية صاحب السكينة والوقار, وخلاف ذلك يكون قد انطبق عليهم كل ما ينطبق على أدعياء الضلال والانحراف من أحكام قد ثبتت في محلها في الكتب الفقهية, ويكفي هنا في إثبات ابطال كون احمد بن الحسن معصوماً حيث ان العصمة تثبت للمعصوم من اول حياته الى مماته وأنه أي احمد بن الحسن لم يدع هذه العصمة في أول حياته وهذا يتنافى مع عصمته ومع كونه أفضل الناس علماً وأعلمهم بكل شيء بل ثبت من خلال حالة الشك والتردد التي كشف عنها في قصة اللقاء ان العصمة فيه مستحيلة )) .
أقول :
ليس صحيحاً إن العصمة منحصرة بالأنبياء والأئمة الإثني عشر ، فعلى الأقل ورد في روايات كثيرة أن بعد رسول الله (ص) إثنا عشر إماماً ، وإثنا عشر مهدياً ، فالمهديون (ع) منصوص عليهم ، ومعلوم أن الحاكم المنصوص عليه معصوم . نعم ربما كان لكم نقاش في المهديين (ع) ، فعليكم أن تتقدموا بنقاشكم ، لنرى ما تعتقدون ؛ حق هو أم باطل ؟
من جهتنا نكتفي بالإشارة هنا الى رواية الوصية التي يرويها الشيخ الطوسي في غيبته ، وفيها النص على الأئمة والمهديين (ع) ، وقد كتب الشيخ ناظم العقيلي كتاب ( دفاعاً عن الوصية ) أثبت فيه صحة صدورها .أما قولك : (فلابد أن يثبتوا صحة ما يقولون بادلة تتناسب وحجم ادعائهم والا فقانون معرفة الحجة أجنبي عن مضمون دعواهم وقاصرٌ عن أن يثبتوا من خلاله أن احمد الحسن هو المعصوم الأعلم المنصوص عليه بالوصية صاحب السكينة والوقار, وخلاف ذلك يكون قد انطبق عليهم كل ما ينطبق على أدعياء الضلال والانحراف ) .
فهو مردود فما قدمناه من أدلة – لعلك لم تكلف نفسك الإطلاع عليها – كافية تماماً وناهضة بالمطلب ، وقانون معرفة الحجة ليس بأجنبي كما تزعم ، إذ هو المقياس والفيصل في معرفة الحجة وبوجود القانون لا يبقى عليك سوى التطبيق لتتبين المصداق .



عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:35 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في السبت 7 يونيو 2008 - 23:32

تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
أما قولك ( ويكفي هنا في إثبات ابطال كون احمد بن الحسن معصوماً حيث ان العصمة تثبت للمعصوم من اول حياته الى مماته وأنه أي احمد بن الحسن لم يدع هذه العصمة في أو حياته وهذا يتنافى مع عصمته ومع كونه أفضل الناس علماً وأعلمهم بكل شيء بل ثبت من خلال حالة الشك والتردد التي كشف عنها في قصة اللقاء ان العصمة فيه مستحيلة ).
فيرد عليه إنكم تتحدثون كثيراً عن الدليل فأين الدليل الشرعي على أن المعصوم عليه أن يدعي في أول حياته أنه معصوم لتثبت العصمة له ، وبخلافه لا تثبت ؟! وحقاً لا أدري أي شك تستحيل معه العصمة هذا الذي تتحدث عنه ، أنبأنا بعلم إن كنت من الصادقين .
ويقول :
((
بل ان من الامور التي يمكن اثبات ان هذا الرجل ليس إلا منحرفاً ضالاً يدعي اموراً اكبر من حجمه ولا تتناسب مع واقعه وتدل على خلل في عقله ان من الامور التي تدل على ذلك هو التناقض الكبير الذي نراه في ما يستدل به على عصمته واحقيته فهو تارة يدعِ استمرارية وجود شخص(بعينه,موجود بشخصه) يمثل الشريعة مباشرةً كما يدعيها هو لنفسه وبين الفراغ الموجود بين بدايات زمن الغيبة الكبرى الى يوم عرف أحمد بن الحسن انه هو الوصي المنصوب والمنصوص عليه فلو كان ما يدعي فعلاً من أن الوصية فيه وأنه هو الممثل للامام عجل الله تعالى فرجه الشريف وأن هذا الامر لابد ان يكون مستمراً بمرور الايام على نحو السفارة الخاصة كان لابد عليه ان يعطينا اسماء السفراء ما بعد السفير السمري الى أن وصلت السفارة اليه )).
أقول :
هذا ما قاله السيد أحمد الحسن حرفياً : (( بسم الله الرحمن الرحيموالحمد الله رب العالمين ….
وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين ….
قال تعالى (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) (آل عمران:7) كلامهم (ع) فيه متشابه كما إن كلام الله سبحانه وتعالى فيه متشابه وهذا ورد عنهم (ع) وما أحوجهم (ع) للمتشابه فيما يخص صاحب هذا الأمر (ع) وكما عبر الإمام الرضا (ع) (… إنا لو أعطيناكم ما تريدون لكان شراً لكم واخذ برقبة صاحب هذا الأمر (ع)) . قرب الإسناد ص380.
وعن الرضا (ع) (من رد متشابه القرآن الى محكمه فقد هدي إلى صراط مستقيم ثم قال (ع) إن في أخبارنا محكم كمحكم القرآن ومتشابه كمتشابه القرآن فردوا متشابهها الى محكمها ولا تتبعوا متشابهها دون محكمها فتضلوا) وسائل الشيعة ج18 ص82 .
فالإنسان غير المعصوم لو اخلص نيته لله سبحانه وتعالى وأراد الخوض في فهم كلامهم (ع) وبالخصوص في ما ورد عن قضية صاحب الأمر (ع) لربما وقع في سوء الفهم جملة وتفصيلا وإذا أصاب فهم أمر ما فقطعاً سيقع الخطأ منه في فهم أمر آخر لورود الباطل على عقله كونه غير معصوم . فما بالك فيمن يتعصب لأمر ويتحامل على أمر وهو يجهلهما معاً ولعل من خاض في رواياتهم (ع) يعلم انه حدث في يوم أن أحد الذين ظلموا أنفسهم كتب كتاباً في تفنيد القرآن الكريم فأرسل إليه الإمام (ع) (لعل المتكلم أراد شيئاً من كلامه غير الذي فهمته أنت ) فاتعظ هذا الشخص ومزق كتابه الباطل .
فاسأل هذا السؤال أيضاً لكل من يكتب في قضية الإمام المهدي (ع) (لعل المتكلم (وهم الرسول والأئمة (ع) ) أراد شيئاً من كلامه غير الذي فهمته أنت ) ؟!.
وهل أرجعت يا من تكتب في قضية الإمام (ع) متشابه كلامهم إلى محكم كلامهم ؟ .
والآن أسال هل إن رواية علي بن محمد السمري محكمة أم متشابهة ؟ . فإن قلت محكمة بينة المعنى ، أقول لقد صنف كثير من العلماء معاني كثيرة في فهمها ، منهم السيد مصطفى الكاظمي (رحمه الله) والسيد الصدر (رحمه الله) وغيرهم . وهذا يدل على عدم وضوح معناها لهم بشكل لا يقبل اللبس فلا تكن محكمة بل متشابهة ، فهل يمكن انك وقعت في فهم خاطئ للرواية ؟ ثم ألا تعلم انه توجد روايات محكمة بينة المعنى دالة على وجود سفير قبل قيام الإمام ، وهي كثيرة جداً وهذا مثال منها ، فقط للذكرى ، عن الباقر (ع) (يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب – و أوما بيده إلى ناحية ذي طوى حتى إذا كان قبل خروجه أتى المولى الذي كان معه حتى يلقى بعض أصحابه ، فيقول : كم أنتم هاهنا ؟ فيقولون : نحو من أربعين رجلا ، فيقول : كيف أنتم لو رأيتم صاحبكم ؟ فيقولون : والله لو ناوى بنا الجبال لناويناها معه ، ثم يأتيهم من القابلة ويقول : أشيروا إلى رؤسائكم أو خياركم عشرة ، فيشيرون له إليهم ، فينطلق بهم حتى يلقوا صاحبهم ، ويعدهم الليلة التي تليها) النعماني ص187 .
وفي قصة الجزيرة الخضراء التي نقلها ثقاة من علماء الشيعة ورواها كبار علماء الشيعة في مصنفاتهم (ومنهم الميرزا النوري في النجم الثاقب ج2 ص 172 ، والسيد نور الله التستري في مجالس المؤمنين ج1 ص78 ، والشيخ علي الحائري في إلزام الناصب ج2 ص85 ، والمقدس الاردبيلي في حديقة الشيعة ص729 ، والفيض الكاشاني في نوادر الأخبار ص 300 والشهيد الأول محمد بن مكي ، والسيد هاشم البحراني في تبصرة الوالي في من رأى القائم المهدي {عليه السلام} . ومنهم العلامة الميرزا الرضا الاصفهاني في تفسير الأئمة لهداية الأمة ، ومنهم الحر العاملي في إثبات الهداة ج7 ص 371 ، ومنهم المحقق الكركي ، ومنهم مؤسس المدرسة الأصولية الوحيد البهبهاني في بحث صلاة الجمعة ص221 ، والسيد عبد الله شبّر في جلاء العيون ، ومنهم السيد مهدي بحر العلوم صاحب الكرامات والمقامات في الفوائد الرجالية ج3 ص 136) ينقل بيان لرواية علي بن محمد السمري عن الإمام المهدي (ع) هذا نصه (( فقلت يا سيدي قد روينا عن مشايخنا أنه روي عن صاحب الأمر ع أنه قال لما أمر بالغيبة الكبرى من رآني بعد غيبتي فقد كذب فكيف وفيكم من يراه فقال صدقت إنه ع إنما قال ذلك في ذلك الزمان لكثرة أعدائه من أهل بيته و غيرهم من فراعنة بني العباس حتى إن الشيعة يمنع بعضها بعضا عن التحدث بذكره و في هذا الزمان تطاولت المدة و أيس منه الأعداء و بلادنا نائية عنهم و عن ظلمهم و عنائهم و ببركته ع لا يقدر أحد من الأعداء على الوصول إلينا )) بحار الأنوار ج : 52 ص : 172 .
وإذا لم تكتفي بهذا أقول من باب ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم : إن القاعدة العقلية التي يقرها القوم في المنطق والأصول هي : ( إن القضية المهملة بقوة الجزئية ) ، والقضية الموجودة في رواية السمري وهي (فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني و الصيحة فهو كذاب مفتر) قضية مهملة فهي بقوة الجزئية ، أي تكون هكذا : (فبعض من ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني و الصيحة فهو كذاب مفتر) ، ولا توجد قرينة خارجية تفيد كليتها بل توجد قرينة خارجية دالة على جزئيتها وهي الروايات الدالة على إرسال الإمام المهدي (ع) من يمثله في فترة ما قبل القيام ومنها الرواية التي مرت ورواية اليماني وغيرها كثير .
وليتضح الأمر اكثر وخصوصاً لمن لم يطلع على المنطق والأصول أقول : إن القضية أما تكون مسورة أو مهملة . والمسورة أما كلية أو جزئية ، (فإذا قلت : كل من يدعي المشاهدة … فهو كاذب ، فهذه قضية كلية لأنك بدأتها بكل ) . ( وإذا قلت : بعض من يدعي المشاهدة … فهو كاذب ، فهذه قضية جزئية لأنك بدأتها ببعض ) ، أما إذا أهملت القضية ولم تجعل لها سور كل أو بعض فهي تكون بقوة الجزئية فلا تفيد الكلية إلا إذا كانت هناك قرينة خارجية دالة على كليتها فإذا لم توجد هذه القرينة ووجدت قرينة على جزئيتها أصبحت هذه القضية جزئية ، والقضية أعلاه مهملة ولا توجد قرينة تدل على كليتها بل توجد قرينة تدل على جزئيتها (وهي روايات الأئمة (ع)) فيتحصل إنها جزئية ، وبهذا لا تدل رواية السمري على انقطاع السفارة لا من قريب ولا من بعيد ، والحمد لله وحدهفكيف يرجع المحكم إلى المتشابه ؟ !!! ، وكيف يضرب بالمحكم عرض الجدار ؟!!! ، قال تعالى (فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ) (آل عمران: 7) .
ثم أسال هل اليماني بعد الصيحة كما صرح بعض من كتب عن قضية الإمام (ع) ؟ .
إذن التفت : إن الصيحة في رمضان وخروج اليماني أي قيامه في رجب . فإذا كان بعد الصيحة أي في رجب الذي بعدها يكون خروج اليماني بعد قيام الإمام (ع) على أساس هذا الفهم الخاطئ لان قيام الإمام (ع) في محرم وشهر رجب يأتي بعد محرم وهذا بيّن .



عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:40 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في السبت 7 يونيو 2008 - 23:34

تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
وسبحان الله بعضهم يقول إننا مأمورون أن نكذب رسول الإمام المهدي (ع) مهما أوتي من العلم بحسب رواية السمري ، متناسين أن الأئمة (ع) بينوا إن الذي يأتي يعرف بالعلم (عن المفضل بن عمر قال سمعت أبا عبد الله ع يقول إن لصاحب هذا الأمر غيبتين يرجع في إحداهما إلى أهله و الأخرى يقال هلك في أي واد سلك قلت كيف نصنع إذا كان ذلك قال إن ادعى مدع فاسألوه عن تلك العظائم التي يجيب فيها مثله ) غيبة النعماني ص173.
وعن أبي الجارود قال قلت لأبي جعفر (ع) : ( إذا مضى الإمام القائم من أهل البيت فبأي شي‏ء يعرف من يجي‏ء بعده قال بالهدى و الإطراق و إقرار آل محمد له بالفضل و لا يسأل عن شي‏ء بين صدفيها إلا أجاب) غيبة النعماني ص242
والشيخ علي الكوراني عندما سأله أحدهم في قناة سحر الفضائية عن هذه الرواية ((عن أبي بكر الحضرمي قال دخلت أنا و أبان على أبي عبد الله ع و ذلك حين ظهرت الرايات السود بخراسان فقلنا ما ترى فقال اجلسوا في بيوتكم فإذا رأيتمونا قد اجتمعنا على رجل فانهدوا إلينا بالسلاح )) وقال ذلك الشخص نحن نعلم إن الذي يقوم بالسيف هو الإمام أو من يمثله مباشرة ، والأئمة إلى الحسن العسكري (ع) كلهم متوفى في زمن الظهور فالظاهر انه لا يكون اجتماعهم على صاحب الحق إلا بالرؤيا فهل هذه الرؤى التي يراها كثير من الناس بالرسول والزهراء والأئمة (ع) ويقولون (ع) فيها إن احمد الحسن حق تمثل اجتماعهم (ع) على صاحب الحق وبالتالي يجب نصرة احمد الحسن فأجاب الشيخ علي الكوراني إن اجتماعهم أي اجتماع بني فاطمة وهم السادة الهاشميين سبحان الله وكأن الشيخ الكوراني لا يعلم إن كثير من السادة الهاشميين لا ينصرون الإمام (ع) كما نصت روايات على ذلك وهذا مثال منها فقط : عن أبي خالد الكابلي قال لما مضى علي بن الحسين (ع) دخلت على محمد بن علي الباقر (ع) ( فقلت له : جعلت فداك قد عرفت انقطاعي إلى أبيك و أنسي به و وحشتي من الناس . قال : صدقت يا أبا خالد فتريد ما ذا . قلت : جعلت فداك لقد وصف لي أبوك صاحب هذا الأمر بصفة لو رأيته في بعض الطريق لأخذت بيده . قال : فتريد ماذا يا أبا خالد . قلت : أريد أن تسميه لي حتى أعرفه باسمه . فقال سألتني و الله يا أبا خالد عن سؤال مجهد ، ولقد سألتني عن أمر ما كنت محدثا به أحدا و لو كنت محدثا به أحدا لحدثتك ، و لقد سألتني عن أمر لو أن بني فاطمة عرفوه حرصوا على أن يقطعوه بضعة بضعة ) الغيبة للنعماني ص 289 )) [نصيحة الى طلبة الحوزات العلمية ] .
واضح من كلام السيد أحمد الحسن إنه لم يقل بعدم انقطاع السفارة بعد السمري ( رحمه الله ) ، ولكن فرق بين انقطاعها فترة من الزمن وبين انتفائها كلياً والى أبد الآبدين كما تزعمون . نعم لو أن السيد أحمد الحسن قال بعدم انقطاعها أبداً لكان لكم أن تطالبوه بأسماء السفراء كما تفعلون الآن .
ولكن لو حدثتك أنا – وأعوذ بالله تعالى من الأنا – وقلت لك من باب النقاش لا أكثر إن أسماء السفراء بعد السمري الى السيد أحمد الحسن هم فلان وفلان .. الخ هل كنت تصدقني وتقبل قولي ؟ أم ستعود وتقول لي ولكن توقيع السمري يقول كذا وكذا ؟ أقول إذا كنت لا تصدقني فلماذا هذا السؤال ؟ وإن كنت تصدقني ، فلماذا لا تصدق إن السفراء موجودونهذا على فرض القول بوجودهم ، وهو فرض للنقاش – وما عسى تنفعك معرفة أسماءهم ؟ نعم إن سؤالك ينطوي على اعتقاد راسخ عندك بانعدام السفارة أبداً ، وعليه أفضل لك أن تأتي بدليلك لننظر فيه ، فإن كلامك هذا يجعلك عرضة للرمي بالتضليل والإستخفاف .


عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:41 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في السبت 7 يونيو 2008 - 23:42

ويقول :
تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
اما بعد انقطاع السفارة وهو الامر الذي لا نحتاج في الاستدلال عليه إلا ان نقول أن هناك غيبتين ووضوحهما كاف في ثبوتهما، وانتهاء الغيبة الصغرى امر لا يشك فيه ويستشكل عليه من له لب, اما بعد انقطاع السفارة فلابد على احمد بن الحسن ان يثبت لنا نصياً بدليل قطعي انه هو السفير المرسل من الامام المهدي لا أن يثبت لنا ذلك بهلوسات واحلام ما انزل الله بها من سلطان، فانه لو كان كما يدعي من حجية الاحلام مطلقاً لكان بامكان كل إنسان أن يثبت ما يشتهي وما يريد بالاحلام، وقد سبق منا أن رددنا مفصلاً على حجية الأحلام والمنامات في الأحكام )) .
أقول :
وجود الغيبتين حقيقة واضحة لا تُنكر ، ولكن لا أدري كيف تدل على انقطاع السفارة أبدأ أو انتفاؤها ؟ وانتهاء الغيبة الصغرى لا يدل على شئ أكثر من إن هذه الغيبة قد انتهت وإن غيبة أخرى هي الكبرى قد بدأت ، ولكن هل تدل بداية الغيبة الكبرى على انتفاء السفارة مطلقاً ، أو قل هل معنى الغيبة الكبرى مساوق لانتفاء السفارة أبداً ، ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ).
أما إثبات حقيقة إن السيد أحمد الحسن هو وصي ورسول الإمام المهدي (ع) بالأدلة القطعية فهذه كتب الدعوة المباركة تفيض بها ، فاقرأ وارقا .
وليت شعري أي دلالة تضليلية تريد إيصالها للمتلقي وأنت تسمي الرؤى أحلاماً وهلوسات ، أ استهزاء منك بآيات الله ؟ أم تخشى أن يعرف الناس أن المئات – على الأقل قد شاهدوا رؤى بأهل البيت (ع) تخبرهم بصدق ما يدعو له السيد أحمد الحسن ؟
إذا كان هذا رأيكم بالرؤيا وهي من آيات الله تعالى فإن لنا قولاً مختلفاً ، اسمع كلام السيد أحمد الحسن :
((
وأكمل الشيخ علي الكوراني إجابته انه لا يعتمد على ظن ، فالظاهر إن الرؤيا بالمعصوم (ع) عند الشيخ علي الكوراني في أحسن أحوالها ظن !!!
سبحان الله هم لا يجعلون البحث عن الحقيقة هدفهم ، بل يحاولون التكذيب بأي طريقة حتى وان كانوا غير مقتنعين بها . فمع إن قضية الإمام المهدي (ع) مرتبطة ارتباط وثيق بالرؤيا وكما تبين من الرواية السابقة وكما صرح الإمام الرضا (ع) بذلك : ( فعن البيزنطي قال سالت الرضا (ع) عن مسالة الرؤيا فامسك ثم قال (ع) ( إنا لو أعطيناكم ما تريدون لكان شراً لكم واخذ برقبة صاحب هذا الأمر (ع) ) . قرب الإسناد ص380.
فالإمام إذاً يربط الرؤيا برقبة صاحب هذا الأمر . ومع ذلك يحاولون بكل طريقة إهمال هذا الدليل الملكوتي العظيم ، وهو الرؤيا والتي صدقها واعتمدها القرآن والرسول والأئمة (ع) .
وفي القرآن ( وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيا تَعْبُرُونَ ) (يوسف:43)
و( يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ) (يوسف:46) و(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) (الصافات:102) و(وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) (يوسف:36) و(وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَاناً كَبِيراً) (الإسراء:60) والله سبحانه وتعالى يمدح الأنبياء والصالحين لتصديقهم الرؤيا (وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) (الصافات:104-105)
(
وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا)(التحريم: 12)
و(يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ)(يوسف: 46)
ويذم من كذبها وسماها أضغاث أحلام (قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلامِ بِعَالِمِينَ) (يوسف:44) والله سبحانه وتعالى شهد للمؤمنين وعرض نفسه شاهداً للذين كفروا برسالات الرسل ومن خير الطرق التي يعرفها الناس لشهادة الله سبحانه وتعالى هي الرؤيا (وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ) (المائدة:111) ،
(
قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ )(الأنعام: 19) ،
(
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ )(الرعد: من الآية43)
، (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئاً هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الأحقاف:8) ،
(
قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الإسراء:96)
وسمى سبحانه الرؤيا أحسن القصص قال تعالى (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ * إِذْ قَالَ يُوسُفُ لَأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) (يوسف:3-4) ،وتدبر هذه الآيات لتعرف من هم المكذبون بالرؤيا قال تعالى (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ * مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ * لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ * قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) (الأنبياء:1-5) إذن في القرآن يقص علينا الله سبحانه رؤى كثيرة وكلها صادقة بعضها لأنبياء وبعضها لفراعنة وبعضها …وبعضها
وإبراهيم (ع) يصدق الرؤيا ، وفرعون يصدق الرؤيا وأم موسى تصدق الرؤيا و ملكة سبأ تصدق الرؤيا فقد عرفت بالرؤيا إن كتاب سليمان (ع) كتاب كريم و… و… والله سبحانه وتعالى يسميها أحسن القصص ، فما بالكم انتم وأي صنف من الناس انتم وكيف وصل بكم الأمر إلى موافقة الماديين الذين لا يؤمنون بوجود الله في تكذيب الرؤيا ؟ ! .
والرسول (ص) يقول ( من رآني في المنام فقد رآني ،فإني أُرى في كل صورة ) دار السلام للميرزا النوري (رحمه الله) ، ومما يضحك الثكلى أنكم تقولون لابد إن يكون صاحب الرؤيا بالرسول (ص) قد رآه في هذا العالم الجسماني لتصدق رؤياه ، سبحان الله ، في الحديث أعلاه يبين الرسول (ص) إن من رآه فقد رآه حقيقة ، حتى وان كانت الصورة التي رأى الرسول (ص) بها تختلف عن صورته في هذا العالم الجسماني . ثم إن الإمام الصادق (ع) يوجه الناس إلى الدعاء لرؤية رسول الله (ص) في المنام ، فهل في زمن الإمام الصادق (ع) يوجد من شاهد رسول الله (ص) في هذا العالم الجسماني ؟ ! .
ودع عنك نهباً صيح في حجراته … ولكن حديثاً ما حديث الرواحلِ )) .



عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:42 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:24

[size=21]
تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
ويقول :
(( اذن الذي ننتهي اليه من خلال ما قدمناه من كلام ان احمد بن الحسن يدعي هو واتباعه انه شخصٌ منصوص عليه ومنصب من قبل الله ويدعي في نفس الوقت أن الوصية على نحو السفارة الخاصة مستمرة ونحن نطالبه ها هنا بان يثبت واحد من امور ثلاث:-
الاول: ان يثبت لنا انه منصوص ومنصب من قبل الله سبحانه وتعالى بدليل يتناسب وحجم ادعائه، فالذي يدعي النبوة أو يدعي الإمامة او يدعي السفارة لابد ان يثبت هذه الدعوى بادلة تتناسب وحجم مضمونها فحيث ان احمد بن الحسن يدعي الارتباط الغيبي والمباشر مع الإمام المهدي وهذا من حيث الادعاء فقط سائغٌ وممكن ان يدعيه أي شخص أما من حيث الاثبات والدليل فلابد لمن كانت ادعاءاته صادقة ان يثبت لنا بدليل من سنخ ونحو ما ثبتت به ادلة من ادعى النبوة او الإمامة او السفارة وكان صادقاً في دعواه، ونحن هنا نطالب من احمد بن الحسن ان يثبت لنا بمعجزة كبرى وخارقة للعادة انه هو الوصي المرسل من قبل الإمام المهدي بعد ان عجز عن اثبات ذلك من خلال النصوص التي تبين من خلال البحث والتنقيب فيها انه لا يوجد فيها ادنى دلالة على ما يدعيه هذا المتهلوس )) .
أقول :
ما معنى الوصية على نحو السفارة مستمرة ؟
قلنا فيما سبق إن على صاحب المقال إن أحداً لم يقل إن السفارة مستمرة منذ السمري دون انقطاع أبداً
، وقلنا إن من يقول بانقطاعها أبداً عليه الإتيان بالدليل ،

أما حديثنا الواضح – وإن حاول البعض التموية والإلتفاف عليه – عن الوصية فالمراد به وصية رسول الله (ص) التي تنص على أن السيد أحمد الحسن هو المهدي الأول من المهديين الإثني عشر .

واحتجاجنا بالوصية وغيرها من الأدلة كاف تماماً ومناسب من حيث الحجم والمضمون ، ومن يرجع لكتاب أصول الكافي يجد أحاديث كثيرة تنص على أن الوصية دليل على حجة الله ، منها ؛ سُأل أبو عبد الله عليه السلام بأي شئ يُعرف الإمام قال : ( بالوصية الظاهرة وبالفضل ، إن الإمام لا يستطيع أحد أن يطعن عليه في فم ولا بطن ولا فرج
فيقال : كذاب ويأكل أموال الناس وما أشبه هذا ) الكافي - 1 / 314-315.
وعن أحمد بن أبي نصر ، قال : (( قلت لأبي الحسن الرضا (ع) : إذا مات الإمام بم يُعرف الذي بعده ؟ فقال : للإمام علامات منها : أن يكون أكبر ولد أبيه ، ويكون فيه الفضل والوصية ... )) الكافي ج1/314 .
وعن عبدالأعلى قال : قلت لأبي عبدالله (ع) : (( المتوثب على هذا الأمر المدعي له ، ما الحجة عليه ؟ قال يُسأل عن الحلال والحرام ، قال : ثم أقبل عليَّ فقال : ثلاثة من الحجة لم تجتمع في أحد إلا كان صاحب هذا الأمر : أن يكون أولى الناس بمن كان قبله ،
ويكون عنده السلاح ، ويكون صاحب الوصية الظاهرة
... )) الكافي ج1/314 .
وعن أحمد بن عمر عن الرضا (ع) قال : (( سألته عن الدلالة على صاحب الأمر ، فقال : الدلالة عليه : الكبَر والفضل والوصية ... )) الكافي ج1/315 .
وعن أبي بصير قال : قلت لأبي الحسن (ع) : (( جُعلت فداك بم يُعرف الإمام ؟ قال : فقال : بخصال ؛
أما أولها فإنه بشئ قد تقدم من أبيه
فيه بإشارة إليه لتكون عليهم حجة ... )) الكافي ج1/315 .
وعن الحارث بن المغيرة النضري، قال:((قلنا لأبي عبدالله (ع): بما يعرف صاحب هذا الأمر؟ قال: بالسكينة والوقار والعلم والوصية )) بحار الأنوار ج52/ 138.
ولكن نعم أنتم تريدون المعجزة ! ولكن أ لم يعرض السيد أحمد الحسن على أربعة من كبار مراجع الشيعة أن يأتيهم بأي معجزة من معاجز الأنبياء يطلبونها ، فلماذا لم يطلبوا ؟
ولماذا الآن تطلب أنت وليس المراجع ؟
وإليك كلمة السيد أحمد الحسن من كتاب الجهاد باب الجنة تدبرها جيداً : ((
كيف يعرف خليفة الله في أرضه في كل زمان :-

أهم طريق لمعرفة خليفة الله في أرضه هو
الطريق الأول : الذي عرفت به الملائكة آدم (ع)
وهو النص ، فقد نص الله سبحانه وتعالى على آدم (ع) وأنه خليفته في أرضه (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ) وبعد آدم (ع) كان أيضاً النص هو الطريق لمعرفة خليفة الله في أرضه ولكن هذه المرة النص الإلهي يعرف عن طريق الخليفة السابق ، فهو ينص بوصية لأمته على الخليفة الذي بعده بأمر الله سبحانه وتعالى فليس هو الذي يعين الذي بعده بل الله سبحانه وتعالى هو الذي يعين خليفته في أرضه في كل زمان ، فقط يكون دور الخليفة السابق هو إيصال هذا النص الإلهي بالوصية ، ولذا سمي خلفاء الله في أرضه من الأنبياء والمرسلين بالأوصياء لأن السابق يوصي باللاحق ولا يوجد نبي من الأنبياء (ع) أو الأئمة (ع) إلا وقد نص عليه الذي قبله ، فإبراهيم (ع) وإسحاق ويعقوب (ع) والأنبياء من بني إسرائيل (ع) نصوا على موسى وأوصوا به وموسى والأنبياء (ع) أوصوا بعيسى (ع) . وعيسى أوصى بمحمد (ص) ومحمد (ص) أوصى بعلي (ع) والائمة (ع) والمهديين من ولده فلا يوجد فراغ ليملأه غيرهم (
ع) ولكن الأمم انحرفت عنهم فظهر فيها علماء عاملون يرشدون الناس إلى الرجوع إلى طريق الأوصياء (ع) وضرورة اتباعهم والأخذ عنهم فقط وظهر أيضاً علماء غير عاملين يحاولون تقمص دور الأوصياء (ع) . كما تقمصها ابن أبي قحافة ، قال أمير المؤمنين (ع) :-
( أما والله لقد تقمصها ابن أبي قحافة وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى . ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير . فسدلت دونها ثوبا وطويت عنها كشحا . وطفقت أرتإى بين أن أصول بيد جذاء أو أصبر على طخية عمياء يهرم فيها الكبير . ويشيب فيها الصغير . ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه فرأيت أن الصبر على هاتا أحجى فصبرت وفي العين قذى . وفي الحلق شجا أرى تراثي نهبا … )
أما الطريق الثاني :
لمعرفة خليفة الله في أرضه فهو سلاح الأنبياء والأوصياء وهو العلم والحكمة
وهذا يُعرف من كلامهم ومعالجتهم للمشاكل والأمور الواقعة ولابد للإنسان أن يتجرد عن الهوى والأنا ليتبين حكمتهم وعلمهم (ع) وبه احتج الله سبحانه على الملائكة (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) فهو خير دليل على خليفة الله في أرضه .
أما الطريق الثالث : لمعرفته خليفة الله في أرضه
فهو الراية :
(البيعة لله) أو الملك لله وطالب به الله سبحانه لخليفته الأول آدم (ع) (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) أي أطيعوه وأتمروا بأمره لأنه خليفتي . وقال تعالى :
(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ) .
وقال تعالى :- (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)
وفي تلبية الحج (الملك لك لا شريك لك) .
فهم لا يداهنون أحداً على حساب هذه الحقيقة وإن كانوا يتهمون بسبب حملها فقديما قالوا عن عيسى (ع) إنه طامع بملك بني إسرائيل الذي ضيعه العلماء غير العاملين بمداهنتهم الرومان وقيل عن دعوة محمد (ص) :
(انه لا جنة ولا نار ولكنه الملك) .
أي أن محمداً (ص) جاء ليطلب الملك له ولولده ، وقيل عن علي (ع) :-
(( إنه حريص على الملك )) .
مع أنهم يسمعونه يقول : (( مالِ علي وملك لا يبقى )) ويرون زهده وإعراضه عن الدنيا وزخرفها وهذا حال عيسى الذي لا يخفى وحال محمد (ص) .
والأنبياء والأوصياء لا يحسبون لاتهام الناس أي حساب كما هو حال العلماء غير العاملين الذين يطلبون رضا الناس بسخط الخالق ولذا فالناس يتبعون العلماء غير العاملين ويحاربون الأنبياء والأوصياء الذين يطالبون بحاكمية الله في أرضه سواء على مستوى التشريع أو التنفيذ أي (( الدستور والحاكم )) فلابد أن يكون الدستور إلهياً ، والحاكم معيناً من قبل الله سبحانه وتعالى ، وهذا لا يناسب أكثر الناس الذين يتبعون الشهوات ويرغبون بعافية الدنيا على حساب عافية الآخرة
وقد أخبرنا العليم الخبير بحال الأكثرية بما لامزيد عليه (وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّه) ( وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ)(هود: 17) (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ) (وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ) (مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ) (قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ) (قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ) (وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ) ولا يحتاج الناس إلى أكثر من هذه الآليات الثلاث لمعرفة خليفة الله في أرضه فاجتماعها لا يكون إلا في خليفة الله في أرضه ولكنهم انقسموا كما انقسم الملأ الاول الذي امتحنه الله فآمن الملائكة وسجدوا وكفر إبليس واستكبر ولم يرض أن يكون بينه وبين الله واسطة (خليفة الله في أرضه) ،
وهذه الآليات الثلاث حجة تامة من الله سبحانه للدلالة على خليفته في أرضه
.
ومع ذلك فإن الله سبحانه وتعالى ولرحمته الواسعة أيد الأنبياء والأوصياء بآيات كثيرة منها المعجزات والرؤى التي يراها المؤمنون وغيرها مما لست بصدد إستقصائه أو مناقشته فراجع ما كتبه الاخوة أنصار الإمام المهدي (ع) . حفظهم الله ووفقهم لكل خير في الدنيا والآخرة . ولكن فقط ساناقش جزئية في المعجزات التي أويد بها الانبياء لاهميتها وغفلة الناس عنها وهي :
مسألة اللبس في المعجزة والهدف منه فالناس يعرفون أن من معجزات موسى(ع) العصا التي تحولت أفعى وقد كانت في زمن انتشر فيه السحر ومن معجزات عيسى(ع) شفاء المرضى في زمن انتشر فيه الطب ومن معجزات محمد(ص) القران في زمن انتشرت فيه البلاغة وهنا يعلل من يجهل الحقيقة سبب مشابهة المعجزة لما انتشر في ذلك الزمان أنه فقط لتتفوق على السحرة والأطباء والبلغاء ويثبت الإعجاز ولكن الحقيقة الخافية على الناس مع أنها مذكورة في القرآن هي أن المعجزة المادية جاءت كذلك للّبس على من لا يعرفون إلا المادة فالله سبحانه لا يرضى أن يكون الإيمان ماديا بل لابد أن يكون إيماناً بالغيب (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) (إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ) (مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ) (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) فالإيمان بالغيب هو المطلوب والذي يريده الله سبحانه والمعجزة التي يُرسلها سبحانه لابد أن تُبقي شيئاً للإيمان بالغيب ولهذا يكون فيها شيء من اللبس ولهذا كانت في كثير من الأحيان مشابهة لما انتشر في زمان إرسالها (وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ) (الأنعام:9) ولهذا وجد أهل المادة والذين لايعرفون إلا المادة في التشابه عذرا لسقطتهم (فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ) (القصص:48) فالتشابه أمسى عذرا لهم ليقولوا (سِحْرَانِ تَظَاهَرَا ) و(إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ) وقال أمير المؤمنين (ع) وهو يصف أحد المنافقين ( …جعل الشبهات عاذرا لسقطاته ) ،
أما إذا كانت المعجزة قاهرة ولاتشابه فيها فعندها لايبقى للإيمان بالغيب أي مساحة ويكون الأمر عندها إلجاء للإيمان وقهر عليه وهذا لايكون إيمان ولايكون إسلاماً بل إستسلام وهو غير مرضي ولايريده الله ولايقبله (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرائيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرائيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ) ففرعون يؤمن و يسلم أو قل يستسلم وقبل أن يموت ولكن الله لايرضى ولايقبل هذا الإيمان وهذا الإسلام ويجيبه الله سبحانه بهذا الجواب (آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) هذا لأنه إيمان جاء بسبب معجزة قاهرة لا مجال لمن لا يعرفون إلا هذا العالم المادي إلى تأويلها أو إدخال الشبهة على من آمن بها وبهذا لم يبق مجال للغيب الذي يريد الله الإيمان به ومن خلاله ، فعند هذا الحد لا يُقبل الإيمان لأنه يكون إلجاء وقهراً وليس إيمان (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) (قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ) ولو كان الله يريد إلجاء وقهر الناس على الإيمان لأرسل مع أنبيائه معجزات قاهرة لامجال معها لأحد أن يقول (سِحْرَانِ تَظَاهَرَا ) أو (أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) قال تعالى (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) وقال تعالى (وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ) فالحمد لله الذي رضي بالإيمان بالغيب وجعل الإيمان بالغيب ومن خلال الغيب ولم يرض بالإيمان بالمادة ولم يجعله بالمادة ومن خلال المادة ليتميز أهل القلوب الحية والبصائر النافذة من عمي البصائر ومختومي القلوب )) .

[/size]


عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:45 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:32

[size=21]
تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
ويقول :
(( الثاني: لابد على احمد بن الحسن ان يثبت لنا استمرارية السفارة الخاصة وعدم انقطاعها بذكر اسماء من تولوا السفارة بين السمري وبينه.
الامر الثالث: أو يثبت لنا أن الامام المهدي قد ظهر وانتهت الغيبة الكبرى.
أما ان يتخرص بكلام لا يصدقه البسطاء فضلاً عن العلماء, فهذا ما ليس اليه سبيل لدى الناس، فالناس لا تبيع دينها بحفنة دعاوى متهالكة )) .
أقول غداً عندما يسألكم الله تعالى لماذا لم تتبعوا السيد أحمد الحسن ، قولوا تشرطنا عليه ولم نقبل أدلته على الرغم من كونها أدلة شرعية نطقت بها روايات أهل البيت ، وكنا قوماً جدلين ، وانظروا هل يقبل الله عذركم
؟
وأما أسماء السفراء فتقدم الجواب عنها ،

وأما الظهور فقد تحقق بظهور وصي ورسول الإمام المهدي ، لا تصدقون هذا ؟ إذن لكم دينكم ولنا ديننا

وارتقبوا يوم تأتي السماء بدخان مبين ، ولكن لماذا لا تصدقوا هذا القول ؟ أ ليس السيد أحمد يقول لكم هذا ؟ نعم قد تقولون ولكننا لا نصدق السيد أحمد الحسن ، ولم يثبت لنا أنه مرسل من الإمام المهدي (ع) فأقول لكم إذن ابحثوا وأعيدوا النظر بأدلته بدلاً من سؤاله عن أشياء تبيتون التكذيب بجوابه عنها .
هل نحن من يتخرص ، يا لله ويا للسان لا عظم فيه ، الكلام الذي لا يصدقه البسطاء على ما تزعمون أ ليس هو كلام محمد وآل محمد ، فبأي حديث بعد هذا تؤمنون ؟
ويقول :
(( المحور الثاني: العلم والحكمة:-
ويكفي في مقام رد دعوى احمد بن الحسن انه رجل العلم والحكمة انه لا يعلم ما يصدر عمن يمثله من كتابات مملؤة بالتزوير والتزييف للحقائق كما اكدنا على ذلك بالمقال الثالث الذي عنوناه ببعض اكاذيب اليماني المزعوم والذي نقل فيه اتباعه رواية حرفوا فيها الرواية وحذفوا منها كلمات حتى تتناسب وما يصبون اليه، فهل يمكن لنا ان نصدق شخصاً يدعي العلم والعصمة والاجتباء الالهي وانه مسدد بجبرائيل ومؤيد بميكائيل وهو في نفس الوقت لا يعلم بصغائر الامور!)) .
أقول :
لعلك تقصد الرواية الموجودة في كتاب ( بشارة الإسلام ) ، سبحان الله تكذبون وتصدقون كذبكم ، فالرواية موجودة في أحد النسخ وقد أجبناكم في وقتها بمثل هذا الكلام .
ولكن أجبني : أنت تقول طالما لا يعلم السيد أحمد الحسن ببعض ما يفعله أتباعه فهو إذن كاذب وغير معصوم وغير مسدد ، على هذه القاعدة يكون رسول الله (ص) وعلي (ع) غير معصومين وغير مسددين لأن أخطاء – بل خطايا – وقعت من بعض أتباعهم ، كجرائم القتل التي ارتكبها خالد بن الوليد والتي اضطرت الرسول (ص) الى بعث علي (ع) لدفع ديات القتلى.
ومثله ما فعله بعض ولاة علي (ع) .. وهلم جرا .
ويقول :
(( المحور الثالث:
اما ما يخص الامر الثالث من حاكمية الله فانه يكفي في رد هذا الادعاء أن الخوارج ادعوا هذه الدعوى تجاه امير المؤمنين مع علمهم يقيناً ان امير المؤمنين عليه السلام هو الذي يجسد واقعاً حاكمية الله في الارض إلا انهم اصروا واستكبروا وساروا في غيهم وكفرهم إلى ان ابادهم عليه السلام بسيفه لانه كان مبسوط اليد وهؤلاء في الحقيقة يجسدون اليوم فعل اولئك اذ يدعون ان لا حاكمية الا لله سبحانه وتعالى ونحن هنا نسالهم ؟
كيف تتجسد حاكمية الله سبحانه وتعالى؟ هل بمزاولة الحكم من قبله مباشرةً أم أنه لابد من وجود اشخاص يحكمون باسمه تعالى ويمثلونه كالسفراء من الانبياء والاولياء؟؟
ان كان الاول فهذا ما لم يقل به حتى من رفع شعار لاحكم الا لله كالخوارج((اذ اختاروا عبد الله بن وهب خليفة لهم)).
اما الثاني فهو يتنافى واصل الدعوى, قال الإمام علي عليه السلام وهو يردّ على الذين خرجوا بكلمة « لاحكم إلاّ لله » عن معناها الّذي وضعت له : « كلمة حق يراد بها الباطل ، نعم لاحكم إلاّ لله ، ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلاّ لله ، و انّه لابد للناس من أمير برّ أو فاجر ، يعمل في امرته المؤمن ، و يستمتع فيها الكافر ، يبلّغ الله فيها الأجل ، ويجمع بها الفيء ، ويقاتل العدو ، وتؤمن به السبل ، و يؤخذ به للضعيف من القويّ حتى يستريح برّ و يستراح من فاجر )) . .
أقول :
هل تدري ما تقول ؟ حاكمية الله تعني إطاعة ولي الله وحجته على عباده وهذا ما لم يفعله الخوارج ، فكيف جعلتهم من المؤمنين بحاكمية الله ؟
وحاكمية الله لا تتجسد إلا إذا كان الحاكم هو ولي الله ، حتماً جزماً ، وشعار الخوارج قال فيه أمير المؤمنين (ع) : (( كلمة حق يُراد بها باطل )) لأنهم حرفوها عن حقيقتها المتمثلة بضرورة إطاعة حجة الله تعالى .
أما قوله (ع) : (( لابد للناس من أمير برّ أو فاجر )) ،
فلا تتوهم أن المراد منه منح شرعية للحاكم الفاجر ، فالأمير (ع) بصدد الحديث عن حقيقة تكوينية لا تشريعة هي ضرورة وجود حاكم ، أما هذا الحاكم فالله وحده هو من يحدده ،
وليس الناس كما هو الحال في الديمقراطية التي دفعتم الناس إليها دفعاً ، فالديمقراطية بخلاف حاكمية الله ، فهلا حدثتنا عن موقفكم من حاكمية الله التي تنصلتم عنها بدل من رمي الناس باتهامات لا أساس لها ولا منطق تسنتد عليه ؟
ويقول :
(( والآن اريد أن اقف وقفة اجمالية منقطة مع ما جاء في ردود هؤلاء على مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي لأبيّن للمؤمنين أيدهم الله واعزهم أن ما يكتب هؤلاء عبارة عن حبك للالفاظ وتشويش للمطالب ودمج للروايات والادلة لاستخلاص نتيجة واحدة فقط لا غير وهي حاكمية احمد بن الحسن وعصمته وسداده
بسم الله الرحمن الرحيم
اقول اذا لم تكن ردود المركز التي اعتمدت فيها على أسمى طريقة في الذوق العلمي مع اعتقاده بضلالكم وانحرافكم (لأنكم ادعيتم وفي وقت واحد اكثر من دعوى حكم الواحدة منها الضلال والانحراف على اقل تقدير كدعوى السفارة الخاصة ودعوى العصمة ودعوى الارتباط النسبي بالامام المهدي) عندكم بمنهجية وموضوعية وردود علمية اذن فالمنهجية الوحيدة التي تعترفون بها هي القول بأن احمد الحسن وصي ورسول وابن الامام المهدي المسدد بجبرئيل والمؤيد بميكائيل والذي ارسل ليملأ الارض قسطاً وعدلاً )) .
أقول :
حبذا لو تعرض ما كتبتم على محايد منصف ليحكم على ما تسميه بالذوق العلمي . أما دعوتنا فواحدة لا غير ،
فالسيد أحمد هو وصي الإمام المهدي (ع) وقد أرسله للناس جميعاً وهو ابنه ، والوصي معصوم طبعاً
، أ ليس كذلك ؟ سبحان الله لماذا تظن أن هذه العناوين تستلزم أكثر من شخص واحد ؟ وأما من جهة الدليل فأدلتنا كالشمس في رابعة النهار .
ويقول :
(( اما قوله: ولعل المركز الذي لما يزل يلعق جراح الفضيحة العلمية التي ألحقها أنصار الإمام المهدي (ع) به وبسيده السيستاني ( أنظر كتاب : الرد القاصم على منكري رؤية القائم ) .
اقول اذا لم تكن بمستوى التفريق بين مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ومركز الابحاث العقائدية فانتم بالاولى لستم بمستوى شيء فضلاً عما تدعون )) .
أقول هون عليك لا تدع الغضب يتملكك ،
فلعل الأسماء تشابهت عليه كما تشابهت أمور أخرى على غيره وجل من لا يخطأ
، ولكن هل ضاقت عليك الأمور لدرجة بدأت معها تتصيد بالمياه العكرة ؟ أ ليس غير المعصوم يمكن عليه الخطأ ، قال تعالى : { قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ }البقرة70 .
ثم ما معنى قولك : ((اقول اذا لم تكن بمستوى التفريق بين مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ومركز الابحاث العقائدية فانتم بالاولى لستم بمستوى شيء فضلاً عما تدعون )) ؟
أ يعني هذا إذا أخطأ واحد تشمل العقوبة الجميع ؟ ثم ما علاقة ( لم تكن بمستوى التفريق ) بـ ( لستم بمستوى شئ ) ؟ هل لك أن تبين كيف تلائم هذه النتيجة تلك المقدمة
؟
يتبــــــــــــــــــــــــــــع
[/size]


عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:45 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:37

[size=21]
تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
ويقول :
(( اما قوله: أقول لعل هذا المركز قد أيقن بأن المواجهة العلمية الشريفة لا تجر عليه غير الخيبة فآثر اللجوء الى وسيلة الكذب والإستخفاف.
أقول: قد اثبتنا كذب احمد بن الحسن في مقال منفصل موجود في الردود فاين كذبنا في ما رددنا فيه عليكم ثم هل اخلاقكم تدعوكم لان تقولوا عنا وانتم تدعون العصمة والسداد )) .
أقول :
رددنا عليكم و سنرد طالما وجدنا أملاً في هداية إنسان الى الحق ، ولكن هل حقاً لم تقرأ ردنا ، لتعلم كيف كشفنا عن كذبكم ؟ راجع إذن ما كتبنا وليفعل القارئ أيضاً ، وسيتبين المحق من المبطل إن شاء الله ، فنحن لا نتقول على أحد كما يفعل غيرنا ( واسمعي يا جارة )
ثم إننا لا ندعي لنفسنا العصمة ، نعم نؤمن ونسأل الله أن يكتب هذه الشهادة لنا ويسرنا بها في يوم منقلبنا ومثوانا بأن السيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) وهو معصوم مطهر .
ويقول :
(( أساليب الإلتواء والإستحمار التي يبني عليها فقهاء الضلالة خطابهم .
1- في مقام الرد على ما يصفه هذا الرجل بانه رد على المقال الاول وليس هو في الحقيقة إلا اعادة لما يكتبه احمد بن الحسن واتباعه عن انفسهم من أن احمد بن الحسن انتسب إلى بيت السلمي على طريقة الجرش وأن هذا السيد مقطوع النسب وأنه ليس بهاشمي وأن الحسن اشارة الى انتمائه الى الامام الحسن العسكري فاننا نقول عندما اردنا أن نسأل ونسترشد عن أحمد اسماعيل كاطع فقد ارشدنا البعض ممن يعرفه وقال انه شيخ وليس بسيد وأنه ادعى الانتساب الى الامام المهدي في اواخر حكم الطاغية صدام ولا يعلم اسباب ذلك الادعاء حتى أن البعض ممن كان يتبعه انكشف لهم زيف هذا الرجل وخواء ما يقول به وأنه رجلٌ مرتبط بنظام المخابرات العالمي ومدعوم من قبل الدول ذات العداء الصريح لمذهب اهل البيت عليهم السلام وان كثرة بروز هذه الظواهر حتى يقال في ما بعد أن كل شخص يدعي هذه الدعوى تتهمونه بالارتباط الخارجي والتمويل المخابراتي وبالتالي يكون هذا الاتهام اتهاماً مفرغاً عن محتواه وفي نفس الوقت يكون كثرة انتحال شخصيات عصر الظهور أو شخصية الإمام المهدي موجباً لضعف هذه العقيدة في نفوس الناس هذا بعض ما يمكن أن يقال في مقام الرد على كلامهم في ردهم الدليل الاول )) .
أقول :
حقاً سألتم ؟ ومن هذا العبقري واسع الإطلاع الذي سألتموه ، وحدثكم عن أسرار المخابرات العالمية ! ؟ لعله أبو سجاد الذي عرضته قناة العراقية ؟
أ لا ترى معي إن حديثك هذا شبيه جداً بحديث عدنان ولينا ؟
من جهتنا نتحداكم أن تأتونا بدليل على أن اسم جد السيد أحمد الحسن هو ( كاطع
) ولكم أن تستعينوا بخبرات العباقرة من قبيل الشخص المؤمأ إليه ؛ أبو سجاد كان أم فاعل خير مجهول !!
وما ذكرتموه في حديثكم عن مسألة الشيخ أجبنا عليه في ردنا فراجعوا ، أما تضعيف إيمان الناس بقضية الإمام المهدي (ع) فتنتج عن التكذيب دون دليل ، وإيهام الناس بأن أمريكا هي المهدي المنتظر ، وخروجها من العراق كارثة ، ودين الديمقراطية الذي جاءت به هو الدين ، والجهاد الدفاعي وأحكام الله لابد من تعطيلها لأنها بخلاف الديمقراطية والدستور البريمري ( نسبة الى بريمر ) والمشتكى الى الله وهو الحكم .
ويقول :
(( ومن حقنا ان نسألهم هنا ونقول:
نحن لا نقلد المراجع الى ان يثبت لنا طهارة مولدهم ويشهد لذلك أناس معروفون لدى الكل بانهم بعيدون عن المنافع والاهواء فكيف تريدنا أن نرتضي الاقتداء بشخص هو يدعي أنه ليس من ظهر أبيه ولا يعلم ان لازم هذه الدعوى هو اتهام الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف بانتهاك الحرمات والا ما معنى ان يكون احمد الحسن بن الامام المهدي أو جده الخامس هو ابنه وفي نفس الوقت تكون امه على ذمة رجل آخر وما معنى أن يكون احمد بن الحسن بمفرده ابن الامام المهدي واخوته ليسوا بابناء للامام المهدي هذه اسئلة جوهرية ورئيسية يجب ان يجيب عليها اتباع احمد بن الحسن اذا كانوا فعلاً اصحاب دعوة حسب ما يقولون هم انها دعوة جاءت للهداية، وكل شيء في دعوى الهداية ينسجم والغموض يصيّر الدعوة دعوة ضلال وانحراف فمحمد المصطفى صلى الله عليه وآله عندما ادعى النبوة وانه مرسل من قبل الله لم يجرؤ احد من عتاة قريش أن يطعن في نسبه ذلك لانه طاهر المولد والنسب وان هذه الطهارة ثابتة لدى الجميع بلا شك ولا ريب وكذلك في بقية الائمة والانبياء عليهم السلام جميعاً فلم يعهد أن طعن بشخص صاحب دعوة كبرى بنسبه كدعوى النبوة أو الامامة وحيث ان احمد بن الحسن يدعي انه من يملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان تملا ظلما وجورا فلابد ان يثبت لنا سلفاً أنه طاهر المولد وحيث ان هذا الامر مشكوك لما يصرح به نفس احمد بن الحسن اذ يدعي تارة انه ابن اسماعيل كاطع وتارة انه ابن الامام المهدي وتارة ان جده الرابع او الخامس لا يعلم من هو ابوه وتارة انه (ذاب جرش مع عشيرة السلمي) وهكذا من الدعوات الاخرى، فاذا واجههم بها الناس قالوا لم يقلها هو وانما قالها اصحابه ومن يكتب عنه، أليست هذه سخرية ما بعدها سخرية افعلاً هؤلاء الناس لهم عقول ويحترمونها )) .
أقول :
حديثك عن الناس البعيدين عن المنافع والأهواء لو تحدث به رجلاً من الكونغو أو الملاوي يمكن أن يصدق ، أما وإن رائحة النفط وأموال الخمس المهربة تزكم الأنوف ، فكيف تريد من الناس تصديقك ؟
ولكن إذا كنت قد سألت عن السيد أحمد ولا أظنك فعلت فكيف لم يخبرك أحد أنه من أطهر الأسر ، وأنه الصادق الأمين بشهادة حوزاتكم ؟ ثم لماذا لا تقبل شهادة الله وملكوته وأهل بيت النبوة للسيد أحمد الحسن ؟
وقولك ( وإلا ما معنى ان يكون احمد الحسن بن الامام المهدي أو جده الخامس هو ابنه )
جوابه هو نفس المعنى الذي يكون فيه السادة أبناء رسول الله (ص) .
وأما قولك ( وما معنى أن يكون احمد بن الحسن بمفرده ابن الامام المهدي واخوته ليسوا بابناء للامام المهدي )
أقول من قال هذا ، وأين ؟ أ لست الآن تكذب علينا ؟
أما قولك (فمحمد المصطفى صلى الله عليه وآله عندما ادعى النبوة وانه مرسل من قبل الله لم يجرؤ احد من عتاة قريش أن يطعن في نسبه ذلك لانه طاهر المولد والنسب وان هذه الطهارة ثابتة لدى الجميع بلا شك ولا ريب وكذلك في بقية الائمة والانبياء عليهم السلام جميعاً فلم يعهد أن طعن بشخص صاحب دعوة كبرى بنسبه كدعوى النبوة أو الامامة وحيث ان احمد بن الحسن يدعي انه من يملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان تملا ظلما وجورا فلابد ان يثبت لنا سلفاً أنه طاهر المولد ) .
أقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لقد ابتلي أمير المؤمنين بمعاوية واحد يرى شتم علي (ع) ديناً وابتلي السيد أحمد الحسن بألف معاوية كلهم يرون شتمه ديناً ، اللهم لا تسامحهم أبدا ً ، أقول ولكن عيسى (ع) ابتلي بمن طعن في نسبه وطهارته ،
ولكن هل في مراجعكم من هو أطهر من السيد أحمد الحسن بل في الدنيا كلها لا والله ثم لا والله
، ولكن ما عسى نقول لمن لا ورع ولا دين له غير تأكد من نسبك . قال تعالى مخاطباً إبليس لعنه الله : {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }الإسراء64 .
أما حديثك عن السخرية ، فاعلم إنك إنما تسخر من نفسك باستعراض هذا المستوى المؤسف من الأخلاق ، أ هذه هي أدلتكم وذوقكم العلمي ؟
ويقول :

يتبع رجاءا
[/size]


عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:47 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:42

[size=21]تكملة
تكملة جواب الاخ سلمان منا اهل البيت
ويقول :

(( متى كانت سنة الله في الفقهاء انهم اهل ضلال وانهم جند لابليس )) ؟
أقول انظر هل نصر نبياً من الأنبياء فقيه منهم ؟ هذا السامري ، وبلعم بن باعوراء ، وهؤلاء فقهاء بني اسرائيل ..و ..و .. من منهم نصر نبياً ؟ ثم تعال الى حديث رسول الله (ص) عن رسول الله (ص) في حديث المعراج، قال: (قلت: إلهي فمتى يكون ذلك – أي الفرج – فأوحى إليّ عز وجل: يكون ذلك إذا رُفع العلم، وظهر الجهل، وكثر القراء، وقل العمل، وكثر الفتك،
وقل الفقهاء الهادون، وكثر فقهاء الضلالة الخونة) (بحار الأنوارج52/27- 28). وعن رسول الله (ص): (سيأتي زمان على أمتي لا يبقى من القرآن إلا رسمه، ولا من الإسلام إلا اسمه ، يسمون به وهم أبعد الناس منه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى، فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء، منهم خرجت الفتنة، وإليهم تعود) (البحار ج52/90). وفي بشارة الإسلام (ص246): (... أعداؤه مقلدة الفقهاء أهل الإجتهاد، لما يرونه من الحكم بخلاف ما ذهب إليه أئمتهم). وعن أبي جعفر (ع): (إذا قام القائم (ع) سار الى الكوفة فيخرج منها بضعة عشر ألف نفس يدعون البترية، فيقولون له: ارجع من حيث جئت فلا حاجة لنا ببني فاطمة)، ويعلق الكوراني على هذا الحديث بالقول: (يبدو إن هؤلاء البترية من الشيعة) (المعجم الموضوعي570)، وعن رسول الله (ص) في حديث المعراج: (قلت إلهي فمتى يكون ذلك – أي الفرج -؟ فأوحى إليّ عز وجل: يكون ذلك إذا رُفع العلم وظهر الجهل وكثر القراء وقل العمل وكثر الفتك، وقل الفقهاء الهادون، وكثر فقهاء الضلالة الخونة) (بحار الأنوارج52/27 وما بعدها).
أتكفيكم هذه الأحاديث ؟
ويقول :
(( ثم أليست الروايات صرحت بان اليماني من اليمن بل وان نفس لفظة اليماني دلالة على انه يخرج من اليمن ولو سلمنا ان اليماني ليس من اليمن جدلاً فمن قال انك اليماني بل ومن قال ان اليماني هو ابن الامام المهدي فكيف ساغ لك ان تطبق اليماني على شخصك وما هو دليل انطباق اليماني عليك، الكثيرون ممن طبقوا اليماني على انفسهم وبعد ذلك تبين زيف هذا التطبيق وبطلانه فهذا هو حيدر مشتت الذي حاول تطبيق اليماني وغير هذا الرجل ممن يحاول جاهداً أن يطبق اليماني على هذا أو ذاك بدعوى ان اليماني لا يخرج من اليمن نقول: أن روايات اليماني ووصفه باليماني وتصريح بعض الروايات ان اليماني من اليمن دالة على ان اليماني لا يكون الا من اليمن وان تنزلنا وقبلنا بكونه من غير اليمن فلابد ان يكون لانطباق وصف اليماني على شخص ما من دليل قاطع قطعي بل هذا كله اذا سلمنا ان لليماني حجة وان ما يفعله اليماني او يقوله او غير ذلك يجب الالتزام به، وان حجيته حجية طولية بالنسبة لاهل البيت عليهم السلام.
ومن بين الروايات التي تدل على ان اليماني من اهل اليمن ما رواه العامة عن النبي صلى الله عليه وآله: (جاءكم اهل اليمن يبسون بسيسا فلما دخلوا على رسول الله قال قوم رقيقة قلوبهم راسخ ايمانهم منهم المنصور يخرج في سبعين الفاً ينصر خلفي وخلف وصيي..) وما روي من مصادرنا ما رواه الشيخ الصدوق من ذكره للعلامات الحتمية وقوله وخروج اليماني من اليمن وصيحة من السماء الى آخر الرواية, فهذه الروايات تدلل وبلا شك على أن اليماني من أهل اليمن.
أما ما تقولونه من أن احمد بن الحسن مرسل من قبل ابيه وبعد ارساله اصبح هو الحجة على الناس فاننا نقول هذا هو اول الكلام ومن اعترف باحمد بن الحسن كشخص حتى يعترف بانه حجة وانه مرسل من قبل الامام المهدي )) .
أقول :
لماذا لا تعترفون بالسيد أحمد الحسن كشخص ؟ وهل هذا إلا حديث وفعل المتكبرين ؟ ولكن إن لم تكونوا تعترفون فالله ورسوله والمؤمنون يعترفون به ، ولكم الويل مما تصفون .
أما حديثك عن اليماني فإليك رده :
من هو اليماني..؟

سيكون هدفنا في مبتدأ هذا المبحث معرفة
المزيد عن شخصية (أحمد) وصي أبيه الإمام المهدي (ع)
، ليتسنى لنا العبور لاحقاً الى معرفة حدود شخصية اليماني. وسيكون منطلقنا الجملة الواردة في ذيل وصية رسول الله (ص) المذكورة آنفاً، و أعني قوله (ص):((له ثلاثة أسامي؛ اسم كإسمي واسم أبي وهو عبدالله وأحمد والإسم الثالث المهدي، وهو أول المؤمنين)).
واضح أن قوله (ص): (وهو أول المؤمنين) يعني إنه أول الأصحاب ال(313). وسيدهم، ويؤيده أمور منها:
1 – إن استقراء تأريخ الأنبياء والأوصياء يؤكد وجود الوصي مرافقاً للنبي أو الوصي السابق له، وأنه دائماً أول من يؤمن به، وأكثر الناس بذلاً لنصرته.
2 – الروايات التي تسمي أصحاب الإمام المهدي (ع) تنص عليه في بعضها وتشير له في بعضها الآخر؛ فعن الإمام الصادق (ع) في خبر طويل يسمي فيه الأصحاب ال (313) يقول:(... ومن البصرة عبدالرحمن بن الأعطف بن سعد، و أحمد، ومليح، وحماد بن جابر) (بشارة الإسلام: 181). وعن أمير المؤمنين (ع):(... ألا وإن أولهم من البصرة، وآخرهم من الأبدال...) (نفسه: 148)، إذن أمير المؤمنين (ع) ينص في هذه الرواية الأخيرة على أن أول الأصحاب من البصرة، وقبلها نصت الرواية الواردة عن الإمام الصادق على أن من جملة الأصحاب في البصرة (أحمد)، وحيث أن وصية رسول الله (ص) دلت على أن أول الأصحاب اسمه (أحمد)، فتكون حصيلة الروايات كالآتي: إن (أحمد) وصي الإمام المهدي (ع) هو أول الأصحاب، وهو من البصرة.
ولمعرفة المزيد عن (أحمد) أورد الرواية الآتية؛ عن الباقر (ع):(إن لله تعالى كنزاً بالطالقان ليس بذهب ولا فضة؛
إثنا عشر ألفاً بخراسان شعارهم أحمد، أحمد، يقودهم شاب من بني هاشم على بغلة شهباء، عليه عصابة حمراء، كأني أنظر إليه عابر الفرات، فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبواً على الثلج) (منتخب الأنوار المضيئة: 343). إن اتخاذهم اسم (أحمد) شعاراً، يدل على منـزلة خاصة يعرفونها له. وقوله (يقودهم شاب من بني هاشم) إشارة الى أن (أحمد) هو نفسه المذكور في وصية رسول الله (ص) ، أومن يمثله ويعضده الأمر بالمسارعة إليه ولو حبواًعلى الثلج، فأمر هذا شأنه لايمكن للمعصومين أن يلزموا الناس به إلا إذا كان الشاب الذي يشيرون إليه حجة مفترض الطاعة،
ولا حجة إلا الإمام المهدي (ع) وولده أحمد،
فقد ورد عن الإمام الباقر (ع):(كل راية ترفع قبل القائم فصاحبها طاغوت) (غيبة النعماني: 115).
ومعنى ذلك إن جميع الرايات باستثناء راية القائم هي رايات ضلال، وحيث أن راية ال (شاب من بني هاشم) ممدوحة من قبل المعصومين، بل إننا مأمورون بالمسارعة إليها ولو حبواً على الثلج، فلابد أن تكون رايته هي راية القائم نفسها.
هذا وقد أثار بعض المعاندين شبهة مفادها: إن قوله (ص):(فإذا حضرته الوفاة – أي الإمام المهدي (ع) – فليسلمها الى ابنه... الخ) يشير الى أن أحمد لا وجود له قبل أبيه الإمام المهدي (ع)، وإنما هو يأتي بعده؟!
هذا الإستدلال في الحقيقة ينطوي على مغالطة، ذلك أن قوله (ص) ناظر الى تسلم أحمد مهمة الحكم وقيادة دولة العدل الإلهي، ولا تعلق لها بأصل وجوده في عصر التمهيد، وقد سبق لنا إثبات وجوده في عصر التمهيد.
لعل القارئ الآن أمكنه استيحاء معنى أن (أحمد)، أو القائم المرسل من قبل الإمام المهدي (ع) هو الشخصية الأساسية في عصر الظهور، ورايته هي راية الهدى الوحيدة، طالما كانت (كل راية ترفع قبل راية القائم فصاحبها طاغوت)، ولكن هذا الفهم يتعارض مع ما ورد عن أهل البيت من إن راية اليماني راية هدى، بل هي أهدى الرايات. فعن أبي بصير، عن أبي جعفر الباقر (ع) قال:(خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة، في شهر واحد، في يوم واحد؛ نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضاً، فيكون البأس من كل وجه، ويل لمن ناواهم، وليس في الرابات راية أهدى من راية اليماني، هي راية هدى، لأنه يدعو الى صاحبكم. فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس، وكل مسلم، وإذا خرج اليماني فانهض إليه، فإن رايته راية هدى، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار، لأنه يدعو الى الحق، والى طريق مستقيم) (نفسه: 264).
إن تأملاً في مضامين هذه الرواية يضعنا أمام حقائق غاية في الأهمية والخطورة، فاليماني – كما تدل الرواية – سفير خاص يرسله الإمام المهدي (ع) ليدعو له (لأنه يدعو الى صاحبكم)، (لأنه يدعو الى الحق والى طريق مستقيم). وما حرمة بيع السلاح إبان خروجه، وما الأمر بالنهوض إليه، ومناصرته، وتوعد من يلتوي عليه بالنار، إلا دليل على ما نقول. إذ يتحصل من هذه المعاني أن اليماني حجة مفترض الطاعة، بل إنه معصوم لا يدخل من تبعه في باطل ولا يخرجه من حق، وهذا المعنى في الحقيقة لازم للأمر بإتباعه وإطاعته، وعدم الإلتواء عليه، ثم إنه المستفاد نصاً من قوله (لأنه يدعو الى الحق والى طريق مستقيم)، أي إنه لا يدعو الى باطل أبداً ولا يسلك بالناس غير الطريق القويم. أقول وعلى الرغم من وضوح دلالة الرواية على المعاني التي ذكرتها، غير أن بعض فقهاء آخر الزمان حاول الإلتواء عليها زاعماً:(إن مقتضى تعليل الرواية لراية اليماني، بأنها راية هدى لأنه يدعو الى صاحبكم، هو إبداء التحفظ على راية الحسني، وعدم خلوص دعوته الى المهدي عجل الله فرجه) (فقه علائم الظهور / الشيخ السند: 27).
ما يحاول الشيخ السند أن يقوله في هذا الكلام العجيب الغريب هو: إن المديح الواضح الذي كاله الإمام الباقر (ع) لليماني بقوله: (لأنه يدعو الى صاحبكم) وقوله: (فإن رايته راية هدى) و (هي أهدى الرايات) كل هذا وغبره ليس مديحاً لراية اليماني، ولا إشادة بها، وإنما هو ذم وتحفظ على راية الحسني لا أكثر؟! ولا أدري والله ما عسى الإمام الباقر (ع) يقول فيما لو أراد الإشادة براية اليماني... هل للشيخ أن يخبرنا؟؟
ثم من أين أتى الشيخ بالحسني، وكيف زجه في الرواية، وهل يعتقد أن الحسني هو نفسه الخراساني أم ماذا؟ وبطبيعة الحال لم يجشم الشيخ نفسه عناء تقديم دليل على مزاعمه، واكتفى بارسال قوله وكأنه من المسلمات التي لا يختلف عليها رأسان.. وعلى أية حال لا موجب لأن يلفق الشيخ دليلاً لن يجني من ورائه غير الفضيحة. يكفيه أن يضع أمام اسمه لقب (آية الله) ليمر كل ما يقول مرور الماء الزلال.
أسألكم بالله لو أراد أحدكم أن يذم شخصاً، هل يلجأ الى مدح شخص آخر لتتحقق له غايته؟ ألا يخشى أن يفهم المستمع أن الشخص الممدوح يستحق المديح؟
نعم يمكن ذلك إذا أثنيت على شخص وسكت عن الآخر فالسامع سيفهم أن الشخص المسكوت عنه لا يستحق ثناء مثل صاحبه، ولكن الثناء الذي يقال هنا ثناء حقيقياً يكشف عن استحقاق المثني عليه، وليس مجرد كلمات فارغة كما يريد أن يوهمنا الشيخ السند.
ويمضي الشيخ السند في قراءته لرواية اليماني قائلاً:((إن الرواية تعلل حرمة الإلتواء على اليماني، بأنه يدعو الى الحق والصراط المستقيم، والى المهدي عجل الله فرجه، فالمدار في مناصرته على توفر الميزان والحدود الشرعية. وبعبارة أدق: الرواية تدل على حرمة العمل المضاد لحركته لإفشالها، ففرق بين التعبير بالإلتواء عليه والإلتواء عنه، فكلمة (عليه) تفيد السعي المضاد لحركته لا صرف المتاركة لحركته بخلاف كلمة (عنه) فإنها تفيد الإنصراف والإبتعاد عن حركته. نعم الأمر بالنهوض إليه يفيد المناصرة، والظاهر أن مورده لمن كان في معرض اللقاء به والمصادفة لمسيره)) (فقه علائم الظهور: 27 – 28).

يتبع
[/size]


عدل سابقا من قبل وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 6:48 عدل 1 مرات

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:43

تكملة
يقول الشيخ إننا لكي ننصر اليماني لابد ان نتبين أولاً هل حركته توافق الشرع أم لا؟! عجيب والله، الإمام الباقر (ع) يقول إن رايته راية هدى وإنه يدعو الى الحق والى طريق مستقيم، ويأمر بالنهوض إليه، وسماحة الشيخ الجليل يطالبنا بالبحث والتحقق من أمر اليماني، وكأن كلام الإمام الباقر لا قيمة ولا حجية له(كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً). وتطل علينا العبقرية والفرادة بذلك التوجيه لحرمة الإلتواء على اليماني بأن المراد منها عدم السعي المضاد لحركته لا صرف المتاركة لحركته. أي أن سماحته يشفق علينا كثيراً ويفهمنا أن الحرمة في الإلتواء على اليماني منصبة على مناؤته والعمل المضاد لحركته فقط، أما الإبتعاد عنه وعدم نصرته فالحرمة لا تطالها.
وأنا أسأل الشيخ بحق من يعبد ما هي الحكمة والمصلحة وراء تخذيله الناس عن نصرة اليماني؟ ومن أين أتى بهذا التوجيه، والأمر بالنهوض صريح في المبادرة والإسراع للنصرة؟ ثم من أين جاء بقوله: (والظاهر أن مورده لمن كان في معرض اللقاء به والمصادفة لمسيره)؟ هل نصت الرواية على شئ من هذا أم إنها أهواء تتبع؟ إن أمرالإمام الباقر (ع) بالنهوض إليه وعدم الإلتواء عليه متوجه الى الناس جميعاً ولا دليل إطلاقاً على أنه مقتصر على من يصادف مسيره أو يلتقيه في الطريق. ثم ألا يدل الأمر بالنهوض إليه على أن المقصود منه كل إنسان يسمع بحركته؟
والحق إن تمييز الشيخ بين (الإلتواء عنه) و (الإلتواء عليه) محض تمحل ليس إلا. فطالما كانت راية اليماني راية هدى وكان هو حجة مفترض الطاعة، والأمر بالنهوض إليه يشمل الجميع، فالملتوي عنه؛ أي الذي يسمع بحركته و يتقاعس عن نصرته فهو من أهل النار حتماً، لأنه متمرد على أمر المعصوم بالنهوض إليه ونصرته. وعلى أية حال سنرى بعد قليل أن اليماني هو نفسه القائم، فالمتمرد عليه متمرد على القائم ومتخاذل عنه. وللأسف الشديد لا يبدو أن الشيخ السند يقف عند حد، ويأبى إلا التمادي، فبعد أن ينقل الرواية الآتية الواردة عن الإمام الباقر (ع):((كأني بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحق فلا يعطونه، ثم يطلبونه فلا يعطونه، فإذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم، فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يقوموا، ولا يدفعونها إلا الى صاحبكم. قتلاهم شهداء، أما إني لو أدركت ذلك لاستبقيت نفسي لصاحب هذا الأمر)) (فقه علائم الظهور: 33). يعلق الشيخ قائلاً:((فإرشاده الى التحفظ على النفس حتى يظهر الحجة عجل الله فرجه، وادخار النفس لنصرته مؤشر عام على اتخاذ الحيطة في التيارات والقيادات التي تظهر قبيل المهدي عجل الله فرجه، في سنة ظهوره، وعدم خلوص تلك الجماعات عن شوب الإختلاط في الأوراق والبصيرة، كما إنه دال على أرجحية إدخار النفس والنصرة الى خروج المهدي عجل الله فرجه من مكة على الإلتحاق براية اليماني فضلاً على غيرها من الرايات)) (نفسه: 33 – 34).
الشيخ إذن يقول إنه لن يلتزم بما ورد في رواية اليماني من أمر بالنهوض إليه ونصرته، ويدعو الناس الى تبني موقفه هذا، وعذره في ذلك أن الإمام الباقر نفسه يقول في الرواية الأخيرة إنه سيدخر نفسه الى ظهور صاحب الأمر!! أقول على الرغم مما ينطوي عليه فهم الشيخ من خطل سنكشف عنه عند البحث في الرايات المشرقية، فإنني أشير هنا الى عدة أمور منها؛ إن من المخجل أن يصدر مثل هذا القول عن رجل يدعي إنه من المدافعين عن الدين، ثم يلجأ الى ضرب أحاديث أهل البيت (ع) بعضها ببعض وكأنها لا تصدر عن مشكاة واحدة. أليس الشيخ يقول إنه لن يلتزم بالرواية التي تحض على نصرة اليماني، وإنما سيلتزم بتلك التي تدعو لإدخار النفس لصاحب الأمر؟ سبحان الله هل يعتقد (آية الله) الشيخ السند إن الإمام الباقر (ع) يناقض نفسه فيأمر بالشئ ثم يعود ليأمر بخلافه؟ وهل يعتقد أن راية اليماني من الرايات التي يشوبها الإختلاط في الأوراق، مع إنها موصوفة بالهدى؟ وبعد مناقشته التي عرضنا خطوطها الأساس يخلص الشيخ الى النتيجة الآتية:(ويتحصل إن الرواية لا يستفاد منها إن اليماني من النواب الخاصين والسفراء للإمام المنتظر عجل الله فرجه، ولا تشير الى ذلك من قريب، ولا من بعيد، ولا دلالة لها على وجود ارتباط واتصال له مع الحجة (ع)) (فقه علائم الظهور: 28 – 29). أقول: كيف لا اتصال له مع الحجة، والرواية تقول (لأنه يدعو الى صاحبكم)، وكيف لا يرتبط مع الحجة وهو صاحب أهدى الرايات، أي صاحب راية القائم نفسها. فقد سمعنا قبل قليل إن كل راية ترفع قبل راية القائم فصاحبها طاغوت، وهي إذن راية ضلال لا يستثنى من ذلك غير راية القائم نفسها، وحيث كانت راية اليماني راية هدى فلاشك إنها راية القائم نفسها. والحق إن راية من شأن الملتوي عليها ورود النار، وإن كان من المصلين الصائمين لابد أن يكون الإلتواء عليها إلتواء على ولاية أهل البيت (ع)، فالخروج من الولاية وحده يجعل الصلاة والصوم غير نافعين. ولا أدري كيف فهم الشيخ السند الأمر بالنهوض لليماني، وهو أمر لا يستثنى منه أحد، كما هو واضح، وعلى الجميع أن يلتزموا به وهو يقتضي بالنتيجة أن تكون ثمة دعوة يباشرها اليماني بين الناس ليتسنى لهم معرفته من خلالها وتمييز رايته عن الرايات الأخرى المشتبهة، فسيأتي في مبحث لاحق إن إثنتا عشرة راية مشتبهة سترفع، أقول إذا كان لابد من دعوة كما ثبت فلابد من سفارة تستند عليها الدعوة، ولو قلنا بعدم السفارة كما ذهب إليه السند فالدعوة منعدمة، والأمر بالنهوض إذن يصبح لغواً لا معنى له، إذ كيف يكون النهوض وعلى أي أساس، هل ننهض لكل من هب ودب دون التثبت من أنه هو اليماني الموعود؟ أم أن علينا القبول بنظرية الشيخ السند فنقول إن الأمر بالنهوض يلزم من صادف اليماني في الطريق فقط، فهذا وحده من يجب عليه أن يحسم أمره، وفي الوقت القصير المتاح له (ربما ساعة، وربما أقل = لم يحدد لنا الشيخ السند وقتاً)، فأما الى الجنة وأما الى النار. هذا وقد علل الشيخ علي الكوراني في كتابه عصر الظهور كون راية اليماني راية هدى بقوله:(ولكن المرجح أن يكون السبب الأساسي في أن ثورة اليماني أهدى، إنها تحظى بشرف التوجيه المباشر من المهدي عليه السلام، وإنها جزء من خطة حركته عليه السلام، وأن اليماني يتشرف بلقائه ويأخذ توجيهه منه) (عصر الظهور:114). وقد أضاف لهذا النص في كتابه (المعجم الموضوعي لأحاديث الإمام المهدي) عبارة((فاليماني سفيره الخاص)) (المعجم الموضوعي: 619).
والواقع إن حديثنا عن اليماني بعنوان كونه سفيراً لا يعدو عن كونه مسامحة في الإصطلاح، وجرياً مع القوم في ما ألفوه من اصطلاحات، أما الحقيقة التي يسعى هذا البحث لإثباتها فتتعدى كثيراً حدود السفارة كما عرفت إبان الغيبة الصغرى.
إن ما يسعى البحث لإقامة الدليل عليه هو أن اليماني هو نفسه (أحمد) قائم آل محمد، بأمر أبيه الإمام المهدي (ع). ويتأكد هذا الأمر بأدلة كثيرة، نذكر بعضها الآن – ويوجد المزيد منها في كتاب (اليماني حجة الله) أحد إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع)


– أقول نقل السيد ابن طاووس في ملاحمه:(أمير جيش الغضب ليس من ذي ولا ذهو، لكنهم يسمعون صوتاً ما قاله إنس ولا جان: بايعوا فلاناً باسمه، ليس من ذي ولا ذهو ولكنه خليفة يماني) (الملاحم والفتن / ابن طاووس: 80). والصوت الذي لم يقله إنس ولا جان هو صيحة جبرائيل (ع)، وقد مر أنه ينادي باسم القائم (أحمد)، وأضاف هذا الحديث أن القائم هو اليماني، وأما جيش الغضب فهم الأصحاب ال (313). فعن علي (ع)، وقد سأله أحدهم عن جيش الغضب، فقال:(... أولئك قوم يأتون في آخر الزمان، قزع كقزع الخريف، والرجل والرجلان والثلاثة من كل قبيلة حتى يبلغ تسعة، أما والله إني لأعرف أميرهم واسمه ومحل ركابهم، ثم نهض وهو يقول: باقراً باقراً باقراً، ثم قال: ذلك رجل من ذريتي يبقر العلم بقراً) (غيبة النعماني: 325). فاليماني أو قائد جيش الغضب من ذرية أمير المؤمنين (ع)، وكونه يبقر العلم بقرا يدل على أنه من الراسخين في العلم، وهم الأئمة والمهديين حصراً. وعن أبي عبدالله (ع)، قال:(إذا أذن الإمام دعى الله باسمه العبراني فأتيحت له صحابته الثلاثمائة والثلاثة عشر قزع كقزع الخريف) (نفسه: 326). فقائد ال (313) إذن له منصب الإمامة، وهو منصب منحصر بأبناء الحسين كما هو معروف، و(أحمد) منهم. والحق إننا طالما علمنا أن (أحمد) هو أول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) وهو وصيه والحجة على الخلق بعده فيلزمنا حتماً أن نستنتج أن اليماني قائد ال (313) – على فرض كونه شخصاً آخر غير (أحمد) – لابد أن يكون محجوجاً و تابعاً لأحمد لأن هذا الأخير وصي أبيه وأفضل الناس بعده،
ولكن هذه النتيجة تعترضها الروايات التي تقطع بأن اليماني هو الحجة والملتوي عليه من أهل النار، ولا سبيل لرفع التعارض إلا إذا قلنا أن (أحمد) واليماني هما شخصية واحدة. والواقع إن عصمة اليماني التي تشير لها الروايات بعبارة (الملتوي عليه من أهل النار) و (لأنه يهدي الى الحق والى طريق مستقيم) لا يتسنى له بلوغها ما لم يكن متصلاً بالإمام المهدي (ع)، و من أكثر اتصالاً به من ولده؟
معالجة شبهة

تعترض شبهة في أذهان الكثيرين مفادها؛ أن اليماني رجل من أهل اليمن،
بينما أثبتنا فيما تقدم أن اليماني هو (أحمد) وهو رجل من أهل البصرة، فما السبيل للخروج من هذا التعارض؟
يقول الشيخ السند:(كما إن هناك علامة أخرى تشير إليها الرواية وهي كون خروجه من بلاد اليمن، وهو وجه تسميته باليماني) (فقه علائم الظهور: 28).
ويقول الشيخ الكوراني:(أما في منطقة الخليج فمن الطبيعي أن يكون لليمانيين الدور الأساسي فيها مضافاً الى الحجاز، وإن لم تذكر ذلك الروايات) (عصر الظهور: 113). يبدو من حديث الشيخين، وسواهم أن السبب في نسبتهم اليماني لبلاد اليمن أمران؛ أولهما لغوي وهو عائدية النسبة من اليماني الى بلاد اليمن، والثاني روائي ويتمثل بورود جملة من الروايات تتحدث عن ظهور رجل من اليمن في الفترة التي تسبق الظهور. وفي صدد مناقشة الأمر الأول أقول إن النسبة من لفظ اليماني يمكن أن تعود الى اليمن، ويمكن أن تعود الى اليُمن (بمعنى البركة)، ويمكن كذلك أن تعود الى اليمين بالقدر نفسه، فما الذي يرجح احتمالاً على غيره؟ وعلى فرض عائدية النسبة الى بلاد اليمن، فليس معنى ذلك إنه من قاطني هذه البلاد بالضرورة. فمن المعروف الذي لا ينكره أحد أن كثيراً من الناس ينتسبون الى منطقة، ومحل سكناهم منطقة أخرى، فصهيب رومي، وبلال حبشي، وكلاهما عاشا وماتا في بلاد العرب، ومثلهما السيد الخوئي الذي ينتسب الى مدينة (خوء)، وغيره الكثير. كما أن المنصوص عليه في معاجم البلدان أن مكة من تهامة وتهامة من اليمن، فرسول الله (ص) وأهل بيته (ع) كلهم يمانية، وقد ورد عن رسول الله (ص):(وإن الإيمان يماني، والحكمة يمانية) (اليماني حجة الله: 88 – 89. والكتاب أحد إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع)). وعنه (ص):(الإيمان يمان وأنا يماني) (المصدر السابق). وجاء في البحار (للعلامة المجلسي):(قال الجزري: في الحديث الإيمان يمان والحكمة يمانية، إنما قال (ص) ذلك لأن الإيمان بدأ من مكة، وهي من تهامة، وتهامة من اليمن) (المصدر السابق). والغريب إن الشيخ السند يشير في كتابه الى هذا المعنى المتعلق بعائدية مكة الى اليمن ولكنه لا يرتب عليه أثراً (انظر فقه علائم الظهور: 28). أقول إن مكة هي موطن أهل البيت (ع) فهم جميعا يمانيون، وقد ورد عن ابن حماد:(ما المهدي إلا من قريش، وما الخلافة إلا فيهم، غير أن له أصلاً ونسباً في اليمن) (المعجم الموضوعي: 616).
وبالنسبة للأمر الثاني ، فقد وردت بعض الروايات كان لها الأثر في توليد الشبهة لدى الكثيرين، فقد روى الطوسي في الغيبة عن محمد بن مسلم:(يخرج قبل السفياني مصري ويماني) (المعجم الموضوعي: 620). وعن عبيد بن زرارة، قال:(ذكر عند أبي عبدالله السفياني فقال: أنى يخرج ذلك ولما يخرج كاسر عينيه في صنعاء) (غيبة النعماني: 277). وعن أبي جعفر (ع):(... وخرج السفياني من الشام واليماني من اليمن) (كمال الدين / الشيخ الصدوق: 331). وفي بحار الأنوار، عن سطيح الكاهن:(... ثم يخرج ملك من صنعاء اليمن، أبيض كالقطن، إسمه حسين أو حسن) (بحار الأنوار / ج51: 162).
من يتأمل هذه الروايات يخرج بنتيجة حتمية مفادها تعدد شخصية اليماني؛ بمعنى إن ثمة أكثر من شخص ينطبق عليه لقب اليماني. فقد علمنا فيما تقدم إن خروج اليماني والسفياني يتم في يوم واحد وشهر واحد وسنة واحدة، بينما تنص الرواية المنقولة عن الطوسي على تقدم المصري واليماني على السفياني. الأمر الذي يدل على أن اليماني المذكور فيها شخص آخر غير اليماني الموعود. والأمر نفسه يقال بالنسبة للرواية الواردة عن عبيد بن زرارة، فهي تؤكد على أن خروج السفياني لابد أن يسبقه خروج رجل من صنعاء. ويعلق الشيخ الكوراني على هذه الرواية قائلاً:((ويحتمل أن يكون هذا الذي يظهر قبل السفياني يمانياً ممهداً لليماني الموعود)) (عصر الظهور: 115).
والآن إذا كان ثمة أكثر من يماني، فأيهم المقصود برواية (وخرج السفياني من الشام واليماني من اليمن)؟ لاشك إننا لا نملك إجابة قاطعة في هذا الصدد، فالإشارة الى اليمن لا تعني إنه سيخرج من بلاد اليمن، فقد ورد عن النبي (ص):(... وسيخرج من هذا – أي علي (ع) – فتى يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى اليمني، فإنه يُقبل من المشرق، وهو صاحب راية المهدي) (المهدي المنتظر الموعود / ب4: 107). فالرواية تقول إن الفتى اليمني يقبل من المشرق، والمعروف إن حركة اليماني تستهدف الوصول الى الكوفة، فقد ورد ما مضمونه (اليماني والسفياني يستبقان الى الكوفة كفرسي رهان)، ومن ينطلق من اليمن تكون الكوفة الى جهة المشرق بالنسبة له، ويكون مجيئه لها من قبل المغرب لا المشرق كما نصت الرواية، فيتحصل أن الفتى اليمني لا ينطلق من بلاد اليمن. وأما الرواية التي تذكر اسم ملك اليمن (حسين أو حسن) فيكفي في ردها إنها لم ترد عن أهل البيت (ع)، وإنما عن كاهن هلك قبل البعثة النبوية، ولعل الترديد في الإسم دليل على تخليطه، ولو تنزلنا وقبلنا الرواية فإن التساؤل يبقى قائماً:
هل الملك اليماني هذا هو اليماني الموعود أم إنه يماني آخر؟ وعلى أي أساس يمكن أن نقطع بنتيجة؟ أ نتبع المتشابه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله والعياذ بالله؟ هذا وقد علق الشيخ ناظم العقيلي على هذا المبحث من الكتاب قائلاً: (حتى لو كانت هناك روايات تنص على أن اليماني من اليمن فهي إشارة الى أصله، فالأئمة (ع) انتهجوا سبيل التعريض والإشارة فيما يخص نهضة القائم (ع)، وذلك حفاظاً على نجاح نهضته وعدم كشفها للأعداء، ولسد الطريق أمام المدعين، وهذا بعكس الإشارة الى حركة السفياني التي فصلت في أمره بقصد كشفه للشيعة وبغض النظر عن كل شئ ، ففي كلام الإمام الباقر (ع) القول الفصل في إمكان حدوث البداء في حديثهم (ع) ، وما على شيعتهم إلا التسليم ، وإلا فالعار والنار أعاذنا الله تعالى . فعن الباقر (ع) : ( ...إذا حدثناكم الحديث فجاء على ما حدثناكم به فقولوا : صدق الله ، وإذا حدثناكم الحديث فجاء على خلاف ما حدثناكم به فقولوا : صدق الله ، تؤجروا مرتين ) [الكافي ج1 : 416] ).
يتبـــــــــــــــــــــــــع

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:47

تكملة
ويقول :
(( وقولكم ان السفياني مفهوم ينطبق على عدة مصاديق مع ان روايات اهل البيت تصرح بانه شخصٌ من ولد ابي سفيان يحكم الكور الخمس فهذا كافٍ في اثبات مخالفاتكم المتكررة وتزييفكم لروايات اهل البيت عليهم السلام فان السفياني رجلٌ مشخص يخرج ويقاتل الامام المهدي فاذا ارتضيتم ان يكون السفياني مفهوماً ينطبق على عدة مصاديق فلماذا لا يكون اليماني مفهوماً ينطبق على عدة مصاديق ويكون الامام المهدي مفهوماً ينطبق على عدة مصاديق ثم كيف تثبتون لنا اتصال الامام المهدي باحمد بن الحسن هل بالاخبار والروايات ام بالاحلام والاستخارات اما الاخبار فحيث انكم تعتقدون ان قضية النيابة من العقائد ولا يجوز فيها الظن والتقليد وحيث ان الاخبار التي رويتم قاصرة دلالة وسنداً عن اثبات ما تدعون وحيث انه لا دليل قطعي لديكم على ذلك فان بطلان ما تدعون ثابت لا محالة )) .
أقول :
حيث إن كلامك تخرصات لادليل عليها وحيث أن التخرصات لا تساوي فلساً فحديثك لا يساوي فلساً !! هذا على طريقتك في التحييث (كذا) .
أما عن الروايات التي تتحدث عن السفياني فلاشك إنها من المتشابه الذي لا يحكمه غير حجة الله فاعرف حجة الله أولاً لتعرف من هو السفياني وعلى من ينطبق وصف السفياني . ومن قال لك إنه لا وجود ليمانيين متعددين ، نعم كلهم يأتمرون بأمر اليماني الموعود ، لأن الحق واحد لا يتعدد بعكس الباطل ، أما المهدي فإن اللقب ينطبق على الكثيرين فكل أهل البيت هم مهديين .
وقد حدثتك عن أدلتنا على اتصال السيد أحمد بالإمام المهدي ، وفيها روايات ورؤى وهي من آيات الله التي تسخرون بها واستخارات والحمد لله الذي جعلنا من المؤمنين بالغيب . أما حديثك عن ضعف الدلالة والسند فهو حرفة العاجز . فحدثنا بعلم إن كنت من الصادقين .
ويقول :
(( في هذا المقال (رقم3) قد بان كذبكم وزيف دعواكم وان من المضحك للثكلى أن تقول أن ناظم العقيلي اذا استعرض شيئاً من الادلة فهو لا يمثل احمد بن الحسن فلعمري من يمثل ناظم هذا هل سيكون يمانياً آخر الم يكن ناظم العقيلي الشخص الاول والمفكر الرئيس في حركة احمد السلمي أليس هذا تبرٍ مما يفعله اتباعكم ومحاولة انفلات فاشلة مما تتقولون به وتدعون انه يثبت دعواكم فبعد افتضاحكم بالكذب والتزوير تحاولون التنصل منه بالقاء التهم بعضكم على بعض كما فعل احمد بن الحسن مع حيدر مشتت سابقاً اما قولك ان النسخة موجودة في اسواق العراق وان فيها يظهر ابن المهدي بدلاً من ابن النبي المهدي فنقول لو كنت صادقاً لاتيت بنسخة من هذا الكتاب وهي لا تكلفك شيئاً في مقابل نصرة دعوة الحق التي تدعيها فاظهر لنا تلك النسخة واشر الى مصدرها ومكانها وابرز لنا صورة منها على النت .
اما ردنا على المقال الرابع حيث اننا لم نجد شيئا يستحق الرد فنقول ان الرؤيا كما اثبتناه في مقالات عدة ليست بحجة في الاحكام الشرعية فضلا عنها في العقائد )) .
أقول :
هذا هو الرد على المقال الثالث :-
[[ رد على المقال الثالث
أقول إن كون السيد أحمد الحسن (ع) هو ابن الإمام المهدي وأول المهديين الإثني عشر الذين يحكمون بعد الإمام المهدي (ع) قد تكفلت وصية رسول الله (ص) ببيانه ، وأما كونه اليماني الموعود فما أحراك بالرجوع الى بيان اليماني لتتضح لك حقيقة شخصية اليماني فهذا خير لك من السفه وركوب الرأس ، فالسخرية من المؤمنين كانت دائماً ديدن الكفار والطواغيت .
أما الخبر المنقول عن سطيح الكاهن فهو واحد من عشرين دليلاً تضمنها كتاب ( الرد الحاسم على منكري ذرية القائم ) ، فعليك إذا ما أردت إبطال وجود الذرية تفنيد الأدلة العشرين جميعها ، لا أن تكتفي بانتقاء هذا الخبر لأنه مروي عن سطيح الكاهن لتضحك على ذقون السذج من مقلدي مراجعكم . علماً أن الشيخ ناظم مؤلف كتاب الرد الحاسم قد استشهد بهذا الخبر فقط لأن ثمة الكثير من الأخبار الواردة عن المعصومين – وهي مذكورة في كتابه – قد يعضد مضمونه . ولكنك لخبثك صورت الأمر وكأن هذا الخبر هو الدليل الوحيد على مطلب الشيخ ناظم .
أما قولك في ثالثاً : (3) قال تعالى ((انما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون)) وقال الإمام العسكري عليه السلام جعلت الخبائث كلها في بيت وجعل مفتاحها الكذب . قد يستغرب مستغرب ويقول ما مناسبة الآية والرواية مع الحديث الذي انتم بصدده؟ فيأتي الجواب أن احمد بن الحسن الذي يدعي انه معصوم وأنه مكلف بهداية الناس وأنه صاحب أهدى الرايات وأنه رسول الإمام المهدي قد كذّب هنا!. فالمعصوم لا يغفل ولا يسهو ولا ينسى، فهل يعقل أن يكون هناك معصوم كاذب؟! نحن وحسب الأدلة الشرعية وروايات أهل البيت نقول ان المؤمن لا يكون كاذباً فكيف بالمعصوم . ولكن هذا الدعي الذي أنكر نسبه وادعى العصمة قد كذّب وحرّف ووضع حديثاً أوهم الناس أنه جاء عن أهل البيت وفي نفس الوقت كذّب في نقله حيث أن الحديث الذي رواه صاحب بشارة الإسلام نقلاً عن بحار الأنوار في ج51 ص163 عن سطيح الكاهن (... فعندها يظهر ابن النبي المهدي).
وليس الحديث كما رواه .... احمد بن الحسن (فعندها يظهر ابن المهدي). هذا هو احد أدلتهم التي يستدلون بها على عصمة احمد بن الحسن وعلى أنه اليماني ورسول الإمام المهدي .
فيرد عليه :
الكتاب من تأليف الشيخ ناظم لا السيد أحمد (ع) فلماذا تستعرض خلقك السيئ وتوجه الشتائم التي تربيت عليها للسيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي رغم أنفك وأنوف أصنام قريش ؟
بدلاً من انسياقك المخزي وراء الشيطان كان حري بك مراجعة الطبعات المختلفة من كتاب بشارة الإسلام لتجد فيها الرواية كما أثبتها الشيخ ناظم ، وعليك بآخر الطبعات ، أي الموجودة في الأسواق العراقية الآن .
أما استحيت من قولك (هذا هو احد أدلتهم التي يستدلون بها على عصمة احمد بن الحسن وعلى أنه اليماني ورسول الإمام المهدي) .
فالكتاب أيها البذيء اللسان في صدد الإستدلال الروائي على وجود ذرية للإمام المهدي (ع) ، وهو ما ينكره الأصنام الذين تعبدهم من دون الله ، وليس ما قلت ، أ هذه هي الموضوعية والعلمية التي ربتكم عليها حوزة السيستاني ( الدجال الأصغر ) ؟ أ لست هنا تكذب قبحك الله من متفيهق يلهج بالكلمات دون تطبيق لها ؟! ]]
هذا هو الرد على المقال الثالث ، فأين قال صاحب الرد ( أن ناظم العقيلي اذا استعرض شيئاً من الادلة فهو لا يمثل احمد بن الحسن ) ؟؟؟!!!
أليس هذا كذب صريح فاضح ؟
ويقول :
(( ان قولك (في ردك على المقال الخامس) تتحدى كاتب المقال ومن يقف وراءه ان يأتينا بمثل واحد يدل على ان دعوتنا خالفت فيه الشرع فاقول لكم ان نفس ادعائك يا احمد بن الحسن انك معصوم ونفس ادعاءك انك سفير خاص للامام ونفس تصديك لبيان بعض الاحكام الشرعية واستلامك للحقوق الشرعية وتصديك للافتاء وتحريض الناس على مخالفة الشريعة وقتل الابرياء وغيرها من المخالفات هي دليل صارخ بين على مخالفتك للشرع والشريعة والمشرع )) .
أقول :
بكلامك المخجل هذا أثبت صدقنا عن عجزكم .
ويقول :
((5- الرد على المقال السادس: حيث اننا لم نجد في هذا الرد ما يستحق (سوى قوله باستحالة استعانة السفير بالفقيه) ان نقف عليه نكتفي بالاشارة الى تأكيد أن هناك فرق بين وظيفة السفير ووظيفة الفقيه وشاهد ذلك ما روي في كتاب الغيبة للشيخ الطوسي من ان الشيخ النوبختي كتب الى جماعة الفقهاء في قم كتاباً وقال انظروا في هذا الكتاب وانظروا فيه شيئاً يخالفكم فكتبوا اليه انه كله صحيح وما فيه شيء يخالف الا قوله الصاع في الفطرة نصف صاع ... الخ , فهذه الرواية تدلل على التفريق بين وظيفة السفير وبين وظيفة الفقيه ولا بأس باستعانة السفير بالفقيه )) .
أقول :
هذا هو الرد على المقال السادس : ((رد على المقال السادس

موضوع هذا المقال يدور حول حدود النيابة الخاصة ، وفي المقال خلط وأخطاء كثيرة ، منها قوله إن للفقيه حجية في ضمن غير الضروريات على حد تعبيره .
وأقول إن الحجية في الحقيقة مرجعها الى روايات أهل البيت التي يرويها الفقيه ، أما الفقيه بحد ذاته ، أي في حال فارق الروايات وحكّم عقله كما يفعل فقهاء آخر الزمان فلا حجية له على الإطلاق .
أما قوله : إن دائرة حجية الفقهاء والسفراء لا تتقاطع ولا تلغي أحدهما الأخرى ، فهو قول غريب ، فالمعلوم أن النائب الخاص لا يقدم ولا يؤخر إلا بأمر الإمام (ع) فحجيته فرع من حجية الإمام ، وطاعته مفترضة إذن على الفقيه وغير الفقيه ، فكيف يتساوى من ينقل عن الإمام مع غيره ؟ وأما ما يرمي له المقال من نبز لدعوتنا بأنها قد غيرت تشريعاً فهو إتهام لا دليل عليه بل هو محض افتراء ، قاتل الله الكذابين )) .
أين هو القول باستحالة استعانة السفير بالفقيه ؟ أي مقدرة على الكذب تمتلكون ؟
ويقول :
(( 6- في الحقيقة هذه ليست نكتة سمجةً بل أن روايات العامة كثيرة منها التي تروي رواية الاثني عشر وممن روى ذلك البخاري اما ممن ذكر اسمائهم من ابناء العامة فهم كثر جداً نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر ما ذكره القندوزي في ينابيع المودة.
فلسنا ممن ينكر الوصية بل نحن ممن يؤكد على الوصية لكن اول الكلام ان يكون احمد بن الحسن هو فرد من افراد الوصية ثم اراك تتشبث كثيراً بتصحيح رواية اثبتنا ضعف سندها هلا فعلت نفس هذا الفعل مع توقيع السمري الذي تلقته الامة كابراً عن كابر بالرضا والقبول أم انها الاهواء تلعب بكم كيفما تشاء ثم حتى لو سلمنا جدلاً أن هذه الرواية صحيحة سنداً وهو مالم يثبت قطعاً فكيف لنا أن نسلم دلالتها على احمد بن الحسن وهي مضطربة الدلالة كما بينا في بحثنا مفصلاً في المقال السابع تحت عنوان من هم المهديون الاثنا عشر وعلى سبيل الفرض ولو تنزلنا معكم كثيراً وقبلنا بكل ما قلتموه من صحة السند وصراحة المتن وصدق الانطباق فان الرواية بنفسها حجة على تكذيبكم وفضح ادعائكم اذ تصرح وتقول فاذا حضرته الوفاة وحيث ان الامام المهدي عليه السلام لم يخرج بعد حتى تحضره الوفاة ليسلمها إلى ابنه اول المقربين فيكون استدلالكم بهذا الحديث ساقطاً من رأسه اما روايات المهديين فهي لم تذكر انهم من ولد الامام المهدي عليه السلام بل صرحت بانهم من ولد الحسين وانهم يكونون بعد المهدي وهذا ما تصرح به كل روايات المهديين وحيث ان المهدي لم يخرج بعد فتكون روايات المهديين ليست حجة علينا هذا اذا قلنا بان للمهديين حجية بحد ذاتهم اما الردود على المقالات الاخرى حيث اننا لم نجد ما يستحق ان نقف عليه نكتفي بما ذكرناه من وقفات اجمالية على ادعاءات هؤلاء )) .
أقول :
لا والله أنكرتوها ! وقلتم بضعفها ، فماذا تريدون أن تقولوا أكثر من هذا ؟ واعلم إننا لم نقل بضعف توقيع السمري فلا تستمرأ لعبة الكذب . والأهواء لا تلعب بنا بل بكم ، فهل لك أن تقول لنا كم من الفقهاء قال بأن توقيع السمري ضعيف ومرسل الخ . نعم نحن نقول إنكم لم تفهموا دلالته . وهذه قراءة لتوقيع السمري :
أولاً - توقيع السمري:-
( بسم الله الرحمن الرحيم ، يا علي بن محمد السمري، أعظم الله أجر إخوانك فيك،فإنك ميت ما بينك وبين ستة أيام،فاجمع أمرك ولاتوص الى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة التامة،فلا ظهور إلا بعد إذن الله عز وجل ، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جوراً ، وسيأتي شيعتي من يدعي المشاهدة،ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذاب مفتر ، ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ) .


- إستدلال الشيخ السند به:-
استدل الشيخ بموضعين من هذا التوقيع على بطلان السفارة، كالأتي:
الأول: -
يمثله قوله (ع) (( فاجمع أمرك ولاتوص لأحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة التامة )) .
وصورة استدلاله على النحو الأتي : إن قوله وقعت الغيبة التامة ، وقع وصفاً للغيبة الكبرى ، وإذا كانت الغيبة الكبرى تامة فهذا يعني أن مقابلها ، أي الغيبة الصغرى لم تكن تامة ، فما الذي ميز بين الغيبتين فجعل الكبرى تامة والصغرى غير تامة ؟ .
جواب الشيخ أن المائز هو وجود السفارة في الغيبة الصغرى ، وانعدامها في الكبرى . بمعنى أن انعدام السفارة في الغيبة الكبرى هو الذي أضفى عليها صفة التمامية .
هذا الجواب مردود من عدة وجوه:
1 – لا ينص التوقيع ، ولا توجد أية رواية عن أهل البيت (ع) تنص على انتفاء السفارة في زمن الغيبة الكبرى . وفي ظل انعدام النص لا يبقى إلا أن يكون استدلال الشيخ تعبيراً عن فهمه هو للتوقيع .
2- يمكن مقابلة أطروحة الشيخ بأطروحة أخرى تنقضها من الأساس؛ فإذا كانت وظيفة السفير في الغيبة الصغرى تتحدد بنقله تساؤلات واستفسارات القاعدة عبر ما اصطلح عليه بـ( التوقيعات ) ، فإن هذه الوظيفة توفر نوعاً من الإتصال غير المباشر بين الإمام وقاعدته ، الأمر الذي يضفي على غيبته صورة الغيبة غير التامة . وإذا كان لابد من إلتزام التمامية في الغيبة الكبرى فهذا الشرط يتحقق فيما لو أرسل الإمام (ع) رسولاً اوسفيراً بعد ان يكون قد زوده سلفاً بما يحتاج من علم لقيادة الناس،على أن يكون السفير هو القائد والموجه لحركة الجماهير، وينعدم تماماً أي اتصال بين الإمام والجماهير ، وبهذه الطريقة تتحقق تمامية الغيبة ويبقى السفير موجوداً،والسفارة قائمة. ولعل القارئ يلاحظ أن هذه الأطروحة تنطوي على مساحة حركة أوسع،وتوفر شروط امان أكبر للإمام،إذ يمكن للإمام أن يطلب من سفيره عدم التصريح بكونه سفيراً ويكتفي بممارسة عمله على وفق الخطة المرسومة له. ولاتنافي بين عدم التصريح وبين كون السفير سفيراً طالما كان العمل المنشود متحققاً،وبطبيعة الحال يمكن للخطة أن تتخذ منهجاً يقوم على أساس التصريح المطلق، أو المحدد بجماعة معينة.
وبهذه الأطروحة يسقط استدلال الشيخ السند ولو من باب ( إذا دخل الإحتمال بطل الإستدلال ) . وعلى سبيل الإستطراد أقول إن السيد الصدر (رحمه الله) إستدل بهذا الموضع أيضاً على إنتفاء السفارة ، وذهب الى أن المستفاد منه انتفاؤها على مدى التأريخ ََ! واللافت أنه ترك الأمر دون توضيح، فلم يذكر كيفية دلالة الموضع على ماذهب إليه. والمظنون أن ماذهب إليه السيد واحدة من فلتات القلم التي قلما يسلم منها إنسان. إذ ما أن يصل الدور الى الموضع الثاني المتعلق بتكذيب مدعي المشاهدة حتى نجده يقدم أطروحة - يرجحها على ما عداها - تقول بإمكانية تصديق مدعي السفارة فيما لو أخبر بأمور معلومة الصحة، أو حتى محتملة أوممكنة قياساً بالقواعد كما يعبر.
3 – ويمكن دحض استدلال الشيخ السند بما أضافه الشيخ ناظم (سدده الله) أثناء تعليقه على الكتاب حيث قال : إن معنى قوله (وقعت الغيبة التامة) يراد به الغيبة التي يتحقق الغرض بها ويتم الظهور، فلا غيبة بعدها، وبعبارة أخرى الغيبة التي يتم فيها غربلة الأمة وتمحيصها وإعداد أوفرز العشرة آلاف والثلاثمئة والثلاث عشرة، فالمراد هنا من التمام هو تمام الغرض من الإختفاء ليتحقق بعدها الظهور والقيام وإنتهاء الغيبة.
- الثاني:- يمثله قوله (ع) (( وسيأتي شيعتي من يدعي المشاهدة، ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو مفتر كذاب )) .
يقول الشيخ السند: ((والظاهر من ادعاء المشاهدة هو السفارة والنيابة ، بقرينة السياق والصدور على يد النائب الرابع، حيث أمره بعدم الوصية لأحد أن يقوم مقامه)) . ويرد عليه :
1 – إن الظهور المزعوم لا وجود له ألبتة، فليس ثمة علاقة أو ارتباط ذهني بين المشاهدة والسفارة.
2 – إن قرينة السياق المزعومة لا حقيقة لها، فلم يكن التوقيع بصدد الحديث عن إنتفاء السفارة كما توهم الشيخ السند، وقد مر بيان ذلك فيما تقدم.
3 – لو سلمنا جدلاً بأن المراد من المشاهدة هو السفارة، كما يزعم الشيخ السند ، فإن القضية المتمثلة بقوله (ألا فمن ادعى المشاهدة... الخ) هي قضية غير مسورة، وهي بالتالي بقوة الجزئية، ومحصلها: إن بعض من يدعى السفارة كذاب لا الجميع.
4 – إن الظاهر من المشاهدة هو اللقاء والرؤية بالعين، وإنما فروا من هذا الظاهر ظناً منهم أنه يناقض ما ورد من أخبار فاقت حد التواتر – على حد تعبير السيد الصدر – عن أناس التقوا الإمام المهدي(ع).
و الحقيقة أن التناقض المزعوم لا يعدو عن كونه وهماً، فكما أفاد الشيخ النهاوندي يراد من تكذيب مدعي المشاهدة خصوص من يدعي أن الإمام قد ظهر للعيان وأنه شاهده مع أن علامتي الظهور القريبتين (السفياني والصيحة) لم تقعا، فهذا وحده من ينصرف إليه التكذيب. فمدعي المشاهدة هو ذلك الشخص الذي يزعم إن بإمكان كل شخص أن يرى الإمام لأنه قد ظهر، مع أن الصيحة والسفياني لم يقع أي منهما. ولا أدري لماذا أغفل الشيخ السند وسواه رأي الشيخ النهاوندي هذا.
5 – إذا كانت المشاهدة تعني السفارة، ومدعيها يكون قد ادعى السفارة، فهل معنى ذلك أن كل من ادعى المشاهدة يكون قد ادعى السفارة، وبالتالي لابد من تكذيبه؟ أم أن من يقع عليه التكذيب هو خصوص من يدعي المشاهدة و السفارة معاً، لا من يدعي المشاهدة فقط؟ وإذا كان المقصود هو هذا الأخير فإن ادعاء السفارة غير منصوص عليه في التوقيع، فمن أين جئتم به ؟ وبالنسبة لكلام السيد الصدر الذي سبقت الإشارة له عند مناقشة الموضع الأول ، أقول أنه وإن لم يفسر المشاهدة على أنها السفارة إلا أن كلامه لايرقى بحال لكلام الشيخ النهاوندي، والظاهر أن السيد لم يلتفت للقيد الموجود في كلام الإمام، وأقصد به علامتي الظهور القريبتين (الصيحة و السفياني) ، فإن من شأنهما تحديد المراد من المشاهدة بما قرره الشيخ النهاوندي.
أما قولك عن رواية الوصية (فان الرواية بنفسها حجة على تكذيبكم وفضح ادعائكم اذ تصرح وتقول فاذا حضرته الوفاة وحيث ان الامام المهدي عليه السلام لم يخرج بعد حتى تحضره الوفاة ليسلمها إلى ابنه اول المقربين فيكون استدلالكم بهذا الحديث ساقطاً من رأسه اما روايات المهديين فهي لم تذكر انهم من ولد الامام المهدي عليه السلام بل صرحت بانهم من ولد الحسين وانهم يكونون بعد المهدي وهذا ما تصرح به كل روايات المهديين وحيث ان المهدي لم يخرج بعد فتكون روايات المهديين ليست حجة علينا هذا اذا قلنا بان للمهديين حجية بحد ذاتهم اما الردود على المقالات الاخرى حيث اننا لم نجد ما يستحق ان نقف عليه نكتفي بما ذكرناه من وقفات اجمالية على ادعاءات هؤلاء )
أقول يا للفهم ، إن قوله (ص) : (( فإذا حضرته الوفاة ...الخ )) ناظر الى تسلم أحمد منصب القيادة الكبرى ، وهذا لا يعني عدم وجوده في زمن الظهور ولا يتنافى مع إناطة دور التمهيد به ، بل إن الرواية تشير الى ذلك من خلال القول ( وهو أول المؤمنين ) أي أول الأصحاب الـ (313) وأول الأصحاب هو قائدهم وأفضلهم وهو اليماني كما سلف القول في مبحث ( من هو اليماني ) .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:53

تكملة
وهذا جواب المشرف العام لمركز الدراسات التخصصية ولكم ان تتصوروا من اي نوع هذا الشخص وكيف تم اختياره لهذه الوضيفة فلا اقل من انه معمم وقد قضى زمنا لاباس به بدراسة العلم في هذه الحوزة التابع لمرجعية السستاني فارجو ملاحظة الفرق الكبير بينه وبين الانصار وفقهم الله
[size=25]بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين.

يقول الاخ سلمان منا أهل البيت: (نعم الفيصل هو إبراز الدليل ومقارعة الحجة بالحجة ونحن اصحاب الدليل اينما مال نميل).
اقول له: يا صاحب الدليل نريد منك الاجابة على هذه الأسئلة بالادلة :
1 _ نسب احمد بن الحسن مسلسلاً وصحيحاً الى الإمام المهدي عليه السلام.
2 _ نريد جواباً على:
أ _ هل أن احمد بن الحسن يقول انه من صلب الإمام مع أن امه على ذمة رجل آخر؟
ب _ هل اخوة احمد بن الحسن واخواته هم ابناء الامام؟
3 _ نريد رواية صحيحة صريحة تدل على ان احمد بن الحسن معصوماً؟
4 _ نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين من ولد المهدي؟
5 _ نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين ومنهم احمد بن الحسن يظهر قبل ظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.
6 _ نريد دليلاً صحيحاً صريحاً في ان العصمة غير منحصرة بالائمة والانبياء وان المهديين معصومون كما قال الاخ (أقول :ليس صحيحاً إن العصمة منحصرة بالأنبياء والأئمة الإثني عشر ، فعلى الأقل ورد في روايات كثيرة أن بعد رسول الله (ص) إثنا عشر إماماً ، وإثنا عشر مهدياً ، فالمهديون (ع) منصوص عليهم ، ومعلوم أن الحاكم المنصوص عليه معصوم .).

*علماً أن هذه الاسئلة تدور اجوبتها في فلك القضايا غير العقائدية ,اما القضايا العقائدية التي لا تثبت إلا بالقطع والجماعة يدعون ما لابد أن يثبت بالقطع, فهذا تنزل منا معهم .
*سوف اترك مقال الاخ سلمان منا أهل البيت لمدة 24 ساعة فإذا لم يجب على هذه الاسئلة سوف نكون مضطرين لحذف جميع مشاركاته في المنتدى, وكذلك لا يسمح لآخرين من جماعتهم بكتابة مواضيع مشابهه إلا بعد الاجابة على الاسئلة.

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 1:56

وهذا جواب الاخ سلمان منا اهل البيت على تساؤلاته :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .
(( يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون )) .
نعم فإذا كان التفاعل الإيجابي مع طروحات الآخر ينم حتماً عن وعي يطلب الحق ويتحرى الوصول إليه ، فإن التشرط والتفاعل السلبي لا ينم عنه بالتأكيد .

1- فيما يخص السؤال الأول يبدو جلياً أن من يطرحه لا يتحرى الحقيقة ، [size=25]فلو أعطيته جردة بنسب السيد أحمد الحسن
تصله الى أمير المؤمنين – وهي عندي والله العلي العظيم – هل كان يصدق ؟
وهل ستنفعه بشئ حقاً ؟ وكيف سيعرف إنها صحيحة أو غير صحيحة ؟ في حالتنا هذه طبعاً لا ينفع العرض على النسابة والإحتكام الى أقوالهم ، فمن المعلوم أن القضية بقدر تعلقها بأبناء الإمام المهدي (ع) خارجة عن خبرة أرباب المعرفة بالأنساب ، على الأقل بسبب علمنا بإمكانية أن يتزوج الإمام المهدي بهوية غير هويته الحقيقية ، فتنشأ ذريته وهي جاهلة بحقيقة إنتسابها إليه ، هذه على الأقل أطروحة لا يسع أحد الزعم بعدم إمكانها .
إذن كيف نتأكد من انتساب هذا الشخص أو ذاك الى الإمام المهدي ؟

الحقيقة إن ادعاء الإنتساب الى الإمام المهدي لا يحظى بأية أهمية تذكر بقدر تعلقه بشخص لا يدعي شيئاً آخر نفس الإنتساب ، فهذا أمره موكول الى الله تعالى ، ولكن ربما – وهنا أحاول الإقتراب من تصوركم للمسألة وأحمل تساؤلكم على نية طيبة – أقول قد تختلف المسألة فيما لو ادعى المرء شيئاً آخر غير نفس الإنتساب ، ولكننا كما قلت نصطدم بجدار مسدود ، فكيف نتحقق من صدق الإدعاء ؟
تبدو مشكلة حقيقية ومستعصية على الحل ، أ ليس كذلك ؟

الحقيقة الأمر ليس كذلك ، وأعذروني إن قلت إنها مسألة غاية في السخف ! كيف ذلك ؟
كما أسلفت آنفاً لا أهمية تذكر لادعاء الإنتساب للإمام المهدي طالما لم يتعدى الأمر نفس هذا الإدعاء ، وفي مسألتنا يمكن بالتأكيد تفكيك المسألة الى مسألتين ؛

الأولى الإدعاء بالإنتساب الى الإمام المهدي (ع) وهذا أمر لا أهمية له كما قلت ،
وبطبيعة الحال السيد أحمد الحسن لا يحتج عليكم ولا يثبت دعوته من بحجة إنه ابن الإمام المهدي ، بل أدلته الكثيرة غير هذا الأمر ،

بل إنه يحتج عليكم بمثل ما يحتج به كل الأوصياء والرسل ( بالوصية والعلم والحاكمية والتأييد الملكوتي ...الخ ) . إذن الوصول الى نتيجة فيما يتعلق بمسألة إنتسابه الى الإمام المهدي لا مدخلية لها ، أو على الأقل يمكن تجاوزها ، عبر التمسك بالطريق الصحيح لمعرفة حجة الله ، والسيد أحمد الحسن على أية حال لا يطلب من الناس أن يعتقدوا به بوصفه ابن الإمام المهدي ، بل بوصفه حجة الله المرسل من الإمام المهدي (ع) . وغني عن البيان إن تحقيق نتيجة في هذه المسألة الأخيرة يفضي بالضرورة الى تحقيق نتيجة بقضية النسب .
2- أ – السيد أحمد الحسن يقول – وهذا منشور ومسجل – إن بينه وبين الإمام المهدي (ع) مجموعة من الآباء .ب (ب _ هل اخوة احمد بن الحسن واخواته هم ابناء الامام؟)– نعم بالتأكيد .3- هل معنى هذا إنكم تريدون رواية تقول على سبيل المثال : (( إن أحمد الحسن معصوم )) ، لو كنت مكانكم لتساءلت : ومن قال إن المقصود هو أحمد الحسن هذا ؟ بل على طريقتكم سأقول : وهل هذا الرجل هو أحمد الحسن ، ألستم تشكون حتى بأن لقبه الحسن ؟ إذن المطلوب رواية تقول : ( إن أحمد بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان ... بن فلان .. بن الإمام المهدي محمد بن الحسن معصوم )) ولكن هل هذا الرجل الذي يقول أنا وصي ورسول الإمام المهدي هو هذا الشخص نفسه ؟ وحتى لو تطابقت الأسماء ستتساءلون أ لا يمكن أن يكون المعني شخص آخر ؟ كيف تحلون هذا الإشكال ؟ الحل الأمثل الذي ستتوصلون له – وأنتم بطبيعة الحال لستم معاندين ، بل تطلبون الحق – أقول الحل هو أن تصيروا الى الأدلة التي وردت عن أهل البيت في خصوص تحديد الحجة ومعرفته . إذن صيروا إليها من البداية . طبعاً لكم أن تدلونا على صيغة الرواية التي تطلبونها وعندها لكل حادث حديث .
4- رواية الوصية تثبت أن المهديين حجج الله بعد الأئمة ، وأولهم منصوص عليه إنه ابن الإمام المهدي ، والإمامة بعد الحسنيين (ع) لا تجتمع في أخوين ، بل في الأعقاب .
5- السيد أحمد الحسن وهو أول المهديين دلت رواية الوصية على ظهوره قبل أبيه الإمام المهدي (ع) ، فقد ورد في ذيلها ( وهو أول المؤمنين ) أي أول الأصحاب الـ (313) . وبشأن صحتها راجعوا كتاب ( دفاعاً عن الوصية / للشيخ ناظم العقيلي ).
6- سبحان الله الدليل واضح لديكم – كما هو المفترض – أ ليس المهديين هو حكام دولة العدل الإلهي والحاكم كما تعلمون لا يكون إلا معصموماً .
ان شاء الله وبعون منه تعالى سأكون دائماً على استعداد للإجابة عن تساؤلاتكم التي أرجو صادقاً أن يكون قائدها الوصول الى الحقيقة .
والحمد لله وحده وحده وحده .
[/size]

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 2:02

فكان جواب المركز عن طريق المشرفين بشخص يسمي نفسه نور الغائب
اقتباس:

وهي عندي والله العلي العظيم
ما تنتظر لطرحها ام انها كوصي الامام لاترى الا في الاحلام
اقتباس:

هل كان يصدق ؟ وهل ستنفعه بشئ حقاً ؟ وكيف سيعرف إنها صحيحة أو غير صحيحة ؟
هذا امر يخص السائل الذي طلب منك نسب احمد الحسن فهو من يحدد كيف يعرف ذلك وغير مطلوب منك ان تحلل ما سيقوم به وكيف يصدق ذلك نيابة عنه.
اقتباس:

على الأقل بسبب علمنا بإمكانية أن يتزوج الإمام المهدي بهوية غير هويته الحقيقية ، فتنشأ ذريته وهي جاهلة بحقيقة إنتسابها إليه ، هذه على الأقل أطروحة لا يسع أحد الزعم بعدم إمكانها
من اين لكم هذا؟؟ وكيف علم صاحبكم انه ابن الامام وهو يجهل ان اباه الامام؟
اقتباس:

وأعذروني إن قلت إنها مسألة غاية في السخف ! كيف ذلك ؟
كما أسلفت آنفاً لا أهمية تذكر لادعاء الإنتساب للإمام المهدي طالما لم يتعدى الأمر نفس هذا الإدعاء
الحمد لله على كل حال.
اقتباس:

السيد أحمد الحسن لا يحتج عليكم ولا يثبت دعوته من بحجة إنه ابن الإمام المهدي
نريد ان نثبت ادعاءه الاول وهو كونه ابن الامام فهل هو ابنه ام لا؟
اقتباس:

الوصول الى نتيجة فيما يتعلق بمسألة إنتسابه الى الإمام المهدي لا مدخلية لها ، أو على الأقل يمكن تجاوزها
نحن لا نريد تجاوزها ونريد منكم اثباتها وكيف تدعون انها لا مدخلية لها وانتم تقولون ان اول المهديين ابنه ربما اول المهددين ليس ابنه؟؟
اقتباس:

إن بينه وبين الإمام المهدي (ع) مجموعة من الآباء .
من هم نريد معرفتهم؟
اقتباس:

نعم بالتأكيد
ما هذا؟
اقتباس:

هل معنى هذا إنكم تريدون رواية تقول على سبيل المثال : (( إن أحمد الحسن معصوم ))
نكون شاكرين
اقتباس:

، لو كنت مكانكم لتساءلت : ومن قال إن المقصود هو أحمد الحسن هذا ؟ بل على طريقتكم سأقول : وهل هذا الرجل هو أحمد الحسن ، ألستم تشكون حتى بأن لقبه الحسن ؟ إذن المطلوب رواية تقول : ( إن أحمد بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان بن فلان ... بن فلان .. بن الإمام المهدي محمد بن الحسن معصوم ))
عليكم نور
اقتباس:

فقد ورد في ذيلها ( وهو أول المؤمنين ) أي أول الأصحاب الـ (313) .
على اي اساس توصلتم الى هذا التفسير كونه اول الاصحاب 313؟؟
اقتباس:

أ ليس المهديين هو حكام دولة العدل الإلهي والحاكم كما تعلمون لا يكون إلا معصموماً
من قال ان صاحبكم هو من المهديين اثبتوا نسبه اول مرة الذي تقسمون بالله العلي العظيم انه عندكم؟
__________________
ليت شعري اين استقرت بك النوى بل أي أرض تقلك أو ثرى أبرضوى أو غيرها أم ذي طوى عزيز علي أن أرى الخلق ولا ترى ولا اسمع لك حسيسا ولا نجوى عزيز علي أن تحيط بك دوني البلوى ولا ينالك مني ضجيج ولا شكوى بنفسي أنت من مغيب لم يخل منا بنفسي انت من نازح ما نزح عنا بنفسي انت أمنية شائق يتمنى من مؤمن ومؤمنة ذكرا فحنا


وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 2:51

وكان رد المشرف العام هذا :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين.
قد قلنا نريد الانطلاق من مقولة الاخ ( سلمان منا اهل البيت) التي قال فيها: ( نعم الفيصل هو ابراز الدليل ومقارعة الحجة بالحجة ونحن اصحاب الدليل اينما مال نميل).
وقد ضربنا لاستفهاماتنا وقت محدد ولكن مما يؤسف له ان هؤلاء يريدون ان يجعلوا من منتدى مركز الدراسات التخصصية ساحة اعلانية يروجون من خلالها ما يشتهون.
وحيث انهم يدعون انهم اصحاب حجة ودليل وقد وجهنا لهم اسئلة محددة ومع ذلك لم نجد منهم اجابة واضحة ومحددة فاننا سنقوم بتكرار الاسئلة علنا نجد منهم جواباً نابعاً من الدليل والحجة وآخذا بعين الاعتبار الاسئلة وتحديد ما هو المراد منها من خلال الاجوبة المختصرة والنابعة من الادلة المطلوبة.
وننوه الى ان كل ما سيكون خلاف ذلك سوف نضطر آسفين الى حذفه, هذا وينبغي التنبيه اننا قلنا بعدم السماح لآخرين من جماعتهم بكتابة مواضيع أو ردود الا بعد الاجابة على الاسئلة.
وسوف نمهلهم مرة اخرى 24 ساعة فاذا لم نجد الاجوبة المحددة منهم سنضطر آسفين الى حذف جميع مواضيعهم ومشاركاتهم في هذا المنتدى المبارك.

ملاحظة:
لابد ان يؤخذ بعين الاعتبار عند الاجابة كلام احمد بن الحسن فهو مدار الاحتجاج عندنا فمن يدعي انه ليس ابناً للامام المهدي فلا يؤخذ بقوله ما دام احمد بن الحسن يدعي ذلك, وهكذا في كل ادعاء او قول لابد من ان يدور محور الكلام فيه ما صدر من احمد بن الحسن منذ اول انطلاقته الى يومنا الفعلي حيث ان من الجدير بالالتفات اليه انه يدعي العصمة مما يقتضي عدم وجود ما من شأنه التنافي في كلامه.

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 2:55

وهذا ايضا رد من مركز الدراسات من قبل المشرف العام
[size=21]بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين.
الحمد لله الذين إبان بطلان وضلال وسقم وانحراف هؤلاء الجماعة بعد ان قارعناهم بالحجة كما ارادوا ولكن أنى لهم ذلك وليس بيدهم الا ما هو متشابه وما هو مسوغ لاجل تضليل الناس وتحييدهم عن خط الولاء المحمدي العلوي المهدوي, ولكن هيهات ان يكون ذلك وفي الوجود علماء ربانيون تربوا على منهج اهل البيت عليهم السلام وجعلوا همهم الدفاع عن الدين والتصدي للمنتحلين ودحض حجج من يخدم اعداء اهل البيت من الناصبين.
الحق بين لكل ذي عينين ما يكتب هؤلاء مسطور وموجود وردودنا عليهم موجودة وللقارئ الحق في التمييز.
لقد طلبنا منهم ان يجيبوا على اسئلة ستة وكان في نظرنا ان هذه الاسئلة من ابسط ما يطرح في الحوار والمناظرة
1 _ اذ طلبنا منهم ان يعطونا سلسلة نسب احمد بن الحسن الا انهم اجابونا بان هذا السؤال لا يجوز طرحه وان القضية خارجة عن خبرة ارباب المعرفة والانساب وانه لا توجد امكانية للتأكد من انتساب هذا الشخص او ذاك الى الامام المهدي وان عندهم ادعاء الانتساب الى الامام المهدي لا يحضى بأي اهمية تذكر واننا قد نصطدم بجدار مسدود وقد يكون مستعصي الحل اذ كيف نتحقق من صدق الادعاء وانتهت الجماعة من خلال جوابهم الى عدم اهمية الانتساب الى الامام المهدي وان دعوة احمد بن الحسن ليست مبنية على انتسابه الى الامام المهدي ورغم ذلك اكد ردهم على انه منصوص عليه انه ابن الامام المهدي كما في رواية الوصية التي اثبتنا ضعفها وعدم صحة الاستدلال بها, ومع ذلك نراهم يستدلون بها ويتشبثون باثبات صحتها مع ان السند عندهم حرفة العاجز!
فاذا كنتم لا تهتمون الى السند وليس بذي اهمية عندكم وان كل مدون ومكتوب فهو صادر عن اهل البيت فليكن ما منع الذرية للامام المهدي صريحاً وما اوجب لعن من يدعي الانتساب اليه صريحاً وما أوصد باب الادعاء بالارتباط به بعصر الغيبة صريحاً عندكم صحيحاً ومعتمداً!
ان ما يثير استغرابنا انهم يدعون عصمة احمد بن الحسن ويدعون ان العصمة لا تثبت الا بالنص وان المعصوم لابد ان يكون غير خفي النسب ومع ذلك عندما نطلب منهم نسب احمد بن الحسن يقول لنا ان هذا الامر لا اهمية له.
2 _ وطلبنا منهم هل ان ام احمد بن الحسن او جدته التي كانت حليلة لجده من الامام المهدي كانت على ذمة رجل واحد ام على ذمة رجلين, اذ انهم يقولون بناءاً على ان احمد بن الحسن ابن الامام المهدي وهو في نفس الوقت ابن لرجل آخر فالأم في كلا الحالين واحدةٌ وقس على ذلك اذا قالوا ان الارتباط الصلبي النسبي المباشر لاجداده لا لابيه, نقول هل يتفوه رجل غيور فضلاً عن مسلم بل من يدعي العصمة بخلاف صريح للشريعة بل للنواميس والاخلاق وللعاقل بالتأمل كفاية.
3 _ سألناهم هل ان اخوة احمد بن الحسن واخواته ابناء الامام المهدي فاجابونا نعم بالتأكيد فنقول: اذا كانت كذلك فالحجية لهؤلاء جميعاً ولا خصوصية لاحمد خصوصاً وانه ليس الكبير لابيه الا ان يقولوا ان الوصية في الكبير ما لم تكن به عاهة وبالتالي لا يكون في البين فرق بينهم وبين الاثني عشر عليهم السلام.
4 _ سألناهم وقلنا نريد رواية صحيحة صريحة تدل على ان احمد بن الحسن معصوماً ومما يؤسف له لم يجئنا جواب ذلك.
5 _ سألناهم وقلنا نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين من ولد المهدي وكذلك مما يؤسف له لم يجئنا جواب ذلك.
6 _ سألناهم وقلنا لهم نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان احمد بن الحسن هو اول المهديين وانه يظهر قبل الامام المهدي وكذلك.
7 _ قلنا لهم نريد رواية صحيحة صريحة تدلنا على عصمة المهديين من غير الائمة الاثني عشر وكان الجواب كذلك, أي بلا جواب.
فهل فعلا يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول الا كانوا به يستهزئون ام ان هذه الاسئلة كشفت زيف الدجال وفضحت امره وكسرت شوكته وبانت وهن ما يتوهم دلالته من متشابهات تمسك بها لايهام الناس وإيقاعهم بالمتشابه.
ننوه الى انه لا توجد عندنا مصلحة شخصية ولا عداء ذاتي مع هؤلاء بقدر ما اننا نرى انهم اساؤا الى الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف باسمه الشريف بل وطعنوه بما لم يطعن به اعداء اهل البيت اهل البيت عليهم السلام.
يبقى منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام ساحة مفتوحة لتلاقح الافكار وتقبل الرأي الآخر شريطة الالتزام بأدب الحوار وعدم التجاوز على الرموز الدينية كما فعل الاخ الزميل سلمان منا أهل البيت.
نرجوا من جميع الاخوة الالتزام بقوانين المنتدى عند طرحهم لموضوع او فكرة او عقيدة والقوانين موجودة عند بدء التسجيل.
[/size]

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:02

وهذه مشاركة لاحد الانصار باسم الطاهر 313
اقتباس:

6 _ سألناهم وقلنا لهم نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان احمد بن الحسن هو اول المهديين وانه يظهر قبل الامام المهدي وكذلك.
بسم الله الرحمن الرحيم


اوردها سعد وسعد مشتمل .. ماهكذا ياسعد تورد الابل

بربك وكيف تكون الصحيحة الصريحة !!! ....
وكيف ومتى تكون صحيحة عندكم ..... وانتم لايصح عندكم الا ما وافق اهوائكم .... ووفق مبتنيات من في قبول و رد الرواية او في اعتبار الرواية صحيحة ام لا ؟؟؟!!!! .... على كل حال نريد منك تعريف جامع مانع للرواية الصحيحة الصريحة التي تريد ان نأتيك بها ... وهذا حق مشروع لنا لكي لانشتبه ونجلب غزال فنجدك تريد ارنب ... وايضا لنلزمك بتعريفك فعندما نجلب مايطابق تعريفك لايمكنك التملص .

نصيحة ... وتصويب ... لـ ( مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي (ع)):

افرض انك تريد اقناع سني بأن جعفر بن محمد (ع) امام مفترض الطاعة فقال لك أأتني بصحيحة صريحة من كتب السنة ... بل اتنزل معك وأقول أأته بصحيحة صريحة في أن علي بن ابي طالب (ع) امام مفترض الطاعة وخليفة رسول الله محمد (ص) من كتب السنة .. اذن بحسب فهمك ان هذا السني معذور لانك لم ولن تأته بتلك الصحيحة الصريحة من كتب السنة .
بل اسهل عليك الامر فربما انت لم تقرأ كتبهم فأتي احمد الكاتب الذي الف الكتب في انكار ولادة الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) برواية واحدة فقط لاغير صحيحة صريحة تثبت له ان الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) مولود والا فأنت تعطي احمد الكاتب العذر في انكار الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) .
مع العلم ان احمد الكاتب لو ناظرك مع قولك هذا ( بان الرواية لاتعتبر صادرة منهم وصحيحة (ع) الا إن كان كل رجال سندها ممدوحين في كتب الرجال ) لكنت والله قليل المؤنه مع اقرارك هذا ولما استطعت النهوض بمعتقدك في وجهه ولكان بحسبك معذورا وغير محاسب على انكاره الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) .
ثم لماذا اذن تعترضون على فضل الله انكاره كسر ضلع الزهراء (ع) فهو منكم ولم يخرج عن طريقتكم في انكار الروايات وتضعيف سندها وردها ان لم تكن صحيحة السند بحسب المبتنى الكذائي
انا انصحك ان تقرأ ما كتبت بروية وايضا ان تذهب الى كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي (رحمه الله ) وتقرأ بتمعن لتعلم ان صحة الرواية لاتتوقف على رجال سندها فقط ...

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:05

وهذا جواب لاحد الانصار باسم السائل
اقتباس:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين.
الحمد لله الذين إبان بطلان وضلال وسقم وانحراف هؤلاء الجماعة بعد ان قارعناهم بالحجة كما ارادوا ولكن أنى لهم ذلك وليس بيدهم الا ما هو متشابه وما هو مسوغ لاجل تضليل الناس وتحييدهم عن خط الولاء المحمدي العلوي المهدوي, ولكن هيهات ان يكون ذلك وفي الوجود علماء ربانيون تربوا على منهج اهل البيت عليهم السلام وجعلوا همهم الدفاع عن الدين والتصدي للمنتحلين ودحض حجج من يخدم اعداء اهل البيت من الناصبين.
اولا انتم لم تبطلواشيئا لحد الان بل بالعكس نحن ناتيكم بالدليل وتردون انتم الدليل بالادليل ثانيا ان عمق النقاش واستدلاته تنم عن علمية واطلاع وخبرة ولاتدل على ماوصفت من ضلال وسقم وانحراف وتبين ان الحجة لنا عليكم وليست لكم علينا ولكن انتم بهذه الطريقه كمن يريد ان يوهم الناس ويوهم نفسه بانتصار زائف فاذا كنت تقول ماتريد قوله لانكم اصحاب هذا المنتدى فهذا اعتبره ضعف فان القوي لايحتاج لهكذا اسلوب ليبين انتصاره فالانتصار واضح ولايحتاج لمن يرفع صوته ويقول انتصرنا ولاارى واقسم بالله وبدون تحيز الا ان الكفة لنا عليكم ولكنكم تريدون ان تحذفوا الموضوع لانه يبين مانحمله من علم وكذلك عدم قدرتكم على الرد على ادلتنا بطريقة علمية نزيهة يجعلكم تحسون بالضيق من وجودنا ووجود مواضيعنا التي جلها من الثقلين وانتم قارعتم الحجة باللاحجة وان الذي بايدينا المحكم والذي بايديكم هو المتشابه الذي جعلتوه عاذرا لسقطاتكم ثم ماهو خط الولاء المحمدي الاصيل اليس اتباع الثقلين وائمة الهدى فبربك من منا يستدل بالقران والعترة انتم ام نحن اما اذا كان قصدك بهذا الخط هو التقليد للمراجع كل حسب هوى نفسه فهذا ماندعوكم للنقاش حوله اذا كانت لديكم الصدور التي تتحمل ماهو مخالف لما تعتقدون وانا كنت من الذين يتبعون المراجع لكن بعد ان تبين لي بالدليل الواضح خطأ ماكنت عليه رجعت الى الثقلين ولم ارجع الى غيرهم ولنا اذا اردتم في الموضوع حوار ونقاش يطول لنعلم وتعلمون من منا محق ومن منا مبطل اما ماتقوله حول العلماء فنحن ليس بصدده وارجو ان لايكون هدفنا الدفاع عن اشخاص بعينهم او الحط من اقدارهم فلنتبع الثقلين لنرى اينا اضل واينا اهدى.

اقتباس:

الحق بين لكل ذي عينين ما يكتب هؤلاء مسطور وموجود وردودنا عليهم موجودة وللقارئ الحق في التمييز.
ارجع واقول لك هنا بان المنتصر لايحتاج لهذه الاساليب واذا كنتم انتصرتم فعلا فلماذا تريدون حذف مواضيعنا فاتركوها لترى الناس انتصاراتكم اما نيتكم حذفكم لها اذا لم نجب كما تريدون وهو قرار اتختذموه مسبقا فيدل على اننا المنتصرون واسالك واسال كل مطلع اذا كان النصر لكم علينا وابطلتم حججنا فاتركونا نتحاور لترى الناس ذلك وهو سيكون هداية للناس وفوزالكم (حدث العاقل بما لايليق فان صدق فلا عقل له)

اقتباس:

لقد طلبنا منهم ان يجيبوا على اسئلة ستة وكان في نظرنا ان هذه الاسئلة من ابسط ما يطرح في الحوار والمناظرة
1 _ اذ طلبنا منهم ان يعطونا سلسلة نسب احمد بن الحسن الا انهم اجابونا بان هذا السؤال لا يجوز طرحه وان القضية خارجة عن خبرة ارباب المعرفة والانساب وانه لا توجد امكانية للتأكد من انتساب هذا الشخص او ذاك الى الامام المهدي وان عندهم ادعاء الانتساب الى الامام المهدي لا يحضى بأي اهمية تذكر واننا قد نصطدم بجدار مسدود وقد يكون مستعصي الحل اذ كيف نتحقق من صدق الادعاء وانتهت الجماعة من خلال جوابهم الى عدم اهمية الانتساب الى الامام المهدي وان دعوة احمد بن الحسن ليست مبنية على انتسابه الى الامام المهدي ورغم ذلك اكد ردهم على انه منصوص عليه انه ابن الامام المهدي كما في رواية الوصية التي اثبتنا ضعفها وعدم صحة الاستدلال بها, ومع ذلك نراهم يستدلون بها ويتشبثون باثبات صحتها مع ان السند عندهم حرفة العاجز!
فاذا كنتم لا تهتمون الى السند وليس بذي اهمية عندكم وان كل مدون ومكتوب فهو صادر عن اهل البيت فليكن ما منع الذرية للامام المهدي صريحاً وما اوجب لعن من يدعي الانتساب اليه صريحاً وما أوصد باب الادعاء بالارتباط به بعصر الغيبة صريحاً عندكم صحيحاً ومعتمداً!
ان ما يثير استغرابنا انهم يدعون عصمة احمد بن الحسن ويدعون ان العصمة لا تثبت الا بالنص وان المعصوم لابد ان يكون غير خفي النسب ومع ذلك عندما نطلب منهم نسب احمد بن الحسن يقول لنا ان هذا الامر لا اهمية له.
خيرا انشاء الله اذا كنت طالبا للحق فما ينفعك النسب ؟ فاريد منك ان تقول لي اذا انا اعطيتك الان النسب والسيد احمد الحسن بينه وبين الامام المهدي اربعة أباء خامسهم هو الامام وان كل اعمامه واقاربه يعرفون لحد الرابع ولايعرفون بعدها فهل هذا يثبت لديك ام انك فقط تريد الاعجاز وانت الان اذا اقسمت لي قسم البراءة عن الامام الصادق بانن اذا اعطيتك نسب السيد وصولا الى الجد الخامس وهو الامام المهدي اذا اقسمت هذا القسم بانك سوف تؤمن فانا ساعطيك النسب ولكن اذا تريد ان تعاند فقط فسوف تقول لي من يثبت ذلك وووو....

وطبعا هنا يجب ان اشير الى معلومة مهمة جدا تبين لكم انكم عاديتم الرجل دون ان تبحثوا وتتحروا عنه بشكل حقيقي فان اسم كاطع لايمت بصلة للسيد احمد وابائه حيث ان اسماء آبائه كلها اسماء انبياء واوصياء واقسم بالله العلي العظيم على ذلك


اقتباس:

2 _ وطلبنا منهم هل ان ام احمد بن الحسن او جدته التي كانت حليلة لجده من الامام المهدي كانت على ذمة رجل واحد ام على ذمة رجلين,
ان كنتم لاتخافون الله فكونوا احرارا هل هكذا تتكلمون حول اعراض الاخرين وهل تعتقد ان اي عاقل يقبل ماتقول فهل يحل لأحد ان يتزوج زوجات الانبياء والاوصياء ثم كيف تكون على ذمة رجلين هل هكذا تنزل الامام المهدي عيب عليك!!!

اقتباس:

اذ انهم يقولون بناءاً على ان احمد بن الحسن ابن الامام المهدي وهو في نفس الوقت ابن لرجل آخر فالأم في كلا الحالين واحدةٌ وقس على ذلك اذا قالوا ان الارتباط الصلبي النسبي المباشر لاجداده لا لابيه, نقول هل يتفوه رجل غيور فضلاً عن مسلم بل من يدعي العصمة بخلاف صريح للشريعة بل للنواميس والاخلاق وللعاقل بالتأمل كفاية.
هل هذه كلمات متقاطعه يامن تدعي الحجية في ماتقول وهل انت الوحيد الذي لديك عقل لتفكر بهذه الطريقة لم تستهزئون بالناس فالسيد هو ابن الامام كما كان الرضا ع مثلا ابن رسول الله فهذا الاستخدام ممكن في اللغة وحتى في القرأن (واتبعت ملة ابائي ابراهيم واسحاق ويعقوب ) فالسيد احمد هومن ذرية الامام وليس ابنه المباشر فعلك التثبت في مثل هذه الامور ولاترمي الكلام على عواهنه فانتم اصحاب منتدى اسلامي وتمثلون شريحة كبيرة من المجتمع فهل ثمثلونهم بهذا الشكل ؟

اقتباس:

3 _ سألناهم هل ان اخوة احمد بن الحسن واخواته ابناء الامام المهدي فاجابونا نعم بالتأكيد فنقول: اذا كانت كذلك فالحجية لهؤلاء جميعاً ولا خصوصية لاحمد خصوصاً وانه ليس الكبير لابيه الا ان يقولوا ان الوصية في الكبير ما لم تكن به عاهة وبالتالي لا يكون في البين فرق بينهم وبين الاثني عشر عليهم السلام.

والله العجب كل العجب فاذا كنت تعي ماتقول فتلك مصيبة وان لم تكن تعي فالمصيبة اكبر وهل كل ابناء الامام العسكري او الهادي او الجواد عليهم السلام كلهم حجج فما هذا الكلام هل تهزئون بالناس اهكذا هو الدين !!!! ثم مثلا هل كان الامام الرضا اكبر الابناء الامام موسى ع واذا قلت لا فهل كان اكبرهم به عاهة لذلك صارت الحجية لمن هم اصغر منه وهو الرضا ع ثم ماعلاقة الوصية بالامامة التي هي بامر الله بما تقول انت ارجو ان تكون موضوعيا فوالله لو قلنا مثل هذا الكلام لما سكتم ولنشرتم كتبا وملاتم مكتباتكم على مثل هذا الكلام لو صدر منا ولكنكم لاترون من يحاسبكم ولكن الله سوف يحاسبكم فاتقوا الله .

اقتباس:

4 _ سألناهم وقلنا نريد رواية صحيحة صريحة تدل على ان احمد بن الحسن معصوماً ومما يؤسف له لم يجئنا جواب ذلك.
لو اتعبت نفسك قليلا واعطيت عقلك راحة من ماتجزم به ولو قليلا وقرات رواية اليماني وشرحها للسيد احمد الحسن لكنت عرفت وبدون تكلف انه معصوما واذا اردت ان نفتح حوارا حول العصمة وكيف نعرف المعصوم فعلى الرحب والسعة وسونفتح صدورنا وقلوبنا لكم عسى الله ان يهديكم لانصافنا فقط فانكم ابيتم الا ان تظلمونا ونحن قومكم واخوانكم وما فعلنا الا اننا امنا بشخص يمهد للأمام الذي تتظرونه وننتظره منذ مئات السنين وجاء بادلة صدقناها فان كنتم حقا كما تقولون وان المرجعية هي الحصن من الانحراف فاسمعونا وناقشونا وانا واياكم لعلى هدى او في ظلال مبين .

يتبع رجاءا

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:07

اقتباس:

5 _ سألناهم وقلنا نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين من ولد المهدي وكذلك مما يؤسف له لم يجئنا جواب ذلك.
هذا التفاف حول الموضوع فانه هناك الروايات الكثيرة التي تقول بوجود المهديين بعد الامام المهدي وانهم كما هو اصل مذهبنا يجب ان يكونوا معصومين وانهم يجب ان يكونوا من ابناء الامام المهدي وهم بالتالي ابناء المهدي الاول (ذرية بعضها من بعض ) واليك راي السيد المرتضى حول الموضوع:

رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون . فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل ‹ صفحة 146 › بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام . فأجاب ( رضي الله عنه ) وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة . ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ، ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة . ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما " . وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .

وهذا ايضا موضوع يستحق منا ومنكم ان نفرد له نقاش منفصل

اقتباس:

6 _ سألناهم وقلنا لهم نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان احمد بن الحسن هو اول المهديين وانه يظهر قبل الامام المهدي وكذلك.
اليك هاتين الروايتين من من عشرات الروايات


- الغيبة- الشيخ الطوسي ص 150 :
111 - أخبرنا جماعة ، عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري ، عن علي بن سنان الموصلي العدل ، عن علي بن الحسين ، عن أحمد بن محمد بن الخليل ، عن جعفر بن أحمد المصري ، عن عمه الحسن بن علي ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ، عن أبيه الباقر ، عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين ، عن أبيه الحسين الزكي الشهيد ، عن أبيه أمير المؤمنين عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي عليه السلام : يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة . فاملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا ، فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى ، وأمير المؤمنين ، والصديق الاكبر ، والفاروق الاعظم ، والمأمون ، والمهدي ، فلا تصح هذه الاسماء لاحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم ، وعلى نسائي : فمن ثبتها لقيتني غدا ، ومن طلقتها فأنا برئ منها ، لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة ، وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد عليهم السلام . فذلك اثنا عشر إماما ، ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي : اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، والاسم الثالث : المهدي ، هو أول المؤمنين.


- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 25 ص 269 :
- قل : وجدت في كتاب الملاحم للبطائني ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال : الله أجل وأكرم وأعظم من أن يترك الارض بلا إمام عادل قال : قلت له : جعلت فداك فأخبرني بما أستريح إليه ، قال : يا أبا محمد ليس يرى امة محمد فرجا أبدا مادام لولد بني فلان ملك حتى ينقرض ملكهم ، فإذا انقرض ملكهم ،
اقتباس:

أتاح الله لامة محمد برجل منا أهل البيت ، يشير بالتقى ، ويعمل بالهدى ولا يأخذ في حكمه الرشا . والله إني لاعرفه باسمه واسم أبيه ، ثم يأتينا الغليظ القصرة ، ذو الخال والشامتين القائد العادل ، الحافظ لما استودع ، يملاها عدلا وقسطا كما ملاها الفجار جورا وظلما.

وهناك العشرات من الروايات التي تشير الى نفس الموضوع فاذا كنت تريد رواية تقول ان الذي يظهر اولا قبل الامام هو ابن الامام واسمه احمد ومن البصرة ووو فاين الابتلاء ولم ستحاربه الشيعة الا لقليل وكيف سيتأولون عليه ولو كان الكل يعرف ذلك لعرفه اعداؤه ولتربصاو به بمجرد ظهوره ثم لأدعاها الكثير غيره ولشق علينا معرفة الصادق منهم ولكنها رحمة الله ولهذا قال الصادق ع يظهر في شبهة ليستبين كما هو الان واليك الرواية :

- مختصر بصائر الدرجات- الحسن بن سليمان الحلي ص 179 :
: المفضل يا مولاي فكيف يدري ظهور المهدي " ع " وان إليه التسليم قال " ع " يا مفضل يظهر في شبهة ليستبين فيعلو ذكره ويظهر امره وينادي باسمه وكنيته ونسبه ويكثر ذلك على افواه المحقين والمبطلين والموافقين لتلزمهم الحجة بمعرفتهم به على انه قد قصصنا ودللنا عليه ونسبناه وسميناه وكنيناه وقلنا سمى جده رسول الله صلى الله عليه واله وكنيته لئلا يقول الناس ما عرفنا له اسما ولا كنية ولا نسبا والله ليتحقق الايضاح به وباسمه ونسبه وكنيته على السنتهم حتى ليسميه بعضهم لبعض كل ذلك للزوم الحجة عليهم ثم يظهره كما وعد به جده صلى الله عليه واله في قوله عزوجل هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.ونحاول ان نشرح قليلا في الروايه اعلاه:

فقد قال الامام يظهر في شبهه ليستبين اي انه عكس تصور غالبية الشيعه ان يكون معلوما لدى الكل عند ضهوره فهذا مخالف لصريح الروايه ومخالف ايضا لسنة الله في الذين خلومن اصحاب الدعوات الالهيه السابقه حيث تبتلى بهم الناس ويبتلون هم بالناس ولهذا السبب قد طال غيابه مع ان الشيعه كثيرون وينتظرونه بفارغ الصبر ولكنه ع يعلم ان الله سوف يبتلي الشيعه بابتلاء ليس سهلا عليهم فلا تصفو منهم العده المطلوبه لظهوره وهم 313 من الاصحاب و 10000 من الانصار فتصوروا من مايفوق مئة مليون من الشيعه الان لايصفو الا هؤلاء فلكم من خلال هذا معرفة شدة هذا الابتلاء .
فالامام يقول يظهر في شبهه ليستبين اي لايبين بشكل سريع للناس, ثم يقول الامام فيعلو ذكره , فأرجو الانتباه الى الفاء فهي تفيد البعديه هنا اي يعلو ذكره ويظهر امره وينادى باسمه وكنيته ونسبه ويكثر ..........لتلزمهم الحجه بمعرفتم به , كل ذلك بعد لظهور وليس قبله فمن هذا المقصود ثم يقول ع على انه قد قصصنا.................لئلا يقول الناس ماعرفنا له اسما ولاكنيه ولا نسب , فهل يعقل ان يكون المقصود هنا هو الامام المهدي ع الذي يعرف اسمه ونسبه وكنيته القاصي والداني منذ مئات السنين .
ثم يقسم الامام الصادق ع فيقول : والله ليتحقق الايضاح به وباسمه و.......... كل ذلك للزوم الحجه عليهم . فهل يقسم الامام على تحقيق شيء هو متحقق اصلا منذ زمن بعيد, او لعله لايعلم مالذي سوف يحدث في عصر الضهور ؟ وكل الانبياء والمرسلين والائمه كانوا يهيئون الناس لهذا اليوم ولكن الذي يقسم على تحقق الايضاح باسمه هو شخص اخر غير الامام المهدي هو يظهر قبل الامام ع وهو الذي اشاروا ع اليه اشارات مبهمه مثل (اما الذي يخفى فأحمد , له ثلاثة اسامي عبد الله واحمد والمهدي ,منهم الغلام... اسمه احمد, شعارهم احمد احمد ) وهذا الذي يقسم الامام الصاق على تحقق الايضاح باسمه هنا هو نفسه الذي يقسم عليه في الروايه( والله اني لأعرفه بأسمه واسم ابيه) وكذلك يقسم الامام علي ع عليه عندما جاؤا برجل اليه يذكر جيش الغضب فقال ( والله اني لاعرف اميرهم باسمه .....ذاك رجل من ذريتي يبقر الحديث بقرا ) واود ان الفت انتباهكم الى انه منذ الغييبه ولحد الان لم يكن احد قادر على كشف سر الضهور الذي كشف الان مع كثرة الذين حاولوا ذلك وقد كشفه صاحبه من خلال الاحاديث (يبقر الحديث بقرا) .



اقتباس:

7 _ قلنا لهم نريد رواية صحيحة صريحة تدلنا على عصمة المهديين من غير الائمة الاثني عشر وكان الجواب كذلك, أي بلا جواب.
اعيد عليك راي الشريف المرتضى فانا اعرف ان كلامنا ثقيل عليكم لهذا ساستشهد بقوله :

رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون . فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل ‹ صفحة 146 › بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام . فأجاب ( رضي الله عنه ) وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة . ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ، ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة . ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما " . وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .


فهل تعتقد ان الامام لايجب ان يكون معصوما فهذا خلاف اصل مذهبنا .

اقتباس:

فهل فعلا يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول الا كانوا به يستهزئون
هل هذا لنا ام لكم ؟

اقتباس:

ام ان هذه الاسئلة كشفت زيف الدجال وفضحت امره وكسرت شوكته وبانت وهن ما يتوهم دلالته من متشابهات تمسك بها لايهام الناس وإيقاعهم بالمتشابه.
قد اجبتك اعلاه بان ما تقوله عارعن الصحة وهو اكثر انطباقا عليكم مما هو علينا والدليل نيتك حذفه فلو كان صحيح لما نويت حذفه وتركت انتصارك على صفحات المنتدى ليكون لك منقبة وللناس هداية .

اقتباس:

ننوه الى انه لا توجد عندنا مصلحة شخصية ولا عداء ذاتي مع هؤلاء
الكلام لايكلفك شيئا طالما لم تخف الرقيب الذي لايغفل فانت والله والله والله تتعامل معنا كعدو حتى من دون ان تتركنا نطرح ماعندنا لتطلع عليه ولا كلفت نفسك بالتفكير ولو قليلا فيما نطرح لعل الخير فيه ولكنك اغلقت سمعك وقلبك وبصرك عنا .

اقتباس:

بقدر ما اننا نرى انهم اساؤا الى الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف باسمه الشريف بل وطعنوه بما لم يطعن به اعداء اهل البيت اهل البيت عليهم السلام.
الم اقل لك انك ترمي الكلام جزافا فهات دليل على ماتقول باننا اسانا استغفر الله للمقام القدسي للامام عليه السلام واين طعناه فاتحداك انت ان تثبت ذلك واتحداك ايضا ان تناقشنا نقاش علمي وشرعي بدون تهديد لطردنا فهل هكذا يتصرف المنتصر ؟

اقتباس:

يبقى منتدى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام ساحة مفتوحة لتلاقح الافكار وتقبل الرأي الآخر شريطة الالتزام بأدب الحوار وعدم التجاوز على الرموز الدينية كما فعل الاخ الزميل سلمان منا أهل البيت.
وانا بدوري اتعهد ان التزم بادب الحوار طالما التزمتم به انتم وكذلك اتعهد بعدم التجاوز على رموزكم طالما التزمتم انتم بعدم التجاوزعلى رموزنا .

اقتباس:

نرجوا من جميع الاخوة الالتزام بقوانين المنتدى عند طرحهم لموضوع او فكرة او عقيدة والقوانين موجودة عند بدء التسجيل.
سوف يكون ذلك انشاء الله

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:10

وهذه مشاركةلاحدهم باسم الطاهر
طاهر 313
السائل
سلام عليكم
لماذا تتعبون انفسكم هكذا بكثرة الأخذ والرد
هناك سؤال محدد وهو اثبتوا لنا نسب أحمد الحسن وتسلسله الى أمير المؤمنين
هل هذا السؤال صعب؟
ثم ان الأخ سلمان منا اهل البيت يقسم بالله العلي العظيم انه عنده سلسلة نسب صاحبكم فلا حاجة الى هذا اللف والدوران دعونا اولا نثبت ان صاحبكم ابن الامام ومن ثم نتناقش في بقية الأسئلة؟ أم انكم تحاولون مجاوزة مسألة كونه ابن الامام وانها لا مدخلية لها في مسألة الوصية والعصمة كما اسلف الأخ سلمان منا اهل البيت؟
قلنا لكم اننا لا نريد تجاوزتها بل اثباتها وطرح الدليل عليها.
يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على الايمان

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:31

وهذه مشاركة احد المراقبين في مركزهم واسمه خادم المهدي 313

الاخ السائل
المشاركات الطويلة متعبة للقاريء في متابعتها فنرجو الاختصار مع استيفاء تمام مرادكم او عرض المشاركة بشكل متقطع اود ان اناقشكم في مسالة من ضمن كلامكم الذي تقدمت به: ،
ان كلام السيد المرتضى الذي نقلته عنه ولم ارجع الى المصدر لحد الان لكي اتاكد منه ولكن على فرض صحته
ذكره لم يقصد من الامامة المعنى الذي فهمته حتى تثبت لهم العصمة وانما حصر الامامة الاعتقادية بالائمة الاثنا عشر( وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر )وهذا واضح من كلامه
الكلام الذي نقلته عن السيد المرتضى لايثبت امامة بمستوى امامة الائمة حتى تثبت لهم العصمة
ونسال ان السيد ذكره من باب الاحتمال ام الاعتراف بالواقع؟
والاقرب من باب الاحتمال والديل عليه عبارة يجوز اي انتفاء المانع العقلي ولكن الامكان شيء ودليل الوقوع شيئا اخر لان من الممكن ان يكون الناس كلهم معصومين؟
ممكن ولكن هذا الامكان يؤمن الوقوع وحتى لوقلت من باب الاعتراف بالوقع نقول قصد الامامة بمعنى اخر كما قدمنا شيء من كلامه رفع مقامه
وانا لي وقفة معك بهذا السؤال:
ماذا تقصدون ببقاء الحجة او عدم خلو الارض من حجة؟ هل تقصدون ظهوره ام وجوده؟
انا استغرب منك عندما تعتقد بقاء الحجة بالمعنى الذي ذكرته الرواية تفهم منه الظهور اي ظهور الامام الفعلي هذا ما الدليل عليه
بقاء الحجة يكفي فيه الوجود اي ان الامام موجود وهذا الامر متحقق فنحن نعتقد بوجود الامام (ع) فلماذا نذهب ونتاول وناتي بائمة جدد وكم يكون عددهم حتى يظهر الامام؟ واين هم وهذا عصر الغيبة مضى منه اكثر من الف عام؟ اعطنا بعض اسمائهم الذين عاشوا في القرون الماضية لان القضية مرتبطة حسب ماتدعي باتمام الحجة على الناس عن طريق معرفته
هذه النزعة التي تميل اليها حسية غيبة الامام لاتنافي قيامه بالادوار التي لاترتبط بظهوره الفعلي ومنها بقاء الحجة ودوامها بوجوده فقط دون غيره من الناس بعد وفاة الحجج الذين سبقوه من ابائه (ع)
ونفس هذا الكلام ياتي مع فهمك للمهديون ولنا وقفة اخرى معك سندية ودلالية واصولية فانه توجد الكثير من الروايات بينها تعارض فما هو الموقف والقانون المتبع في قضية التعارض لان الجمع بين المتنافيات امر مستحيل
اذا سلمت به نفتح باب النقاش الاخر معك مع مناقشة الدليل المتقدم
ارجو قبول مروري
وقد اجابه الاخ سلمان منا اهل البيت بعد ان حذفوا مشاركته الماضية ولكن الحمد لله بان وفقنا لنسخها قبل الحذف وهي المشاركة السابقة للاخ الانصاري
سبحان الله لقد أجبت عن أسئلتكم هذه فلماذا حذفتم إجابتي ؟ أمن أجل أن تقولوا للناس سألناهم ولم يجيبوا عن أسئلتنا ؟ إذن يا لها من بسالة هذه التي تدعونها ، ما أشجعكم وأنتم تغيرون فرساناً أبطالاً لا يهابون .. ليس الموت ولكن الحذف !!!!!!!!!!!!!
وهذه اجابة مركزالدراسات التخصصية عن طريق المشرف العام
اقتباس:

[=طاهر 313;2422]
[size="4"][color="red"]بسم الله الرحمن الرحيم


اوردها سعد وسعد مشتمل .. ماهكذا ياسعد تورد الابل

بربك وكيف تكون الصحيحة الصريحة !!! ....
صحيحة عندما يكون رجال سندها ثقات قد نص على وثاقتهم في كتب الرجال.

اقتباس:

وكيف ومتى تكون صحيحة عندكم ..... وانتم لايصح عندكم الا ما وافق اهوائكم .... ووفق مبتنيات من في قبول و رد الرواية او في اعتبار الرواية صحيحة ام لا ؟؟؟!!!! ....
على كل حال نريد منك تعريف جامع مانع للرواية الصحيحة الصريحة التي تريد ان نأتيك بها ... وهذا حق مشروع لنا لكي لانشتبه ونجلب غزال فنجدك تريد ارنب ...
وايضا لنلزمك بتعريفك فعندما نجلب مايطابق تعريفك لايمكنك التملص .
طلبي واضح بين نريد روايات صحاح كما اسلفت على دعواكم ,هل هذا متعذر عندكم.


اقتباس:

نصيحة ... وتصويب ... لـ ( مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي (ع)):

افرض انك تريد اقناع سني بأن جعفر بن محمد (ع) امام مفترض الطاعة فقال لك أأتني بصحيحة صريحة من كتب السنة ... بل اتنزل معك وأقول أأته بصحيحة صريحة في أن علي بن ابي طالب (ع) امام مفترض الطاعة وخليفة رسول الله محمد (ص) من كتب السنة .. اذن بحسب فهمك ان هذا السني معذور لانك لم ولن تأته بتلك الصحيحة الصريحة من كتب السنة .
بل اسهل عليك الامر فربما انت لم تقرأ كتبهم فأتي احمد الكاتب الذي الف الكتب في انكار ولادة الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) برواية واحدة فقط لاغير صحيحة صريحة تثبت له ان الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) مولود والا فأنت تعطي احمد الكاتب العذر في انكار الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) .
مع العلم ان احمد الكاتب لو ناظرك مع قولك هذا ( بان الرواية لاتعتبر صادرة منهم وصحيحة (ع) الا إن كان كل رجال سندها ممدوحين في كتب الرجال ) لكنت والله قليل المؤنه مع اقرارك هذا ولما استطعت النهوض بمعتقدك في وجهه ولكان بحسبك معذورا وغير محاسب على انكاره الامام المهدي محمد بن الحسن (ع) .
ثم لماذا اذن تعترضون على فضل الله انكاره كسر ضلع الزهراء (ع) فهو منكم ولم يخرج عن طريقتكم في انكار الروايات وتضعيف سندها وردها ان لم تكن صحيحة السند بحسب المبتنى الكذائي
انا انصحك ان تقرأ ما كتبت بروية وايضا ان تذهب الى كتاب وسائل الشيعة للحر العاملي (رحمه الله ) وتقرأ بتمعن لتعلم ان صحة الرواية لاتتوقف على رجال سندها فقط ...
دع عنك النصائح وانشغل بتلبية ما طلبناه منك فانه اجدى لك .

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:38

وهذه اجابة المراقب باسم فرح الظهور
اللهم صلي على محمد وال محمد

لاتنهى عن خلق وتاتي بمثله عار عليك ان فعلت عظيم

لقد طلبت قبل ايام من صاحبكم مطلبا واجاب وتاخرت عن رده بيوم واحد
واصبح تتهمونا بالتخاذل والخسران
وها انت تتهرب من الاجابات ياسلمان
او تضع سلسلة من خطابات احمد بن كاطع

لانريد خطابات اذا كنا لانؤمن بالمدعي كيف تقننعنا بخطاباته
انك تقول انها ساحة مفتوحة نعم وهي كذلك بل هي كل مبتغى المركز من فتحها والا لاكتفى بالموقع الرسمي لو كان لايريد امثالكم الدخول والحوار
فهل انت اهل للحوار

هات ماعندك من اجابات ونكرر موجزة ومختصرة وليست شعارات واعلانات وخطابات

نريد اجابة واحدة محددة لكل تساؤول

اي بمعنى 1+1=2

فهل سننتظر طويلااااااااااااااا
وهذه اجابة مركز الدراسات باسم المشرف العام

اقتباس:

[=السائل;2424][size="4"]

اولا انتم لم تبطلواشيئا لحد الان بل بالعكس نحن ناتيكم بالدليل وتردون انتم الدليل بالادليل
[font=Arial Black]هذه طلباتنا التي مللنا من تكرارها:
يقول الاخ سلمان منا أهل البيت: (نعم الفيصل هو إبراز الدليل ومقارعة الحجة بالحجة ونحن اصحاب الدليل اينما مال نميل).
اقول له: يا صاحب الدليل نريد منك الاجابة على هذه الأسئلة بالادلة :
1 _ نسب احمد بن الحسن مسلسلاً وصحيحاً الى الإمام المهدي عليه السلام.
2 _ نريد جواباً على:
أ _ هل أن احمد بن الحسن يقول انه من صلب الإمام مع أن امه على ذمة رجل آخر؟
ب _ هل اخوة احمد بن الحسن واخواته هم ابناء الامام؟
3 _ نريد رواية صحيحة صريحة تدل على ان احمد بن الحسن معصوماً؟
4 _ نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين من ولد المهدي؟
5 _ نريد رواية صحيحة صريحة تقول ان المهديين ومنهم احمد بن الحسن يظهر قبل ظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.
6 _ نريد دليلاً صحيحاً صريحاً في ان العصمة غير منحصرة بالائمة والانبياء وان المهديين معصومون كما قال الاخ (أقول :ليس صحيحاً إن العصمة منحصرة بالأنبياء والأئمة الإثني عشر ، فعلى الأقل ورد في روايات كثيرة أن بعد رسول الله (ص) إثنا عشر إماماً ، وإثنا عشر مهدياً ، فالمهديون (ع) منصوص عليهم ، ومعلوم أن الحاكم المنصوص عليه معصوم .).

فهات اجوبتها وادحض حجتنا وانهي الموضوع!!!.



اقتباس:

ثانيا ان عمق النقاش
اي عمق في النقاش من اين تاتي لكم العمق وانتم الى الان لادليل واحد عندكم يدل على ابسط مفردة مما تدعون.

اقتباس:

وتبين ان الحجة لنا عليكم وليست لكم علينا
اي حجة يارجل من اين لكم الحجة هل تعلم ان معنى الحجة هي العلم
ونحن طلبنا منكم الظن(رواية صحيحة)ومع ذلك لم تاتوا بها!!!.

اقتباس:

وان الذي بايدينا المحكم والذي بايديكم هو المتشابه
اي محكم يارجل هل تعلم ان المحكم هو الذي ليس له وجه اخر وله دلالة واحدة وانه قطعي الصدور,
نحن نطلب منكم روايات اي ليس طلبنا قطعيات ومع ذلك انتم عاجزون.
ماهو المحكم الذي عندكم وتثبتون به نسب المدعو احمد اسماعيل ؟؟؟
ماهو المحكم عندكم والذي تثبتون به عصمة احمد اسماعيل؟؟؟.



اقتباس:

خيرا انشاء الله اذا كنت طالبا للحق فما ينفعك النسب ؟
ينفعني كثيرا اثبت به طهارة المولد من عدمها,
فابن الزنا لايجوز الصلاة خلفه
فهل تريد ان يكون اماما!!!!
اذن طهارة المولد وسلسلة النسب مهمة جدا,اليس اول شئ سيقوله الامام عند ظهوره انه يقول انا ابن ..الخ ويثبت نسبه.
الم تدل الادلة على ان من ثيتت فيه الامامة والوصية لابد ان يكون طاهر المولد
الم تنقلو لنا هذه الرواية:عبد الله عليه السلام بأي شئ يُعرف الإمام قال : ( بالوصية الظاهرة وبالفضل ، إن الإمام لا يستطيع أحد أن يطعن عليه في فم ولا بطن ولا فرج فيقال : كذاب ويأكل أموال الناس وما أشبه هذا ) الكافي - 1 / 314-315.

الم يقل جماعتك ان
اقتباس:

:ولكن إذا كنت قد سألت عن السيد أحمد ولا أظنك فعلت فكيف لم يخبرك أحد أنه من أطهر الأسر ،
اذن نحن نريد ان تثبتوا لنا نسبه ؟؟؟.

اقتباس:

ان كنتم لاتخافون الله فكونوا احرارا هل هكذا تتكلمون حول اعراض الاخرين وهل تعتقد ان اي عاقل يقبل ماتقول فهل يحل لأحد ان يتزوج زوجات الانبياء والاوصياء ثم كيف تكون على ذمة رجلين هل هكذا تنزل الامام المهدي عيب عليك!!!
نحن نسال سؤوال محدد ونريد جواب محدد بدلا من هذه الخطابيات الفارغة التي لاتنفعكم حاولو ان تدافعو عن انفسكم بعد هذه الفرصة التي اعطيناكم اياها:
وطلبنا منهم هل ان ام احمد بن الحسن او جدته التي كانت حليلة لجده من الامام المهدي كانت على ذمة رجل واحد ام على ذمة رجلين, اذ انهم يقولون بناءاً على ان احمد بن الحسن ابن الامام المهدي وهو في نفس الوقت ابن لرجل آخر فالأم في كلا الحالين واحدةٌ وقس على ذلك اذا قالوا ان الارتباط الصلبي النسبي المباشر لاجداده لا لابيه, نقول هل يتفوه رجل غيور فضلاً عن مسلم بل من يدعي العصمة بخلاف صريح للشريعة بل للنواميس والاخلاق وللعاقل بالتأمل كفاية.


اقتباس:


فالسيد احمد هومن ذرية الامام وليس ابنه المباشر فعلك التثبت في مثل هذه الامور ولاترمي الكلام على عواهنه فانتم اصحاب منتدى اسلامي وتمثلون شريحة كبيرة من المجتمع فهل ثمثلونهم بهذا الشكل ؟
ولكنه (اي احمد بن الحسن )يقول عن نفسه :

ارسلني ابي الإمام محمد بن الحسن المهدي (ع) بشيراً ونذيراًَ بين يدي عذاب شديد،
ويقول: وسأعود لأبي محمد بن الحسن المهدي لأخبره بتكذيبكم إياي ،.




اقتباس:

والله العجب كل العجب فاذا كنت تعي ماتقول فتلك مصيبة وان لم تكن تعي فالمصيبة اكبر وهل كل ابناء الامام العسكري او الهادي او الجواد عليهم السلام كلهم حجج فما هذا الكلام هل تهزئون بالناس اهكذا هو الدين !!!!
الامر هنا مختلف تماما ,فالائمة سلسلة مترابطة معرروفة للناس جميعا ,اما هذا الدعي فغير معروف ومجهول الهوية والنسب فمن الطبيعي عندما يدعي هكذا ادعاءات ان يواجه بمثل هكذا اسئلة هذا شئ طبيعي فلماذا تتحرجون من الاسئلة الحساسة والتي يريد الناس من خلالها استكشاف حالكم ومقدار صدقكم .
الستم تريدون الحوار وتقديم ماعندكم بالحجة والبرهان فهاتوا ماعندكم من ادلة وبراهين على مانسالكم به من اسئلة.



يتبع رجاءا

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:39

تكملة جواب المشرف العام

اقتباس:

هذا التفاف حول الموضوع فانه هناك الروايات الكثيرة التي تقول بوجود المهديين بعد الامام المهدي وانهم كما هو اصل مذهبنا يجب ان يكونوا معصومين وانهم يجب ان يكونوا من ابناء الامام المهدي وهم بالتالي ابناء المهدي الاول (ذرية بعضها من بعض )
اين هذا الاصل الذي يقول انهم معصومون؟؟؟
واين الدليل على انهم ابناء الامام المهدي نريد رواية واحدة صحيحة ؟؟؟



اقتباس:

واليك راي السيد المرتضى حول الموضوع:

رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون . فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل ‹ صفحة 146 › بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام . فأجاب ( رضي الله عنه ) وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة . ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ، ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة . ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما " . وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .
وانا اكتفي بجواب السيد المرتضى لانه كاف وواف,وانقل كلامه مرتبا اذ قال :

رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
قال ( رضي الله عنه ) العصمة في صفات الإمام من أكبر الأصول في الإمامة ، أن تثبت يكفي كثيرا " من المؤن ، فالواجب أن يكون الاشتغال بتصحيحها أكثر .
فصل وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة
فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون .
فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام .
فأجاب ( رضي الله عنه )
وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة .
ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ،
وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ،
لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ،
ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة .
ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما .
وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .
.فالسيد يتكلم عما بعد ظهور الامام عليه السلام اما مايكون قبله فلاكلام للسيد حوله لان نفس الامام المهدي موجود ونحن نقول ونعتقد بوجوده.



اقتباس:

وهذا ايضا موضوع يستحق منا ومنكم ان نفرد له نقاش منفصل
ليس عندنا مشكلة في النقاش ولكن يجب ان يكون للنقاش اصول ومقدمات لااراكم تلتزمون بها .


اقتباس:

اليك هاتين الروايتين من من عشرات الروايات
لنراها:

اقتباس:

- الغيبة- الشيخ الطوسي ص 150 :
111 - أخبرنا جماعة ، عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري ، عن علي بن سنان الموصلي العدل ، عن علي بن الحسين ، عن أحمد بن محمد بن الخليل ، عن جعفر بن أحمد المصري ، عن عمه الحسن بن علي ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ، عن أبيه الباقر ، عن أبيه ذي الثفنات سيد العابدين ، عن أبيه الحسين الزكي الشهيد ، عن أبيه أمير المؤمنين عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي عليه السلام : يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة . فاملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا ، فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى ، وأمير المؤمنين ، والصديق الاكبر ، والفاروق الاعظم ، والمأمون ، والمهدي ، فلا تصح هذه الاسماء لاحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم ، وعلى نسائي : فمن ثبتها لقيتني غدا ، ومن طلقتها فأنا برئ منها ، لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة ، وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد عليهم السلام . فذلك اثنا عشر إماما ، ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي : اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، والاسم الثالث : المهدي ، هو أول المؤمنين.
ان الرواية ضعيفة بكلٍ من علي ابن سنان الموصلي فهو بين من صرح بجهالته وكونه عامي المذهب وبين من لم يذكره من علماء الرجال، واحمد بن محمد بن الخليل الذي لم يذكر، وجعفر ابن احمد البصري والحسين ابن علي بل وغيرهم الذين لم يرد لهم ذكر في كتب علمائنا الرجاليين


اقتباس:

- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 25 ص 269 :
- قل : وجدت في كتاب الملاحم للبطائني ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال : الله أجل وأكرم وأعظم من أن يترك الارض بلا إمام عادل قال : قلت له : جعلت فداك فأخبرني بما أستريح إليه ، قال : يا أبا محمد ليس يرى امة محمد فرجا أبدا مادام لولد بني فلان ملك حتى ينقرض ملكهم ، فإذا انقرض ملكهم ،
الرواية مرسلة.

اقتباس:

وهناك العشرات من الروايات التي تشير الى نفس الموضوع
لانريد العشرات نريد رواية واحدة صريحة صحيحة.

اقتباس:

فاذا كنت تريد رواية تقول ان الذي يظهر اولا قبل الامام هو ابن الامام واسمه احمد ومن البصرة ووو فاين الابتلاء ولم ستحاربه الشيعة الا لقليل وكيف سيتأولون عليه
حقا ان هذا شئ مضحك,كيف تريدنا اذا ان نقتنع بدليل انت تقول عنه لايدل على صاحبك,وعندما نقول لماذا لايدل ؟؟
ياتي الجواب انه امتحان من الله تعالى الله عما يقول المبطلون.




اقتباس:

ولو كان الكل يعرف ذلك لعرفه اعداؤه ولتربصاو به بمجرد ظهوره ثم لأدعاها الكثير غيره ولشق علينا معرفة الصادق منهم ولكنها رحمة الله
وهل الان لايعرفه اعدائه؟؟؟مالكم تنقضون غرضكم بايدكم !!!.



اقتباس:

ولهذا قال الصادق ع يظهر في شبهة ليستبين كما هو الان واليك الرواية :

- مختصر بصائر الدرجات- الحسن بن سليمان الحلي ص 179 :
: المفضل يا مولاي فكيف يدري ظهور المهدي " ع " وان إليه التسليم قال " ع " يا مفضل يظهر في شبهة ليستبين فيعلو ذكره ويظهر امره وينادي باسمه وكنيته ونسبه ويكثر ذلك على افواه المحقين والمبطلين والموافقين لتلزمهم الحجة بمعرفتهم به على انه قد قصصنا ودللنا عليه ونسبناه وسميناه وكنيناه وقلنا سمى جده رسول الله صلى الله عليه واله وكنيته لئلا يقول الناس ما عرفنا له اسما ولا كنية ولا نسبا والله ليتحقق الايضاح به وباسمه ونسبه وكنيته على السنتهم حتى ليسميه بعضهم لبعض كل ذلك للزوم الحجة عليهم ثم يظهره كما وعد به جده صلى الله عليه واله في قوله عزوجل هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.ونحاول ان نشرح قليلا في الروايه اعلاه:

فقد قال الامام يظهر في شبهه ليستبين اي انه عكس تصور غالبية الشيعه ان يكون معلوما لدى الكل عند ضهوره فهذا مخالف لصريح الروايه ومخالف ايضا لسنة الله في الذين خلومن اصحاب الدعوات الالهيه السابقه حيث تبتلى بهم الناس ويبتلون هم بالناس ولهذا السبب قد طال غيابه مع ان الشيعه كثيرون وينتظرونه بفارغ الصبر ولكنه ع يعلم ان الله سوف يبتلي الشيعه بابتلاء ليس سهلا عليهم فلا تصفو منهم العده المطلوبه لظهوره وهم 313 من الاصحاب و 10000 من الانصار فتصوروا من مايفوق مئة مليون من الشيعه الان لايصفو الا هؤلاء فلكم من خلال هذا معرفة شدة هذا الابتلاء .
فالامام يقول يظهر في شبهه ليستبين اي لايبين بشكل سريع للناس, ثم يقول الامام فيعلو ذكره , فأرجو الانتباه الى الفاء فهي تفيد البعديه هنا اي يعلو ذكره ويظهر امره وينادى باسمه وكنيته ونسبه ويكثر ..........لتلزمهم الحجه بمعرفتم به , كل ذلك بعد لظهور وليس قبله فمن هذا المقصود ثم يقول ع على انه قد قصصنا.................لئلا يقول الناس ماعرفنا له اسما ولاكنيه ولا نسب , فهل يعقل ان يكون المقصود هنا هو الامام المهدي ع الذي يعرف اسمه ونسبه وكنيته القاصي والداني منذ مئات السنين .
ثم يقسم الامام الصادق ع فيقول : والله ليتحقق الايضاح به وباسمه و.......... كل ذلك للزوم الحجه عليهم . فهل يقسم الامام على تحقيق شيء هو متحقق اصلا منذ زمن بعيد, او لعله لايعلم مالذي سوف يحدث في عصر الضهور ؟ وكل الانبياء والمرسلين والائمه كانوا يهيئون الناس لهذا اليوم ولكن الذي يقسم على تحقق الايضاح باسمه هو شخص اخر غير الامام المهدي هو يظهر قبل الامام ع وهو الذي اشاروا ع اليه اشارات مبهمه مثل (اما الذي يخفى فأحمد , له ثلاثة اسامي عبد الله واحمد والمهدي ,منهم الغلام... اسمه احمد, شعارهم احمد احمد ) وهذا الذي يقسم الامام الصاق على تحقق الايضاح باسمه هنا هو نفسه الذي يقسم عليه في الروايه( والله اني لأعرفه بأسمه واسم ابيه) وكذلك يقسم الامام علي ع عليه عندما جاؤا برجل اليه يذكر جيش الغضب فقال ( والله اني لاعرف اميرهم باسمه .....ذاك رجل من ذريتي يبقر الحديث بقرا ) واود ان الفت انتباهكم الى انه منذ الغييبه ولحد الان لم يكن احد قادر على كشف سر الضهور الذي كشف الان مع كثرة الذين حاولوا ذلك وقد كشفه صاحبه من خلال الاحاديث (يبقر الحديث بقرا) .
الرواية اجنبية عن المقام يافهيم فلا ربط لها بالمقام وحديثها عن الامام لاعن هذا المدعي الدعي.

اقتباس:

اعيد عليك راي الشريف المرتضى فانا اعرف ان كلامنا ثقيل عليكم لهذا ساستشهد بقوله :
لا,
لاداعي للاعادة !!!.



اقتباس:

فهل تعتقد ان الامام لايجب ان يكون معصوما فهذا خلاف اصل مذهبنا .
نعتقد ان كل معصوم هو امام ولكن ليس كل امام هو معصوم ,فامام الصلاة نشترط فيه الطهارة وليس معصوم,
وامامكم نرى من العجائب انه معصوم وليس بطاهر!!!!.



اقتباس:

هل هذا لنا ام لكم ؟
طبعا لكم !!!



اقتباس:

واتحداك ايضا ان تناقشنا نقاش علمي وشرعي بدون تهديد لطردنا فهل هكذا يتصرف المنتصر
وماذا تسمي نقاشي معكم؟؟؟.



اقتباس:

وانا بدوري اتعهد ان التزم بادب الحوار طالما التزمتم به انتم وكذلك اتعهد بعدم التجاوز على رموزكم طالما التزمتم انتم بعدم التجاوزعلى رموزنا .
جيد ونحن نريد منك ان تجيب على الاسئلة التي طال انتظارها بجواب مختصر لكل سؤوال .

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:43

وهذا جواب اخر للمشرف العام
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان منا أهل البيت
سبحان الله لقد أجبت عن أسئلتكم هذه فلماذا حذفتم إجابتي ؟ أمن أجل أن تقولوا للناس سألناهم ولم يجيبوا عن أسئلتنا ؟ إذن يا لها من بسالة هذه التي تدعونها ، ما أشجعكم وأنتم تغيرون فرساناً أبطالاً لا يهابون .. ليس الموت ولكن الحذف !!!!!!!!!!!!!
زميلي العزيز عندما تجاوب عن الاسئلة بدون ان تخطب فينا خطابات المدعو احمد بن الحسن الضال سوف لن نحذف مشاركتك وسوف نسمع لك ونصغي تمام الاصغاء الى جوابك ,
اما ان تجعل من المنتدى المبارك ساحة لافكار الدعي احمد الملوثة فهذا ما لايمكن .
اليس كذلك؟؟.
وهذه مشاركة الاخ السائل
الاخ خادم المهدي 313

اهلا وسهلا بك ايها الاخ الكريم واشكرك على ردك الودي ومرورك الجميل
واستميحك عذرا لطول المشاركة ولكن الامر لايحتمل الاختصار المخل لذلك سوف اطرح ماتفضلت به على شكل مقاطع وارد عليه ايضا بشكل مقاطع :

اقتباس:

ان كلام السيد المرتضى الذي نقلته عنه ولم ارجع الى المصدر لحد الان لكي اتاكد منه ولكن على فرض صحته
ذكره لم يقصد من الامامة المعنى الذي فهمته حتى تثبت لهم العصمة وانما حصر الامامة الاعتقادية بالائمة الاثنا عشر( وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر )وهذا واضح من كلامه
واليك راي السيد المرتضى مرة اخرى كاملا :
رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون . فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل ‹ صفحة 146 › بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام . فأجاب ( رضي الله عنه ) وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة . ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ، ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة . ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما " . وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .

فهو قد سئل عن الحال بعد الامام في الامامة اي ان السؤال كان في موضوع الامامة بعد الامام ثم قال لايجوز ان يخلو الزمان من امام اي بعد الامام ع واعتقد ان هذايكفي لأثبات ان الموضوع حول الامامة بعد الامام ع اما كلامك بانه لم يقصد معنى الامامة الذي فهمته فما هو باعتقادك فهم السيد المرتضى للامامة وهل تضن ان فقهاء المذهب الامامي يعتقدون بامامة غير المعصوم فانا اربأ بك ان تقول مثل هذا فان اساس المذهب بني على ان الارض لاتخلو من حجة منصب من الله سبحانه وتعالى معصوم والا لتوقع منه الخطأ وقيادة الامة الى ذلك وهذا خلاف الحكمة الالهية وهو ماذقنا بسب الاعتقاد به وعدم التنازل عنه الامرين من قبل المخالفين لهذا الاصل فهل نتنازل عن ماسفكت من اجله الدماء لالشيء الا لنكران ماجاء به شخص لم نجد مانرد به عليه . ولم افهم اين الوضوح في كلام السيد المرتضى فيما فهمت انت !!!


اقتباس:

الكلام الذي نقلته عن السيد المرتضى لايثبت امامة بمستوى امامة الائمة حتى تثبت لهم العصمة
ونسال ان السيد ذكره من باب الاحتمال ام الاعتراف بالواقع؟
ان هذا الكلام اعتبره تمويه من حضرتك فلا يعقل ان يقول شخص يحمل ماتحمل مثل هذ الكلام فلا اعرف ماتقصد من امامة ليست بمستوى امامة فاذا كنت تقصد مقامات الائمة ع فان مقام الامام علي ع افضل من مقام ابنائه ع وحتى ابنائه مقاماتهم مختلفة فهل يحل لنا ان نقول بعدم عصمة بعضهم استغفر الله بسبب عدم تساوي مقامهم مع مقام غيرهم من الائمة ثم تقول ان السيد ذكره من باب الاحتمال فهل احتماله بناه على فكرة طارئة ام بناه على اساس روايات عن اهل البيت التي اذا تريد ان احصيها لك هي بالعشرات .


اقتباس:

والاقرب من باب الاحتمال والديل عليه عبارة يجوز اي انتفاء المانع العقلي ولكن الامكان شيء ودليل الوقوع شيئا اخر لان من الممكن ان يكون الناس كلهم معصومين؟
ممكن ولكن هذا الامكان يؤمن الوقوع وحتى لوقلت من باب الاعتراف بالوقع نقول قصد الامامة بمعنى اخر كما قدمنا شيء
لنفرض انه قاله من باب الاحتمال مع محاولتنا هنا تناسي الروايات الصريحة بهذا الامر فها هو يحتمل ان يكون بعد الامام المهدي ائمة وهم بالتاكيد معصومون (عماد مذهبنا الامامي ) وبالتاكيد ايضا من ذرية الامام المهدي (ذرية بغضها من بعض ) فلماذ تستبعدون انتم هذا فلو لم يكن لدينا روايات من اهل البيت وكان راي السيد المرتضى موجودا لأمكننا الاحتجاج برايه طالما انكم تحتجون برايكم فقط ومن دون ادلة روائية تثبت عدم امكان وجود الائمة المعصومون بعد الامام المهدي وانا اسالك بالله عليك لو كان الامر معكوسا هنا بينا وبينكم بحيث انكم تملكون مايدعم رايكم من روايات اهل البيت وكذلك اراء بعض علماء المذهب ونحن لانملك الا رايا لم نبنه على دليل فكيف سيكون موقفكم حينها لو قلنا ماتقولون الان ؟

لااريد منك ان تجيبني بسرعة ولكن اسالك ان تؤجل الاجابة ريثما تذهب الى فراشك وتضع راسك على الوسادة وتفكر مليا بما سالتك وتضع الله سبحان وتعالى نصب عينيك وتتصور نفسك امام الملكين يسالانك ماسالتك الان فبم تجيب ؟

ثم نعم فرض المحال ليس بمحال ومن الممكن ان يكون كل الناس معصومين وهناك امور ممكن افتراضها لكنها بعيدة عن الواقع والامر مختلف هنا حيث انه (السيد المرتضى) لايفرض مثلما تفرض انت امرا بعيدا عن الواقع بل هو يحتمل ذلك لوجود اخبار من اهل بيت العصمة عليهم السلام وهنا لامجال للتفكر بعدم واقعية مااخبروا به عليهم السلام ورسول الله امرنا بالتمسك بهم .اما قولك قصد الامامة بمعنى اخر فارجوك ان لاتستغرق بهذا الكلام اكثر اكراما لك من هذه الهفوة ولااريد التوقف عندها لانها زلة كبيرة من شخص مثلك ولهذا سوف اتجاهلها حتى يكون النقاش لائقا علميا.


اقتباس:

من كلامه رفع مقامه
وانا لي وقفة معك بهذا السؤال:
ماذا تقصدون ببقاء الحجة او عدم خلو الارض من حجة؟ هل تقصدون ظهوره ام وجوده؟انا استغرب منك عندما تعتقد بقاء الحجة بالمعنى الذي ذكرته الرواية تفهم منه الظهور اي ظهور الامام الفعلي هذا ما الدليل عليه
بقاء الحجة يكفي فيه الوجود اي ان الامام موجود وهذا الامر متحقق فنحن نعتقد بوجود الامام (ع) فلماذا نذهب ونتاول وناتي بائمة جدد وكم يكون عددهم حتى يظهر الامام؟
تسالنا عن قصدنا بعدم خلو الارض من الحجة وكاننا نحن من قلنا وليس الامام على ع من قالها اما ضهوره او وجوده فهوامر مختلف فالوجود يشمل من كان ظاهرا او غائبا وهذا لانقاش فيه عندنا نحن الامامية الا اذا كنت ترى غر ذلك فاخبرنا ثم انني انا من يستغرب من تساؤلك عن اعتقادي بمعنى بقاء الحجة وهل يصعب على اي شخص فهم هذا الامر ولكن الذي لايفهم هو استغرابك فالحجة ع موجودا سواء ظهر ام لم يضهر وهذا الموضوع بعيد عن موضوع نقاشنا فنحن نتكلم عن الحجج بعد الامام المهدي اما اكتفائك بوجود الامام فكانك تقول انه لن يظهر وسيبقى غائبا حتى نهاية الحياة على هذه الارض وهذا مايخالف مئات الروايات بان الامام سيظهر وسيتوفى فمن يحكم الارض بعده (الحكم الالهي) اي من الامام بعده ثم تتسائل لماذا نذهب ونتناول ائمة جدد فهذا السوال عليك ان توجهه لرسول الله ص عندما اوصى بالمهديين الاثني عشر بعد الائمة الاثني عشر وكذلك تسال اهل البيت عليهم السلام عن سبب تناولهم لموضوع الائمة بعد الامام المهدي ع وهناك العشرات من الروايات التي تثبت ذلك .


اقتباس:

واين هم وهذا عصر الغيبة مضى منه اكثر من الف عام؟ اعطنا بعض اسمائهم الذين عاشوا في القرون الماضية لان القضية مرتبطة حسب ماتدعي باتمام الحجة على الناس عن طريق معرفته
هذه النزعة التي تميل اليها حسية غيبة الامام لاتنافي قيامه بالادوار التي لاترتبط بظهوره الفعلي ومنها بقاء الحجة ودوامها بوجوده فقط دون غيره من الناس بعد وفاة الحجج الذين سبقوه من ابائه (ع)
عجبا نحن نتكلم عن الحجج بعد الامام المهدي وانت تسال عنهم في الغيبة الكبرى!!!
وماتقصد بالنزعة الحسية ومن قال غيبة الامام تنافي قيامه بدوره كامام اما بقاءالحجة بوجوده بعد وفاة ابائه فمن قال غير ذلك ولكنا نتكلم هنا عن الحجج بعد وفاته هو عليه السلام فارجو منك التركيز ولا تاخذك انت نزعتك الحسية بعدم وجود الائمة بعد الامام المهدي ع وبدون دليل .


اقتباس:

ونفس هذا الكلام ياتي مع فهمك للمهديون
؟؟؟؟؟؟؟؟

اقتباس:

ولنا وقفة اخرى معك سندية ودلالية واصولية فانه توجد الكثير من الروايات بينها تعارض فما هو الموقف والقانون المتبع في قضية التعارض لان الجمع بين المتنافيات امر مستحيل
اذا سلمت به نفتح باب النقاش الاخر معك مع مناقشة الدليل المتقدم
ونحن جاهزون باذن الله

واشكرك على مرورك

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحوار الذي دار بين الانصار وبين مركز الدراسات التخصصية التابع لمرجعية السستاني

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الأحد 8 يونيو 2008 - 3:46

وهنا اجاب المشرف العام:
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السائل

واليك راي السيد المرتضى مرة اخرى كاملا :
رسائل المرتضى - الشريف المرتضى - ج 3 - ص 145 - 146
وسئل ( رضي الله عنه ) عن الحال بعد إمام الزمان عليه السلام في الإمامة فقال : إذا كان المذهب المعلوم أن كل زمان لا يجوز أن يخلو من إمام يقوم بإصلاح الدين ومصالح المسلمين ، ولم يكن لنا بالدليل الصحيح أن خروج القائم يطابق زوال التكليف ، فلا يخلو الزمان بعده عليه السلام من أن يكون فيه إمام مفترض الطاعة ، أو ليس يكون . فإن قلنا : بوجود إمام بعده خرجنا من القول بالاثني عشرية ، وإن لم نقل ‹ صفحة 146 › بوجود إمام بعده ، أبطلنا الأصل الذي هو عماد المذهب ، وهو قبح خلو الزمان من الإمام . فأجاب ( رضي الله عنه ) وقال : إنا لا نقطع على مصادفة خروج صاحب الزمان محمد بن الحسن عليهما السلام زوال التكليف ، بل يجوز أن يبقى العالم بعده زمانا " كثيرا " ، ولا يجوز خلو الزمان بعده من الأئمة . ويجوز أن يكون بعده عدة أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، وليس يضرنا ذلك فيما سلكناه من طرق الإمامة ، لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ، ونبينه بيانا " شافيا " ، إذ هو موضع الخلاف والحاجة . ولا يخرجنا هذا القول عن التسمي بالاثني عشرية ، لأن هذا الاسم عندنا يطلق على من يثبت إمامة اثني عشر إماما " . وقد أثبتنا نحن ولا موافق لنا في هذا المذهب ، فانفردنا نحن بهذا الاسم دون غيرنا .

فهو قد سئل عن الحال بعد الامام في الامامة اي ان السؤال كان في موضوع الامامة بعد الامام

ثم قال لايجوز ان يخلو الزمان من امام اي بعد الامام ع

واعتقد ان هذايكفي لأثبات ان الموضوع حول الامامة بعد الامام ع


اما كلامك بانه لم يقصد معنى الامامة الذي فهمته فما هو باعتقادك فهم السيد المرتضى للامامة وهل تضن ان فقهاء المذهب الامامي يعتقدون بامامة غير المعصوم فانا اربأ بك ان تقول مثل هذا فان اساس المذهب بني على ان الارض لاتخلو من حجة منصب من الله سبحانه وتعالى معصوم والا لتوقع منه الخطأ وقيادة الامة الى ذلك وهذا خلاف الحكمة الالهية وهو ماذقنا بسب الاعتقاد به وعدم التنازل عنه الامرين من قبل المخالفين لهذا الاصل فهل نتنازل عن ماسفكت من اجله الدماء لالشيء الا لنكران ماجاء به شخص لم نجد مانرد به عليه . ولم افهم اين الوضوح في كلام السيد المرتضى فيما فهمت انت !!!





جيد زميلي لاختصر عليك الطريق واعتذر عن الاخ خادم المهدي ,
اذا كان كلام السيد المرتضى خاص بعصر ما بعد الظهور وبنص عبارتك التي كررتها اكثر من مرة(فهو قد سئل عن الحال بعد الامام في الامامة ).
اذن هي غير نافعة لكم !!!
لانكم وبكل بساطة تدعون العصمة لشخص مجهول النسب وتجعلون منه اماما قبل الظهور المبارك للامام المهدي .
اذن ياعزيزي اذا كان كلام السيد المرتضى محوره بعد الظهور ,فهو اجنبي عن المقام !!!
اذ ان الامام المهدي بعد الظهور هو الذي بيده زمام الامر وسوف نساله عمن يقوم بعده بالامر.
اما الان فلا يوجد عندنا معصوم غير الامام المهدي عليه السلام فقط ,ولايوجد عندنا امام مفترض الطاعة غيره عجل الله فرجه الشريف.
واما احمد اسماعيل ,فهذا مدع دعي .
اذن ياعزيزي لاينفعك كلام السيد المرتضى بشئ.
ثم الم يقل السيد المرتضى ما نصه (لأن الذي كلفنا إياه وتعبدنا منه أن نعلم إمامة هؤلاء الاثني عشر ) فتكليفنا الان في هذا العصر(عصر الغيبة الكبرى) هو معرفة الائمة الاثني عشر والذي اخرهم (الثاني عشر) هو الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف.
فلا يوجد عندنا تكليف بمعرفة غيرهم (وغيره عليه السلام) .
وهذه ايضا اجابة احد المراقبين باسم خادم المهدي
الاخ العزيز السائل شكرا لمتابعتك الموضوع
الاخ العزيز مركز الدراسات التخصصية سرني حضورك في المشاركة وانا ممتن لك
(فهو قد سئل عن الحال بعد الامام في الامامة ) هذه البعدية ماذا تقصدون بها؟ هل بعد الغيبة ام بعد الظهور؟
ان قلتم: بعد الغيبة
قلنا:يلزم وجود امامين في زمانين مفترضين الطاعة هذا من مذهبنا!!!!!!!!!! فهل تلتزمون به
وكيف نكون مذهب الامامية الاثنا عشرية مع وجود ائمة كما تقول هذا فيه ظلم لبقية الائمة المفترضين الذين لم يحسب المذهب الجليل بعددهم
واذا كانت القضية بهذه الخطورة اين هؤلاء الائمة في القرون الماضية فان غيبة الامام عمرها اكثرمن الف عام هذا يلزم منه ابطال الحجة لانكم افترضتم لابدية وجود ائمة في عصر الغيبة اذكر واحد لنا هذا الكلام يلتزم به شيعي؟
وعلى كلامكم لايكون معنى للغيبة لانها تكون حينئذ شكلية غاب امام وجاء امام مكانه اي الافضل ان تسموه عصر الاستبدال امام بامام لاعصر الغيبة
انتم من اجل تصحيح عقيدة تنسفون اكل اغلب الثوابت العقائدية فلماذا هذا الاصرار والمكابرة
نحن ناصحين لكم ومحاورين ان شاء الله وفق الموازين الشرعية والغرض توضيح الحق ولكم الخيار في ماتقراونه
بل يكفينا الاحتما الثاني لان حسب القاعدة العقلية (اذا دخل الاحتمال بطل الاستدلال)
وكان من الافضل اذا اردتم الاستمرار في النقاش توضحون لنا مدى حجية العقل وماهي المباديء التي ترجعون اليها في الرواية وهل الظهور حجة اولا وكذلك السيرة وغيرها فلابد من الاتفاق على كثير من المباديء
وان قلتم بعد الغيبة
قلنا هذه لاتدل على مرادكم ودعواكم في ادعاء الانتساب للامام كما هو واضح فتكون اجنبية عن المقام

وقولك(اي ان السؤال كان في موضوع الامامة بعد الامام ثم قال لايجوز ان يخلو الزمان من امام اي بعد الامام ع واعتقد ان هذايكفي لأثبات ان الموضوع حول الامامة بعد الامام ع )
اقول مرة نتحدث عن الامامة الاعتقادية التي يجب على اتباع اهل البيت الايمان بها وعلى اساسها سمية المذهب مذهب الامامية الاثناعشرية فاذا كانت الحقيقة واحدة لابد ان تكون لوازمها واحدة
بمعنى اختلاف اللوازم كاشف عن اختلاف الملزومات وهذه من البديهيات العقلية فان البرودة والحرارة كاشفة عن اختلاف المناشيء لها
امامة الاثناعشر يجب الاعتقاد بها اما امامة غيرهم فلايجب الاعتقاد بها فاين وحدة الموضوع هذا اولا
بمعنى لازمية الامامة في الائمة الاثنا عشر وجوب الاعتقاد وهذا اللازم غير موجود في امامة غيرهم واللازم الثاني اليقين فانه فيى الائمة اليقين لازم لامامتهم في حين ان اقصى مايمكن اثباته للائمة وبعد عصر الظهور من خلال الروايات الظن فكيف تؤمنون بوحدة الموضوع
قضية بهذه الاهمية لاتثبت عن طريق اخبار الاحاد لان هذه الاخبار تفيد الظن والقضية العقائدية الاصلية لابد فيها من القطع فكيف نساوي بين المقطوع والمظنون
اذا حصل عندنا تعارض بين روايات متواترة متسالمة في الطائفة على ان الائمة اثنا عشر امام ثم ةجائت روايات احاد على فرض صحتها فعند التعارض ماذا نعمل؟
وهل ترى القطع يمكن ان يعارض بالظن هذا المقدار يؤمنه علم الاصول وتصبح القضية اصولية فراجع
فاذا تلاعبتم بالقطع في هذا المقام نلزمكم ان تتلاعبوا بالقطع في كل مكان حتى في ايات التوحيد
يتبع ان شاء الله
ارجو من الاخ السائل قرائة المقالة اكثر من مرة ولايكون همه اثناء القرائة الرد فقط بل الوصول للحقيقة
اسال الله ان يوفق الجميع
تقبلو مروري

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى