منتديات أنصار الإمام المهدي ع

لماذا رأى إبراهيم (ع) كوكباً وقمراً وشمساً فقط ؟

اذهب الى الأسفل

لماذا رأى إبراهيم (ع) كوكباً وقمراً وشمساً فقط ؟

مُساهمة من طرف المديرالعام في الثلاثاء 2 سبتمبر 2008 - 8:40

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و آل محمد الأئمة و المهديين و سلم تسليماً

من كتاب المتشابهات الجزء الأول


سؤال (2): لماذا رأى إبراهيم (ع) كوكباً وقمراً وشمساً فقط ؟


الجواب:

الشمس رسول الله (ص)، والقمر الإمام علي (ع)[1]، والكوكب الإمام المهدي (ع )[2].

والشمس والقمر والكوكب في الملكوت كانت: تجلي الله في الخلق، ولهذا اشتبه بها إبراهيم (ع)، ولكن كل بحسبه. واختص محمد وعلي والقائم (ع) بأنهم تمام تجلي الله في الخلق في هذه الحياة الدنيا لأنهم مُرسِلين وليس فقط مُرسَلين ، ولأن محمداً صلى الله عليه وآله هو صاحب الفتح المبين، وهو الذي فتح له مثل سم الإبرة، وكشف له شيء من حجاب اللاهوت، فرأى من آيات ربه الكبرى[3]. وهو مدينة العلم[4]، وهي صورة لمدينة الكمالات الإلهية أو الذات الإلهية. أما علي فلأنه باب مدينة العلم، وهو جزء منها، وكل ما يفاض منها يفاض من خلاله. فمحمد (ص) تجلي الله سبحانه وتعالى، واسم الله سبحانه في الخلق. وعلي ممسوس بذات الله[5]. فعندما لا يبقى محمد، ولا يبقى إلا الله الواحد القهار في آنات، يكون علي عليه صلوات ربي هو تجلي الله سبحانه في الخلق، وفاطمة عليها صلوات ربي معه. وهي مخصوصة بأنها باطن القمر وظاهر الشمس.

ولهذا قال علي (ع):( لو كشف لي الغطاء لما ازددت يقيناً )[6].

لأنه وإن لم يكشف له الغطاء، ولكنه بمقام من كشف له الغطاء.

أما القائم (ع) فهو تجلي اسم الله سبحانه وهو حي، وقبل شهادته، لطول حياته، وطول عبادته، مع كمال صفاته واخلاصه، فهو يصل صلاته بقنوته وقنوته بصلاته، وكأنه لا يفتر عن عبادة الله سبحانه، ولأنه الجالس على العرش يوم الدين أي يوم القيامة الصغرى، وفي القرآن اليوم المعلوم، ولأنه الحاكم باسم الله بين الأمم في ذلك اليوم، فلابد أن يكون مرآة تعكس الذات الإلهية في الخلق، ليكون الحاكم هو الله في الخلق، فيكون كلام الإمام (ع) هو كلام الله، وحكمه هو حكم الله، وملك الإمام (ع) هو ملك الله سبحانه وتعالى. فيصدق في ذلك اليـوم قوله تعالى في سورة الفاتحة: ( ملك يوم الدين )، ويكون الإمام (ع) في ذلك اليوم عين الله ولسان الله الناطق ويد الله[7].

******







[3]- ورد عن الإمام الصادق (ع) في حديث المعراج: ( … إلى ان يقول … فنظر في مثل سم الابرة إلى ما شاء الله من نور العظمة ، فقال الله تبارك وتعالى: يا محمد ، قال : لبيك ربي قال : … ) الكافي ج 1 ص 443.

[4] - ورد عن الرسول (ص) الحديث المعروف: ( أنا مدينة العلم وعلي بابها …).



[6] - المناقب لابن شهر اشوب ج1: ص 317.




_________________
المدير العام
avatar
المديرالعام
مدير عام المنتدى
مدير عام  المنتدى

عدد الرسائل : 284
العمر : 36
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.almahdyoon.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى