منتديات أنصار الإمام المهدي ع

متى يتوحد السنة والشيعة تحت راية واحدة ... مقال منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متى يتوحد السنة والشيعة تحت راية واحدة ... مقال منقول

مُساهمة من طرف عبدالله في الأربعاء 10 سبتمبر 2008 - 15:14

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
لفت نظري ما كتبه احد كتاب كتابات حول دعوته إلى تلاقي المذهبين الشيعي والسني في نقطة واحدة معللا ان سبب تلك الفرقة يعود للانتقائية في المذهب الشيعي والتزامه بالخرافات ؛ (( ... تنقية الدين الشيعي من خرافاته سوف تلاقى الدين الشيعي والسني في نقطة واحدة ...)) وسوف اسلم بهدف التلاقي الذي هو بالتأكيد غاية سامية يسعى اليها كل مسلم صادق .. ولكن الوصول إلى تلك النتيجة لا يمكن ان يكون من خلال المغالطات والاتهامات الجزافية و الطعن بالأئمة (ع) والتعدي على المقدسات واتخاذ الشبهات عاذرا .. فالتواصل والالتقاء لا يمكن ان يتم إلا عن طريق الحوار العلمي الهادف إلى تجسير الهوة التي تتعاظم يوما بعد يوم على مر الدهور .. وإلا فانه دس للسم في العسل .
وأتمنى أن يوفقنا الله سبحانه وتعالى لوضع منهجا لتذليل الاختلافات التي تحول دون الالتقاء والتوافق وتؤدي إلى نبذ الفرقة والعداوة وهذا المنهج يجب ان يركز في اصل الاختلاف وليس في فروعه كما أراد لها هذا الكاتب وغيره بشكل مقصود ، كالطعن في كتب الشيعة لان الطعن في البخاري ومسلم ومروياتهم وكتبهم ومروياتهم أولى وأحجى وليس هنالك شيئ أيسر منه .. بل ان اغلب ما يهرج به أصحاب الحملة الصليبية الماسونية على الرسالة المحمدية وعلى رسول الله من تشنيع وطعن غير صحيح مأخوذ كله من خلال ما يروى في كتب السنة من قبيل انه يشجع عائشة على التفرج على الرقص والغناء وأعمال عمر وعثمان وبنو امية وغيرهم ..
وعليه فالسبيل الأمثل للالتقاء يبدأ من حيث تفرقنا لا من حيث انتهينا .. واعتقد ان أول مفاصل الاختلاف التي يمكن وضعها على طاولة التحليل والنقاش ؛ هو مبدأ حاكمية الله ؛ هذا المبدأ المهم للغاية والذي هو أساس الاختلاف حيث استبدله أبناء العامة بالشورى ، وهذا شيئ من كلام يماني آل محمد (ص) في هذا الشأن لا يدع منفذا للفتنة ويقطع الطريق عن المتصيدين في الماء العكر (( ولكي لا تبقى خدعة الشورى قائمة أريد في هذا القليل بيان حق علي بن أبي طالب (ع) وانه وال محمد (ع) الأئمة حجج الله على خلقه ، وان مبدأ الشورى في اختيار خليفة الله أو الحاكم بأمر الله باطل وأظن يكفي في بطلانه قصة موسى مع قومه فقد اختار سبعين رجلا لميقات الله فكفروا بأجمعهم ولم يكن في اختيار موسى (ع) صالحاً واحداً من بين سبعين اختيار فكيف يختار ( أهل الشورى ) وهم دون موسى (ع) شخصاً واحداً فيكون من الصالحين .
تدبروا كلامي يا من تدعون طلب الحق
أتيت لأشهد للحق وأبين الحق لم آتِ ليتبعني الناس غايتي أن أبين الحق وأميز الباطل ولهذا اقول لا يتوقع احد مني المداهنة هيهات منا ترك شيء من الحق او غض النظر عن شيء من الباطل طلبا لمودة هذا او رضا ذاك
فما عند الله خير للابرار
وفصل الخطاب في بيان حق علي (ع) والائمة والمهديين من ولده (ع) وباختصار شديد
لو كان انسان يملك سفينة او مصنع او اي شيء يعمل فيه مجموعة من الناس
اليس من المفروض ان يعين رباناً للسفينة او مديراً للمصنع او قائداً لهؤلاء الناس ثم ان ترك هذا وغرقت السفينة او تلف المصنع او حدث ضرر ما الا يوصف عمله هذا بالسفه او عدم الحكمة
ثم ان عين رباناً للسفينة او مديراً للمصنع او قائداً لهؤلاء الناس ولكنه لم يكن اعلمهم في قيادة السفينة او ادارة المصنع او قيادة هؤلاء الناس وحصل نقص في انتاج المصنع اوحدث طارئ ما تسبب في ضرر معين كغرق السفينة بسبب جهل هذا القائد بقانون تشغيل المصنع او معالجة الطارئ الا يوصف عمله هذا بالسفه او مجانبة الحكمة اليس من المفروض ومقتضى الحكمة اختيار اعلم الموجودين او تزويد المختار بالعلم اللازم ليكون الاكفأ والاقدر على قيادة السفينة وايصالها الى بر الامان وادارة المصنع وتحقيق افضل انتاج .
ولو فرضنا ان هذا الانسان عين رباناً للسفينة او مديراً للمصنع او قائداً لهؤلاء الناس وكان اعلمهم واقدرهم على قيادة السفينة وادارة المصنع ولكنه لم يأمر الناس بطاعة هذا الربان او المدير او القائد وتصرف الناس كل بحسب هواه ورغبته لانهم غير مأمورين بطاعة القائد المعين وحصلت فوضى او اضرار بسبب عدم أمره للناس بطاعة الربان او القائد الا يوصف بانه جانب الحكمة الى السفه ثم ما فائدة تعيينه للقائد الاقدر ان لم يأمر الناس بطاعته
لا اظن ان عاقلاً حكيماً سيقول غير هذا ( يجب تعيين قائد ويجب ان يكون لديه او ان يزود بكل ما يحتاج من العلم ويجب ان يُأمر الذين يقودهم بطاعته )
وهذا موجود في القرآن فمع اول خليفة لله سبحانه في ارضه وضع هذا القانون وهو قانون معرفة خليفة الله وحجته على عباده بل هو قانون معرفة الله لان بمعرفة خليفة الله يعرف الله
فتعيين الامام والقائد وخليفة الله في قوله تعالى :
(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ) (البقرة:30)
وكون هذا الخليفة هو الأعلم في قوله تعالى: (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (البقرة:31)
والأمر بطاعة هذا الخليفة في قوله تعالى : (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) (الحجر:29)
بل ومن يرجع للتوراة والانجيل سيجد نصوصاً كثيرة تنطبق تماما مع النص القرآني في بيان ان قانون معرفة خليفة الله او قانون معرفة الله هو هذه الأمور الثلاثة التي بينتها .
فمن هو وصي رسول الله ومن هو اعلم الناس بعد رسول الله ومن الذي أمرَ رسول الله بأمرِ الله الناس بطاعته ، يجب ان يكون هناك شخصاً فيه هذه الامور الثلاثة والا فمن يقول بعدمه يتهم الله سبحانه وتعالى بمجانبة الحكمة
اقول مَنْ ؟ وادع الجواب لمن أسألهم وعسى ان ينصف الناس انفسهم بالجواب الحق
وجدير بنا الالتفات الى ان هناك ومنذ البداية من رفض الانصياع لأمر الله سبحانه وتعالى ورفض ان يكون بينه وبين الله واسطه ورفض ان يكون قبلته الى الله آدم (ع) وهذا الرافض الخبيث هو ابليس لعنه الله (طاووس الملائكة) نعم أؤكد هذا كان من رفض السجود لادم (ع) طاووس الملائكة في حينها ارجو ان يستحضر هذا المعنى كل من يريد الاجابة على السؤال المتقدم قال تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً) (الكهف:50).......))
على هذا فمن يقول بخلاف حاكمية الله عليه ان يرد على الأسئلة التي اثارها السيد احمد الحسن : ـ
1 ـ من يملك التعيين من الله بوصية ثابته وواضحة بعد رسول الله (ص) ؟
2 ـ من اعلم الموجودين بعد رسول الله (ص) ؟
3 ـ من أمر رسول الله (ص) بطاعته والامتثال لأمره ؟
فمن لم يعينه رسول الله (ص) ولم يأمر الناس بطاعته ومن لا يملك علما يؤهله للتصدي لخلافة الله في الأرض لابد انه غاصبا لحق عظيم لا يملك منه شيئا .
ولهذا سوف نفتح الباب لكل من يريد الحق ويريد ان يحافظ على منهج الرسول محمد بن عبد الله (ص) للنقاش والحوار لنبذ الفرقة ورأب الصدع ... والله من وراء القصد .
وهذه بعض التصريحات كما ذكرها علماء السنة ومحدثوهم الموثقون لديهم في كتبهم المعتبرة يبين فيها رسول الله (ص) شأن الإمام علي (ع) وعلمه وحقه في الخلافة :
1ـ الإمام أحمد في " المسند " والمير السيد علي الهمداني الشافعي في كتابه " مودة القربى " في آخر المودة الرابعة، عن النبي (ص) قال: يا علي! أنت تبرئ ذمتي، وأنت خليفتي على أمتي.
2ـ الإمام أحمد في " المسند " بطرق شتى، وابن المغازلي الشافعي في المناقب، والثعلبي في تفسيره، عن النبي (ص) أنه قال لعلي (ع): أنت أخي، ووصيي، وخليفتي، وقاضي ديني.
3ـ العلامة الراغب الأصبهاني، في كتابه محاضرات الأدباء 2/213 ط. المطبعة الشرفية سنة 1326 هجرية، عن أنس بن مالك، عن النبي (ص) أنه قال: إن خليلي ووزيري وخليفتي وخير من أترك بعدي، يقضي ديني، وينجز موعدي، علي بن أبي طالب.
4ـ المير السيد علي الهمداني الشافعي في كتابه " مودة القربى " في أوائل المودة السادسة، روى عن عمر بن الخطاب، قال: إن رسول الله (ص) لما آخى بين أصحابه قال (ص): هذا علي أخي في الدنيا والآخرة، وخليفتي في أهلي، ووصيي في أمتي، ووارث علمي، وقاضي ديني، ماله مني مالي منه، نفعه نفعي، وضره ضري، من أحبه فقد أحبني، ومن أبغضه فقد أبغضني.
وفي رواية أخرى ـ في المودة السادسة ـ قال (ص) مشيرا لعلي (ع): وهو خليفتي ووزيري.
5ـ العلامة محمد بن يوسف الكنجي الشافعي، في كتابه " كفاية الطالب " في الباب الرابع والأربعين، روى بسنده عن ابن عباس، قال:
ستكون فتنة، فمن أدركها منكم فعليه بخصلة من كتاب الله تعالى وعلي بن أبي طالب (ع).
فإني سمعت رسول الله (ص) وهو يقول: هذا أول من آمن بي، وأول من يصافحني، وهو فاروق هذه الأمة، يفرق بين الحق والباطل، وهو يعسوب المؤمنين، والمال يعسوب الظلمة، وهو الصديق الأكبر، وهو بابي الذي أوتي منه، وهو خليفتي من بعدي.
قال العلامة الكنجي: هكذا أخرجه محدث الشام في فضائل علي (ع)، في الجزء التاسع والأربعين بعد الثلاثمائة من كتابه بطرق شتى.
6ـ أخرج البيهقي والخطيب الخوارزمي وابن المغازلي الشافعي في " المناقب ":
عن النبي (ص) أنه قال (ص) لعلي (ع): إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي، وأنت أولى بالمؤمنين من بعدي.
7ـ الإمام النسائي، وهو أحد أئمة الحديث وصاحب أحد الصحاح الستة ، أخرج في كتابه (الخصائص) في ضمن الحديث 23:
عن ابن عباس، أن النبي (ص) قال لعلي: أنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي.
فالنبي (ص) يؤكد في هذا الحديث أن عليا (ع) خليفته من بعده، أي مباشرة وبلا فصل، فلا اعتبار لإدعاء أي مدع خلافة النبي (ص) من الذين نازعوا عليا (ع) وغصبوا منصبه ومقامه
8ـ المير السيد علي الهمداني: أخرج في كتابه " مودة القربى " في الحديث الثاني من المودة السادسة، بسنده عن أنس، رفعه عن النبي (ص) قال: إن الله اصطفاني على الأنبياء فاختارني واختار لي وصيا، واخترت ابن عمي وصيي، يشد عضدي كما يشد عضد موسى بأخيه هارون، وهو خليفتي، ووزيري، ولو كان بعدي نبيا لكان علي نبيا، ولكن لا نبوة بعدي.
9ـ أخرج الطبري في كتابه " الولاية " خطبة الغدير، عن النبي (ص) يقول فيها: قد أمرني جبرئيل عن ربي أن أقوم في هذا المشهد، واعلم كل أبيض وأسود: أن علي بن أبي طالب أخي، ووصيي، و خليفتي، والإمام بعدي.
ثم قال: معاشر الناس! فإن الله قد نصبه لكم وليا وإماما وفرض طاعته على كل أحد، ماض حكمه، جائز قوله، ملعون من خالفه، مرحوم من صدقه.
10ـ أخرج أبو المؤيد بن أحمد الخوارزمي في كتابه " فضائل أمير المؤمنين (ع) " الفضل 19، بإسناده عن النبي (ص) أنه قال: لما وصلت في المعراج إلى سدرة المنتهى، خاطبني الجليل قائلا: يا محمد! أي خلقي وجدته أطوع لك؟
فقلت: يا رب، علي أطوع خلقك إلي.
قال عز وجل: صدقت يا محمد.
ثم قال: فهل اتخذت لنفسك خليفة يؤدي عنك، ويعلم عبادي من كتابي ما لا يعلمون.
قال (ص): قلت: يا رب اختر لي، فإن خيرتك خيرتي.
قال: اخترت لك عليا (ع)، فاتخذه لنفسك خليفة ووصية، ونحلته علمي وحلمي، وهو أمير المؤمنين حقا، لم ينلها أحد قبله، وليست لأحد بعده
.
11ـ أخرج الموفق ابن أحمد الخوارزمي في المناقب:18، والعلامة محمد بن يوسف الكنجي الشافعي في كتابه " كفاية الطالب " الباب الثاني والستين، في تخصيص علي عليه السلام بمائة منقبة دون سائر الصحابة، جاء في الباب، ص 123، بسنده عن ابن عباس، قال:
قال رسول الله (ص): لو أن الغياض أقلام، والبحر مداد، والجن حساب، والإنس كتاب، ما أحصوا فضائل علي بن أبي طالب.
وأخرج السيد علي الهمداني بسنده عن عمر بن الخطاب، رفعه، قال : قال رسول الله (ص): لو أن البحر مداد، والرياض أقلام، والإنس كتاب، والجن حساب، ما أحصوا فضائلك يا أبا الحسن.
وأخرجه ابن الصباغ المالكي في " الفصول المهمة " بسنده عن ابن عباس، وأخرجه سبط ابن الجوزي .
وللموضوع بقية إنشاء الله تعالى ..

عبدالله
مشرف منتدى
مشرف منتدى

عدد الرسائل : 12
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى