منتديات أنصار الإمام المهدي ع

ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب

مُساهمة من طرف وحشة الطريق في الجمعة 19 سبتمبر 2008 - 13:38

قال السيد اليماني عليه السلام
في
الإصحاح التاسع عشر
(( … 7 لنفرح ونتهلل ونعطه المجد لأن عرس الخروف قد جاء وامرأته هيأت نفسها . 8 وأعطيت أن تلبس بزا نقيا بهيا لأن البز هو تبررات القديسين . 9 وقال لي اكتب طوبى للمدعوين إلى عشاء عرس الخروف . وقال هذه هي أقوال الله الصادقة . … 11 ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب . 12 وعيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس أحد يعرفه إلا هو . 13 وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله . 14 والأجناد الذين في السماء كانوا يتبعونه على خيل بيض لابسين بزا أبيض ونقيا . 15 ومن فمه يخرج سيف ماض … ))
((… 7 لنفرح ونتهلل ونعطه المجد لأن عرس الخروف قد جاء وامرأته هيأت نفسها . 8 وأعطيت أن تلبس بزا نقيا بهيا لأن البز هو تبررات القديسين 9 وقال لي اكتب طوبى للمدعوين إلى عشاء عرس الخروف . وقال هذه هي أقوال الله الصادقة . ……))
والمدعوون إلى عشاء عرس الخروف هم :
(( أنصار المهدي الأول اليماني))
(( ثم رأيت السماء مفتوحة وإذا فرس أبيض والجالس عليه يدعى أمينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب . 12 وعيناه كلهيب نار وعلى رأسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس أحد يعرفه إلا هو . 13 وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله .……)
وهذا الذي يركب الفرس في هذه الرؤيا هو المهدي الأول اليماني
وفي
الإصحاح الحادي والعشرون
(( … وقال لي اكتب فإن هذه الأقوال صادقة وأمنية . 6 ثم قال لي قد تم . أنا هو الألف والياء البداية والنهاية . أنا أعطي العطشان من ينبوع ماء الحيوة مجانا . 7 من يغلب يرث كل شئ وأكون له إلها وهو يكون لي ابنا … ))
والألف والياء والبداية والنهاية هو الإمام المهدي (ع) والذي يغلب هو نفسه الأسد الذي يغلب في أول الرؤيا وهو المهدي الأول واليماني .
والأمر يطول إذا أردتم استقصاء النصوص فهي كثيرة جداً . لا ينكرها ويحرفها وينكرني إلا أهل الباطل وطلاب الباطل (لعنهم الله)
أطيعوا الله وسيروا إلى الله وانظروا في ملكوت السماوات واسمعوا من ملكوت السماوات اغسلوا الطين وطهروا أنفسكم واسمعوا الله فهو يتكلم مع الناس في كل شي منذ زمن بعيد ولكن الناس لا يسمعون :-
(… لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا…)
(الأعراف: 179)
اشهدوا بما تسمعون وترون في ملكوت السماوات عرفوا الناس بالحق ، وادعوا الناس إلى الحق ، وادعوا الجميع إلى المائدة التي نزلت من السماء ، فربما لن يحضر إليها من يظهرون إنهم يطيلون الصلاة والدعاء ، بل يحضر إليها الزناة وشاربو الخمر والخاطئون فيتوبوا إلى الله ، لهذا أنا بُعثت ، لإصلاح هؤلاء .
طوبى لهم إن تابوا وحضروا إلى مائدة عرس الخروف .
طوبى لمن لا يعثر بي

في


إنجيل متى الإصحاح الثاني والعشرون

(( 1- وجعل يسوع يكلمهم أيضا بأمثال قائلا . 2 يشبه ملكوت السموات إنسانا ملكا صنع عرسا لابنه . 3 وأرسل عبيده ليدعوا المدعوين إلى العرس فلم يريدوا أن يأتوا . 4 فأرسل أيضا عبيدا آخرين قائلا قولوا للمدعوين هو ذا غدائي أعددته . ثيراني ومسمناتي قد ذبحت وكل شئ معد . تعالوا إلى العرس . 5 ولكنهم تهاونوا ومضوا واحد إلى حقله وآخر إلى تجارته . 6 والباقون أمسكوا عبيده وشتموهم وقتلوهم . 7 فلما سمع الملك غضب وأرسل جنوده وأهلك أولئك القاتلين وأحرق مدينتهم . 8 ثم قال لعبيده أما العرس فمستعد وأما المدعوون فلم يكونوا مستحقين . 9 فاذهبوا إلى مفارق الطرق وكل من وجدتموه فادعوه إلى العرس . 10 فخرج أولئك العبيد إلى الطرق وجمعوا كل الذين وجدوهم أشرارا وصالحين . فامتلأ العرس من المتكئين . 11 فلما دخل الملك لينظر المتكئين رأى هناك إنسانا لم يكن لابسا لباس العرس . 12 فقال له يا صاحب كيف دخلت إلى هنا وليس عليك لباس العرس . فسكت . 13 حينئذ قال الملك للخدام اربطوا رجليه ويديه وخذوه واطرحوه في الظلمة الخارجية . هناك يكون البكاء وصرير الأسنان . 14 لأن كثيرين يدعون وقليلين ينتخبون … ))[1] .
كثيرون من النصارى ينتظرون عيسى (ع) هذه الأيام ويعلمون إنها أيام عودته وأيام القيامة الصغرى فنبهوهم إن بعث عيسى (ع) كان في المشرق وكذلك عودته ، والرسول (المعزي) الذي اخبر عنه في الإنجيل وان عيسى سيرسله سيكون في الشرق ، بل إن الملاحم في آخر الزمان ستكون في الشرق وفي العراق بالخصوص كما ذكرت رؤيا يوحنا وسمت العراق ( بابل العظيمة ) .
اخبروهم أن الأسد الذي من سبط يهوذا أصلداود قد غلب ليفتح السفر ويفك ختومه . قال علي (ع) :-
( ما من علم إلا وأنا افتحه وما من سر إلا والقائم يختمه )
وفي
رؤيا يوحنا الإصحاح الخامس
(( … هو ذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا أصل داود ليفتح السفر ويفك ختومه السبعة 6 ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح … ))
وفي
الإصحاح السادس
((1- ونظرت لما فتح الخروف واحدا من الختوم السبعة وسمعت واحدا من الأربعة الحيوانات قائلا كصوت رعد هلم وانظر . 2 فنظرت وإذا فرس أبيض والجالس عليه معه قوس وقد أعطي إكليلا وخرج غالبا ولكي يغلب 3 … ))
اخبروهم أن ( الخروف القائم المذبوح) قد جاء فمن شاء أن يغسل ثيابه بدمه فليفعل ليطهر ويتقدس ويكون له نصيب في ملكوت السماوات وليرى في ملكوت السماوات




[1] - العهد القديم والجديد ج2 مجمع الكنائس الشرقية ص40 .

وحشة الطريق
مشترك مجتهد
مشترك مجتهد

عدد الرسائل : 269
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى