منتديات أنصار الإمام المهدي ع

كييف خذل وكلاء الامام الكاظم الشيعة عن نصرته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كييف خذل وكلاء الامام الكاظم الشيعة عن نصرته

مُساهمة من طرف صقر الصقور في الإثنين 28 يوليو 2008 - 16:56

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين

بعد وفاة الامام الكاظم عليه السلام ارتدت اغلب الشيعة عن الامام الرضا وهو ما عرف بالواقفية ولم يبايعه بداية سوى احمد ابن ابي نصر البزنطي وابو الصلت الهروي بعد ان شاهد احمد ابن ابي نصر رؤيا بالامام الرضا فقصها عليه فقال له الامام الرضا ما معناه لو اعطيناكم كل مافي الرؤيا لاخذ برقبة صاحب هذا الامر فعرف احمد ابن ابي نصر البزنطي ان الرضا عليه السلام هو الامام الحقيقي للشيعة في ذلك الوقت
وكان سبب الارتداد هو ان وكلاء الامام الكاظم عليه السلام امتنعوا عن الاعتراف بامامة الرضا عليه السلام واضلوا الناس طمعا بالخمس الذي كان ينقل لهم من الشيعة باعتبارهم وكلاء الامام الكاظم عليه السلام
وهكذا...يمكن ان نفهم لماذا استشهد الامام الكاظم في مطامير السجون دون ان تنصره الشيعة وانما كان ذلك لانهم كانوا يعتبرون كل ما يصدر عن اولئك الوكلاء كأنه صادر عن الامام نفسه ...وهؤلاء الوكلاء لم يدعوا الناس للجهاد في سبيل الامام الكاظم او الثورة للضغط على الحكومة العباسية للافراج عن الامام الكاظم عليه السلام وكان من اشهرهم ابو حمزة البطائني لعنه الله وقد ورد في الرواية :
20-
حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال حدثني جرير بن حازم عن أبي مسروق قال دخل على الرضا جماعة من الواقفة فيهم علي بن أبي حمزة البطائني و محمد بن إسحاق بن عمار و الحسين بن مهران و الحسن بن أبي سعيد المكاري فقال له علي بن أبي حمزة جعلت فداك أخبرنا عن أبيك ع ما حاله فقال له إنه قد مضى فقال له فإلى من عهد فقال إلي فقال له إنك لتقول قولا ما قاله أحد من آبائك علي بن أبي طالب ع فمن دونه قال لكن قد قاله خير آبائي و أفضلهم رسول الله ص فقال له أ ما تخاف هؤلاء على نفسك فقال لو خفت عليها كنت عليها معينا إن رسول الله ص أتاه أبو لهب فتهدده فقال له رسول الله ص إن خدشت من قبلك خدشة فأنا كذاب فكانت أول آية نزع بها رسول الله ص و هي أول آية أنزع لكم إن خدشت خدشة من قبل هارون فأنا كذاب فقال له الحسن بن مهران قد أتانا ما نطلب إن أظهرت هذا
القول قال فتريدها ذا أ تريد أن أذهب إلى هارون فأقول له إني إمام و أنت لست في شي‏ء ليس هكذا صنع رسول الله ص في أول أمره إنما قال ذلك لأهله و مواليه و من يثق به فقد خصهم به دون الناس و أنتم تعتقدون الإمامة لمن كان قبلي من آبائي و لا تقولون إنه إنما يمنع علي بن موسى أن يخبر أن أباه حي تقية فإني لا أتقيكم في أن أقول إني إمام فكيف أتقيكم في أن أدعي أنه حي لو كان حيا
عيون‏أخبارالرضا)ع( ج : 2 ص : 213

ومع وضوح مخالفة وكلاء الكاظم له في حياته حيث ادت به مواقفه الجهادية ووقوفه بوجه حكومة اللارشيد الى ان يقاد من سجن لاخر – مع ذلك - ترى اغلب الناس جعلوا من تخذيل وكلاء الكاظم لهم عن الجهاد والنصرة عاذرا عن الجهاد في سبيل امامهم مع وضوح النصوص القرنية والروائية في الحث على الجهاد دفاعا عن الارض والعرض والمال فما بالك بالجهاد ذبا عن الامام المعصوم عليه السلام ؟؟؟؟
ناسين او متناسين ان الكاظم عليه السلام لن يخالف اباءه الذين قالوا كيفما تكونوا يولى عليكم ...ولعل متوهم يتوهم ان الكاظم عليه السلام كن متقيا من سلطة اللارشيد فيجعل بذلك عذرا لشيعته في خذلانهم له ويعلل ذلك باشتباه الامر عليهم .وهيهات ....كان للإمام الكاظم (ع) بعض المواقف العلنيَّة والصريحة التي أبرز من خلالها أحقيَّته

في الخلافة وأولويَّته بها من بني العباس ، ومن هذه المواقف احتجاجه (ع) مع

هارون الرشيد وهو في مرقد النبي (ص) أمام حشدٍ كبير من الأشراف وقادة

الجيش وكبار الموظفين ، فقد أقبل هارون بوجهه على الضريح المقدَّس وسلَّم

بقوله : " السلام عليك يابن العم " معتزاً ومفتخراً على غيره بصلته من النبي (ص)

وأنَّه إنما نال الخلافة لقربه من رسول الله (ص) وكان الإمام انذاك حاضراً فسلَّم

على النبي (ص) قائلاً :

" السلام عليك يا أبت " ، ففقد الرشيد صوابه واستولت عليه موجات من الاستياء

، حيث قد سبقه الإمام إلى ذلك المجد والفخر ، فقال له بنبرات تقطر غضباً

وحقداً : لم قلت أنك أقرب إلى رسول الله (ص) منا ؟ فأجابه (ع) بردّ مفحم

قائلاً :

" لو بُعث رسول الله (ص) حياً وخطب منك كريمتك هل كنت تجيبه إلى ذلك ؟

فقال هارون : سبحان الله !! وكنت أفتخر بذلك على العرب والعجم . فانبرى الإمام

(ع) قائلاً : لكنه لا يخطب منّي ولا أزوّجه لأنه والدنا لا والدكم فلذلك نحن أقرب إليه

منكم "
avatar
صقر الصقور
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 208
العمر : 44
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كييف خذل وكلاء الامام الكاظم الشيعة عن نصرته

مُساهمة من طرف صقر الصقور في الإثنين 28 يوليو 2008 - 16:56


والان لننظر ليوسف عصره في سجنه
49- عن بشار مولى السندي بن شاهك قال كنت من أشد الناس بغضا لآل أبي طالب فدعاني السندي بن شاهك يوما فقال لي يا بشار إني أريد أن أئتمنك على ما ائتمنني عليه هارون قلت إذن لا أبقي فيه غاية فقال هذا موسى بن جعفر قد دفعه إلي و قد وكلتك بحفظه فجعله في دار دون حرمه و وكلني عليه فكنت أقفل عليه عدة أقفال فإذا مضيت في حاجة وكلت امرأتي بالباب فلا تفارقه حتى أرجع قال بشار فحول الله ما كان في قلبي من البغض حبا
بحارالأنوار ج : 48 ص : 241
وفي خبر اخر ...ولما سجن في بيت السندي بن شاهك ، كانت عائلة السندي تطلّ عليه فترى

هذه السيرة التي تحاكي سيرة الأنبياء ، فاعتنقت شقيقة السندي فكرة الإمامة ،

وكان من آثار ذلك أن أصبح حفيد السندي من أعلام الشيعة في عصره .

فالكاظم عليه السلام لم يسجنه هارون بل سجن نفسه ليبتعد عمن يدعون نصرته وذهب هناك ليبحث عمن شقيقة السندي وعن مولى السندي الذين نصروه اكثر مما نصره لهم بعد ان مل من هؤلاء الذين يدعون حبه زورا وبهتانا...كما ان يوسف وجد في صاحب السجن مالم يجده فيمن خارج السجن ولو شاء ان يطلق سراحه لدعى كما في المرة التي قبلها حين سجنه اللارشيد ثم اطلقه كما تروي لنا هذه الرواية
محمد بن علي بن ماجيلويه قال لما حبس هارون الكاظم ع جن عليه الليل فجدد موسى طهوره فاستقبل بوجهه القبلة و صلى أربع ركعات ثم دعا فقال يا سيدي نجني من حبس هارون و خلصني من يده يا مخلص الشجر من بين رمل و طين و يا مخلص النار من بين الحديد و الحجر و يا مخلص اللبن من بين فرث و دم و يا مخلص الولد من بين مشيمة ورحم و يا مخلص الروح من بين الأحشاء و الأمعاء خلصني من يد هارون الرشيد قال فرأى هارون رجلا أسودا بيده سيف قد سله واقفا على رأس هارون و هو يقول يا هارون أطلق عن موسى بن جعفر و إلا ضربت علاوتك بسيفي هذا فخاف من هيبته ثم دعا بحاجبه فجاء الحاجب فقال له اذهب إلى السجن و أطلق عن موسى بن جعفر
المناقب ج : 4 ص : 306


يقول الامام احمد الحسن عليه السلام :

(وقال (ع) عندما ضربه بن ملجم لعنه الله (فزت ورب الكعبة) ولم يكن فقط فوزاً برضى الله سبحانه وتعالى والجنة ، بل أيضاً كان فوزاً بالخلاص من أولئك القوم الذين كانوا يدعون أنهم شيعة وجرعوه الغصص نتيجة اختلافهم وتشتت آرائهم وعدم توحدهم على كلمة إمامهم .) الجهاد باب الجنة ص 31

ويقول في الاضاءات ص 6

واما تعلق دخول يوسف إلى السجن باداءه لرسالته فهو ما أريد بيانه ، ويتلخص في أمور منها :

1- أنَّ يوسف (ع) إن كان قد صدع برسالته من الله خارج السجن ولم يتحصل إيمان أي شخص به فلابد من إيجاد محيط آخر لتبليغ الرسالة.

2- يوسف (ع) خارج السجن عبد مملوك ولاشك ان حال العبد المملوك في داخل السجن أكثر حرية منه وهو في خارج السجن وتحت سلطة مولاه فان قيد العبودية أعظم من قيود السجن . فالسجن وفر ليوسف وقت أكثر وجو أكثر حرية ليصدع بدعوة التوحيد.



ثم يكمل الامام احمد الحسن عليه السلام باقي النقاط التي سأوردها بعد هذه المداخلة وهي :

قد يعترض معترض فيقول لماذا اوردت النقطة الثانية مع ان الكاظم عليه السلام ليس مملوكا كيوسف ؟؟؟

والحقيقة ان الكاظم عليه السلام كان مملوكا ولكن ليس بصفة الرق وانما كان مملوكا من قبل اولئك الوكلاء الذين نصبهم فاستحمروا الشيعة الذين كانوا يسايرونهم ويحتجون بذلك انهم يطيعون الامام الذي وكلهم ويحتجون ان لو كان هؤلاء الوكلاء يخالفونه فلماذا لا يصرح بمخالفتهم له ناسين قول الله تعالى

{أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ }العنكبوت2

ويحسبون ان الكاظم عليه السلام لا يعرف بان امتناعهم عن نصرته لجبن انطوت عليه نفوسهم وان حجة اتباع وكلاءه ليست سوى عاذر يشيعوه لسقطاتهم

فهؤلاء ايضا كان الكاظم عليه السلام مملوكا لهم وعندما يأس منهم سلك سبيل يوسف ليجد في السجن من يدعوهم الى عبادة الله بدل هؤلاء المنافقين الذين يدعون نصرته ويتكلمون ليل نهار بعلومه وعلوم ابائه لكن لم يكن كلامهم بعلم ال محمد اكثر من لقلقة لسان دونما ان يمس باطنهم اويغير قلوبهم



واترككم مع باقي النقاط التي كتبها الامام احمد الحسن عليه السلام

3- في السجن الكل سواسية العبد المملوك والحر فلا احد ينظر إلى يوسف على انه عبد مملوك ولا يستحق السماع منه .

4- تقبُّل الإنسان للدين والدعوة لطاعة الله سبحانه وهو في ضيق يكون اكبر بكثير منه مما لو كان في يسر وراحة ولذا نجده تعالى يقول (وَمَا نُرِيهِمْ مِنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)

4-(وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) أي يرجعون إلى الحق والى الله سبحانه.

4-ولاشك ان السجن ضيق وعسر وشدة بالنسبة لأي إنسان ولذا نجد ان دعوة يوسف إلى التوحيد ورسالته من الله سبحانه شقت طريقها إلى قلوب من كانوا في السجن فتعاطف معه كثير منهم وامن به السجين الذي نجا كما تقدم في الإضاءات ، فلو لم يكن من دخول يوسف السجن إلا إيمان هذا السجين لكفى .

5- دعوة يوسف إلى التوحيد شاملة لمن خارج السجن ومن في السجن ولم يكن هناك طريق لإيصال دعوته (ع) إلى داخل السجن وبالصورة الصحيحة إلا دخول يوسف بنفسه إلى داخل السجن.
avatar
صقر الصقور
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 208
العمر : 44
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كييف خذل وكلاء الامام الكاظم الشيعة عن نصرته

مُساهمة من طرف صقر الصقور في الإثنين 28 يوليو 2008 - 16:57

وأخيراً أقول ان دعوة يوسف إلى التوحيد لم تجد لها موضع في المجتمع الذي كان فيه وهو خارج السجن ولكنها شقت طريقها إلى قلوب الناس لما دخل يوسف (ع) السجن وبدأت الدعوة إلى التوحيد من السجن بداية حقيقية ولها من يؤمن بها وينتصر لها ، وهذا السجين الذي امن انتصر لدعوة يوسف الإلهية لما وجد الفرصة الملائمة من خلال رؤيا الملك ، وهذا المؤمن عرض نفسه للخطر بحساب أهل المادة وهو يخالف ملا الملك في رأيهم حيث (قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلامِ بِعَالِمِينَ) ثم يذكر يوسف في محضر الملك وملأه (وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ) واخيرا ذهب إلى السجن وخاطب يوسف (ع) المتهم والذي سجنه عزيز مصر وبمحضر السجانين بهذا الخطاب (يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ) ليس فقط يعلمون تأويل الرؤيا بل يعلمون أيضا بصدقك ورسالتك من الله ويعلمون بالظلم الذي وقع عليك ، لقد اضطر الإيمان هذا السجين إلى ذكر يوسف (ع) رغم الخطر المحتمل.

والنتيجة فان السجن كان المكان والظرف الذي شقت منه دعوة يوسف إلى التوحيد طريقها إلى قلوب كثير من الناس في مصر ليؤمنوا بها ويوحدوا الله بل وامن بها بعض من كانوا في قصر الملك واستمر الإيمان بالتوحيد الذي صدع به يوسف (ع) في مصر بل وفي قصر ملك مصر حتى زمن رسالة موسى (ع) وهذا مؤمن آل فرعون في زمن موسى (ع) يذكر يوسف (ع) كرسول من الله يؤمن به وبرسالته (وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ) .

وقبل ان اختم بكلمات للامام احمد الحسن عليه السلام اذكركم ان هؤلاء الوكلاء هم انفسهم الذين ارتدوا على الامام الرضا بعد وفاة الكاظم فارتد معهم كل الشيعة ولم يكن ارتدادهم بدون سابق انذار بل كان عن انعكاس لسوء باطنهم الذي اخفوه ولكن ليس لوقت طويل ... بل فضحهم الكاظم عليه السلام بجسده الشريف لما وضع شهيدا على الجسر حيث لم يعد لديه ما يفضح به اولئك الناطقين باسمه مع مخالفاتهم الصريحة له غير راية جسده التي لم يجد من يرفعها سوى جسر الرصافة ليحتجوا بعدها على الامام الرضا ويمنعونه من ان يقول عن نفسه بانه امام كما في الرواية التي اوردتها في احتجاجه عليه السلام مع البطائني لعنه الله؟؟؟؟!!!!واختم بهذه الكلمات لتكون شوكة في عين كل من يحاول ان يثني المجاهدين او يؤول نصوص الاسلام الحنيف في الجهاد المقدس والقتال بين يدي امامه:

واوجه خطابي بالخصوص إلى المسلمين الغيارى على دينهم وأعراضهم ومقدساتهم :

ماذا تنتظرون ؟! أمير المؤمنين (ع) يقول ( الجهاد باب فتحه الله لخاصة أولياءه )

اعدوا العدة وتهيئوا للجهاد في سبيل الله و إذا قال لكم الناس وعلماء الدين الأمريكان

أن أمريكا أقوى بلد في العالم قولوا لهم أن الله أقوى واكبر من أمريكا ، وإذا قالوا لكم انتم ضعفاء قليلون قولوا لهم كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بأذن الله ، وإذا قالوا لكم سيقتلكم الأمريكان ، قولوا لهم يكفينا أن نكون كالحسين (ع) وأصحاب الحسين (ع) ، وإذا قالوا لكم إن الفقهاء لم يدعوا المسلمين للجهاد ، قولوا لهم ولن يدعوا هؤلاء الفقهاء المسلمين الى الجهاد ابداً لأنهم فقهاء الضلالة الخونة ، هؤلاء هم شبث بن ربعي وشمر بن ذي الجوشن وشريح القاضي في هذا الزمان ، هؤلاء كعلماء اليهود الذين ذكرهم الله في القرآن يود أحدهم لو يعمر ألف سنة .

وإذا قالوا لكم …. وقالوا لكم …. وقالوا لكم ….

قولوا لهم هيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وحجور طهرت أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام
بقية آل محمد عليهم السلام
الركن الشديد أحمد الحسن
وصي ورسول الإمام المهدي ( عليه السلام )
إلى الناس أجمعين
المؤيد بجبرائيل المسدد بميكائيل المنصور بإسرافيل
ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم 1 / ذو الحجة / 1424هـ


avatar
صقر الصقور
انصاري
انصاري

عدد الرسائل : 208
العمر : 44
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كييف خذل وكلاء الامام الكاظم الشيعة عن نصرته

مُساهمة من طرف الوارثين في الثلاثاء 29 يوليو 2008 - 4:22

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي وسلم على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

أعزي الامام أحمد الحسن (صلوات الله عليه وعلى ابائه وابنائه اجمعين ) بشهادة جده المظلوم الامام موسى بن جعفر (صلوات الله عليه وعلى ابائه وابنائه اجمعين)
ولا يسعني الا ان اشكر الاخ العالم وبشهادة محمد وال محمد (صلوات الله عليهم اجمعين) على تذكيرنا بما جرى ويجري وسيجري عليهم من ظلم وجعلنا الله انشاء هو من المدافعين عن الامام أحمد الحسن وأبنائه المهديين (صلوات الله عليه وعلى ابائه وابنائه اجمعين)
بكل ما نملك
وخير الجود عنكم بدمائنا انشاء الله
واذكر نفسي اولا واخواني بهذا النور من هذا الكلام
وقبل ان اختم بكلمات للامام
احمد الحسن عليه السلام اذكركم ان هؤلاء الوكلاء هم انفسهم الذين ارتدوا
على الامام الرضا بعد وفاة الكاظم فارتد معهم كل الشيعة ولم يكن ارتدادهم
بدون سابق انذار بل كان عن انعكاس لسوء باطنهم الذي اخفوه ولكن ليس لوقت
طويل ... بل فضحهم الكاظم عليه السلام بجسده الشريف لما وضع شهيدا على
الجسر حيث لم يعد لديه ما يفضح به اولئك الناطقين باسمه مع مخالفاتهم
الصريحة له غير راية جسده التي لم يجد من يرفعها سوى جسر الرصافة ليحتجوا
بعدها على الامام الرضا ويمنعونه من ان يقول عن نفسه بانه امام كما في
الرواية التي اوردتها في احتجاجه عليه السلام مع البطائني لعنه
الله؟؟؟؟!!!!واختم بهذه الكلمات لتكون شوكة في عين كل من يحاول ان يثني
المجاهدين او يؤول نصوص الاسلام الحنيف في الجهاد المقدس والقتال بين يدي
امامه:


واوجه خطابي بالخصوص إلى المسلمين الغيارى على دينهم وأعراضهم ومقدساتهم :

ماذا تنتظرون ؟! أمير المؤمنين (ع) يقول ( الجهاد باب فتحه الله لخاصة أولياءه )

اعدوا العدة وتهيئوا للجهاد في سبيل الله و إذا قال لكم الناس وعلماء الدين الأمريكان

أن
أمريكا أقوى بلد في العالم قولوا لهم أن الله أقوى واكبر من أمريكا ، وإذا
قالوا لكم انتم ضعفاء قليلون قولوا لهم كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة
بأذن الله ، وإذا قالوا لكم سيقتلكم الأمريكان ، قولوا لهم يكفينا أن نكون
كالحسين (ع) وأصحاب الحسين (ع) ، وإذا قالوا لكم إن الفقهاء لم يدعوا
المسلمين للجهاد ، قولوا لهم ولن يدعوا هؤلاء الفقهاء المسلمين الى الجهاد
ابداً لأنهم فقهاء الضلالة الخونة ، هؤلاء هم شبث بن ربعي وشمر بن ذي
الجوشن وشريح القاضي في هذا الزمان ، هؤلاء كعلماء اليهود الذين ذكرهم
الله في القرآن يود أحدهم لو يعمر ألف سنة .


وإذا قالوا لكم …. وقالوا لكم …. وقالوا لكم ….

قولوا لهم هيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وحجور طهرت أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام
بقية آل محمد عليهم السلام
الركن الشديد أحمد الحسن
وصي ورسول الإمام المهدي ( عليه السلام )
إلى الناس أجمعين
المؤيد بجبرائيل المسدد بميكائيل المنصور بإسرافيل
ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم 1 / ذو الحجة / 1424هـ



والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين



أشهد ان لا اله الا الله
وأشهد ان محمدا رسول الله
وأشهد ان عليا والائمة من ولده حجج الله
وأشهد ان أحمد والمهديين من ولده حجج الله



الوارثين
مشترك جديد
مشترك جديد

عدد الرسائل : 29
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى