منتديات أنصار الإمام المهدي ع

بماذا تتقوم المرجعية الدينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بماذا تتقوم المرجعية الدينية

مُساهمة من طرف المهتدي بالقائم في الأحد 10 أغسطس 2008 - 15:07

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين الائمة والمهديين وسلم تسليماً.
الذي يمر بتاريخ الحوزة العلمية يستكشف حقائق كثيرة عن المرجعية الدينية ومراحل نموها وكيفية تطورها ،وبماذا تتقوم المرجعية الدينية.
مما لاشك فيه لكل انسان يكون الحاكم على تصرفاته الدين الاسلامي وتعاليمه الراقية يجد ان المرجعيات الدينية بعيدة كل البعد عن التعاليم الدينية الاسلامية التي يمتلكها العامي من الناس، وهذه حقيقة يعرفها القاصي والداني بشرط ان يفتح عينيه ويقيّم سلوكيات الناس بعين الانصاف.
فالمرجعية الدينية درجة يصل اليها الطالب الحوزوي، لكن المهم معرفة كيفية الوصول الى هذه الدرجة التي ان وصلها احد اسموه (اية الله، او اية الله العظمى)؟
وبماذا يتقوم هذا اللقب عندهم؟ وهل يصل اليه ويناله كل احد من طلبة العلوم الدينية؟
والحقيقة التي لايمكن للمنصف التغاضي عنها هي ان الذي تتقوم به المرجعية الدينية هي الاموال؛ ولذا لايمكن ان يصل المرجعية كل انسان بل لابد من وجود عوامل فيه تؤهله لنيل تللك الرتبة التي تجر لصاحبها بعد التلبس بها الاموال الكثيرة.
فالمرجعية متقومة بالمال ! من كان عنده اموال يصل للمرجعية وان كان جاهلاً لا علم له، وامامك مرجعية السيستاني ،فهو انما وصل للمرجعية باموال الخوئي لا انه وصل اليها بعلمه بحيث ان علمه الذي جعلة يهيمن على الساحة العالمية ،بل ان حقيقة الحال :انه انتقلت اليه اموال الخوئي التي صنعت من السيستاني مرجعاً.
بعد ان توفى السيد الخوئي اراد اولاده الحفاظ على المال الذي عندهم،حيث ان العرف الحوزوي قاض بلابدية اخذ الاجازة من المرجع الحي الاعلم.
فجاء ابناء الخوئي للسيد عبد الاعلى السبزواري رحمه الله ،فطرحوا عليه الصفقة فرفض الاستجابة لهم لأنه كان يخاف على دينة ، مما ادى بهم الى عرضها مرّة اخرى على الشيخ الغروي رحمه الله والذي يعد من تلامذة السيد الخوئي وكان عالماً بحق طبقاً لموازين العلمية الموجودة في الحوزة العلمية،فرفض الصفقة ايضاً لأنهم اشترطوا عليه بقاء الاموال عندهم وياخذوا منه اجازة في التصرف،فبعد ان رفض الصفقة التي عرضت عليه ضربة ابن الخوئي محمد تقي بالنعل الذي يلبسه طلبه الحوزة والذي يسمونه (المداس) وجاءت الضربة بوجة الشيخ الغروي لأنه لم يستجب لنداء ابن المرجعية، فلا محيص الا الذهاب للسيستاني وعرض الصفقة عليه ،فعرضوا عليه حقيقة الامر فاستجاب لهم ،وصنعت مرجعية السيستاني بهذه الطريقة.
الا انهم وجدوا محذوراً آخر في الرجل يمنع من صيرورته مرجعاً، وهو ما تعارف في الحوزة من امتلاك المجتهد لإجازة اجتهاد من استاذه، وهي مفقودة في الرجل ؛اذ الاجتهاد يعرف من عدّة امور:
منها: الكتب التي كتبها والتي تعكس علمية الكاتب.
ومنها: تلاميذة الذين يشهدون له بالعلم.
ومنها: الاجازة من الاستاذ الذي نال عنده درجة الاجتهاد.
وهذه ليست موجودة في السيستاني ،فاختاروا في بداية الامر منحه الاجازة التي هي اسهل الامور عندهم بعد وفاة الخوئي؛ إاذ ختم المرجعية بقي عندهم !
فمنح اجازة خطية وختمت بختم السيد الخوئي.
وبعدها اصبح مرجعاً لامعاً في سماء الحوزة العلمية،والملفت للنظر ان الحوزة العلمية كلها تعلم بان الرجل خالياً من العلم ويوجد من هو اعلم منه في الحوزة العلمية بحسب موازينها التي وضعتها لتشخيص الاعلم، فهذا محمد سعيد الحكيم اعلم منه،وهذه حقيقة يعرفها اهل العلم الحوزوي ، فلماذا لم تأته المرجعية ويكون هو المرجع الاعلى؟؟
السر في ذلك انه لم يكن عنده ما عند السيستاني من الاموال.
ولأجل هذه الحقيقة تجدهم اذلاء امام التجار واصحاب الاموال ،وخصوصاً اصحاب الاموال من دول الخليج الذين امتازوا بالغباء ،فتراهم يأتون بالاموال ويحولوها بحساب المرجع الفلاني لكي ينالوا عنده الزلفى حتى لعلهم لا ينوون بها القربة ؛اذ هم لا يتقربون بها الى الله بل الى المرجع !
والعجيب ان المعطي والمعطى احدهما يضحك على الاخر،فالاول يريد التقرب اليه ويعطية لاجل ذلك،والثاني يأخذ منه لاجل بناء نفسه والحفاظ على مرجعيته. الا ان الاول اخسر من الثاني ؛لأنه يبع آخرته بدنيا غيره.
فالمرجعية ليس بالعلم بل لابد من وجود العلة الرئيسية لوجودها في شخص، والعلة هي الأموال؛لذا تجدهم يتسابقون لأجل كسبها والحصول عليها بشتى الطرق.

avatar
المهتدي بالقائم
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 37
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى