منتديات أنصار الإمام المهدي ع

لعنة الله على من يسرق تراث اهل بيت ع ويدعي الاعلمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لعنة الله على من يسرق تراث اهل بيت ع ويدعي الاعلمية

مُساهمة من طرف yaaali في الجمعة 6 يونيو 2008 - 7:58


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " العلماءمصابيح الارض وخلفاء الانبياء وورثتي وورثة الانبياء " ( ميزان الحكمة ج3 ص2067 )
و لكي نميز الطريق الصحيح لله يجب ان نعرف من هم العلماء الذين اوجب الله عليناطاعتهم واتباعهم أقول لكم انا العبد الفقير لله ان الرسول ص امرنا بالتمسك باثنينلا ثالث لهما القرآن والعترة لذللك ان شاء الله لن يخرج الحديث عن هاذين المسارينالشريفينواليكم بعض الروايات التي تنص بان العلماء هم اهل البيت وهم امرونابالرجوع اليهم لالغيرهمعن الصادق (ع) انه قال : (يَغْدُو النَّاسُ عَلَىثَلَاثَةِ أَصْنَافٍ عَالِمٍ وَمُتَعَلِّمٍ وَغُثَاءٍ فَنَحْنُ الْعُلَمَاءُوَشِيعَتُنَا الْمُتَعَلِّمُونَ وَسَائِرُ النَّاسِ غُثَاءٌ ) الكافي ج : 1 ص 51 .
قول الأمير ع يا كميل !.. احفظ عني ما أقول لك : الناس ثلاثة : عالمٌ رباني ،ومتعلمٌ على سبيل نجاة ، وهمجٌ رعاع أتباع كل ناعق ، يميلون مع كل ريح ، لميستضيئوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق. أمالي الطوسي، المجلس الأوّل: 20ح23; البحار 1: 188 تحف العقول: 113تفكروا في هذا الحديث اين نحن انا وانتموالفقهاء اين نحن في هذا الحديث كلنا في درجة المتعلمون وجميعنا انا وانتم نرجعللعلماء الذين هم الاوصياء والائمة عليهم السلامعن محمد ابن مسلم عن أبي جعفر عقال: إن من عندنا يزعمون إن قول الله عز وجل (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِنكُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) أنهم اليهود والنصارى، قال: إذاًَ يدعونكم إلى دينهم،قال: بيده إلى صدره: نحن أهل الذكر ونحن المسئولون. الكافي ج1 ص 237[/
وعن الوشاء عن أبي الحسن الرضا (ع) قال سمعته يقول: قال علي بن الحسين عليه السلام :علىالأئمة من الفرض ما ليس على شيعتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا ،أمرهم الله عز وجل أنيسألونا ، قال: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) فأمرهم أن يسألونا وليس علينا الجواب ، إن شئنا أجبنا وان شئنا امسكنا . الكافي ج1ص237وعن أبي بكر الحضرمي قال: كنت عند أبي جعفر (ع) ودخل عليه الورد أخو الكميتفقال : جعلني الله فداك اخترت لك سبعين مسألة ما تحضرني منها مسألة ، قال : ولاواحدة يا ورد ؟ . قال: بلى قد حضرني منها واحدة، قال: وما هي؟ . قال قول الله تباركوتعالى (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) من هم ؟ . قال: نحن، قلت علينا أن نسألكم ؟ قال: نعم، قلت عليكم أن تجيبونا ؟ قال: ذاك إليناالكافي ج1 ص236وعن أبي جعفر (ع) في قوله تعالى: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِإِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) قال: نحن أهل الذكر، ونحن المسئولون . بصائر الدرجاتص60وعن أبي عبد الله (ع) في قول الله تعالى : (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِنكُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) قال: الذكر محمد صلى الله عليه واله ونحن أهله ونحنالمسئولون )) بصائر الدرجات ص60وغيرها من الروايات أعرضت عن ذكرها للاختصارولأن المسألة من الامور الواضحة ورواية واحدة تكفي لإثباتها لمن ألقى السمع وهوشهيد.
فمن الواضح انه ليس كلما ذكرت الروايات كلمة ( العلماء ) فالمقصود بهاعامة العلماء بل أكثر الروايات التي تتطرق إلى مدح العلماء وعلو منزلتهم وأنهم أفضلالبشر بعد الأنبياء، فالمقصود من هكذا روايات هم علماء آل محمد وهم الأئمةالمعصومين (ع) وهم الراسخون في العلم المذكورين في الاية (لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِمِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَمِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَوَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراًعَظِيماً) (النساء:162ومن البديهي انه لا يعقل أن يكون فقيه غير معصوم قابلللخطأ والانحراف أفضل من نبي من أنبياء بني إسرائيل (ع) كنبي الله موسى (ع) أو نبيالله عيسى (ع) روح الله ، فمهما بلغ الإنسان من الكمال دون العصمة لا يفضل على الذييمتلك العصمةوقد صرحت الروايات المتواترة بان الأئمة المعصومين (ص) هم ورثةالأنبياء فنحن تقرأ في الزيارة: ]السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ آدَمَ صَفْوَةِاللَّهِ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ نُوحٍ نَبِيِّ اللَّهِ السَّلَامُعَلَيْكَ يَا وَارِثَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ اللَّهِ السَّلَامُ عَلَيْكَيَا وَارِثَمُوسَى كَلِيمِ اللَّهِ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ عِيسَى رُوحِاللَّهِ( السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مُحَمَّدٍ حَبِيبِ اللَّهِ)
فهل يستطيع أحد أنيزور عامة الفقهاء بهذه الزيارة المخصوصة للأئمة (ع) اللهم إلا أن يكون من الذين لايتورعون من التعدي على منازل الأئمة (ع) !!!
وعن أمير المؤمنين (ع) : (( إِنَّالنَّاسَ آلُوا بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) إلى ثَلَاثَةٍ آلُوا إلى عَالِمٍ عَلَىهُدًى مِنَ اللَّهِ قَدْ أَغْنَاهُ اللَّه ُبِمَا عَلِمَ عَنْ عِلْمِ غَيْرِهِ وَجَاهل مُدَّعٍ لِلْعِلْمِ لَا عِلْمَ لَهُمُ عْجَبٍ بِمَا عِنْدَهُ قَدْ فَتَنَتْهُالدُّنْيَا وَفَتَنَغَيْرَهُوَمُتَعَلِّمٍ مِنْ عَالِمٍ عَلَى سَبِيلِ هُدًى مِنَاللَّهِ وَنَجَاةٍ ثُمَّهَلَكَ مَنِ ادَّعَى وَخَابَ مَنِ افْتَرَى )) الكافي ج : 1ص51فيا ترى إلى أي صنف من هذه الثلاثة ينسبون من يدعي العلم نفسه ؟ حتى يدعيانه ورثة الأنبياء فان نسب احد نفسه إلى صنف العلماء فقد خالفوا قول الأئمة (ع) وتعدوا على مقامهم الذي خصهم الله به وطلب ما ليس لهم !! وان نسب نفسه إلىالمتعلمين فالحديث الذي يقول ( العلماء ورثة الأنبياء ) لا يخصهم بل يخص الأئمةالمعصومين (ع) وهم ورثة الأنبياء حقاً وصدقاً وهم العلماء الحق... فكفى ظلماً لمحمدو آل محمد (ص) و تعدياً على حقوقهم ابتغاءاً لدنيا زائلة أهلكت من كان قبلنا ممنظلم محمد وآل محمد ،أعاذنا الله تعالى من معاداة محمد وآل محمد (صوعن الصادق (ع) ( إن علياً كان عالماً وإن العلم يتوارث و لن يهلك عالم إلا بقي من بعده منيعلم مثل علمه أوما شاء الله )) الكافي ج : 1 ص248ومعنى الحديث إن الإمام علي (ع) هو وارث رسول الله وذريته من بعده هم العلماء يرث بعضهم الأخر (ع) حتى انتهتالوراثة إلى مولانا صاحب العصر والزمان الإمام الحجة بن الحسن (مكن الله له فيالأرض) فهو وارث الأنبياء والمرسلين (ع) لا فلان ولا اشباهم كما يدعونومن كلامللإمام الرضا ع مع أحد أصحابه نأخذ منه مقدار الحاجة (( ... أفتدري من السفهاء؟فقلت : لا يا ابن رسول الله . فقال: هم قصاص من مخالفينا و تدري من العلماء؟ فقلت :لا يا ابن رسول الله. قال: فقال: هم علماء آل محمد (ع) الذين فرض الله عز و جلطاعتهم و أوجب مودتهم.... )) معاني الأخبار ص 180[/
يتبع ...


yaaali
مشرف منتدى
مشرف منتدى

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لعنة الله على من يسرق تراث اهل بيت ع ويدعي الاعلمية

مُساهمة من طرف yaaali في الجمعة 6 يونيو 2008 - 8:00

تكملة ...

وأذكر لكم بعض أقوال العلماء في هذه الرواية (( العلماء ورثة الأنبياء: عن المحقق الخوئي في مصباح الفقاهة ج3 ص289 ، ذكر كلاماً طويلاً حول هذه الرواية وابطال حملها على العلماء بمعنى أن يكون لهم ما للأنبياء فقال : (( .... بل يمكن أن يراد من تلك الأخبار كون المراد من العلماء هم الأئمة والأوصياء ( عليهم السلام ) لكونهم هم العلماء بالمعنى الحقيقي ، فمع دلالة تلك الأخبار على كون العلماء ورثة الأنبياء عن التصرف في أموالالناس وأنفسهم فلا دلالة فيها لكونها ثابتة للفقيه أيضاً ، فنعم الدليل الحاكم قوله عليه السلام : نحن العلماء وشيعتنا المتعلمون . إذن فيمكن دعوى أن كلما ورد فيالروايات من ذكر العلماء فالمراد منهم الأئمة ( عليهم السلام ) إلا إذا كانت قرينة على الخلاف .... )) وقال أيضاً في كتاب الصوم ج2 : ( ماغيرها مما تمسك به في المقام مثل ما ورد من أن مجاري الأمور بيد العلماء بالله أوأن العلماء ورثة الأنبياء ونحو ذلك، فهي بأسرها قاصرة السند أو الدلالة كما لا يخفى فلا تستأهل البحث) عن السيد محمد سعيد الحكيم في كتابه مصباح المنهاج -التقليد-ص199 ، بعد ذكره لحديث (( العلماء ورثة الأنبياء )) و(( علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل )) فقال معلقاً عليهما : (( بل لعلهم عليهم السلام هم المعنيون من بالحديث الأول والثاني لأنهم هم العلماء الحقيقيون الذين اخذوا من الأنبياء ما عندهم كما يناسبه ما في خبر أبي البختري عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَ ذَاكَ أَنَّالْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُورِثُوا دِرْهَماً وَ لَا دِينَاراً وَ إِنَّمَا أَوْرَثُواأَحَادِيثَ مِنْ أَحَادِيثِهِمْ ، فمن اخذ بشيء من منها فقد اخذ حظا وافرا ،فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه ، فان فينا أهل البيت في كل خلف عدولاً ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين عن السيد أحمد الخونساريفي كتابه منية الطالب ج2ص232 - تقرير بحث النائيني - قال : مجاري الأمور بيدالعلماء و العلماء ورثة الأنبياء ونحو ذلك من الأخبار الواردة في علو شأن العالم ،فمن المحتمل قريباً كون العلماء فيها هم الأئمة عليهم السلام. الشيخ محمد حسين الأصفهاني في حاشيته على المكاسب ج2 ص385 قال تعليقاً علىحديث العلماء ورثة الأنبياء وغيره : ( ..... ويندفع: بأن المحتمل قوياً بأن يراد بالعلماء الأئمة عليهم السلام كما ورد عنهم عليهم السلام (( َنَحْنُ الْعُلَمَاءُ وَ شِيعَتُنَا الْمُتَعَلِّمُونَ وَ سَائِرُ النَّاسِ غُثَاءٌ ) معأن الخبر المتضمن للإرث يعين الموروث وهو العلم كما في المتن. واذا رجعنا الى ماورد عنهم عليهم السلام في هذا الخصوص... جاء في دعاء الإمام السجاد(ع) : (( ... اللهميا من خص محمداً وآله بالكرامة ، وحباهم بالرسالة ، وخصصهم بالوسيلة وجعلهم ورثة الأنبياء ، وختم بهم الأوصياء والأئمة .....)) الصحيفة السجادية ص43 وعن الإمام الصادق (ع) : (( نحن ورثة الأنبياء..... )) بصائر الدرجات ص329/الخصال للشيخ المفيد ص651 وعَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ: (( دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (ع) وَ هُوَ فِي مُصَلَّاهُ فَجَلَسْتُ حَتَّى قَضَى صَلَاتَهُ فَسَمِعْتُهُ وَ هُوَ يُنَاجِي رَبَّهُ وَ يَقُولُ يَا مَنْ خَصَّنَا بِالْكَرَامَةِ وَ وَعَدَنَا الشَّفَاعَةَ وَ حَمَّلَنَا الرِّسَالَةَ وَ جَعَلَنَا وَرَثَةَ الْأَنْبِيَاءِ وَ خَتَمَ بِنَا الْأُمَمَ السَّالِفَةَ وَ خَصَّنَابِالْوَصِيَّةِ. ...)) ثواب الأعمال للصدوق ص95 /مستدرك الوسائل ج10 . وعن أبي عبد الله (ع) انه قال: (( نحن ورثة الأنبياء وورثة كتاب الله ونحن صفوته )) مختصر بصائر الدرجات ص63 وقول الصادق (ص) للإعرابي الذي اتهمه بالسحر : (( نحن ورثة الأنبياء ليس فينا ساحر و لا كاهن بل ندعوا الله فيجيب و إنأحببت أن أدعو الله فيمسخك كلباً فتهتدي إلى منزلك .... )) الثاقب في المناقب لأبي حمزة الطوسي ص199 / مدينة المعاجز للسيد هاشم البحراني ج5 ص360 وعن الرضا ((صلوات الله وسلامه عليه )) عن السجاد (ع) انه قال: (( إِنَّ مُحَمَّداً (ص) كَانَ أَمِينَ اللَّهِ فِي خَلْقِهِ فَلَمَّا قُبِضَ (ص) كُنَّا أهل الْبَيْتِ وَرَثَتَهُ فَنَحْنُ أُمَنَاءُ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ.... إلى أن قال و نحن ورثةالأنبياء و نحن ورثة أولي العلم من الرسل.....)) البحار ج32 ص366/ ينابيع المعاجز للسيد هاشم البحراني ص116 وبعد هذا هل يمكن لأحد أن يدعي أن وراثة الأنبياء (ع) تكون لغير الأئمة المعصومين (ع) ، نعم قد تصدق مطلق الوراثة ( أيجزئها ) لمن اكتنز بعض علوم الأنبياء (ع) ، ولكن لا تصدق الوراثة المطلقة ( أي كلها ) إلا لمن اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ، ومن المعلوم أن وراثة بعض علم الأنبياء ((صلوات الله وسلامه عليهم)) لا يستلزم كون الوارث يتحلى بمنازل الأنبياء((صلوات الله وسلامه عليهم)) كوجوب الطاعة والعصمة والولاية وغيرها من المنازل التي لا تكون إلا للوارث المطلق وهو في زماننا الحجة محمد بن الحسن العسكري روحي لتراب مقدمه الفداء ـ وفقنا الله لنصرته وجنبنا معاداته والالتواء عليه ،وسيعلم الذين ظلموا آل محمد (ص) أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين ثم ان علماء الغيبة الكبرى قد يصدق عليهم أنهم ورثة الأئمة(ع) ـ بعد التنزل ـ وهي وراثة جزئية لا كلية ،ولا يصدق عليهم صفة ورثة الأنبياء لأنهم لم يأخذوا الأحكام الشرعية من الأنبياء بل أخذوها من الأئمة (ع) والأئمة فقط هم الذين ورثوا كل ما ورثه الرسول محمد (ص) من الأنبياء (ع) فلا يصدق الحديث إلا على الأئمة المعصومين (ع) وفضلاً عن ذلك كان السفراء يناظرون المخالفين ويتباحثون معهم أحياناً فيفحمونهم بالحجج ويؤكّدون على أنّ إجاباتهم هذه قد تعلموها من الإمام، كما دحض الحسين بن روح إشكالية أثارها أحدهم حول استشهاد الإمام الحسين في إحدى المناظرات وأجاب عنها على نطاق واسع، وقال في اليوم التالي لأحد الشيعة الذي كان يعتقد انّ إجاباته أمس كانت من عصارة فكره: لأن أخرّ من السماء فتخطفني الطير أو تهوي بي الريح من مكان سحيق أحب إلي من أن أقول في دين اللّه برأيي ومن عند نفسي، بل ذلك مسموع من الغيبة، الطوسي: 198ـ 199 قال تعالى (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) (آل عمران:7) اللهم اني نقلت عن اهل بيت نبيك صلوات الله عليهم وسلم ماجاء عنهم وفيهم لنصرة حقهم وبيان شأنهم ... اللهم فأشهد اني قد بلغت الاخوة ادارة المنتدى انصروا اهل نبيكم وثبتوا الموضوع نسألكم الدعاء

yaaali
مشرف منتدى
مشرف منتدى

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى