منتديات أنصار الإمام المهدي ع

اللهم اشهد اني قد بلغت

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأحد 25 نوفمبر 2007 - 11:16

بسم الله الرحمن الرحيم

{قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } .

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله الذي أوجب على نفسه الرحمة ، ومن رحمته إرساله الرسل والأنبياء والأئمة ( ع ) ، ولم يترك الأمة بدون ولي له . والصلاة والسلام على محمد عبده ورسوله ، وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا .
بعد أن أطلعت على المواضيع المطروحة ، أحب كثيرا أن أؤسس لموضوع جديد ألا وهو (( دليل الادلة )) على شكل عدة مطالب عقائدية . وأرجو من أخوتي الاعضاء أن يمهلوني إلى أن أكمل كل المطالب ، ثم بعد ذلك (( إن أرادوا )) يبدأون بمداخلاتهم حول هذا البحث .
المقدمــــــــــة
أمـا بعــد :
فالكل يعرف بأن أهل الكوفة بعثوا ( بثمانية عشر ألف توقيع ) للإمام الحسين ( ع ) يبايعونه فيها، ويطالبونه ( أن أقدم إلينا ، فأن لك جند مجندة ) 0 فقام ( ع ) وأرسل سفيره وأبن عمه ( مسلم بن عقيل ( ع ) لأخذ البيعة له .
وما أن وصل الكوفة وقام بدوره ، حتى بايعه الناس ، ولكن سرعان ما تصدى له أصحاب السلطة والعلماء غير العاملين ، مما حدى بأهل الكوفة بالتنصل من بيعتهم ، وغدروا به وقتلوه . وإلى هذا اليوم وأهل الكوفة هم المسؤولون والملومون لما آل إليه الأمر .
وما أشبه البارحة باليوم ، فأهل العراق كأهل الكوفة ، قد أرسلوا ( ثمانية عشر مليون بيعة للإمام الحجة ( عج ) ، من خلال أدعيتهم وتضرعهم إلى الله عز وجل بتعجيل الفرج له .
ولكم وما أن أرسل ( عج ) رسوله ووصيَه إلى العراق خاصة ، وكافة الناس عامة ، ليأخذ منهم البيعة ، انقلبوا على أعقابهم تأسيَا بأسلافهم 0 وواجهوا السيد أحمد الحسن ( ع ) بما واجه أهل الكوفة مسلم بن عقيل ( ع ) .
أرسل الإمام المهدي ( ع ) أبنه ووصيه السيد أحمد الحسن ( ع ) إلى الناس كافة لأخذ البيعة له ، فجوبه بالتكذيب والرفض رغم استدلاله بأكثر من سبعين دليلا على صدق دعواه نشرت بأكثر من ستين كتابا ومائة بيان ، وأربعة منها في أسرار الإمام المهدي ( عج ) – المتشابهات في القرآن الكريم .
قال تعالى {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ}
كما أنه جاب على أسئلة موجهة له من قبل بعض المسيحيين عبر الإنترنيت ، باستدلاله بالتوراة والإنجيل ، وأثبت أنه مرسل من إيليا لليهود ، ومن السيد المسيح للنصارى .
وأيضا رد ( ع ) على أطروحات ( السيد السيستاني والسيد محمود الحسني الصرخي والشيخ اليعقوبي والسيد ماجد المهدي ) ، دون أن يستطيعوا تفنيد أي كلمة أو حرف مما دعى به السيد أحمد الحسن ( ع ) .
كما أن أنصار الإمام المهدي ( عج ) خاضوا جملة مناظرات مع التيار الصدري في بغداد والبصرة ، ومع أتباع السيد محمود الحسني الصرخي . وكل هذه الردود والمناظرات برزت صدق الدعوة وبطلان ما طرحته الجهات الأخرى ، وهم الآن معرضين عن الدعوة 0 قال تعالى {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ } .
أن ظهور منقذ للبشرية جمعاء في آخر الزمان ( الإمام الحجة ) ول من بشر به هو لله سبحانه وتعالى ، حيث بشر أنبياءه كافة ، من سيدنا آدم ( ع ) حتى نبينا الكريم ( ص ) ، بظهور دولة العدل الإلهي دولة الإمام الحجة ( عج ) في آخر الزمان .
وعند البحث في كتب الروايات والتاريخ ، نلمس بوضوح سطع ، أن جميع الرسل والأنبياء وكل الأئمة ( ع ) ، ذكروا المهدي وأشاروا إلى أسمه و بعض شمائله . ولا نبالغ إن قلنا ، أن الروايات الواردة به ( ع ) من الفريقين ، أكثر من الروايات الواردة في سائر الأئمة ( ع ) .
إذن لماذا ها الاهتمام بالمهدي الموعود ؟ ولماذا هذا التأكيد عليه ؟ 0 وللجواب : نشير إلى عدة نقاط :
1 . كل هذا الاهتمام لتعريف كل الخلق بالإمام المهدي ( عج ) بأنه صاحب الحكم الإلهي ودولة الحق التي وعد الله عباده بها ، فيعتقد به من لم يدركه بقلبه ، ويدعوا له بالفرج ويطيعه من أدركه.
2 . كل هذا من أجل أن لا يزيغوا ولا يضلوا ولا يشكوا ، في إمامهم ووجوده في غيبته .
3 . لتركيز العقيدة بالإمام المهدي ( عج ) أكثر ، وذلك للاستعداد لظهوره وتوطين النفس للجهاد بين يديه ، ولرفع الموانع المانعة لظهوره .
4 . ليعرف الخلق عظم مسألة المهدي ودولته ، وما يصيبه وشيعته في غيبته ، لئلا تبقى حجة لمن لم يلتحق بدعوته ، وليعرف الناس أن للحق دولة ترفع فيها كلمة الله ، وكلمة الله هي العليا .
أن هذه المقدمة البسيطة ما هي إلاّ نافذة للدخول بأصل الموضوع ، ألا وهو دليل الأدلة على دعوة السيد أحمد الحسن ( ع ) ، بالتبليغ بها من خلال مجموعة من المطالب العقائدية الموضحة استنادا إلى القرآن والسنة .
وسأوافيكم لاحقا إن شاء الله بالمطلب العقائدي الاول (( التبليغ )) . وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأحد 25 نوفمبر 2007 - 12:19

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعــد :
سأبدأ معكم بالمطلب العقائدي الاول ، ألا وهو (( التبليـــــــغ )) :
يقول الرسول الكريم ( ص ) : إني مخلف فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، ما أن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبدا .
وهذا تبليغ الرسول ( ص ) المسدد من الله سبحانه وتعالى ، بأن على الأمة الإسلامية التمسك بكتاب الله ، وآل بيت رسول الله ( ص ) لكي تضمن هذه الأمة الصراط المستقيم . وأن أي خروج على هذا التبليغ ، يعني وضع النفس على طريق الضلالة .
وما دعوة السيد أحمد الحسن ( ع ) بأنه وصي ورسول الإمام المهدي ( عج ) ، إلاّ ما بلغ عنه الرسول ( ص ) .
ولإثباتها نعتمد على المصدرين الأساسيين اللذين أشار إليهما الرسول ( ص ) ، ألا وهما ألكتاب والسنة ( الآية والرواية ) . وعليه فمن يثبت حجته بهذين المصدرين ، فلا مأخذ عليه ولا عدوان إلا على الظالمين .
فالسيد أحمد الحسن ( ع ) ثبت دعوته كونه رسول الإمام الحجة ( ع ) للناس كافة بهذين المصدرين وهما ( واحد من السبعين دليل ) . حيث أن قصة الإمام المهدي ( عج ) بلغ فيها أكثر من مائة وأربعة وعشرين ألف حديث ورواية ، وأن أهل البيت ( ع ) لم يدعوا شاردة ولا واردة تخص الإمام المهدي ( عج ) إلاّ وبلغوا بها من خلال الحديث والرواية .
وقد نقل أحاديثهم علماء معتدّون ، قام بتربيتهم وتوجيههم الإمام ( عج ) في غيبته 0 وعليه لا يمكن الخروج على الكتاب والسنة ، وتجاوزهما إلى الآراء المموهة والأساطير المشمرجة .
إذن ( بم يعرف صاحب هذا الأمر ؟ )
وما هي المنهجية التي وضعها آل البيت ( ع ) للاستدلال والتعرف على صاحب هذا الأمر ؟ هذه أسئلة الشيعة التي أجاب عنها آل البيت ( ع ) .
فعن الحارث بن المغيرة ألنصري قال : قلت لأبي عبد الله ( ع ) : بم يعرف صاحب هذا الأمر ؟ قال ( ع ) : بالسكينة والوقار ، والعلم ، والوصية .
وكما هو مذكور بكتب :
1 0 بصائر الدرجات / لأبي جعفر الصفار / ص6400
2 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج2 ص138 .
3 0 الكافي / للكليني / ج1 ص378.0
ولنبدأ أولا بالوصية ، ثم العلم ، وأخيرا السكينة والوقار .


ألوصيــــــــــــة

من المعلوم أن ألدين الإلهي كله مبني على الوصية ، وأول ما عهد به الله سبحانه وتعالى لآدم ( ع ) ألوصية . إذ قال تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً } وهذه وصية الله وعهده إلى آدم ( ع ) وسنته في خلقه ولا تجد لسنة الله تحويلا . وقد سرت في كل أنبياءه ورسله ، وآخرهم الرسول الكريم ( ص ) .
ففـي كتـب :
1 0 الغيبة / للطوسي / ص107 .
2 0 الموسوعة / للشهيد الصدر الثاني / ج3 ص640 .
3 0 غاية المرام / هاشم البحراني / ج2 ص241 .
4 0 بحار الأنوار / المجلسي / ج52 ص147 .
5 0 مختصر بصائر الدرجات / للعلامة الحلي / ص39 .
6 0 مكاتيب الرسول / للمينجاوي / ج2 ص96 .
عن البز وفري علي بن سنان الموصلي العدل ، عن علي بن الحسين ، 0000 عن أمير المؤمنين ( ع ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي عليه السلام ، يا أبا الحسن ، أحضر صحيفة ودواة ، فأملى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي أنه سيكون بعدي أثنى عشر إماما ومن بعدهم أثنى عشر مهديا . فأنت ياعلي أول الإثني عشر الإمام ، سمّاك الله في سماه عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي ، فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيّهم وميتهم ، وعلى نسائي . فمن ثبّتها لقيتني غدا ، ومن طلّقتها فأنا بريء منها لم أرها في عرصة القيامة . وأنت خليفتي على أمتي من بعدي . فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد التقة ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه المستحفظ من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم . فذلك أثنى عشر إماما . ثم يكون من بعده أثنى عشر مهديا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين ، له ثلاثة أسامي ، أسم كاسمي وأسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي. وهو أول المؤمنين .
يتضح من الوصية ، أن الذي يخلف الإمام الحجة ( عج ) هو ابنه المهدي الأول وهو أول المؤمنين . وهذا يقودنا إلى أن هنالك مؤمنين آخرين بقضية الإمام الحجة ( عج ) يأتون بعد المهدي الأول .
فكما كان أمير المؤمنين ( ع ) هو أول المؤمنين بالرسول محمد ( ص ) وهذه أهلته أن يكون الخليفة من بعده ، وجاء من بعده مؤمنين آخرين ، يكون المهدي الأول هو أول المؤمنين ، وهذه تؤهله أيضا أن يكون خليفة أبيه الإمام الحجة ( عج ) .وأما المؤمنين الذين يأتون بعده ، هم كعدة بدر (( 313 )) ، كما تدل على ذلك العديد من الروايات .
وهنالك مطلب مهم جدا : وهو أن المهدي الأول الذي أسمه أحمد والذي هو أول المؤمنين ، لابد وأن يكون له مسقط رأس نشأ به وترعرع .
ففي كتابي :
1 0 بشارة الإسلام / حيدر ألكاظمي / ص148 .
2 0 الموسوعة / الشهيد الصدر الثاني / ج3 ص276 .
قال أمير المؤمنين ( ع ) : ألا أدلّكم على رجاله وعددهم . قلنا : بلا يا أمير المؤمنين . قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : أولهم من البصرة وآخرهم من اليمامة.0
وفـي كتاب :
بشارة الإسلام / ص181 وفي طبعة أخرى ص184 .
عن الإمام الصادق ( ع ) : ومن البصرة أحمد .
وبناءا على هاتين الروايتين ، يتضح أن المهدي الأول وأسمه أحمد ، من منطقة البصرة .
انتهى المطلب العقائدي الاول ، أما المطلب الثاني فهو (( زواج الامام المهدي ( ع ) أثناء الغيبة .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأحد 25 نوفمبر 2007 - 12:36

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعـــد :
فالمطلب العقائدي الثاني هو (( زواج الامام المهدي ( ع ) أثناء الغيبة .

الكثير من العلماء غير العاملين وللأسف الشديد ينكر زواج الإمام الحجة ( عج ) أثناء غيبته مستندين إلى آرائهم القاصرة دون البحث الجاد بروايات آل البيت ( ع ) . أو أنهم يتهمون هذه الروايات بضعف السند ، أو أنهم لا يعتقدون بالروايات أصلا . رغم أن علماء الشيعة الأمناء ذكروها في مؤلفاتهم أمثال [ الشيخ الطوسي والمجلسي والكليني وابن طاووس وغيرهم ] .
أن هذا الإغفال بزواج الإمام ( عج ) أثناء الغيبة أو الإنكار له ، وضعنا أما افتراضات ما أنزل الله بها من سلطان ، وضعت عامة الناس في مفترق طرق يقودهم إلى الضلالة والهلاك من خلال عدم تصديقهم لوصية رسول الله ( ص ) وعدم درايتهم بروايات آل البيت ( ع ) .
فوصية الرسول محمد ( ص ) ، تؤكد على أن الذي يخلف الإمام الحجة ( عج ) هو أبنه المهدي الأول المولود من ظهر الإمام أثناء الغيبة ، وهو الآن رجل بالغ .
وما يدعم هذا ، استنادا إلى روايات آل البيت ( ع ) .
فـي كتـب :
1 0 الغيبة / للطوسي / ص113 .
2 0 الموسوعة / للشهيد الصدر الثاني / ج2 ص64
3 0 بحار الأنوار / للعلامة المجلسي /ج52ص1530
4 0 النجم الثاقب / الميرزا ألنوري / ج2 ص69 .
5 0 مستدرك سفينة البحار / ج1 ص512 .
عن المفضل بن عمر قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : أن لصاحب هذا الأمر غيبيتين ، أحدهما تطول حتى يقول بعضهم مات ويقول بعضهم قتل ويقول بعضهم ذهب ، حتى لا يبقى على أمره من أصحابه إلاّ نفر يسير ، لا يطلّع على موضعه أحد من ولده ولا غيره ، إلاّ المولى الذي يلي أمره .
وهذا يدلل وبشكل قاطع غير قابل للتسويف والمجادلة والتأويل على أنه ( عج ) متزوج أثناء الغيبة 0 وأن أولاده لا يطّلعون على موضعه إلاّ ولده الذي يخلفه من بعده .على اعتبار أنه ( عج ) يتنقل بين القبائل والمدن تحت خفاء العنوان (( بهيئة مزارع أو تاجر أو صاحب عنيزات ) أو أية شخصية أخرى لا تلفت الانتباه له . ويتزوج وينجب ، ويصبح عنده الكثير من الأولاد والحفدة ، ولكن لا يطّلع على موضعه أحد إلاّ المولى الذي يلي أمره .
وما يسند هذا أيضا :
في كتـب :
1 0 دلائل الإمامة / للطبري / ج8 ص133 .
2 0 الغيبة / للطوسي / ص115 .
3 0 الهداية الكبرى / للحصين / ص362 وص463
4 0 الاختصاص / للشيخ المفيد / ص290 .
5 0 معجم أحاديث الإمام المهدي / للكوراني ج3ص62

6 0 بشارة الإسلام / حيدر ألكاظمي / ص60 .
7 0 كمال الدين وتمام النعمة / للصدوق / ج1 ص274 .
8 0 شبهات وردود / سامي ألبدري / ص134 .
عن الأصبغ بن نباته قال : أتيت أمير المؤمنين عليه السلام فوجدته ينكت في الأرض ، فقلت له يا أمير المؤمنين مالي أراك متفكرا تنكت في الأرض ؟ أرغبة منك فيها ؟ قال : لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا قط . ولكني تفكرت في مولود يكون من ظهر الحادي عشر من ولدي هو المهدي الذي يملأها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا . تكون له حيرة وغيبة تضل فيها أقوام ويهتدي فيها آخرون . قلت : يا مولاي فكم تكون الحيرة والغيبة ؟ قال : ستة أيام أو ستة أشهر أو ست سنين .....
وهنا يؤكد أمير المؤمنين ( ع ) على أن الإمام الحجة ( عج ) (( ابنه الحادي عشر )) له أولاد أثناء الغيبة ، وأحدهم هو المهدي الذي يملأها قسطا وعدلا .
وبهاتين الروايتين ، نستطيع القول أننا ألزمنا كل التخرصات التي أطلقت بعدم زواج الإمام الحجة ( عج ) أثناء الغيبة بأن تسكت ولا تنبس ببنت شفة ، وأن الذي أخفوه عن عامة الناس ظهر وبان كقرص الشمس في رابعة النهار .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الائمة والمهديين وسلم تسليما .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الإثنين 26 نوفمبر 2007 - 3:07

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعــد :
بعد المطلبين الاول والثاني ، بين يدينا الآن المطلب الثالث وهو (( البيعة )) .

البيعـــة
لقد أثبتنا أن الذي يخلف الإمام الحجة ( عج ) استنادا إلى وصية رسول الله ( ص ) في الليلة التي كانت فيها وفاته إلى أمير المؤمنين ( ع ) ، هو ابنه المهدي الأول ، وأسمه أحمد ومن البصرة ، وهو الذي يملأها قسطا وعدلا 0 باعتبار أن الإمام الحجة ( عج ) متزوج أثناء الغيبة وله أولاد وحفدة [ وهذا ما أثبتناه أيضا ] .
بقي لنا [[ مطلب عقائدي مهم جدا ]] . فالشائع بين الشيعة ، أن الذي يبايع بين الركن والمقام هو الإمام الحجة ( عج ) . فهل هذا الشائع بني على روايات منقولة عن آل البيت ( ع ) ؟ أم أنه اجتهاد شخصي بني على أساس الاستنتاج ؟
ففي كتب :
1 0 الغيبة / للطوسي / ص305 .
2 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج52 ص291 .
3 0 معجم أحاديث الإمام المهدي / الكوراني/ ج1
ص453 .
4 0 الخرائج والجرائح / للراوندي / ص1149 0
عن .... عن حذيفة بن اليمان قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : فذكر المهدي – أنه يبايع بين الركن والمقام ، أسمه أحمد وعبد الله والمهدي ، فهذه أسماؤه ثلاثتها .
وفي كتــب :
1 0 منتخب الأنوار المضيئة / بهاء الدين ألنجفي / ص433
2 0 شبهات وردود / سامي ألبدري / ص459 .
3 0 كتاب الفتن / للسليلي / ص98 .
عن رسول الله ( ص ) قال : تنزل الرايات السود التي تقبل من خراسان الكوفة . فإذا ظهر المهدي بمكة يبعث بالبيعة للمهدي .
نخلص من هاتين الروايتين ، على أن الذي يبايع بين الركن والمقام هو المهدي الأول وأسمه أحمد [ كما في رواية حذيفة بن اليمان ] حيث أنه بعد أن يبايع ، يأخذ بالبيعة ويبعثها إلى أبيه الإمام الحجة ( عج ) [ كما في الرواية الثانية ] .
وعليه نرى أن الشيعة ومنذ أكثر من ألف سنة ، كان الشائع عندهم هو أن الذي يبايع بين الركن والمقام الإمام الحجة ( عج ) ، بناءا على آراء خاصة بالعلماء غير العاملين ، بسبب عدم رجوعهم إلى روايات آل البيت ( ع ) ونتيجة إلى استنتاج عقلهم القاصر المبني على الظن .
وهذه الحقيقة بلّغها السيد أحمد الحسن ( ع ) وصي ورسول الإمام الحجة ( عج ) كونه المهدي الأول ، وهو الذي يملأها قسطا وعدلا وهو الذي يبايع بين الركن والمقام ثم يبعث بالبيعة إلى أبيه الإمام الحجة ( عج ) . وللتوضيح أكثر لهذه القضية نقول :
1 0 أن تكون هناك بيعتان ، بيعة للسيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام الحجة ( عج ) ، وبيعة للإمام الحجة ( عج ) بين الركن والمقام ، ولا تعارض ولا تناقض في ذلك سواء حصلتا في وقت واحد أو في وقتين مختلفين .
2 0 أن تكون البيعة للسيد أحمد الحسن ( ع ) بالمباشرة وللإمام الحجة ( عج ) بواسطة السيد أحمد الحسن ( ع ) ، فيصدق أن نقول أن الإمام الحجة ( عج ) يبايع بين الركن والمقام أو نقول السيد أحمد الحسن ( ع ) يبايع بين الركن والمقام .
3 0 أن تكون البيعة للسيد أحمد الحسن ( ع ) على أنه اليماني ورسول الإمام الحجة ( عج ) ووصيه ، وهذه البيعة أيضا تعتبر بيعة للإمام الحجة ( عج ) لتابعية السيد أحمد الحسن ( ع ) للإمام الحجة ( عج ) من كل الجهات ، وهذا نظير قول الله تعالى للرسول محمد ( ص ) : {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا}
وتحيلنا هاتين الروايتين كذلك ، إلى مطلب عقائدي آخر مهم جدا يرتبط بالبيعة . هو أن المهدي الأول حتما سيكون قائدا لتمهيد القيام للإمام الحجة ( عج ) ، بمعنى أنه الممهد لدولة العدل الإلهي التي يقوم بها الإمام ( عج ) . وهو القائد العسكري للمعارك التي تحدث أثناء التمهيد .
ففي كتابــي :
1 0 الملاحم والفتن / لابن طاووس / ص52 .
2 0 منتخب الأنوار المضيئة / ص343 .
قال رسول الله ( ص ) : إذا رأيتم الرايات السود خرجت من قبل خراسان ، فأتوها ولو حبوا على الثلج فأن فيها خليفة الله المهدي .
وكذلك قال رسول الله ( ص ) : يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ، ثم لا تصير إلى أي واحد منهم ، ثم ذكر شاب وقال : إذا رأيتموه فبايعوه فأنه خليفة المهدي .
وقال رسول الله ( ص ) : يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا تصير إلى واحد منهم ، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلوهم قتالا لا يقاتله قوم 000 ثم ذكر شاب وقال : إذا رأيتموه فبايعوه فأنه خليفة المهدي .
وفي كتـاب :
بشارة الإسلام / حيدر ألكاظمي / ص30 .
عن الإمام الباقر ( ع ) قال :أن لله تعالى كنزا بالطالقان ليس بذهب ولا فضة أثنى عشر ألفا بخراسان شعارهم أحمد 00 أحمد .
أن هذه الروايات تؤكد على أن المهدي الأول هو القائد العسكري للمعارك التي تحدث ، ولكن بتوجيه الإمام الحجة ( عج ) . بدليل أن تجمع رايات في مكان واحد يعني توجد هناك عدة وعدد عسكريين لخوض معارك . فهذه الرايات السود التي تخرج من خراسان يصحبها سلاح وبشر ، ولابد من وجود قائد لهذه الحشود ، وهذا القائد أسمه أحمد (( الذي ينادي به الجمع )) وهو المهدي الأول .
وعليه ، فأن للمهدي الأول دورين . الأول هو في عصر الظهور من حيث تهيئة الجيش (( الأنصار )) وإعداده . والدور الثاني هو أخذ البيعة من الناس وتسليمها إلى أبيه الإمام الحجة ( عج ) . وهذا يعني أنه لابد وأن يظهر قبل الإمام ( عج ) .
وللمزيد من التأكيد على ظهور المهدي الأول قبل الإمام الحجة ( عج ) ، نرى :
فـي كتــب :
1 0 الغيبة / للطوسي / ص294 .
2 0 الخرائج والجرائح / للراوندي / ص1155 .
3 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج52 ص213 .
عن .... عن ابن بشير قال : قلت لعلي بن الحسين عليه السلام صف لنا خروج المهدي . قال عليه السلام : ... ثم يخرج السفياني الملعون من الوادي اليابس وهو من ولد عتبة بن أبي سفيان .. إذا ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك .
وهنا قد توهم الكثير بناءا على هذه الرواية ورواية أخرى تقول : من إدّعى المشاهدة قبل الصيحة السفياني فهو مفتر كذّاب .
فالأغلب يؤكد على أن الروايتين تكذب من شاهد الإمام المهدي ( عج ) قبل الصيحة والسفياني .
والصحيح ، أن المهدي المعني بالرواية الأولى ، يظهر قبل ظهور السفياني وهو المهدي الأول . أما المهدي المعني بالرواية الثانية [ رواية المشاهدة ] فهو الإمام الحجة ( عج ) .
وأيضا في كتاب :
كمال الدين وتمام النعمة / الشيخ الصدوق / ص308
عن .... عن الصادق ( ع ) ، عن الباقر ( ع ) قال : إذا قام القائم عليه السلام قال : فررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين .
فإذا كان المقصود بأن الله سبحانه وتعالى وهب الحكم للإمام الحجة ( عج ) بعد فراره ، فهذا غير صحيح ، لأن الإمام الحجة ( عج ) لم يفر وإنما غاب بأمر الله سبحانه وتعالى . هذا من جانب ، ومن جانب آخر منحه الله سبحانه الحكم وهو في سن السادسة من عمره بعد استشهاد أبيه الإمام الحسن العسكري ( ع )
فالمقصود بالفرار وهبة الحكم هو المهدي الأول وصي ورسول الإمام الحجة ( عج ) للناس كافة السيد أحمد الحسن ( ع ) . وما يؤكد هذا الكلام علينا أن نقرأ هذه الرواية :
في كتــاب :
الملاحم والفتن / لأبن طاووس / ص176 0
عن ... عن الصادق ( ع ) قال ... ولا يزال كذلك حتى يأتي صاحب الأمر والهارب من عشيرته حتى يهرب إلى الأهواز فيقيم في بعض قراها حتى يأتيه أمر الله جل وعز .
من الواضح للعيان أن الإمام الحجة ( عج ) ليس له عشيرة ، فالذي لديه عشيرة هو أبنه مقطوع النسب ، الهارب من عشيرته وأهله وينتظر أمر الله سبحانه وتعالى . وقد نفذ أمر الله سبحانه وتعالى ، وأبلغه الإمام الحجة ( عج ) بإرساله وصيّه ورسوله إلى الناس كافة السيد أحمد الحسن ( ع ) .
ندرك مما تقدم أن المهدي الأول هو الذي يبايع بين الركن والمقام ، وهو القائد للمعارك ، وهو من البصرة ، وهو وصي ورسول الإمام ( عج ) وأسمه أحمد الحسن ( ع ) . فما هو دور الإمام الحجة ( عج ) ؟؟؟ .
فــي كتــاب :
معجم أحاديث الإمام المهدي / للشيخ الكوراني / ج1 ص186 .
بإسناد آخر ... عن أبي سعيد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : منا القائم ومنا المنصور ومنا السفاح ومنا المهدي ، فأما القائم فتأتيه الخلافة لم يهرق فيها محجم الدم .
وأيضا في كتاب :
بشارة الإسلام / حيدر ألكاظمي / ص154 .
(( ثم تأتيه الخلافة وهو قاعد في بيته وهو خير أهل الأرض )) .
يتضح مما تقدم أن الإمام الحجة ( عج ) لا يريق قطرة دم واحدة ، إنما الذي يقاتل ويقود الجيش هو المهدي الأول ( بتوجيه الإمام ) .
قد يسأل من يرغب السؤال ، أن هناك تشابه بالروايات من حيث البيعة بين الركن والمقام ، وقيادة الجيش ، وملؤها قسطا وعدلا .
فقد ثبّتنا من خلال البحث أن المعني هو المهدي الأول ، وصحيح أيضا عندما يكون المقصود هو الإمام الحجة ( عج ) .
وهنا وقعنا بإشكال هو أن القضية باتت تحمل أكثر من وجه واحد ، وليس لها غير وجه واحد . وهذا تشابه وغير محكم .
والخروج من هذا التشابه هو أحكامه على أساس القرآن والسنة ، وليس على أساس الآراء القاصرة .
ففــي كتـــاب :
وسائل الشيعة / للحر ألعاملي / ج18 ص82 .
عن الإمام الرضا ( ع ) قال : من رد متشابه القرآن إلى محكمه فقد هدى إلى الصراط المستقيم . ثم قال عليه السلام : أن في أخبارنا محكم كمحكم القرآن ، ومتشابه كمتشابه القرآن فردوا متشابهه إلى محكمه ولا تتبعوا متشابهه دون المحكم فتضلّوا .
وهذا سند واضح على أن روايات آل البيت ( ع ) فيها محكم ومتشابه كما في القرآن الكريم . ومن يتبع المتشابه دون المحكم فهو ضال .
وفـي كتابــي :
1 0 الكافي / للكليني / ج1 ص611 .
2 0 إلزام الناصب / ج1 ص85 .
عن .... عن الصادق ( ع ) قال : أن الله تعالى أوحى إلى عمران أني واهب لك ذكرا سويا مباركا يبرئ الأكم والأبرص ويحي الموتى بإذن الله وجاعله رسولا إلى بني إسرائيل ، فحدث عمران امرأته حنا بذلك وهي أم مريم ، فلما حملت كان حملها بها عند نفسها غلام ، فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى وليس الذكر كالأنثى .
أي لا تكون البنت رسول . ويقول الله عز وجل : والله أعلم بما وضعت0 فلما وهب الله تعالى لمريم عيسى كان هو الذي بشر به عمران ووعدته إيّاه . فإذا قلنا في الرجل منا شيء وكان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك .
وأيضا في كتاب :
الكافي / للكليني / ج1 ص611 .
عن .... عن أبي عبد الله الصادق ( ع ) قال: إذا قلنا في الرجل قول فلم يكن فيه وكان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك فإن الله يفعل ما يشاء .
ففي الرواية الأولى كما تعرفون ، أن بني إسرائيل كذّبوا عمران (ع ) عندما وضعت امرأته أنثى ، وهي مريم ( ع ) ، وشاء حكم الله أن يأتي بنبي الله عيسى ( ع ) من مريم ، وهذا الذي وعد الله به عمران .
وفي رواية الإمام الصادق ( ع ) [ إذا قلنا في الرجل شيء ولم يكن فيه وكان في ولده أو ولد ولده ] فهذا مصداق ولا غبار عليه .
وبهذا حلّ هذا التشابه ، حيث عندما تقول الروايات ، أن الذي يبايع بين الركن والمقام ويملأها قسطا وعدلا هو الإمام ( عج ) ولا تكون فيه بل تكون في ولده أو ولد ولده [[ المهدي الأول ]] فلا تنكروا ذلك .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الإثنين 26 نوفمبر 2007 - 4:21

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعـــد :
فالمطلب الرابع في هذا البحث هو إثبات أن السيد أحمد الحسن ( ع ) هو المهدي الاول .

السيد أحمد الحسن
هــــــو
المهــــــــــدي الأول


نحن قلنا أن المقصود بالمهدي الأول هو السيد أحمد الحسن ( ع ) وصي ورسول الإمام الحجة ( عج ) إلى الناس كافة .
ولإثبات أن القول فيه فعلا ، وأن القضية محصورة به قطعا وجزما وبما لا يقبل الشك ، نستعرض هذه الأدلة : -
الدليل الأول :
لو كان الإمام الصادق ( ع ) يعرف شخصا سيخرج وينتحل وصية رسول الله ( ص ) [[ أي أنه يدّعيها زورا ]] لأصبحت الوصية لا تدل على صاحبها الأصلي وبالتالي ستصبح القضية مشتتة وتقود إلى الضلالة 0 ولكن الإمام ( ع ) على يقين ثابت أن الذي يدّعي هكذا أمر لا بد وأن يكون هو الشرعي .

الدليل الثاني : -
إن الله سبحانه وتعالى يقول للرسول ( ص ) { وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللّهَ رَمَى }0أي أن رمية رسول الله ى( ص ) هي رمية الله سبحانه وتعالى الذي تعهد بتسديدها . فالرسول ( ص ) عندما أوصى بهذه الوصية المسددة من الله سبحانه ، لا بد أن لا يدّعيها إلاّ صاحبها الشرعي ، ولو حدث غير ذلك لأصبح كلامه [ وحاشاه من ذلك ] عبثا ، ولوقعت الأمة الإسلامية بالضلالة .

الدليل الثالـث :
فــي كتـب :
1 0 الكافي / للكليني / ج1 ص421 .
2 0 معجم أحاديث الإمام المهدي / ج2 ص428 .
3 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج52 ص112 .
عن..... سمعت أبي عبد الله الصادق عليه السلام يقول : أن هذا الأمر لا يدّعيه غير صاحبه إلاّ تبر الله عمره .
أي أن الذي يدّعي [ زورا ] بأنه المعني بالوصية ، فأن الله سبحانه وتعالى سيقتله ويتبر عمره . وهناك من أدعاها وقتله الله ، وهذه قاعدة عند الأصول تقول : [[ أن خير دليل على صدور الأمر من المعصوم انطباقه على أرض الواقع ]] . وهاهو الدليل قد أنطبق فلو كان السيد أحمد الحسن ( ع ) ليس صاحب الوصية الشرعي [ وحاشاه من ذلك ] لتبر الله عمره من قبل خمس سنوات مضت .

الدليل الرابع :
في كتابــي :
1 0 الغيبة / للنعماني / ص321 .
2 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج52 ص366 .
عن ..... عن الجهني قال : قلت لأبي جعفر الباقر عليه السلام إنّا نصف صاحب هذا الأمر بالصفة التي ليس بها أحد من الناس 0 قال عليه السلام : لا والله لا يكون ذلك أبدا حتى يكون هو الذي يحتج عليكم بذلك ويدعوكم إليه .
من هنا نعرف أن علماء الشيعة [ وليس قصورا بهم ] لم يدركوا أن صاحب هذا الأمر هو الذي يدعونا إليه وليس نحن الذي نتعرف عليه . وعليه فأن المعني بوصية رسول الله ( ص ) [ المهدي الأول السيد أحمد الحسن ] لم يستطع أحد أن يدركه ويتعرف عليه إلاّ بعد أن دعانا إليه ، تأسيسا على باب الصرف الإلهي . حيث أن الله عز وجل صرف أذهان العلماء وعامة الناس طيلة هذه الفترة ، إلى أن جاء أمر الله تعالى ودعانا إليه .
وبهذه المطالب الاربعة نكون قد استوفينا البحث عن الوصية التي ذكرها الامام الاصادق ( ع ) بروايته (( يعرف صاحب هذا الامر بالوصية ، والعلم ، والسكينة والوقار )) .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الإثنين 26 نوفمبر 2007 - 8:23

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعــد :
لقد إستعرضت القسم الاول ( الوصية ) من رواية الامام الصادق ( ع ) بعد أن سئل عن كيفية معرفة صاحب هذا الامر . وسأبحث القسم الثاني منها ، ألا وهو (( العلم )) .

ألعــــــــــــلم


بعد أن دللنا على الجانب الأول بقول الإمام الصادق ( ع ) [[ الوصية ]] ننتقل إلى الجانب الثاني وهو [[ العلم ]] .
ففــي كتـــب :
1 0 الكافي / للكليني / ج1 ص382 .
2 0 معجم أحاديث الإمام المهدي / ج3 ص364 .
3 الغيبة / للنعماني / ص178 .
4 0 بحار الأنوار / للمجلسي / ج52 ص1567 .
عن ...... سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول : أن لصاحب هذا الأمر غيبتين يرجع في أحدهما إلى أهله والأخرى يقال هلك في أي واد سلك 0 قلت : كيف نصنع إذا كان كذلك . قال عليه السلام : إن أدّعاها مدّع فسلوه عن تلك العظائم التي يجيب فيها مثله .
فالإمام الصادق ( ع ) يؤكد على أننا يجب أن نسأل الذي إدّعى هذا الأمر [[ وصي ورسول الإمام الحجة عج ]] عن علم لا يجيب فيه إلاّ من هو مثله [[ أي لا يجيب عنه إلاّ المعصوم فقط ]] .
وعليه فأن العلم الذي يجيب فيه مثله ، ليس هي علوم الكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات ، لأن فيها من يشترك مع المعصوم بالإجابة عنها . وكذلك ليس علم السحر والتنجيم والفلك ومعرفة ما في القلوب ، أيضا فيها من يشترك مع المعصوم بالإجابة عنها . وكذلك لا يمكن أن يكون هذا العلم هو علم الأصول ، لوجود من يشترك مع المعصوم به [[ المراجع ]] .
فلو كان صاحب هذا الأمر يُسأل بهكذا علوم ، لأصبح كأي عالم من العلماء المنتشرين على مر العصور ، ولأصبح العلم الذي يحمله لا يدلل على أنه صاحب هذا الأمر لاشتراك الآلاف معه بهذه العلوم .
وعليه فأن صاحب هذه العلوم ليس هو المعني أو المشمول بقول الإمام الصادق ( ع ) [[ سلوه عن تلك العظائم التي يجيب فيها مثله ]] .
ولمعرفة هذا العلم ، علينا أن نقرأ :
1 0 الاحتجاج / للطبرسي / ج2 ص115 .
2 0 مناظرة في الإمامة / عبد الله الحسن / ص539
عن ..... عن الإمام الصادق ( ع ) : قال لأبي حنيفة عندما دخل عليه : من أنت ؟ قال : أبو حنيفة . قال عليه السلام : مفتي العراق ؟ قال : نعم . قال عليه السلام : بم تفتيهم ؟ قال : بكتاب الله . قال عليه السلام : وأنك عالم بكتاب الله ؟ ناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه ؟ قال : نعم ..... وأستمر الإمام عليه السلام يسأل وأبو حنيفة يجيب ، إلى أن قال عليه السلام : تزعم أنك تفتي بكتاب الله ولست ممن ورثه .
وهذا يوضح أن العلم الوحيد الذي لا يُورّث إلاّ لآل بيت النبوة ( ع ) هو علم كتاب الله [[ محكمه ومتشابهه وناسخه ومنسوخه ]] ومن المستحيل أن يشترك معهم أحد في معرفته .
وفـي كتـــاب :
علل الشرائع / للصدوق / ج1 ص89 .
عن ..... عن أبي عبد الله الصادق ( ع ) في حديث طويل مع أبي حنيفة ، قال ( ع ) : يا أبا حنيفة ، تعرف كتاب الله حق معرفته ؟ وتعرف الناسخ من المنسوخ ؟ قال : نعم . قال عليه السلام : يا أبا حنيفة ، لقد أدعيت علم ، ويلك ، ما جعل الله ذلك العلم إلاّ عند أهل الكتاب الذي نزل عليهم ، ويلك ، ولا هو إلاّ عند الخاصة من ذرية نبينا . ما ورثك الله من كتابه حرف ، فإن كنت كما نقول ولست كما تقول .
وهذا دليل آخر على أن القرآن لا يبلغ علمه إلاّ المعصوم ، حيث أننا موعودون بالقرآن [[ يوم يأتي تأويله ]] حيث أن فيه تأويل وتفسير . فالتفسير لكل ما هو محكم بالقرآن الكريم ، أما التأويل فهو لكلف متشابه به .
ولذا فإن [[ يوم يأتي تأويله ]] أي يوم يقوم المعصوم بتأويل المتشابه بإحالته إلى المحكم . وهذا ما نحن موعودون به في آخر الزمان [[ عصر الظهور ]] . فالذي يأتينا بتأويل متشابه القرآن الكريم ، هو الشخص المقصود بقول الإمام الصادق ( ع ) [[ يجيب فيها مثله ]] .
وهذا هو السيد أحمد الحسن ( ع ) جاءنا بأربعة أجزاء من المتشابه ، وقد أكد للعلماء أن من يستطيع أن يشكل على مسألة واحدة غير صحيحة بتأويلها ، ويستطيع أن يحكمها من القرآن والسنة وليس من رأيه القاصر ، فله أن لا يصدق بدعوة السيد أحمد الحسن .
ونرى ومنذ أن أصبحت هذه الأجزاء الأربعة من المتشابهات بين يدي القارئ ، لم يستطع أي شخص [[ كائنا من يكون ]] أن يشكل على أي حرف فيها . حيث قام ( ع ) بأحكام هذه المتشابهات في القرآن ، وكذلك ما نقل عن آل البيت ( ع ) من متشابه الروايات ، وقد وضحنا ذلك في مكان سابق .
وللاستدلال على ذلك أكثر ، نقرأ في كتب :
1 0 الغيبة / للنعماني / ص253 .
2 0 الغيبة / للطوسي / ص177 .
فالطوسي في غيبته يقول عن القائم : [[ لهو كغصن بان وقضيب ريحان ]] أي أنه ضعيف اللمة [[ نقي ، ليس بالطويل الشامخ ولا بالقصير اللاصق ، بل مربوع القامة مدور الهامة ، صلد الجبين أزج العينين ، أقنى الأنف سهل الخدين ، على خده الأيمن خال ]] .
أما النعماني في غيبته فيقول عن القائم ( ع ) : سأل أحد الأشخاص الإمام الصادق عليه السلام حيث قال : أنت صاحب هذا الأمر وقائم به ؟ قال عليه السلام : لا . قال ذلك الشخص : فمن هو بأبي أنت وأمي ؟ قال عليه السلام : ذلك المشرب بحمرة ، الغائر العينين ، المشرف الحاجبين ، العريض المنكبين ، بوجهه أثر ، رحم الله موسى ]] .
وعليه فأن الأوصاف عند الطوسي هي أوصاف الإمام الحجة ( عج ) . فهو ليس مشرب بحمرة وإنما أسمر بصفار [[ كما في إلزام الناصب ]] كما أن على خده خال وليس أثر . بالإضافة إلى أن برأسه خزاز [ أي قشرة ] وليس حزاز [ من الحز ] وهو ضعيف اللمة وليس عريض المنكبين .
إذن أن أوصاف [[ غائر العينين ومشرف الحاجبين وعريض المنكبين وعلى خده أثر ]] هي ليست أوصاف الإمام الحجة ( عج ) ، بل هي أوصاف المهدي الأول السيد أحمد الحسن ( ع ) .
وكما قال الإمام الصادق ( ع ) [[ رحم الله موسى ]] . فموسى ( ع ) قائم آل عمران [[ الذي بشر به عمران ]] والمهدي الأول السيد أحمد الحسن ( ع ) هو قائم آل محمد ( ع ) .
وكذلك من المتشابهات في روايات آل البيت ( ع ) هو اختلاف القول في عمر الإمام ( عج ) عند الظهور . فرواية تقول [ 33 سنة ] ، وأخرى تقول [ 50 سنة ] ، وثالثة تقول [ 40 سنة ] . وكذلك تحركاته ( عج ) [[ قيام الإمام ]] ، فيها تعارض أيضا . فرواية تقول من خراسان ، وأخرى تقول ما بين الركن والمقام ، وثالثة تقول من ظهر الكوفة .
والتعارض شمل أيضا أسماء وأوصاف ومدن أصحاب الإمام ( عج ) ، وشمل أيضا ما يقوم به الإمام من فعل قتالي . فواحدة تقول الإمام يَقتِل ، وأخرى تقول لا يهرق محجم الدم . وكذلك التعارض شمل أيضا فترة حكم الإمام . فواحدة تقول [ تسع سنوات ] ، وأخرى تقول [ سبع سنوات ] ، وثالثة تقول [ تسعة عشر سنة ] . وكل هذا التعارض يسمى [[ المتشابهات في السنة ]] .
فقام السيد أحمد الحسن ( ع ) بأحكام هذه المتشابهات ، بأن وصية رسول الله ( ص ) وهي محكمة ، تنص على أن الإمام الحجة ( عج ) وأولاده هم ثلاثة عشر مهديا ، وأن التعارض والتفاوت هذا في العمر وفترة الحكم والقيام الذي تحدث عنه الأئمة ( ع ) في رواياتهم ، ليس عن الإمام ( عج ) وحده ، وإنما هو والإثني عشر مهديا من بعده . وهذا هو سر التعارض ، ولذلك نرى أن كل رواية تقصد أحد المهديين .
أما بالنسبة لما تشابه من القرآن ، فمثلا ، يقول السيد أحمد الحسن ( ع ) : أن الله سبحانه وتعالى طرد إبليس ( لعنه الله ) من الجنة لعدم سجوده لآدم ( عليه السلام ) بدلالة الآية الكريمة{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ } 0فطرده الله سبحانه وتعالى من الجنة . فكيف استطاع إبليس أن يعود مرة أخرى ويوسوس لآدم أن يأكل من الشجرة ؟ حيث خاطبهما الله سبحانه :{ أهبطا بعضكم لبعض عدوا } . فقام السيد أحمد الحسن ( ع ) بأحكام هذا التشابه .
وعليه فأنه ( ع ) أحكم لنا ما تشابه بالسنة والقرآن الكريم من خلال [ الآية والرواية ] المحكمة . وكما قال الله سبحانه وتعالى :{ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا } . وبدلالة هذه الآية الكريمة ، نرى أنه لو كان السيد أحمد الحسن ( ع ) ليس هو المعني بوصية الرسول ( ص ) ، وبقول الإمام الصادق ( ع ) ، لوجدنا في تأويله اختلافا كثيرا ولأقمنا الدنيا ولم نقعدها . ولكنه وبتسديد من الله سبحانه وتعالى أسكت كل الألسن ، لأن إعجاز الرسول الكريم ( ص ) هو القرآن وأن عدم الرد عليه هو عجز . وكذلك فإن إحكام متشابه القرآن والسنة من قبل السيد أحمد الحسن ( ع ) هو إعجاز وعدم الرد عليه عجز .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الجمعة 30 نوفمبر 2007 - 9:50

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
أمــا بعــد:
لم يبقى في بحث ( دليل الادلة ) إلاّ القسم الاخير ، وهو ( السكينة والوقار ) .

السكينة والوقــار


وبقي لنا من قول الإمام الصادق ( ع ) ، الجانب الثالث ألا وهو [[ ألسكينة والوقار ]] بعد أن قرأنا الوصية والعلم ودللنا عليهما .
فالسيد أحمد الحسن ( ع ) معروف بالحوزة العلمية بالنجف الأشرف بأنه [[ أدان التصرف غير النزيه بأموال الحوزة العلمية ]] وأيده بذلك نحو خمس وثلاثين من الطلبة في وقتها ، وقد طالب [[ المراجع ]] بإصلاح هذا الوضع الذي لا يمت إلى الإسلام بصلة . وهذا [[ تصدّي لما يملكه ( ع ) من سكينة ووقار ]] .
وكذلك ما يدل على سكينة ووقار السيد أحمد الحسن ( ع ) ، [[ معارضته الشديدة لصدام الملعون ]] عندما قام بتنجيس القرآن الكريم (( كتابته بدمه )) ، وحث المراجع وطلبة الحوزة العلمية باستنكار ذلك ومواجهة صدام ، حتى ولو أعدم واحد منهم دفاعا عن كتاب الله وإيفاء لرسول الله ( ص ) بحماية كتاب الله والعترة الطاهرة . فنحن نعلم عندما قتل بنو أمية وبنو العباس ( لع ) العترة الطاهرة ( ع ) ، لم يطالب بدمهم أي شخص . وكذلك صدام ( لع ) عندما قام بتقتيل المراجع وبتنجيس كتاب الله ، لف الناس الصمت بعلمائه ومتعلميه . وبدلا من أن يستجيبوا لنداء السيد أحمد الحسن ( ع ) بالمعارضة ، قام بعضهم ووشاه عند أزلام النظام مما حدى ذلك النظام بمطاردته في كل مكان . ولولا اللطف الإلهي لنال من النظام .
والصفة التي لاحظها كل من شاهد وجالس السيد أحمد الحسن هي سكينته وهدوئه ورباطة الجأش وعدم الاستعجال أو الارتباك في أصعب الشدائد . بل تجده مطمئن النفس قد ألجأ ظهره إلى ركن وثيق .
وأيضا من علامات وقار السيد أحمد الحسن ( ع ) البهاء والهيبة التي منحها الله له ، وكل من التقى بالسيد أحمد الحسن ( ع ) تأخذه الرهبة والهيبة من ، إلاّ من هو من أمثال الشمر ويزيد ومعاوية ( لع ) .
وبنهاية بحثنا هذا نحمد الله على توفيقه أن عرّفنا [[ صاحب هذا الأمر ]] واستطعنا أن نضع النقاط على الحروف ونلتمس طريق الصراط المستقيم بإتباع السيد أحمد الحسن ( ع ) .

اللهم أشهد أني بلّغت
اللهم أشهد أني بلّغت
اللهم أشهد أني بلّغت

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف المديرالعام في الأربعاء 2 يناير 2008 - 11:33

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليماً
الاخ ابو عباس التميمي وفقك الله لكل خير نقلنا سلسلة مقالاتك في منتدى الادلة تحت عنوان ( اللهم اشهد اني قد بلغت )

_________________
المدير العام
avatar
المديرالعام
مدير عام المنتدى
مدير عام  المنتدى

عدد الرسائل : 284
العمر : 35
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.almahdyoon.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الخميس 3 يناير 2008 - 5:41

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما .
انا ممتن منكم كثير الامتنان وانشاء الله ساكون قد اكملت بحث في حجية الرؤيا . حيث اني في هذه الفترة لم اكن متواجدا على الموقع لانشغالي ببعض الامور . اشكركم ثانية وأسأل الله ان يوفقني واياكم لأن نكون من الانصار .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف أبن علي في الأحد 6 يناير 2008 - 9:46

[b]بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز أبو عباس التميمي
أرجو أن يتسع صدرك لما ساطرحه عليك من تساؤلات حول موضوعك
والذي يدور حول عدة محاور .. أهمها الوصية السرية المروية

أولاً :
يفهم من موضوعك ومن الرواية انها سرية وليست ظاهرة للناس وقد تعارض هذا الفهم مع روايات عديدة اهمها :
الكافي ج : 1 ص : 284
بَابُ الْأُمُورِ الَّتِي تُوجِبُ حُجَّةَ الْإِمَامِ ع
1- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ أَبِي نَصْرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ع إِذَا مَاتَ الْإِمَامُ بِمَ يُعْرَفُ الَّذِي بَعْدَهُ فَقَالَ لِلْإِمَامِ عَلَامَاتٌ مِنْهَا أَنْ يَكُونَ أَكْبَرَ وُلْدِ أَبِيهِ وَ يَكُونَ فِيهِ الْفَضْلُ وَ الْوَصِيَّةُ وَ يَقْدَمَ الرَّكْبُ فَيَقُولَ إِلَى مَنْ أَوْصَى فُلَانٌ فَيُقَالَ إِلَى فُلَانٍ وَ السِّلَاحُ فِينَا بِمَنْزِلَةِ التَّابُوتِ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ تَكُونُ الْإِمَامَةُ مَعَ السِّلَاحِ حَيْثُمَا كَانَ
2- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ يَزِيدَ شَعِرٍ عَنْ هَارُونَ بْنِ حَمْزَةَ عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع الْمُتَوَثِّبُ عَلَى هَذَا الْأَمْرِ الْمُدَّعِي لَهُ مَا الْحُجَّةُ عَلَيْهِ قَالَ يُسْأَلُ عَنِ الْحَلَالِ وَ الْحَرَامِ قَالَ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيَّ فَقَالَ ثَلَاثَةٌ مِنَ الْحُجَّةِ لَمْ تَجْتَمِعْ فِي أَحَدٍ إِلَّا كَانَ صَاحِبَ هَذَا الْأَمْرِ أَنْ يَكُونَ أَوْلَى النَّاسِ بِمَنْ كَانَ قَبْلَهُ وَ يَكُونَ عِنْدَهُ السِّلَاحُ وَ يَكُونَ صَاحِبَ الْوَصِيَّةِ الظَّاهِرَةِ الَّتِي إِذَا قَدِمْتَ الْمَدِينَةَ سَأَلْتَ عَنْهَا الْعَامَّةَ وَ الصِّبْيَانَ إِلَى مَنْ أَوْصَى فُلَانٌ فَيَقُولُونَ إِلَى فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ
3- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ وَ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قِيلَ لَهُ بِأَيِّ شَيْ‏ءٍ يُعْرَفُ الْإِمَامُ قَالَ بِالْوَصِيَّةِ الظَّاهِرَةِ وَ بِالْفَضْلِ إِنَّ الْإِمَامَ لَا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَطْعُنَ عَلَيْهِ فِي فَمٍ وَ لَا بَطْنٍ وَ لَا فَرْجٍ فَيُقَالَ كَذَّابٌ وَ يَأْكُلُ أَمْوَالَ النَّاسِ وَ مَا أَشْبَهَ هَذَا
4- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنِ الدَّلَالَةِ عَلَى صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ فَقَالَ الدَّلَالَةُ عَلَيْهِ الْكِبَرُ وَ الْفَضْلُ وَ الْوَصِيَّةُ إِذَا قَدِمَ الرَّكْبُ الْمَدِينَةَ فَقَالُوا إِلَى مَنْ أَوْصَى فُلَانٌ قِيلَ إِلَى فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ وَ دُورُوا مَعَ السِّلَاحِ حَيْثُمَا دَارَ فَأَمَّا الْمَسَائِلُ فَلَيْسَ فِيهَا حُجَّةٌ

عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ قَوْلِ الْعَامَّةِ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَالَ مَنْ مَاتَ وَ لَيْسَ لَهُ إِمَامٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً فَقَالَ الْحَقُّ وَ اللَّهِ قُلْتُ فَإِنَّ إِمَاماً هَلَكَ وَ رَجُلٌ بِخُرَاسَانَ لَا يَعْلَمُ مَنْ وَصِيُّهُ لَمْ يَسَعْهُ ذَلِكَ قَالَ لَا يَسَعُهُ إِنَّ الْإِمَامَ إِذَا هَلَكَ وَقَعَتْ حُجَّةُ وَصِيِّهِ عَلَى مَنْ هُوَ مَعَهُ فِي الْبَلَدِ وَ حَقُّ النَّفْرِ عَلَى مَنْ لَيْسَ بِحَضْرَتِهِ إِذَا بَلَغَهُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ قُلْتُ فَنَفَرَ قَوْمٌ فَهَلَكَ بَعْضُهُمْ قَبْلَ أَنْ يَصِلَ فَيَعْلَمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَ عَزَّ يَقُولُ وَ مَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهاجِراً إِلَى اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ قُلْتُ فَبَلَغَ الْبَلَدَ بَعْضُهُمْ فَوَجَدَكَ مُغْلَقاً عَلَيْكَ بَابُكَ وَ مُرْخًى عَلَيْكَ سِتْرُكَ لَا تَدْعُوهُمْ إِلَى نَفْسِكَ وَ لَا يَكُونُ مَنْ يَدُلُّهُمْ عَلَيْكَ فَبِمَا يَعْرِفُونَ ذَلِكَ قَالَ بِكِتَابِ اللَّهِ الْمُنْزَلِ قُلْتُ فَيَقُولُ اللَّهُ جَلَّ وَ عَزَّ كَيْفَ قَالَ أَرَاكَ قَدْ تَكَلَّمْتَ فِي هَذَا قَبْلَ الْيَوْمِ قُلْتُ أَجَلْ قَالَ فَذَكِّرْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِي عَلِيٍّ ع وَ مَا قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ص فِي حَسَنٍ وَ حُسَيْنٍ ع وَ مَا خَصَّ اللَّهُ بِهِ عَلِيّاً ع وَ مَا قَالَ فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ ص مِنْ وَصِيَّتِهِ إِلَيْهِ وَ نَصْبِهِ إِيَّاهُ وَ مَا يُصِيبُهُمْ وَ إِقْرَارِ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ بِذَلِكَ وَ وَصِيَّتِهِ إِلَى الْحَسَنِ وَ تَسْلِيمِ الْحُسَيْنِ لَهُ بِقَوْلِ اللَّهِ النَّبِيُّ أَوْلى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ فِي كِتابِ اللَّهِ قُلْتُ فَإِنَّ النَّاسَ تَكَلَّمُوا فِي أَبِي جَعْفَرٍ ع وَ يَقُولُونَ كَيْفَ تَخَطَّتْ مِنْ وُلْدِ أَبِيهِ مَنْ لَهُ مِثْلُ قَرَابَتِهِ وَ مَنْ هُوَ أَسَنُّ مِنْهُ وَ قَصُرَتْ عَمَّنْ هُوَ أَصْغَرُ مِنْهُ فَقَالَ يُعْرَفُ صَاحِبُ هَذَا الْأَمْرِ بِثَلَاثِ خِصَالٍ لَا تَكُونُ فِي غَيْرِهِ هُوَ أَوْلَى النَّاسِ بِالَّذِي قَبْلَهُ وَ هُوَ وَصِيُّهُ وَ عِنْدَهُ سِلَاحُ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ وَصِيَّتُهُ وَ ذَلِكَ عِنْدِي لَا أُنَازَعُ فِيهِ قُلْتُ إِنَّ ذَلِكَ مَسْتُورٌ مَخَافَةَ السُّلْطَانِ قَالَ لَا يَكُونَ فِي سِتْرٍ إِلَّا وَ لَهُ حُجَّةٌ ظَاهِرَةٌ إِنَّ أَبِي اسْتَوْدَعَنِي مَا هُنَاكَ فَلَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ ادْعُ لِي شُهُوداً فَدَعَوْتُ أَرْبَعَةً مِنْ قُرَيْشٍ فِيهِمْ نَافِعٌ مَوْلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ اكْتُبْ هَذَا مَا أَوْصَى بِهِ يَعْقُوبُ بَنِيهِ يا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ وَ أَوْصَى مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ إِلَى ابْنِهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ أَمَرَهُ أَنْ يُكَفِّنَهُ فِي بُرْدِهِ الَّذِي كَانَ يُصَلِّي فِيهِ الْجُمَعَ وَ أَنْ يُعَمِّمَهُ بِعِمَامَتِهِ وَ أَنْ يُرَبِّعَ قَبْرَهُ وَ يَرْفَعَهُ أَرْبَعَ أَصَابِعَ ثُمَّ يُخَلِّيَ عَنْهُ فَقَالَ اطْوُوهُ ثُمَّ قَالَ لِلشُّهُودِ انْصَرِفُوا رَحِمَكُمُ اللَّهُ فَقُلْتُ بَعْدَ مَا انْصَرَفُوا مَا كَانَ فِي هَذَا يَا أَبَتِ أَنْ تُشْهِدَ عَلَيْهِ فَقَالَ إِنِّي كَرِهْتُ أَنْ تُغْلَبَ وَ أَنْ يُقَالَ إِنَّهُ لَمْ يُوصَ فَأَرَدْتُ أَنْ تَكُونَ لَكَ حُجَّةٌ فَهُوَ الَّذِي إِذَا قَدِمَ الرَّجُلُ الْبَلَدَ قَالَ مَنْ وَصِيُّ فُلَانٍ قِيلَ فُلَانٌ قُلْتُ فَإِنْ أَشْرَكَ فِي الْوَصِيَّةِ قَالَ تَسْأَلُونَهُ فَإِنَّهُ سَيُبَيِّنُ لَكُمْ
الكافي ج1 ص379

بحارالأنوار ج : 6 ص : 59
باب 23- علل الشرائع و الأحكام
الفصل الأول العلل التي رواها الفضل بن شاذان
عن عيون أخبار الرضا عليه السلام‏أنه لما كان الإمام مفترض الطاعة لم يكن بد من دلالة تدل عليه و يتميز بها من غيره و هي القرابة المشهورة و الوصية الظاهرة ليعرف من غيره و يهتدى إليه بعينه
..................................................
ثانياً :

أن الوصية السرية هي محفوظة عند الأئمة وعليها خواتيم ولكل إمام خاتم مخصص له وعندما يؤول الأمر اليه وتنتقل الوصية اليه يفتض خاتمه ويعمل بما في الوصية كما يلي :

الكافي ص 279 ج 1
عَنْ مُعَاذِ بْنِ كَثِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْوَصِيَّةَ نَزَلَتْ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى مُحَمَّدٍ كِتَاباً لَمْ يُنْزَلْ عَلَى مُحَمَّدٍ ص كِتَابٌ مَخْتُومٌ إِلَّا الْوَصِيَّةُ فَقَالَ جَبْرَئِيلُ ع يَا مُحَمَّدُ هَذِهِ وَصِيَّتُكَ فِي أُمَّتِكَ عِنْدَ أَهْلِ بَيْتِكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَيُّ أَهْلِ بَيْتِي يَا جَبْرَئِيلُ قَالَ نَجِيبُ اللَّهِ مِنْهُمْ وَ ذُرِّيَّتُهُ لِيَرِثَكَ عِلْمَ النُّبُوَّةِ كَمَا وَرَّثَهُ إِبْرَاهِيمُ ع وَ مِيرَاثُهُ لِعَلِيٍّ ع وَ ذُرِّيَّتِكَ مِنْ صُلْبِهِ قَالَ وَ كَانَ عَلَيْهَا خَوَاتِيمُ قَالَ فَفَتَحَ عَلِيٌّ ع الْخَاتَمَ الْأَوَّلَ وَ مَضَى لِمَا فِيهَا ثُمَّ فَتَحَ الْحَسَنُ ع الْخَاتَمَ الثَّانِيَ وَ مَضَى لِمَا أُمِرَ بِهِ فِيهَا فَلَمَّا تُوُفِّيَ الْحَسَنُ وَ مَضَى فَتَحَ الْحُسَيْنُ ع الْخَاتَمَ الثَّالِثَ فَوَجَدَ فِيهَا أَنْ قَاتِلْ فَاقْتُلْ وَ تُقْتَلُ وَ اخْرُجْ بِأَقْوَامٍ لِلشَّهَادَةِ لَا شَهَادَةَ لَهُمْ إِلَّا مَعَكَ قَالَ فَفَعَلَ ع فَلَمَّا مَضَى دَفَعَهَا إِلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ع قَبْلَ ذَلِكَ فَفَتَحَ الْخَاتَمَ الرَّابِعَ فَوَجَدَ فِيهَا أَنِ اصْمُتْ وَ أَطْرِقْ لِمَا حُجِبَ الْعِلْمُ فَلَمَّا تُوُفِّيَ وَ مَضَى دَفَعَهَا إِلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ع فَفَتَحَ الْخَاتَمَ الْخَامِسَ فَوَجَدَ فِيهَا أَنْ فَسِّرْ كِتَابَ اللَّهِ تَعَالَى وَ صَدِّقْ أَبَاكَ وَ وَرِّثِ ابْنَكَ وَ اصْطَنِعِ الْأُمَّةَ وَ قُمْ بِحَقِّ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ قُلِ الْحَقَّ فِي الْخَوْفِ وَ الْأَمْنِ وَ لَا تَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَفَعَلَ ثُمَّ دَفَعَهَا إِلَى الَّذِي يَلِيهِ قَالَ قُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ فَأَنْتَ هُوَ قَالَ فَقَالَ مَا بِي إِلَّا أَنْ تَذْهَبَ يَا مُعَاذُ فَتَرْوِيَ عَلَيَّ قَالَ فَقُلْتُ أَسْأَلُ اللَّهَ الَّذِي رَزَقَكَ مِنْ آبَائِكَ هَذِهِ الْمَنْزِلَةَ أَنْ يَرْزُقَكَ مِنْ عَقِبِكَ مِثْلَهَا قَبْلَ الْمَمَاتِ قَالَ قَدْ فَعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ يَا مُعَاذُ قَالَ فَقُلْتُ فَمَنْ هُوَ جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ هَذَا الرَّاقِدُ وَ أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى الْعَبْدِ الصَّالِحِ وَ هُوَ رَاقِدٌ

الكافي 298 1 باب الإشارة و النص على الحسن بن علي
الْأَجْلَحُ وَ سَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ وَ دَاوُدُ بْنُ أَبِي يَزِيدَ وَ زَيْدٌ الْيَمَامِيُّ قَالُوا حَدَّثَنَا شَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ أَنَّ عَلِيّاً ع حِينَ سَارَ إِلَى الْكُوفَةِ اسْتَوْدَعَ أُمَّ سَلَمَةَ كُتُبَهُ وَ الْوَصِيَّةَ فَلَمَّا رَجَعَ الْحَسَنُ ع دَفَعَتْهَا إِلَيْهِ

الكافي 304 1 باب الإشارة و النص على علي بن الحسي
عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْحَضْرَمِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْحُسَيْنَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ لَمَّا صَارَ إِلَى الْعِرَاقِ اسْتَوْدَعَ أُمَّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا الْكُتُبَ وَ الْوَصِيَّةَ فَلَمَّا رَجَعَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ع دَفَعَتْهَا إِلَيْهِ

........................................................

أبن علي
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف أبن علي في الأحد 6 يناير 2008 - 9:51



ثالثاً :

إن الوصية المروية لم تكن متعارفة ومتداولة لا عند أولاد الأئمة ع ولا عند خواص أصحابهم .. فقد وردت عدة روايات تؤكد ذلك وكما يلي :

الكافي 348 1 باب ما يفصل به بين دعوى المحق و المبطل
عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ وَ زُرَارَةَ جَمِيعاً عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ لَمَّا قُتِلَ الْحُسَيْنُ ع أَرْسَلَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَنَفِيَّةِ إِلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ع فَخَلَا بِهِ فَقَالَ لَهُ يَا ابْنَ أَخِي قَدْ عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص دَفَعَ الْوَصِيَّةَ وَ الْإِمَامَةَ مِنْ بَعْدِهِ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع ثُمَّ إِلَى الْحَسَنِ ع ثُمَّ إِلَى الْحُسَيْنِ ع وَ قَدْ قُتِلَ أَبُوكَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَ صَلَّى عَلَى رُوحِهِ وَ لَمْ يُوصِ وَ أَنَا عَمُّكَ وَ صِنْوُ أَبِيكَ وَ وِلَادَتِي مِنْ عَلِيٍّ ع فِي سِنِّي وَ قَدِيمِي أَحَقُّ بِهَا مِنْكَ فِي حَدَاثَتِكَ فَلَا تُنَازِعْنِي فِي الْوَصِيَّةِ وَ الْإِمَامَةِ وَ لَا تُحَاجَّنِي فَقَالَ لَهُ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ع يَا عَمِّ اتَّقِ اللَّهَ وَ لَا تَدَّعِ مَا لَيْسَ لَكَ بِحَقٍّ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ إِنَّ أَبِي يَا عَمِّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ أَوْصَى إِلَيَّ قَبْلَ أَنْ يَتَوَجَّهَ إِلَى الْعِرَاقِ وَ عَهِدَ إِلَيَّ فِي ذَلِكَ قَبْلَ أَنْ يُسْتَشْهَدَ بِسَاعَةٍ وَ هَذَا سِلَاحُ رَسُولِ اللَّهِ ص عِنْدِي فَلَا تَتَعَرَّضْ لِهَذَا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكَ نَقْصَ الْعُمُرِ وَ تَشَتُّتَ الْحَالِ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ جَعَلَ الْوَصِيَّةَ وَ الْإِمَامَةَ فِي عَقِبِ الْحُسَيْنِ ع فَإِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَعْلَمَ ذَلِكَ فَانْطَلِقْ بِنَا إِلَى الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ حَتَّى نَتَحَاكَمَ إِلَيْهِ وَ نَسْأَلَهُ عَنْ ذَلِكَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع وَ كَانَ الْكَلَامُ بَيْنَهُمَا بِمَكَّةَ فَانْطَلَقَا حَتَّى أَتَيَا الْحَجَرَ الْأَسْوَدَ فَقَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ لِمُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ ابْدَأْ أَنْتَ فَابْتَهِلْ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ سَلْهُ أَنْ يُنْطِقَ لَكَ الْحَجَرَ ثُمَّ سَلْ فَابْتَهَلَ مُحَمَّدٌ فِي الدُّعَاءِ وَ سَأَلَ اللَّهَ ثُمَّ دَعَا الْحَجَرَ فَلَمْ يُجِبْهُ فَقَالَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ع يَا عَمِّ لَوْ كُنْتَ وَصِيّاً وَ إِمَاماً لَأَجَابَكَ قَالَ لَهُ مُحَمَّدٌ فَادْعُ اللَّهَ أَنْتَ يَا ابْنَ أَخِي وَ سَلْهُ فَدَعَا اللَّهَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ع بِمَا أَرَادَ ثُمَّ قَالَ أَسْأَلُكَ بِالَّذِي جَعَلَ فِيكَ مِيثَاقَ الْأَنْبِيَاءِ وَ مِيثَاقَ الْأَوْصِيَاءِ وَ مِيثَاقَ النَّاسِ أَجْمَعِينَ لَمَّا أَخْبَرْتَنَا مَنِ الْوَصِيُّ وَ الْإِمَامُ بَعْدَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ع قَالَ فَتَحَرَّكَ الْحَجَرُ حَتَّى كَادَ أَنْ يَزُولَ عَنْ مَوْضِعِهِ ثُمَّ أَنْطَقَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنَّ الْوَصِيَّةَ وَ الْإِمَامَةَ بَعْدَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ع إِلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَ ابْنِ فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ص قَالَ فَانْصَرَفَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ وَ هُوَ يَتَوَلَّى عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ ع
وهنا يتبين أن محمد بن الحنفية لا يعلم بأمر الوصية المروية وهو من ابناء أمير المؤمنين ع وأخو الحسنين ع !!!!


المناقب لابن شهرآشوب عن داود بن كثير الرقي قال أتى أعرابي إلى أبي حمزة الثمالي فسأله خبرا فقال توفي جعفر الصادق ع فشهق شهقة و أغمي عليه فلما أفاق قال هل أوصى إلى أحد قال نعم أوصى إلى ابنه عبد الله و موسى و أبي جعفر المنصور فضحك أبو حمزة و قال الحمد لله الذي هدانا إلى الهدى و بين لنا عن الكبير و دلنا على الصغير و أخفى عن أمر عظيم فسئل عن قوله فقال بين عيوب الكبير و دل على الصغير لإضافته إياه و كتم الوصية للمنصور لأنه لو سأل المنصور عن الوصي لقيل أنت
بحارالأنوار ج : 47 ص : 4

وهنا الصحابي ابو حمزة الثمالي لا يعلم بالرواية وإنما إستنبط وإستنتج من القرائن واستدل بها على الإمام من بين الموصى اليهم ..
الى غيرها مما هو معروف من حال أصحاب الأئمة خصوصاً والشيعة عموما من جهلهم بتعداد الأئمة ع واحداً بعد واحد كما عددت الوصية المروية حتى بلغ الإختلاف من أولاد الأئمة وأصحابهم فصاروا فرق شتى وألتبس الأمر عليهم بعد الصادق ع وكانت أشد الفتن على الشبعة حتى شكوا ذلك الى الكاظم ع فقالوا له : شيعتك ضلال ..

.......................................................................

رابعاً :
التأكيد من الأئمة على أن الوصية تظهر في آخر حياة الموصي حتى أن الوصية المروية محل النقاش يقول فيها الرسول : فإذا حضرته الوفاة فليوص ..
واليك ما يؤيد ذلك :

بصائرالدرجات ص : 473
2- باب في الأئمة أنهم يعلمون إلى من يوصون قبل موتهم مما يعلمهم الله
َعنْ عَلِيِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قُلْتُ لَهُ الْإِمَامُ مَتَى يَعْرِفُ إِمَامَتَهُ وَ يَنْتَهِي الْأَمْرُ إِلَيْهِ قَالَ فِي آخِرِ دَقِيقَةٍ مِنْ حَيَاةِ الْأَوَّلِ

و في باب الإشارة و النص على الرضا من الكافي في حديث أبي عمارة يزيد بن سليط الطويل قال أبو إبراهيم أخبرك يا أبا عمارة أني خرجت من منزلي فأوصيت إلى ابني فلان يعني عليا الرضا ع و أشركت معه بني في الظاهر و أوصيته في الباطن فأفردته وحده و لو كان الأمر إلي لجعلته في القاسم ابني لحبي إياه و رأفتي عليه و لكن ذلك إلى الله عز و جل يجعله حيث يشاء و لقد جاءني بخبره رسول الله ص و جدي علي ع ثم أرانيه و أراني من يكون معه و كذلك لا يوصي إلى أحد منا حتى يأتي بخبره رسول الله ص و جدي علي ع و رأيت مع رسول الله خاتما و سيفا و عصا و كتابا و عمامة فقلت ما هذا يا رسول الله فقال لي أما العمامة فسلطان الله عز و جل و أما السيف فعز الله تبارك و تعالى و أما الكتاب فنور الله تبارك و تعالى و أما العصا فقوة الله عز و جل و أما الخاتم فجامع هذه الأمور ثم قال لي و الأمر قد خرج منك إلى غيرك فقلت يا رسول الله أرنيه أيهم هو فقال رسول الله ما
بحارالأنوار ج : 48 ص : 310

قال الصادق ع في قوله إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى أَهْلِها يعني يوصي إمام إلى إمام عند وفاته
المناقب ج : 1 ص : 252


]الغيبة للشيخ الطوسي[ و بهذا الإسناد عن محمد بن علي بن الحسين قال أخبرنا علي بن محمد بن متيل عن عمه جعفر بن أحمد بن متيل قال لما حضرت أبا جعفر محمد بن عثمان العمري الوفاة كنت جالسا عند رأسه أسائله و أحدثه و أبو القاسم بن روح عند رجليه فالتفت إلي ثم قال أمرت أن أوصي إلى أبي القاسم الحسين بن روح قال فقمت من عند رأسه و أخذت بيد أبي القاسم و أجلسته في مكاني و تحولت إلى عند رجليه
..................................................................
أما عن قولك أن إدعاء الوصية مستحيل فقد ورد أن محمد بن الحنفية وعبد الله بن جعفر الصادق كانا ممن إدعاها من أبناء الأئمة ع .. وسبق أن ذكرت رواية إحتجاج السجاد والحادثة مشهورة وفيما يلي حادثة بن جعفر :

بحارالأنوار ج : 51 ص : 356

الخرائج و الجرائح[ روي عن داود بن كثير الرقي قال وفد من خراسان وافد يكنى أبا جعفر و اجتمع إليه جماعة من أهل خراسان فسألوه أن يحمل لهم أموالا و متاعا و مسائلهم في الفتاوي و المشاورة فورد الكوفة و نزل و زار أمير المؤمنين ع و رأى في ناحية رجلا حوله جماعة فلما فرغ من زيارته قصدهم فوجدهم شيعة فقهاء يسمعون من الشيخ فقالوا هو أبو حمزة الثمالي قال فبينما نحن جلوس إذ أقبل أعرابي فقال جئت من المدينة و قد مات جعفر بن محمد ع فشهق أبو حمزة ثم ضرب بيده الأرض ثم سأل الأعرابي هل سمعت له بوصية قال أوصى إلى ابنه عبد الله و إلى ابنه موسى و إلى المنصور فقال الحمد لله الذي لم يضلنا دل على الصغير و بين على الكبير و سر الأمر العظيم و وثب إلى قبر أمير المؤمنين ع فصلى و صلينا ثم أقبلت عليه و قلت له فسر لي ما قلته قال بين أن الكبير ذو عاهة و دل على الصغير أن أدخل يده مع الكبير و سر الأمر العظيم بالمنصور حتى إذا سأل المنصور من وصيه قيل أنت قال الخراساني فلم أفهم جواب ما قاله و وردت المدينة و معي المال و الثياب و المسائل و كان فيما معي درهم دفعته إلى امرأة تسمى شطيطة و منديل فقلت لها أنا أحمل عنك مائة درهم فقالت إن الله لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ فعوجت الدرهم و طرحته في بعض الأكياس فلما حصلت بالمدينة سألت عن الوصي فقيل عبد الله ابنه فقصدته فوجدت بابا مرشوشا مكنوسا عليه بواب فأنكرت ذلك في نفسي و استأذنت و دخلت بعد الإذن فإذا هو جالس في منصبه فأنكرت ذلك أيضا فقلت أنت وصي الصادق الإمام المفترض الطاعة قال نعم قلت كم في المائتين من الدراهم الزكاة قال خمسة دراهم فقلت و كم في المائة قال درهمان و نصف قلت و رجل قال لامرأته أنت طالق بعدد نجوم السماء تطلق بغير شهود قال نعم و يكفي من النجوم رأس الجوزاء ثلاثا فتعجبت من جواباته و مجلسه فقال احمل إلي ما معك قلت ما معي شي‏ء و جئت إلى قبر النبي ص فلما رجعت إلى بيتي إذا أنا بغلام أسود واقف فقال سلام عليك فرددت عليه السلام قال أجب من تريد فنهضت معه فجاء بي إلى باب دار مهجورة و دخل فأدخلني فرأيت موسى بن جعفر ع على حصير الصلاة فقال إلي يا أبا جعفر و أجلسني قريبا فرأيت دلائله أدبا و علما و منطقا و قال لي احمل ما معك فحملته إلى حضرته فأومأ بيده إلى الكيس فقال لي افتحه ففتحته و قال لي اقلبه فقلبته فظهر درهم شطيطة المعوج فأخذه و قال افتح تلك الرزمة ففتحتها و أخذ المنديل منها بيده و قال و هو مقبل علي إن الله لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ يا أبا جعفر اقرأ على شطيطة السلام مني و ادفع إليها هذه الصرة و قال لي اردد ما معك إلى من حمله و ادفعه إلى أهله و قل قد قبله و وصلكم به و أقمت عنده و حادثني و علمني و قال أ لم يقل لك أبو حمزة الثمالي بظهر بحار الكوفة و أنتم زوار أمير المؤمنين ع كذا و كذا قلت نعم قال كذلك يكون المؤمن إذا نور الله قلبه كان علمه بالوجه ثم قال قم إلى ثقات أصحاب الماضي فسلهم عن نصه
بحارالأنوار ج : 47 ص : 252


وأنا بإنتظار الجواب

أبن علي
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأحد 6 يناير 2008 - 13:31

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .
الاخ ابن علي . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وأهلابك في هذا المنتدى العامر بحب آل بيت النبوة ( ع ) / وقد أدبني سيدي ومولاي احمد الحسن ( ع ) . فصدري مفتوح لك في أي وقت ، وانشاء الله سأجيبك قريبا .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأحد 6 يناير 2008 - 14:16

بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ وَلَا يَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعَاء إِذَا مَا يُنذَرُونَ}{ ولئن مسّتهم نفحة من عذاب ربك ليقولن يا ويلنا أنّ كنّا ظالمين } {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ} { الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مستقون }{وَهَذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ}{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنّا به عالمين }{ إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون } {قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ} .
إلى الذي اسمه عاشق الأبدال ، الذي لا يعشق إلاّ نفسه المغرورة والملغومة ضدك ياسيدي ومولاي ، المتعالية بانتحالها حب آل البيت ( ع ) .
اعلم يا هذا ، لقد علّمنا سيدي ومولاي أحمد الحسن ( ع ) أن نتأدب بأدبه الذي هو أدب آباءه آل البيت ( ع ) ، وهذا الأدب يحتم علينا أن نحترم كل الآراء المبنية على أساس علمي ... أما ماوصفتنا به أنت .. فنحن والله ثلّة مؤمنة لا شرذمة من صنفك .. ونحن والله مغرورين بحب آل بيت الرحمة ( ع ) لا منتحلين له ومغررين كما أنت .. وعقولنا والله خاوية من الضلالة وعامرة بالايمان لا عامرة بالحقد والبغض كما أنت ... فعليك وأنت تركب هذا المركب الصعب عليك وعلى مداركك أن تثبت أمورك ( الأول والثاني والثالث ) بالآية والرواية لا بأنشاء ليس له معنى ورأي صغير قاصر . وآخر ما أقوله لك ، إتّق الله في نفسك لأنك إن شاء الله مكوي بعذاب شديد بين يدي سيدي ومولاي احمد الحسن ( ع ) .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف مقبل التراب في الثلاثاء 8 يناير 2008 - 3:05

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديي وسلم تسليما

الأخ ابن علي..
يضيق المنتدى هنا بالكلام والدفاع عن الوصية لذا اشيرك ان ترجع اى مؤلفات الانصار الخاصة بهذا الموضوع (الوصية) ففيها الكثير من الاجابات على اشكالاتك وايضا زيادة واثراء لمعلوماتك.
والكتب هي على سبيل المثال (الوصية والوصي) و (دفاعا عن الوصية) للشيخ ناظم العقيلي.

هدانا الله واياكم بهديه
avatar
مقبل التراب
مشرف منتدى
مشرف منتدى

عدد الرسائل : 91
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/01/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف seed في الثلاثاء 8 يناير 2008 - 6:50

قولك
ألوصيــــــــــــة

من المعلوم أن ألدين الإلهي كله مبني على الوصية ، وأول ما عهد به الله سبحانه وتعالى لآدم ( ع ) ألوصية . إذ قال تعالى {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً } وهذه وصية الله وعهده إلى آدم ( ع ) وسنته في خلقه ولا تجد لسنة الله تحويلا . وقد سرت في كل أنبياءه ورسله ، وآخرهم الرسول الكريم ( ص ) .
ففـي كتـب :
1 0 الغيبة / للطوسي / ص107 .
2 0 الموسوعة / للشهيد الصدر الثاني / ج3 ص640 .
3 0 غاية المرام / هاشم البحراني / ج2 ص241 .
4 0 بحار الأنوار / المجلسي / ج52 ص147 .
5 0 مختصر بصائر الدرجات / للعلامة الحلي / ص39 .
6 0 مكاتيب الرسول / للمينجاوي / ج2 ص96 .
عن البز وفري علي بن سنان الموصلي العدل ، عن علي بن الحسين ، 0000 عن أمير المؤمنين ( ع ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي عليه السلام ، يا أبا الحسن ، أحضر صحيفة ودواة ، فأملى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي أنه سيكون بعدي أثنى عشر إماما ومن بعدهم أثنى عشر مهديا . فأنت ياعلي أول الإثني عشر الإمام ، سمّاك الله في سماه عليا المرتضى وأمير المؤمنين والصديق الأكبر والفاروق الأعظم والمأمون والمهدي ، فلا تصح هذه الأسماء لأحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيّهم وميتهم ، وعلى نسائي . فمن ثبّتها لقيتني غدا ، ومن طلّقتها فأنا بريء منها لم أرها في عرصة القيامة . وأنت خليفتي على أمتي من بعدي . فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد التقة ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه المستحفظ من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم . فذلك أثنى عشر إماما . ثم يكون من بعده أثنى عشر مهديا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين ، له ثلاثة أسامي ، أسم كاسمي وأسم أبي وهو عبد الله وأحمد والاسم الثالث المهدي. وهو أول المؤمنين .
يتضح من الوصية ، أن الذي يخلف الإمام الحجة ( عج ) هو ابنه المهدي الأول وهو أول المؤمنين . وهذا يقودنا إلى أن هنالك مؤمنين آخرين بقضية الإمام الحجة ( عج ) يأتون بعد المهدي الأول .

أقول /

أن ظاهر الرواية يدل على أن أول الممهدين سيظهر بعد وفاة الإمام المهدي (ع) وهذا ما مذكور في الرواية (........فإذا حضرته الوفاة فليسلمها الى أبنه أول الممهدين ..........)

وليس قبل الظهور يا شيخنا العقيلي !!!!!!!!!!!!!!!

seed
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 9
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الثلاثاء 8 يناير 2008 - 12:40

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .
الاخ seed .
لقد ذكرت الوصية ولكنك بتعليقك قلت ( الممهدون ) ولم تقل المهديون . وهناك فرق ، فالمهديون منسوبة إلى الاماتم المهدي ( ع ) كونهم من أولاده ، أما عندما تقول الممهدون فهذا يعني أنهم من أولاد الأمام ( ع ) ومن غير الأولاد كما هو حال أنصار الأمام المهدي ( مكن الله له في الأرض ) حيث أنهم الممهدون لظهور الإمام المقدس . هذا أولا ، وثانيا أنك أفترضت أن النهدي الأول يظهر بعد وفاة الإمام المهدي ( ع ) دون أن تقدم الدليل على ذلك وبذا تكون حجتك ضعيفه ، ونحن نقول أن المهدي الأول هو من ولد الإمام المهدي ( ع ) ومولود أثناء الغيبة ، ففي كتب ( الغيبة للطوسي ص113 / بحار الأنوار ج2 ص153 / النجم الثاقب ج2 ص69 ) (( عن المفضل بن عمر قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : أن لصاحب هذا الأمر غيبتين ، أحدهما تطول حتى يقول بعضهم مات ويقول بعضهم قتل ويقول بعضهم ذهب ، حتى لا يبقى على أمره من أصحابه إلاّ نفر يسير ، لا يطلّع على موضعه أحد من ولده ولا غيره إلاّ المولى الذي يلي أمره )) .
يتضح من هذه الرواية على أن الذي يلي أمر الإمام المهدي ( ع ) هو أحد أولاده المولودين من صلبه أثناء الغيبة . وهذا يفيد أن المهدي الأول ( ع ) مولود أثناء الغيبة وليس كما قلت بأنه يولد بعد الظهور .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الثلاثاء 8 يناير 2008 - 12:55

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .
الاخ العزيز أبن علي . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أوافيك بالقسم الأول من الرد وسيأتيك القسم الثاني إن شاء الله .
أمــا بعــد :
1 . أنت تقول { يفهم من موضوعك ومن الرواية أنها سرية وليست ظاهرة للناس وقد تعارض هذا الفهم مع روايات عديدة أهمها } انتهى الاقتباس .
لقد ذهبت وفسرت الموضوع والوصية على أنها سرية ، دون أن يوحي إلى ذلك الموضوع من ألفه إلى ياءه .. ولا أدري من أين أتاك هذا المفهوم ، وعليك أن تدلّني أين السرية التي ذكرتها في موضوعي .
2 . { أن الوصية السرية هي محفوظة عند الأئمة وعليها خواتيم .... } انتهى الاقتباس .
من خلال هذا الطرح يتضح أن ( ماتقوله في أولا ) هو افتراض منك وليس مافهم من موضوع البحث ، حيث تؤكده أنت في ( ثانيا عندما تقول .. الوصية السرية المحفوظة ... ) . هذا من جانب ، ومن جانب آخر ، هل هناك وصيتان واحدة معلنة وآخرى سرية ؟ أم وصية واحدة سواء كانت مختومة أو بأملاء رسول الله ( ص ) إلى أمير المؤمنين ( ع ) . بالتأكيد هي واحدة في كلا الحالتين ، ولاتوجد غيرها .
وفي كتاب كحل البصر في سيرة سيد البشر – لعباس القمي – ص129 – ص140 :
(( روي عن عيسى بن المستفاد عن موسى بن جعفر ( ع ) قال : قلت لأبي عبد الله ( ع ) : أليس كان أمير المؤمنين ( ع ) كاتب الوصية ورسول الله ( ص ) المملي عليه وجبرائيل والملائكة المقربون شهود . قال : فأطرق طويلا ، ثم قال : يا أبا الحسن قد كان ما قلت ، لكن حين نزل برسول الله ( ص ) الأمر نزلت الوصية من عند الله سبحانه وتعالى كتابا مسجلا نزل به جبرائيل ( ع ) مع أمناء الله تبارك وتعالى ، فقال جبرائيل يامحمد مر بإخراج من عندك إلاّ وصيك ليقبضها منا وتشهدنا بدفعك إياها إليه ضامنا لها ، يعني ( عليا ) ، فأمر النبي ( ص ) بإخراج من كان في البيت ما خلا عليا – وفاطمة ما بين الستر والباب – فقال جبرائيل يا محمد ربك يقرؤك السلام ويقول هذا كتاب ما كنت عهدت إليك وشرطت عليك وشهدت به عليك وأشهدت به عليك ملائكة وكفى بي يامحمد شهيدا – قال : فارتعدت مفاصل النبي ( ع ) وقال جبرائيل ربي هو السلام ومنه السلام واليه يعود السلام ، صدق عز وجل هات الكتاب فدفعه اليه وأمره بدفعه لأمير المؤمنين ( ع ) فقال إقرأه فقرأه حرفا حرفا ، فقال ياعلي هذا عهد ربي تبارك إلي وشرطه علي وأمانته – وقد بلغت ونصحت وأدبت ، فقال علي ( ع ) وأنا أشهد لك بالبلاغ والنصيحة والتصديق على ما قلت وشهد لك به سمعي وبصري ولحمي ودمي ، فقال جبرائيل وأنا لكما على ذلك من الشاهدين ، فقال رسول الله ( ص ) يا علي أخذت وصيتي وعرفتها وضمنت لله ولي الوفاء بما فيها ، فقال علي ( ع ) نعم بأبي أنت وأمي ، عليّ ضمانها وعلى الله عوني وتوفيقي على أداءها . فقال رسول الله ( ص ) يا علي إني أريد أن أشهد عليك بموافاتي بها يوم القيامة فقال علي ( ع ) نعم أشهد ، فقال النبي ( ص ) إن جبرائيل ( ع ) وميكائيل ( ع ) فيما بيني وبينك الآن وهما حاضران معهما الملائكة المقربون لأشهدهم عليك ، فقال نعم ليشهدوا وأنا بأبي وأمي أشهدهم ، فأشهدهم رسول الله ( ص ) وبعد أن أشترط رسول الله ( ص ) شروطه دعى فاطمة والحسن والحسين ( ع ) وأعلمهم مثلما أعلم عليا ( ع ) فقال مثل قوله فختمت الوصية بخواتيم من ذهب لم تمسه النار ودفعت لأمير المؤمنين ( ع ) .
3 . { إن الوصية المروية لم تكن متعارفة ومتداولة لا عند أولاد الأئمة ( ع ) ولا عند خواص أصحابهم ... } انتهى الاقتباس .
اعلم يا سيدي العزيز أن الوصية متعارفة ومتداولة عند أولاد الأئمة ( ع ) وعند خواص أصحابهم ، وهذا ما يؤكده التالي :
عيون اخبار الرضا / الصدوق ص48 (( حدثنا أبي ومحمد بن الحسن بن احمد بن الوليد ، قالا : حدثنا سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا ، عن أبي الخير صالح بن أبي حماد والحسن بن ظريف جميعا ، عن بكر بن صالح ، وحدثنا أبي ومحمد بن موسى بن المتوكل ومحمد بن علي ماجيلويه . واحمد بن علي بن إبراهيم بن هاشم والحسين بن إبراهيم بن تاتانه وأحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضي الله عنهم ، قالوا : حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه ، عن بكر بن صالح ، عن عبد الرحمن بن سالم ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : قال أبي عليه السلام لجابر بن عبد الله الأنصاري : أن لي إليك حاجة فمتى يخف عليك أن أخلوا بك ، فأسألك عنها ؟ قال له جابر : في أي الأوقات شئت ، فخلا به أبي عليه السلام فقال له : يا جابر أخبرني عن اللوح الذي رأيته في يد أمي فاطمة بنت رسول الله ( ص ) وما أخبرتك به أمي أن في ذلك اللوح مكتوبا ، فقال جابر : أشهد الله ، إني دخلت على أمك فاطمة في حياة رسول الله ( ص ) لأهنئها بولادة الحسين ( ع ) ، فرأيت في يدها لوحا أخضر ظننت أنه زمرد ورأيت فيه كتابا أبيض شبه نور الشمس ، فقلت لها : بأبي أنت وأمي يا بنت رسول الله ( ص ) ما هذا اللوح ؟ فقالت : هذا اللوح أهداه الله عز وجل إلى رسوله ( ص ) فيه أسم أبي وأسم بعلي وأسم إبني وأسماء الأوصياء من ولدي ، فأعطانيه أبي عليه السلام ليسرني بذلك ، قال جابر : فأعطتنيه أمك فاطمة فقرأته وأنتسخته ، فقال أبي عليه السلام : فهل لك يا جابر أن تعرضه عل] ، قال نعم ، فمشى معه أبي عليه السلام حتى انتهى إلى منزل جابر ، فأخرج أبي عليه السلام صحيفة من رق قال جابر فأشهد بالله أني هكذا رأيته في اللوح مكتوبا : بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله العزيز الحكيم نوره وسفيره وحجابه ودليله نزل به الروح الأمين من عند رب العالمين ، عظم يا محمد أسمائي واشكر نعمائي ، ولا تجحد آلائي ، إني أنا الله لا إله إلاّ أنا ، قاصم الجبارين ومذل الظالمين ، وديان الدين ، إني أنا الله لا إله إلاّ أنا ، فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عذابي عذبته عذابا لا أعذب أحدا من العالمين ، فإياي فاعبد وعلي فتوكل ، إني لم أبعث نبيا فأكملت أيامه وانقضت مدته ، إلاّ جعلت له وصيا ، وإني فضلتك على الأنبياء وفضلت ، وصيك على الأوصياء ، وأكرمتك بشبليك بعده ، وبسبطيك الحسن والحسين ، فجعلت حسنا معدن علمي بعد انقضاء مدة أبيه ، وجعلت حسينا خازن وحيي وأكرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة ، فهو أفضل ما أستشهد ، وأرفع الشهداء درجة عندي ، وجعلت كلمتي التامة معه والحجة البالغة عنده بعترته أثيب وأعاقب ، أولهم : علي سيد العابدين وزين أوليائي الماضين وأبنه شبيه جده المحمود محمد الباقر لعلمي والمعدن لحكمي ، سيهلك المرتابون في جعفر الراد عليه كالراد عليّ حق القول مني ، لأكرمن مثوى جعفر ولأسرنه في أشياعه وأنصاره وأوليائه انتجبت بعده موسى وانتجبت بعده فتنة عمياء حندس لأن خيط فرضي لا ينقطع وحجتي لا تخفى ، وأن أوليائي لا يشقون ، الا ومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي ، ومن غير آية من كتابي فقد أفترى عليّ ، وويل للمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة عبدي موسى وحبيبي وخيرتي ، إن المكذب بالثامن مكذب بكل أوليائي ، وعلي وليي وناصري ، ومن أضع عليه أعباء النبوة وأمنحه بالاضطلاع يقتله عفريت مستكبر يدفن بالمدينة التي بناها العبد الصالح إلى جنب شر خلقي حق القول مني لأقرن عينيه بمحمد ابنه وخليفته من بعده ، فهو وارث علمي ومعدن حكمي وموضع سري وحجتي على خلقي جعلت الجنة على مثواه وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار ، وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري والشاهد في خلقي وأميني على وحيي اخرج منه الداعي إلى سبيلي والخازن لعلمي الحسن ، ثم أكمل ذلك بابنه رحمة للعالمين عليه كمال موسى وبهاء عيسى وصبر أيوب سيذل في زمانه أوليائي وتتهادون رؤسهم كما تتهادى رؤس الترك والديلم ، فيقتلون ويحرقون ويكونون خائفين مرعوبين وجلين ، تصبغ الأرض بدمائهم ويفشو الويل والرنين في نسائهم ، أولئك أوليائي حقا بهم ادفع كل فتنة عمياء حندس ، وبهم اكشف الزلازل وارفع الآصار والأغلال ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ، قال عبد الرحمن بن سالم : قال ابوبصير : لو لم تسمع في دهرك إلاّ هذا الحديث لكفاك ، فصنه إلاّ عن أهله )) .
حيث أن جابر الأنصاري هو من خواص الصحابه ، وهنالك غيره يعرفون بالوصية واليك المزيد :
(( وحدثنا أبو محمد الحسن بن حمزة العلوي رضي الله عنته ، قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسين بن درست السروي ، عن جعفر بن محمد بن مالك ، قال : حدثنا محمد بن عمران الكوفي ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران وصفوان بن يحيى ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، أنه قال : يا إسحاق ألا أبشرك ؟ قلت : بلى جعلني الله فداك يا بن رسول الله ، قال : وجدنا صحيفة بإملاء رسول الله ( ص ) وخط أمير المؤمنين عليه السلام فيها : بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله العزيز العليم وذكر الحديث مثله سواء إلاّ أنه قال في حديثه في آخره : ثم قال الصادق عليه السلام يا إسحاق هذا دين الملائكة والرسل ، فصنه عن غير أهله يصنك الله تعالى ويصلح بالك ، ثم قال : من دان بهذا أمن من عقاب الله عز وجل . )) عيون اخبار الرضا ص50 .
وفي نفس المصدر أيضا (( وحدثنا أبو العباس محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني رضي الله عنه . قال : حدثنا الحسن بن إسماعيل ، قال : حدثنا عبد الله بن موسى الروياني أبو تراب ، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني ، عن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ، قال : حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده أن محمد بن علي الباقر جمع ولده وفيهم عمهم زيد بن علي عليه السلام ثم أخرج إليهم كتابا بخط علي عليه السلام وإملاء رسول الله ( ص ) مكتوب فيه : هذا كتاب من الله العزيز الحكيم حديث اللوح إلى الموضع الذي يقول فيه : وأولئك هم المهتدون ثم قال في آخره : قال عبد العظيم : العجب لكل العجب لمحمد بن جعفر وخروجه وقد سمع أباه عليه السلام يقول هذا ويحكيه ، ثم قال : هذا سر الله ودينه ودين ملائكته فصنه إلاّ عن أهله وأوليائه )) .
وهناك الكثير من الروايات التي تؤكد على أن أبناء الأئمة عليهم السلام وخواص الصحابة يعرفون بالوصية ، ومن هنا تتأتّى علنية الوصية وليس كما أفترضت أنت بأنها سرية .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف حسن في الأربعاء 9 يناير 2008 - 8:51

الأخ ابوعباس التميمي بخصوص رواية سطيح الكاهن فهي : عندها يظهر ابن النبي المهدي وليس ابن المهدي !

هل هذا تصحيف من الطابعين أم ماذا؟

بانتظار تعليقك وردك الكريم

وفقكم الله

حسن
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 67
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأربعاء 9 يناير 2008 - 12:01

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .
الاخ حسن : أنا لم أذكر أي رواية لسطيح الكاهن لا في أصل البحث ولا في الردود ، فأرجو إرشادي إلى موضعها في البحث أو في الردود ليتسنى لي إجابتك .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الأربعاء 9 يناير 2008 - 13:01

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما
الاخ ابن علي ، اليك القسم تالثاني من الرد .
أما فيما يخص ذكرك عن محمد بن الحنفية فأنت تقول على أنه لا يعلم بأمر الوصية وهو من أبناء أمير المؤمنين عليه السلام . وفي موضع لاحق تقول { أما قولك أن إدعاء الوصية مستحيل فقد ورد أن محمد بن الحنفية وعبد الله بن جعفر الصادق كانا ممن ادّعاها من أبناء الأئمة ( ع ) } انتهى الاقتباس .
أقــول :
أ . أنا لم أقل بالنص ( إن إدعاء الوصية مستحيل ) بل قلت ( لو كان الإمام الصادق عليه السلام يعرف شخصا سيخرج وينتحل وصية رسول الله ( ص ) – أي يدّعيها زورا – لأصبحت الوصية لا تدل على صاحبها الأصلي ) .
وهنا وقع عندك خلط حيث أن الإدعاء الزور للوصية لايعني ( استحالة الإدعاء كما تقول ) وهذا حصل على مر التاريخ ، فمنهم من تراجع عن إدعاءه وأقر بإمامة المعصوم المنصوص بالوصية ، كما حدث لمحمد بن الحنفية ( ع ) الذي أقر بإمامة الإمام السجاد عليه السلام بعد الاحتكام إلى الحجر الأسود ، وهذه الحادثة قد أكّدتها أنت . وهناك من لم يسلّم لهذا الأمر وبقى بغيّه وقد تبّر الله عمرهم . وعن الصادق عليه السلام قال : أن هذا الأمر لا يدّعيه غير صاحبه إلاّ تبّر الله عمره .
أي أن الذي يدّعي الوصية زورا ويركب غيّه فأن الله يقتله .
ب . لقد أوقعت نفسك بتعارض ، ففي المرة الأولى تحتج على أن محمد بن الحنفية لا يعرف الوصية ، ومرة أخرى تحتج على أنه إدّعى الوصية ؟ !! فهل هذا يعني أن أولاد الأئمة عليهم السلام وخواص الأصحاب لا يعرفون بالوصية ؟ لقد أجبت أنت (بالإضافة إلى ماذكرته لك ) بأنهم يعرفون مسبقا .
4 . { التأكيد من الأئمة على أن الوصية تظهر في آخر حياة الموصي حتى أن الوصية المروية محل النقاش يقول فيها الرسول : فإذا حضرته الوفاة فليوص } انتهى الاقتباس .
أريد أن أعرف أولا من أين أتيت ب { ... فإذا حضرته الوفاة فليوص .. } حيث أن وصية رسول الله ( ص ) لم تذكر هكذا عبارة ، بل أكدت على ( ... فإذا حضرته الوفاة فليسلمها ... ) ولم يقل فليوص . وأنت تعرف أن الذي ينسب شيئا لم يخرج من آل بيت النبوّة ( ع ) يكون كمن كذب على الله ( وحاشاك ) .
وأما فيما يخص قولك { أن الوصية تظهر في آخر حياة الموصي } ، فأقول :
لنأخذ على سبيل الدلالة رواية صفوان الآتية :
(( قال صفوان : قلت للرضا عليه السلام أخبرني عن الإمام متى يعلم أنه إمام ، أحين يبلغه أن صاحبه قد مات أو حين يمضي مثل أبي الحسن قبض ببغداد وأنت هنا ، قال : يعلم ذلك حين يمضي صاحبه . قلت : بأي شيء ، قال : يلهمه الله )) .
فمن الواضح أن قول الإمام الرضا عليه السلام يعلم حين يمضي صاحبه جواب لسؤال عن الإمام اللاحق كيف يعرف أن الأمر انتهى إليه ومراد السائل حالة التصدي للإمامة من اللاحق باعتبار لا يكون إمامان إلاّ وأحدهما صامت ، وباعتبار أن الإمام السابق قد يموت في مكان بعيد ويستغرق خبر وصول موته مدة طويلة ، كما في حالة موت الإمام الكاظم عليه السلام في السجن في بغداد ، وكان وصيّه الإمام الرضا عليه السلام في المدينة ، أو موت الإمام الرضا عليه السلام في خراسان وكان وصيّه الإمام الجواد عليه السلام في المدينة . وهكذا يتضح أن الرواية تتحدث عن جواب سؤال متى يتصدى الإمام اللاحق للإمامة ويضطلع بمهماتها فعلا ؟ ولم تكن تتحدث عن سؤال متى يعرف الإمام اللاحق أنه قد جاءت النصوص فيه والوصية عليه من الإمام السابق .
وبعبارة أخرى توجد قضيتان :
الأولى : قضية النص على الإمام اللاحق من الإمام السابق وهذه حصلت في سن مبكرة من عمر الإمام السابق كما ستأتي الدلالة على ذلك .
الثانية : قضية أضطلاع الوصي بمهمات الإمامة فعلا وتحصل في اللحظة التي يتوفى فيها الإمام السابق وليس في اللحظة التي يصل فيها خبر موته مهما بعدت المسافات التي تفصل بينهما ويحصل علمه بموت الإمام السابق بإلهام من الله تعالى عبر ملائكته .
فقولك أن { الوصية تظهر في آخر حياة الموصي } بمعنى أن الإمام السابق لا يعرف إمامة الإمام اللاحق من بعده إلاّ قرب وفاته ، وهذا استنتاج غير صحيح وليس في محله وتبطله رواية العهد من رسول الله ( ص ) ( عن أبي عبد الله عليه السلام ، أترون أن الموصي منا يوصي إلى من يريد ، لا والله ولكنه عهد معهود من رسول الله ( ص ) إلى رجل فرجل حتى انتهى إلى نفسه ) . وكذلك روايات النص على أبي الحسن موسى عليه السلام من أبيه الصادق عليه السلام ، كما في رواية صفوان الجمّال ، قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صاحب هذا الأمر ، فقال أن صاحب هذا الأمر لا يلهو ولا يلعب وأقبل أبو الحسن موسى وهو صغير ومعه عناق مكيه ( انثى المعز ) وهو يقول لها : أسجدي لربك فأخذه أبو عبد الله عليه السلام وضمّه إليه وقال : بأبي وأمي من لا يلهو ولا يلعب . ورواية يعقوب السراج التي تشير إلى النص على الإمام الكاظم عليه السلام وهو في المهد . وكذلك روايات النص على الإمام الرضا عليه السلام وولده الجواد من الإمام الكاظم عليه السلام ، بعضها كان منه عليه السلام وهو في الحبس كما في رواية الحسين بن المختار وبعضها قبل الحبس كما في رواية محمد بن سنان قال : دخلت على أبي الحسن موسى عليه السلام من قبل أن يقدم العراق بسنة وعلي ابنه جالس بين يديه فنظر إليّ فقال : يا محمد أما أنه سيكون في هذه السنة حركة فلا تجزع . قال : قلت : وما يكون جعلت فداك ؟ فقال : أصير إلى الطاغية أما أنه لا يبدأني منه سوء ولا من الذي يكون بعده ، ثم أشار إلى ابنه علي عليه السلام وقال : من ظلم ابني هذا حقه وجحد إمامته من بعدي ، كان كمن ظلم علي بن أبي طالب عليه السلام حقه وجحد إمامته بعد رسول الله ( ص ) ، قال ابن سنان : فقلت : واله لئن مدّ الله لي في العمر لاسلمن له حقه ولاقرّنّ له بإمامته ، قال : صدقت يا محمد يمد الله في عمرك وتسلم له حقه وتقر بإمامته وإمامة من يكون من بعده ، قال : قلت : ومن ذاك ؟ قال : محمد ابنه : قلت له الرضا والتسليم .
فالإمام الكاظم عليه السلام هنا لا ينص على الإمام الرضا عليه السلام فقط ، بل يخبر بأسم الإمام بعد الإمام الرضا عليه السلام .
أسأل الله جل وعلى أني قد وفيت والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الأئمة والمهديين وسلم تسليما .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف أبن علي في الأربعاء 9 يناير 2008 - 13:06

أخي الكريم أبو عباس

كل الروايات التي أوردتها لا تشابه الوصية محل النقاش ولا تذكر أسم أحمد من الأوصياء .. وهذا مما يجب التوقف عنده وهناك الكثير من الروايات التي تتخالف مع تعداد الوصية التي تذكر ثلاثة عشر وصياً بالإسم .. وهذا يؤكد سريتها ( على فرض صحة صدورها ) وأنها غير متداولة ومعروفة لدى أبناء الأئمة وأصحابهم ع ولعل في حادثة إدعاء بن الحنفية وبن الصادق ما يزيد من الإشكال المطروح على وجودها ..

الكافي 278 1 باب أن الإمامة عهد من الله عز و جل
عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْإِمَامَةَ عَهْدٌ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مَعْهُودٌ لِرِجَالٍ مُسَمَّيْنَ لَيْسَ لِلْإِمَامِ أَنْ يَزْوِيَهَا عَنِ الَّذِي يَكُونُ مِنْ بَعْدِهِ وَ كَذَلِكَ الْأَوْصِيَاءُ ع لَيْسَ لَهُمْ أَنْ يَتَعَدَّوْا بِهَذَا الْأَمْرِ فَيُجَاوِزُونَ صَاحِبَهُ إِلَى غَيْرِهِ

الكافي ص 532 ج 1 باب ما جاء في الاثني عشر
عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ أَرْسَلَ مُحَمَّداً ص إِلَى الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَ جَعَلَ مِنْ بَعْدِهِ اثْنَيْ عَشَرَ وَصِيّاً مِنْهُمْ مَنْ سَبَقَ وَ مِنْهُمْ مَنْ بَقِيَ وَ كُلُّ وَصِيٍّ جَرَتْ بِهِ سُنَّةٌ وَ الْأَوْصِيَاءُ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِ مُحَمَّدٍ ص عَلَى سُنَّةِ أَوْصِيَاءِ عِيسَى وَ كَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ وَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع عَلَى سُنَّةِ الْمَسِيحِ

الكافي ج : 1 ص : 534
عَنْ كَرَّامٍ قَالَ حَلَفْتُ فِيمَا بَيْنِي وَ بَيْنَ نَفْسِي أَلَّا آكُلَ طَعَاماً بِنَهَارٍ أَبَداً حَتَّى يَقُومَ قَائِمُ آلِ مُحَمَّدٍ فَدَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ فَقُلْتُ لَهُ رَجُلٌ مِنْ شِيعَتِكُمْ جَعَلَ لِلَّهِ عَلَيْهِ أَلَّا يَأْكُلَ طَعَاماً بِنَهَارٍ أَبَداً حَتَّى يَقُومَ قَائِمُ آلِ مُحَمَّدٍ قَالَ فَصُمْ إِذاً يَا كَرَّامُ وَ لَا تَصُمِ الْعِيدَيْنِ وَ لَا ثَلَاثَةَ التَّشْرِيقِ وَ لَا إِذَا كُنْتَ مُسَافِراً وَ لَا مَرِيضاً فَإِنَّ الْحُسَيْنَ ع لَمَّا قُتِلَ عَجَّتِ السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ عَلَيْهِمَا وَ الْمَلَائِكَةُ فَقَالُوا يَا رَبَّنَا ائْذَنْ لَنَا فِي هَلَاكِ الْخَلْقِ حَتَّى نَجُدَّهُمْ عَنْ جَدِيدِ الْأَرْضِ بِمَا اسْتَحَلُّوا حُرْمَتَكَ وَ قَتَلُوا صَفْوَتَكَ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِمْ يَا مَلَائِكَتِي وَ يَا سَمَاوَاتِي وَ يَا أَرْضِيَ اسْكُنُوا ثُمَّ كَشَفَ حِجَاباً مِنَ الْحُجُبِ فَإِذَا خَلْفَهُ مُحَمَّدٌ ص وَ اثْنَا عَشَرَ وَصِيّاً لَهُ ع وَ أَخَذَ بِيَدِ فُلَانٍ الْقَائِمِ مِنْ بَيْنِهِمْ فَقَالَ يَا مَلَائِكَتِي وَ يَا سَمَاوَاتِي وَ يَا أَرْضِي بِهَذَا أَنْتَصِرُ لِهَذَا قَالَهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ

بحارالأنوار ج : 23 ص : 68
قرب الإسناد بالإسناد قال قلت للرضا ع الإمام إذا أوصى إلى الذي يكون من بعده بشي‏ء ففوض إليه فيجعله حيث يشاء أو كيف هو قال إنما يوصي بأمر الله عز و جل فقال له إنه قد حكي عن جدك قال أ ترون أن هذا الأمر إلينا نجعله حيث نشاء لا و الله ما هو إلا عهد من رسول الله ص رجل فرجل مسمى فقال فالذي قلت لك من هذا


بحارالأنوار ج : 23 ص : 69
في الإحتجاج عن سعد بن عبد الله القمي قال سألت القائم ع في حجر أبيه فقلت أخبرني يا مولاي عن العلة التي تمنع القوم من اختيار إمام لأنفسهم قال مصلح أو مفسد قلت مصلح قال هل يجوز أن تقع خيرتهم على المفسد بعد أن لا يعلم أحد ما يخطر ببال غيره من صلاح أو فساد قلت بلى قال فهي العلة أيدتها لك ببرهان يقبل ذلك عقلك قلت نعم قال أخبرني عن الرسل الذين اصطفاهم الله و أنزل عليهم الكتب و أيدهم بالوحي و العصمة إذ هم أعلام الأمم و أهدى أن لو ثبت الاختيار و منهم موسى و عيسى ع هل يجوز مع وفور عقلهما و كمال علمهما إذا هما بالاختيار أن تقع خيرتهما على المنافق و هما يظنان أنه مؤمن قلت لا قال فهذا موسى كليم الله مع وفور عقله و كمال علمه و نزول الوحي عليه اختار من أعيان قومه و وجوه عسكره لميقات ربه سبعين رجلا ممن لم يشك في إيمانهم و إخلاصهم فوقعت خيرته على المنافقين قال الله عز و جل وَ اخْتارَ مُوسى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقاتِنا الآية فلما وجدنا اختيار من قد اصطفاه الله للنبوة واقعا على الأفسد دون الأصلح و هو يظن أنه الأصلح دون الأفسد علمنا أن لا اختيار لمن لا يعلم ما تخفي الصدور و ما تكن الضمائر و تنصرف عنه السرائر و أن لا خطر لاختيار المهاجرين و الأنصار بعد وقوع خيرة الأنبياء على ذوي الفساد لما أرادوا أهل الصلاح

بحارالأنوار ص 271 ج 36
في المناقب لابن شهرآشوب عن جابر الأنصاري قال يا رسول الله وجدت في التوراة اليايقظوا شبرا و شبيرا فلم أعرف أساميهم فكم بعد الحسين من الأوصياء و ما أساميهم فقال تسعة من صلب الحسين و المهدي منهم

بحارالأنوار ص 280 ج 36
قال رسول الله ص إن الله أوحى إلي ليلة أسري بي يا محمد من خلفت في الأرض على أمتك و هو أعلم بذلك قلت يا رب أخي قال يا محمد إني اطلعت إلى الأرض اطلاعة فاخترتك منها فلا أذكر حتى تذكر معي فأنا المحمود و أنت محمد ثم إني اطلعت إلى الأرض اطلاعة أخرى فاخترت منها علي بن أبي طالب وصيك فأنت سيد الأنبياء و علي سيد الأوصياء ثم شققت له اسما من أسمائي فأنا الأعلى و هو علي يا محمد إني خلقت عليا و فاطمة و الحسن و الحسين و الأئمة من نور واحد ثم عرضت ولايتهم على الملائكة فمن قبلها كان من المقربين و من جحدها كان من الكافرين يا محمد لو أن عبدا من عبادي عبدني حتى ينقطع ثم لقيني جاحدا لولايتهم أدخلته النار ثم قال يا محمد أ تحب أن تراهم فقلت نعم فقال تقدم أمامك فتقدمت أمامي فإذا علي بن أبي طالب و الحسن و الحسين و علي بن الحسين و محمد بن علي و جعفر بن محمد و موسى بن جعفر و علي بن موسى و محمد بن علي و علي بن محمد و الحسن بن علي و الحجة القائم كأنه الكوكب الدري في وسطهم فقلت يا رب من هؤلاء قال هؤلاء الأئمة و هذا القائم محلل حلالي و محرم حرامي و ينتقم من أعدائي يا محمد أحببه فإني أحبه و أحب من يحبه
عن مجاهد عن ابن عباس قال قدم يهودي على رسول الله ص يقال له نعثل فقال يا محمد إني أسألك عن أشياء تلجلج في صدري منذ حين فإن أنت أجبتني عنها أسلمت على يدك قال سل يا أبا عمارة فقال يا محمد صف لي ربك فقال ص إن الخالق لا يوصف إلا بما وصف به نفسه و كيف يوصف الخالق الذي تعجز الحواس أن تدركه و الأوهام أن تناله و الخطرات أن تحده و الأبصار الإحاطة به جل عما يصفه الواصفون نأى في قربه و قرب في نأيه كيف الكيف فلا يقال له كيف و أين الأين فلا يقال له أين هو منقطع الكيفوفية و الأينونية فهو الأحد الصمد كما وصف نفسه و الواصفون لا يبلغون نعته لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ قال صدقت يا محمد فأخبرني عن قولك إنه واحد لا شبيه له أ ليس الله واحدا و الإنسان واحدا فوحدانيته أشبهت وحدانية الإنسان فقال ص الله واحد و أحدي المعنى و الإنسان واحد ثنوي المعنى جسم و عرض و بدن و روح و إنما التشبيه في المعاني لا غير قال صدقت يا محمد فأخبرني عن وصيك من هو فما من نبي إلا و له وصي و إن نبينا موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون فقال نعم إن وصيي و الخليفة من بعدي علي بن أبي طالب و بعده سبطاي الحسن و الحسين تتلوه تسعة من صلب الحسين أئمة أبرار قال يا محمد فسمهم لي قال نعم إذا مضى الحسين فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه جعفر فإذا مضى جعفر فابنه موسى فإذا مضى موسى فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه علي فإذا مضى علي فابنه الحسن فإذا مضى الحسن فبعده ابنه الحجة بن الحسن بن علي فهذه اثنا عشر إماما على عدد نقباء بني إسرائيل قال فأين مكانهم في الجنة قال معي في درجتي قال أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله و أشهد أنهم الأوصياء بعدك و لقد وجدت هذا في الكتب المقدمة

بحارالأنوار ج : 36 ص : 290
عن سلمان الفارسي قال خطبنا رسول الله ص فقال معاشر الناس إني راحل عنكم عن قريب و منطلق إلى المغيب أوصيكم في عترتي خيرا و إياكم و البدع فإن كل بدعة ضلالة و كل ضلالة و أهلها في النار معاشر الناس من افتقد الشمس فليتمسك بالقمر و من افتقد القمر فليتمسك بالفرقدين و من افتقد الفرقدين فليتمسك بالنجوم الزاهرة بعدي أقول قولي و أستغفر الله لي و لكم قال فلما نزل عن المنبر ص تبعته حتى دخل بيت عائشة فدخلت إليه و قلت بأبي أنت و أمي يا رسول الله سمعتك تقول إذا افتقدتم الشمس فتمسكوا بالقمر و إذا افتقدتم القمر فتمسكوا بالفرقدين و إذا افتقدتم الفرقدين فتمسكوا بالنجوم الزاهرة فما الشمس و ما القمر و ما الفرقدان و ما النجوم الزاهرة فقال أما الشمس فأنا و أما القمر فعلي فإذا افتقدتموني فتمسكوا به بعدي و أما الفرقدان فالحسن و الحسين فإذا افتقدتم القمر فتمسكوا بهما و أما النجوم الزاهرة فالأئمة التسعة من صلب الحسين ع و التاسع مهديهم ثم قال إنهم هم الأوصياء و الخلفاء بعدي أئمة أبرار عدد أسباط يعقوب و حواري عيسى قلت فسمهم لي يا رسول الله قال أولهم و سيدهم علي بن أبي طالب و سبطاي و بعدهما زين العابدين علي بن الحسين و بعده محمد بن علي باقر علم النبيين و جعفر بن محمد و ابنه الكاظم سمي موسى بن عمران و الذي يقتل بأرض الغربة علي ابنه ثم ابنه محمد و الصادقان علي و الحسن و الحجة القائم المنتظر في غيبته فإنهم عترتي من دمي و لحمي علمهم علمي و حكمهم حكمي من آذاني فيهم فلا أناله الله تعالى شفاعتي

بحارالأنوار ج : 36 ص : 305
عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال دخل جندل بن جنادة اليهودي من خيبر على رسول الله ص فقال يا محمد أخبرني عما ليس لله و عما ليس عند الله و عما لا يعلمه الله فقال رسول الله ص أما ما ليس لله فليس لله شريك و أما ما ليس عند الله فليس عند الله ظلم للعباد و أما ما لا يعلمه الله فذلك قولكم يا معشر اليهود عزير بن الله و الله لا يعلم أن له ولدا فقال جندل أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله حقا ثم قال يا رسول الله إني رأيت البارحة في النوم موسى بن عمران ع فقال لي يا جندل أسلم على يد محمد و استمسك بالأوصياء من بعده فقد أسلمت و رزقني الله ذلك فأخبرني ما الأوصياء بعدك لأتمسك بهم فقال يا جندل أوصيائي من بعدي بعدد نقباء بني إسرائيل فقال يا رسول الله إنهم كانوا اثني عشر هكذا وجدنا في التوراة قال نعم الأئمة بعدي اثنا عشر فقال يا رسول الله كلهم في زمن واحد قال لا و لكن خلف بعد خلف فإنك لن تدرك منهم إلا ثلاثة قال فسمهم لي يا رسول الله قال نعم إنك تدرك سيد الأوصياء و وارث الأنبياء و أبا الأئمة علي بن أبي طالب بعدي ثم ابنه الحسن ثم الحسين فاستمسك بهم من بعدي و لا يغرنك جهل الجاهلين فإذا كانت وقت ولادة ابنه علي بن الحسين سيد العابدين يقضي الله عليك و يكون آخر زادك من الدنيا شربة من لبن فقال يا رسول الله هكذا وجدت في التوراة اليايقطوا شبرا و شبيرا فلم أعرف أساميهم فكم بعد الحسين من الأوصياء و ما أساميهم فقال تسعة من صلب الحسين و المهدي منهم فإذا انقضت مدة الحسين قام بالأمر بعده علي ابنه و يلقب بزين العابدين فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده ابنه يدعى بالباقر فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده جعفر و يدعى بالصادق فإذا انقضت مدة جعفر قام بالأمر بعده موسى و يدعى بالكاظم ثم إذا انتهت مدة موسى قام بالأمر بعده ابنه علي و يدعى بالرضا فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده ابنه محمد يدعى بالزكي فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده علي ابنه و يدعى بالنقي فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده الحسن ابنه يدعى بالأمين ثم يغيب عنهم إمامهم قال يا رسول الله هو الحسن يغيب عنهم قال لا و لكن ابنه الحجة قال يا رسول الله فما اسمه قال لا يسمى حتى يظهره الله

وبإنتظار تعليقك

أبن علي
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف أبن علي في الأربعاء 9 يناير 2008 - 13:26

الأخ الكريم أبو عباس رعاك الله
قلت :

ابو عباس التميمي كتب:
أ . أنا لم أقل بالنص ( إن إدعاء الوصية مستحيل ) بل قلت ( لو كان الإمام الصادق عليه السلام يعرف شخصا سيخرج وينتحل وصية رسول الله ( ص ) – أي يدّعيها زورا – لأصبحت الوصية لا تدل على صاحبها الأصلي ) .
وهنا وقع عندك خلط حيث أن الإدعاء الزور للوصية لايعني ( استحالة الإدعاء كما تقول ) وهذا حصل على مر التاريخ ،

ولكنك قلت أيضاً :

ابو عباس التميمي كتب: ولكن الإمام ( ع ) على يقين ثابت أن الذي يدّعي هكذا أمر لا بد وأن يكون هو الشرعي .

وهذا معناه أن بن الحنفية لما إدعى أصبح هو الوصي الشرعي لمجرد إدعائه .. ولكن الأمر يحتاج في الحقيقة الى أمور تثبت وقوع الوصية له ولا تثبت الوصية لصاحبها بمجردها ..

أما قولك :

ابو عباس التميمي كتب:لقد أوقعت نفسك بتعارض ، ففي المرة الأولى تحتج على أن محمد بن الحنفية لا يعرف الوصية ، ومرة أخرى تحتج على أنه إدّعى الوصية ؟ !! فهل هذا يعني أن أولاد الأئمة عليهم السلام وخواص الأصحاب لا يعرفون بالوصية ؟ لقد أجبت أنت (بالإضافة إلى ماذكرته لك ) بأنهم يعرفون مسبقا .

فأنا هنا أدعوك الى مراجعة سؤالي جيداً وعدم التسرع في الحكم علي .. فقد قصدت أن الوصية المعروفة لديهم هي الوصية الظاهرة أي أن الإمام يوصي حين موافاة أجله لا برواية متوارثة وإلا فإن محمد بن الحنفية لو علم من بعد الحسين ع لسلم له فوراً والدليل إنقياده الى السجاد ع لمجرد وضوح الدلالة عليه بالبينة لا بالوصية المروية المكتوبة بخط علي ع والتي لو رآها محمد لخضع لها على الفور ولما إحتاج الأمر من السجاد ع تحكيم الحجر ..

يتبع ..................

أبن علي
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف ابو عباس التميمي في الخميس 10 يناير 2008 - 9:01

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الائمة والمهديين وسلم تسليما
ابن العزيز
اشكرك جدا على هذا التواصل وقد احسست أنك لم تكمل مداخلتك لوجود كلمة (( يتبع )) في آخر كلامك . فأرجو مخلصا أن كنت قد انهيت مداخلتك اخبرني كي اتواصل معك بالرد .

ابو عباس التميمي
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 54
العمر : 61
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف أبن علي في الخميس 10 يناير 2008 - 9:10

ومما يتناقض مع الوصية المروية عن حذيفة محل النقاش بعض الروايات التي وردت عنهم ع بأن عدد الأوصياء هو إثني عشر لا غير وكما يلي :

الكافي 532 1 باب ما جاء في الاثني عشر و النص علي
عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ أَرْسَلَ مُحَمَّداً ص إِلَى الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَ جَعَلَ مِنْ بَعْدِهِ اثْنَيْ عَشَرَ وَصِيّاً مِنْهُمْ مَنْ سَبَقَ وَ مِنْهُمْ مَنْ بَقِيَ وَ كُلُّ وَصِيٍّ جَرَتْ بِهِ سُنَّةٌ وَ الْأَوْصِيَاءُ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِ مُحَمَّدٍ ص عَلَى سُنَّةِ أَوْصِيَاءِ عِيسَى وَ كَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ وَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع عَلَى سُنَّةِ الْمَسِيحِ
عَنْ كَرَّامٍ قَالَ حَلَفْتُ فِيمَا بَيْنِي وَ بَيْنَ نَفْسِي أَلَّا آكُلَ طَعَاماً بِنَهَارٍ أَبَداً حَتَّى يَقُومَ قَائِمُ آلِ مُحَمَّدٍ فَدَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ فَقُلْتُ لَهُ رَجُلٌ مِنْ شِيعَتِكُمْ جَعَلَ لِلَّهِ عَلَيْهِ أَلَّا يَأْكُلَ طَعَاماً بِنَهَارٍ أَبَداً حَتَّى يَقُومَ قَائِمُ آلِ مُحَمَّدٍ قَالَ فَصُمْ إِذاً يَا كَرَّامُ وَ لَا تَصُمِ الْعِيدَيْنِ وَ لَا ثَلَاثَةَ التَّشْرِيقِ وَ لَا إِذَا كُنْتَ مُسَافِراً وَ لَا مَرِيضاً فَإِنَّ الْحُسَيْنَ ع لَمَّا قُتِلَ عَجَّتِ السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ عَلَيْهِمَا وَ الْمَلَائِكَةُ فَقَالُوا يَا رَبَّنَا ائْذَنْ لَنَا فِي هَلَاكِ الْخَلْقِ حَتَّى نَجُدَّهُمْ عَنْ جَدِيدِ الْأَرْضِ بِمَا اسْتَحَلُّوا حُرْمَتَكَ وَ قَتَلُوا صَفْوَتَكَ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِمْ يَا مَلَائِكَتِي وَ يَا سَمَاوَاتِي وَ يَا أَرْضِيَ اسْكُنُوا ثُمَّ كَشَفَ حِجَاباً مِنَ الْحُجُبِ فَإِذَا خَلْفَهُ مُحَمَّدٌ ص وَ اثْنَا عَشَرَ وَصِيّاً لَهُ ع وَ أَخَذَ بِيَدِ فُلَانٍ الْقَائِمِ مِنْ بَيْنِهِمْ فَقَالَ يَا مَلَائِكَتِي وَ يَا سَمَاوَاتِي وَ يَا أَرْضِي بِهَذَا أَنْتَصِرُ لِهَذَا قَالَهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ
الكافي ج : 1 ص : 534
بحارالأنوار 271 36 باب 41- نصوص الرسول ص عليهم ع .....
]المناقب لابن شهرآشوب[ جابر الأنصاري قال يا رسول الله وجدت في التوراة اليايقظوا شبرا و شبيرا فلم أعرف أساميهم فكم بعد الحسين من الأوصياء و ما أساميهم فقال تسعة من صلب الحسين و المهدي منهم
بحارالأنوار 280 36 باب 41- نصوص الرسول ص عليهم ع .....
قال رسول الله ص إن الله أوحى إلي ليلة أسري بي يا محمد من خلفت في الأرض على أمتك و هو أعلم بذلك قلت يا رب أخي قال يا محمد إني اطلعت إلى الأرض اطلاعة فاخترتك منها فلا أذكر حتى تذكر معي فأنا المحمود و أنت محمد ثم إني اطلعت إلى الأرض اطلاعة أخرى فاخترت منها علي بن أبي طالب وصيك فأنت سيد الأنبياء و علي سيد الأوصياء ثم شققت له اسما من أسمائي فأنا الأعلى و هو علي يا محمد إني خلقت عليا و فاطمة و الحسن و الحسين و الأئمة من نور واحد ثم عرضت ولايتهم على الملائكة فمن قبلها كان من المقربين و من جحدها كان من الكافرين يا محمد لو أن عبدا من عبادي عبدني حتى ينقطع ثم لقيني جاحدا لولايتهم أدخلته النار ثم قال يا محمد أ تحب أن تراهم فقلت نعم فقال تقدم أمامك فتقدمت أمامي فإذا علي بن أبي طالب و الحسن و الحسين و علي بن الحسين و محمد بن علي و جعفر بن محمد و موسى بن جعفر و علي بن موسى و محمد بن علي و علي بن محمد و الحسن بن علي و الحجة القائم كأنه الكوكب الدري في وسطهم فقلت يا رب من هؤلاء قال هؤلاء الأئمة و هذا القائم محلل حلالي و محرم حرامي و ينتقم من أعدائي يا محمد أحببه فإني أحبه و أحب من يحبه
عن مجاهد عن ابن عباس قال قدم يهودي على رسول الله ص يقال له نعثل فقال يا محمد إني أسألك عن أشياء تلجلج في صدري منذ حين فإن أنت أجبتني عنها أسلمت على يدك قال سل يا أبا عمارة فقال يا محمد صف لي ربك فقال ص إن الخالق لا يوصف إلا بما وصف به نفسه و كيف يوصف الخالق الذي تعجز الحواس أن تدركه و الأوهام أن تناله و الخطرات أن تحده و الأبصار الإحاطة به جل عما يصفه الواصفون نأى في قربه و قرب في نأيه كيف الكيف فلا يقال له كيف و أين الأين فلا يقال له أين هو منقطع الكيفوفية و الأينونية فهو الأحد الصمد كما وصف نفسه و الواصفون لا يبلغون نعته لَمْ يَلِدْ وَ لَمْ يُولَدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ قال صدقت يا محمد فأخبرني عن قولك إنه واحد لا شبيه له أ ليس الله واحدا و الإنسان واحدا فوحدانيته أشبهت وحدانية الإنسان فقال ص الله واحد و أحدي المعنى و الإنسان واحد ثنوي المعنى جسم و عرض و بدن و روح و إنما التشبيه في المعاني لا غير قال صدقت يا محمد فأخبرني عن وصيك من هو فما من نبي إلا و له وصي و إن نبينا موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون فقال نعم إن وصيي و الخليفة من بعدي علي بن أبي طالب و بعده سبطاي الحسن و الحسين تتلوه تسعة من صلب الحسين أئمة أبرار قال يا محمد فسمهم لي قال نعم إذا مضى الحسين فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه جعفر فإذا مضى جعفر فابنه موسى فإذا مضى موسى فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه علي فإذا مضى علي فابنه الحسن فإذا مضى الحسن فبعده ابنه الحجة بن الحسن بن علي فهذه اثنا عشر إماما على عدد نقباء بني إسرائيل قال فأين مكانهم في الجنة قال معي في درجتي قال أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله و أشهد أنهم الأوصياء بعدك و لقد وجدت هذا في الكتب المقدمة بحارالأنوار ج : 36 ص : 305
عن سلمان الفارسي قال خطبنا رسول الله ص فقال معاشر الناس إني راحل عنكم عن قريب و منطلق إلى المغيب أوصيكم في عترتي خيرا و إياكم و البدع فإن كل بدعة ضلالة و كل ضلالة و أهلها في النار معاشر الناس من افتقد الشمس فليتمسك بالقمر و من افتقد القمر فليتمسك بالفرقدين و من افتقد الفرقدين فليتمسك بالنجوم الزاهرة بعدي أقول قولي و أستغفر الله لي و لكم قال فلما نزل عن المنبر ص تبعته حتى دخل بيت عائشة فدخلت إليه و قلت بأبي أنت و أمي يا رسول الله سمعتك تقول إذا افتقدتم الشمس فتمسكوا بالقمر و إذا افتقدتم القمر فتمسكوا بالفرقدين و إذا افتقدتم الفرقدين فتمسكوا بالنجوم الزاهرة فما الشمس و ما القمر و ما الفرقدان و ما النجوم الزاهرة فقال أما الشمس فأنا و أما القمر فعلي فإذا افتقدتموني فتمسكوا به بعدي و أما الفرقدان فالحسن و الحسين فإذا افتقدتم القمر فتمسكوا بهما و أما النجوم الزاهرة فالأئمة التسعة من صلب الحسين ع و التاسع مهديهم ثم قال إنهم هم الأوصياء و الخلفاء بعدي أئمة أبرار عدد أسباط يعقوب و حواري عيسى قلت فسمهم لي يا رسول الله قال أولهم و سيدهم علي بن أبي طالب و سبطاي و بعدهما زين العابدين علي بن الحسين و بعده محمد بن علي باقر علم النبيين و جعفر بن محمد و ابنه الكاظم سمي موسى بن عمران و الذي يقتل بأرض الغربة علي ابنه ثم ابنه محمد و الصادقان علي و الحسن و الحجة القائم المنتظر في غيبته فإنهم عترتي من دمي و لحمي علمهم علمي و حكمهم حكمي من آذاني فيهم فلا أناله الله تعالى شفاعتي
بحارالأنوار ج : 36 ص : 305
عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال دخل جندل بن جنادة اليهودي من خيبر على رسول الله ص فقال يا محمد أخبرني عما ليس لله و عما ليس عند الله و عما لا يعلمه الله فقال رسول الله ص أما ما ليس لله فليس لله شريك و أما ما ليس عند الله فليس عند الله ظلم للعباد و أما ما لا يعلمه الله فذلك قولكم يا معشر اليهود عزير بن الله و الله لا يعلم أن له ولدا فقال جندل أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله حقا ثم قال يا رسول الله إني رأيت البارحة في النوم موسى بن عمران ع فقال لي يا جندل أسلم على يد محمد و استمسك بالأوصياء من بعده فقد أسلمت و رزقني الله ذلك فأخبرني ما الأوصياء بعدك لأتمسك بهم فقال يا جندل أوصيائي من بعدي بعدد نقباء بني إسرائيل فقال يا رسول الله إنهم كانوا اثني عشر هكذا وجدنا في التوراة قال نعم الأئمة بعدي اثنا عشر فقال يا رسول الله كلهم في زمن واحد قال لا و لكن خلف بعد خلف فإنك لن تدرك منهم إلا ثلاثة قال فسمهم لي يا رسول الله قال نعم إنك تدرك سيد الأوصياء و وارث الأنبياء و أبا الأئمة علي بن أبي طالب بعدي ثم ابنه الحسن ثم الحسين فاستمسك بهم من بعدي و لا يغرنك جهل الجاهلين فإذا كانت وقت ولادة ابنه علي بن الحسين سيد العابدين يقضي الله عليك و يكون آخر زادك من الدنيا شربة من لبن فقال يا رسول الله هكذا وجدت في التوراة اليايقطوا شبرا و شبيرا فلم أعرف أساميهم فكم بعد الحسين من الأوصياء و ما أساميهم فقال تسعة من صلب الحسين و المهدي منهم فإذا انقضت مدة الحسين قام بالأمر بعده علي ابنه و يلقب بزين العابدين فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده ابنه يدعى بالباقر فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده جعفر و يدعى بالصادق فإذا انقضت مدة جعفر قام بالأمر بعده موسى و يدعى بالكاظم ثم إذا انتهت مدة موسى قام بالأمر بعده ابنه علي و يدعى بالرضا فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده ابنه محمد يدعى بالزكي فإذا انقضت مدة محمد قام بالأمر بعده علي ابنه و يدعى بالنقي فإذا انقضت مدة علي قام بالأمر بعده الحسن ابنه يدعى بالأمين ثم يغيب عنهم إمامهم قال يا رسول الله هو الحسن يغيب عنهم قال لا و لكن ابنه الحجة قال يا رسول الله فما اسمه قال لا يسمى حتى يظهره الله
.................................
وعوداً على موضوع معرفة الأئمة بأوصياءهم في حياتهم ع فقد أوردت روايات بأنه عهد من رسول الله ص وسأنقل لك رواية تبين أن هذا العهد هو ليس قديم وإنما يأتي في حياة الإمام ع ليوصيه بمن بعده وكما يلي :


عَنْ يَزِيدَ بْنِ سَلِيطٍ قَالَ لَقِيتُ أَبَا إِبْرَاهِيمَ ع وَ نَحْنُ نُرِيدُ الْعُمْرَةَ فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ فَقَالَ لِي يَا أَبَا عُمَارَةَ إِنِّي خَرَجْتُ مِنْ مَنْزِلِي فَأَوْصَيْتُ إِلَى ابْنِي فُلَانٍ وَ أَشْرَكْتُ مَعَهُ بَنِيَّ فِي الظَّاهِرِ وَ أَوْصَيْتُهُ فِي الْبَاطِنِ فَأَفْرَدْتُهُ وَحْدَهُ وَ لَوْ كَانَ الْأَمْرُ إِلَيَّ لَجَعَلْتُهُ فِي الْقَاسِمِ ابْنِي لِحُبِّي إِيَّاهُ وَ رَأْفَتِي عَلَيْهِ وَ لَكِنْ ذَلِكَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ يَجْعَلُهُ حَيْثُ يَشَاءُ وَ لَقَدْ جَاءَنِي بِخَبَرِهِ رَسُولُ اللَّهِ ص ثُمَّ أَرَانِيهِ وَ أَرَانِي مَنْ يَكُونُ مَعَهُ وَ كَذَلِكَ لَا يُوصَى إِلَى أَحَدٍ مِنَّا حَتَّى يَأْتِيَ بِخَبَرِهِ رَسُولُ اللَّهِ ص وَ جَدِّي عَلِيٌّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ
الكافي ج : 1 ص : 314

عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ إِنَّ الْإِمَامَةَ عَهْدٌ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مَعْهُودٌ لِرِجَالٍ مُسَمَّيْنَ لَيْسَ لِلْإِمَامِ أَنْ يَزْوِيَهَا عَنِ الَّذِي يَكُونُ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَوْحَى إِلَى دَاوُدَ ع أَنِ اتَّخِذْ وَصِيّاً مِنْ أَهْلِكَ فَإِنَّهُ قَدْ سَبَقَ فِي عِلْمِي أَنْ لَا أَبْعَثَ نَبِيّاً إِلَّا وَ لَهُ وَصِيٌّ مِنْ أَهْلِهِ وَ كَانَ لِدَاوُدَ ع أَوْلَادٌ عِدَّةٌ وَ فِيهِمْ غُلَامٌ كَانَتْ أُمُّهُ عِنْدَ دَاوُدَ وَ كَانَ لَهَا مُحِبّاً فَدَخَلَ دَاوُدُ ع عَلَيْهَا حِينَ أَتَاهُ الْوَحْيُ فَقَالَ لَهَا إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَوْحَى إِلَيَّ يَأْمُرُنِي أَنِ أَتَّخِذَ وَصِيّاً مِنْ أَهْلِي فَقَالَتْ لَهُ امْرَأَتُهُ فَلْيَكُنِ ابْنِي قَالَ ذَلِكَ أُرِيدُ وَ كَانَ السَّابِقُ فِي عِلْمِ اللَّهِ الْمَحْتُومِ عِنْدَهُ أَنَّهُ سُلَيْمَانُ فَأَوْحَى اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى إِلَى دَاوُدَ أَنْ لَا تَعْجَلْ دُونَ أَنْ يَأْتِيَكَ أَمْرِي فَلَمْ يَلْبَثْ دَاوُدُ ع أَنْ وَرَدَ عَلَيْهِ رَجُلَانِ يَخْتَصِمَانِ فِي الْغَنَمِ وَ الْكَرْمِ فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَى دَاوُدَ أَنِ اجْمَعْ وُلْدَكَ فَمَنْ قَضَى بِهَذِهِ الْقَضِيَّةِ فَأَصَابَ فَهُوَ وَصِيُّكَ مِنْ بَعْدِكَ فَجَمَعَ دَاوُدُ ع وُلْدَهُ فَلَمَّا أَنْ قَصَّ الْخَصْمَانِ قَالَ سُلَيْمَانُ ع يَا صَاحِبَ الْكَرْمِ مَتَى دَخَلَتْ غَنَمُ هَذَا الرَّجُلِ كَرْمَكَ قَالَ دَخَلَتْهُ لَيْلًا قَالَ قَضَيْتُ عَلَيْكَ يَا صَاحِبَ الْغَنَمِ بِأَوْلَادِ غَنَمِكَ وَ أَصْوَافِهَا فِي عَامِكَ هَذَا ثُمَّ قَالَ لَهُ دَاوُدُ فَكَيْفَ لَمْ تَقْضِ بِرِقَابِ الْغَنَمِ وَ قَدْ قَوَّمَ ذَلِكَ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَ كَانَ ثَمَنُ الْكَرْمِ قِيمَةَ الْغَنَمِ فَقَالَ سُلَيْمَانُ إِنَّ الْكَرْمَ لَمْ يُجْتَثَّ مِنْ أَصْلِهِ وَ إِنَّمَا أُكِلَ حِمْلُهُ وَ هُوَ عَائِدٌ فِي قَابِلٍ فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَى دَاوُدَ إِنَّ الْقَضَاءَ فِي هَذِهِ الْقَضِيَّةِ مَا قَضَى سُلَيْمَانُ بِهِ يَا دَاوُدُ أَرَدْتَ أَمْراً وَ أَرَدْنَا أَمْراً غَيْرَهُ فَدَخَلَ دَاوُدُ عَلَى امْرَأَتِهِ فَقَالَ أَرَدْنَا أَمْراً وَ أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَمْراً غَيْرَهُ وَ لَمْ يَكُنْ إِلَّا مَا أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَقَدْ رَضِينَا بِأَمْرِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ سَلَّمْنَا وَ كَذَلِكَ الْأَوْصِيَاءُ ع لَيْسَ لَهُمْ أَنْ يَتَعَدَّوْا بِهَذَا الْأَمْرِ فَيُجَاوِزُونَ صَاحِبَهُ إِلَى غَيْرِهِ
الكافي ج : 1 ص : 279
وهذه الرواية تؤيد كون الإمام يعلم بوصيه قبل موته ..
عن أبي بصير عن أبي عبد الله ع قال سألته و طلبت و قضيت إليه أن يجعل هذا الأمر إلى إسماعيل فأبى الله إلا أن يجعله لأبي الحسن موسى ع
بحارالأنوار ج : 23 ص : 72
وهذه الرواية تنافي الوصية أيضاً ....

عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال كنت عند الحسين بن علي ع إذ دخل علي بن الحسين الأصغر فدعاه الحسين ع و ضمه إليه ضما و قبل ما بين عينيه ثم قال بأبي أنت ما أطيب ريحك و أحسن خلقك فتداخلني من ذلك فقلت بأبي أنت و أمي يا ابن رسول الله إن كان ما نعوذ بالله أن نراه فيك فإلى من قال علي ابني هذا هو الإمام أبو الأئمة قلت يا مولاي هو صغير السن قال نعم إن ابنه محمد يؤتم به و هو ابن تسع سنين ثم يطرق قال ثم يبقر العلم بقرا
وهذه الرواية تؤيد كون أبناء الأئمة لا يعلمون بأمر الوصية ووجودها ...

وبإنتظار تعليقك الكريم
بحارالأنوار ج : 46 ص : 19

أبن علي
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللهم اشهد اني قد بلغت

مُساهمة من طرف Abo Mehdy في الخميس 10 يناير 2008 - 12:47

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليماً كثيرا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استميحكم عذرا بالتدخل قليلا هنا –
الاخ العزيز حسن : لم يذكر الاخ ابو عباس التميمي أي رواية لسطيح الكاهن ولكن حديث سطيح الكاهن هذا ذكر في كتاب بشارة الاسلام للسيد مصطفى ال حيدر الكاضمي في صفحه 210 ط بيروت 1412هج-1991م يقول في ذكر ايام الظهور (اذا غارت الاخيار وقادة الاشرار.....فعندها يظهر ابن المهدي) ولكنهم عمدوا تصحيفها في الطبعات الحديثه لإضافة كلمة النبي فاصبحت هكذ (فعندها يظهر ابن النبي المهدي) ولكن كل الطبعات القديمه تذكر ابن المهدي فقط.

واقول للاخ العزيز أبن علي: شكرا لك على هذا الجهد بذكر كل هذه الروايات والتي ذكرتنا بها بحب اهل البيت (ع) وولايتهم المفترضة ولكن اقول لك وبود ان تتقي الله في نفسك وان ترجع و تقرأ ما كتبتَه بامعان فقد وقعت باكثر من تعارض , وكذلك كيف استنتجت قيدا من غير دليل بقولك (بعض الروايات التي وردت عنهم ع بأن عدد الأوصياء هو إثني عشر لا غير)

{وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ وَنَعۡلَمُ مَا تُوَسۡوِسُ بِهِۦ نَفۡسُهُ ۥ‌ۖ وَنَحۡنُ أَقۡرَبُ إِلَيۡهِ مِنۡ حَبۡلِ ٱلۡوَرِيدِ (١٦) إِذۡ يَتَلَقَّى ٱلۡمُتَلَقِّيَانِ عَنِ ٱلۡيَمِينِ وَعَنِ ٱلشِّمَالِ قَعِيدٌ۬ (١٧) مَّا يَلۡفِظُ مِن قَوۡلٍ إِلَّا لَدَيۡهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ۬ (١٨)} سُوۡرَةُ قٓ

والحمدلله رب العالمين
avatar
Abo Mehdy
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 81
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى